أرشيف مقالات - طبيبك

هاجر سليمانأغسطس 16, 2018
download-4.jpg

4min0

عدم قدرة الشخص على الكلام يسمى :

تكون عدم القدرة على الكلام عند الشخص نوع من احد انواع الامراض التي تسلب الشخص قدرة الكلام  وبالتالي تؤثر على قدرة التعبير والاستيعاب  اللفظي او الكتابي عند الشخص المصاب

و في العادة يحصل ذلك المرض نتيجة التعرض لسكتة دماغية او نتيجة اصابة في الرأس يصاب بها الشخص نتيجة حادث او اصتدام رأسه بشئ صلب وفي بعض الاحيان يكون نتيجة ورم حميد في الدماغ ويمكن ان ينتكس ويكبر اكثر ويسبب اعاقة يعتمد سوئها على مدى التلف الحادث للدماغ .

فقدان القدرة على الكلام
فقدان القدرة على الكلام –

وفي حالة علاج التلف الاساسي يتمثل علاج مرض فقدان الكلام  في استخدام علاج التخاطب الذي يعتمد على اعادة تعلم لمهارات اللغوية وممارستها ، وايضا هناك وسائل  مكملة او بديلة  وفي معظم الحالات يكون افراد الاسرة جزء كبير من العلاج الطبيعي لحالة فقدان القدرة على الكلام  وعلاجة .

اعراض فقدان النطق :

في بعض الحالات يكون عدم القدرة على الكلام اشارة  على تمهيد الاصابة بأحد الامراض المستعصية مثل السكتة الدماغية او الاصابة بورم في الدماغ

وتكون الاعراض المتناولة ادناه اشارة للاصابة بفقدان القدرة على النطق :

  • نطق عبارات قصيرة أو غير مكتملة
  • نطق عبارات مبهمه و غير مفهومة
  • التلفظ بكلمات غير واضحة ليس لها معنى
  • يصعب عليه ان يفهم كلام ومحادثات الاخرين .
  • تفسير اللغة المجازية تفسيرًا حرفيًا بدون توضيح اخر
  • كتابة عبارات غير مفهومة وجمل غير مفهومة بدون معنى

ويعتمد مدى سوء المرض على حجم التلف الحادث في الدماغ وتلك المنطقة المصابة ، ففي بعض الحالات يكون الشخص المصاب بعد القدرة على النطق متفهم لما يقوله من هو امامه والاشخاص الاخرون ولكن يجد صعوبة في التعبير عن ما في عقله بالكلمات المناسبة وايضا هناك ااخرون يستطيعون ايجاد الكلمات المناسبة ويتحدثون بها بقدر استطاعتهم ولكن لا يفهمهم الطرف المقابل .

اسباب الاصابة بعدم القدرة على النطق :

قد يكون السبب لفقد القدرة على الكلام هو الاصابة بالسكتة الدماغية والتي تعتبر من اكبر واهم الاسباب لحدوث تلك المشكلة لما يحدث من انسداد او تمزق وتلف في احد الاوعية الدموية  داخل الدماغ فتؤدي لاضطرابات في جريان الدم ووصوله لخلايا الدماغ فتموت الخلايا ف الدماغ  وعند تلف تلك الخلايا تتلف تلك المناطق المتحكمة بالنطق في الدماغ وهناك اساب ااخرى مثل :

  • حدوث اصابة معقدة في الرأس  .
  • الاصابة بسرطان واورام الدماغ .
  • الاصابة بالتهابات وعدوى الدماغ
  • الاصابة أمراض تنكسية في الدماغ.

جلطة الدماغ وفقدان القدرة على النطق :

  • تكون الجلطة الدماغية عبارة عن تلف يحدث في خلايا المخ بشكل غير متوقع وينتج عن ذلك حدوث تلف ايضا في وظيفة الجزء المصاب من المخ وتكون الجلطة نتيجة لحدوث تلف في الاوعية الدموية او تعرضهم للضغط مرتقع من الدم داخلها او زيادة نسبة الكلوسترول  او يكون السبب في بعض الحالات ان يكون المصاب مدخن او مدمن للكحوليات ويعاني ايضا من زيادة واضحة في الوزن  او هناك اضطراب في القلب عنده او مريض سكري ما يجعله عرضع كبيرة للجلطة الدماغية فينتج عنها شلل لاطراف الجانب المصاب سواء كان الجانب الايمن او الايسر  وفقدان الرؤية في بعض الحالات وفقد االقدرة على النطق وصعوبة في البلع وفقدان متتالي في الوعي وايضا يصعب على المصاب الجلطة التفكير او اخراج ما بداخله او التعبير عما يجول في خاطره بسهولة و يسر  .
  • ويتأثر النطق عند المصاب بالجلطة الدماغية بأحدى الطريقتين اما ان يكون المصاب كلامه مبهم واشبه بالهمهمه وغير مفهوم واما لا يستطيع النطاق او اخراج الكلمات نهائيا  ولكن ه يستطيع القراءة والكتابة واستيعاب الافكار  وفهم ما يدور حوله بشكل كبير وذلك يطلق عليه في معظم الاوقات عثر التلفظ ويحدث نتيجة تلف وعطل الجزء المسؤل عن الكلام في الدماغ ويعمل الاطباء في العادة على التخلص منه عن طريق استئصال ذلك الجزء المصاب من الدماغ والنوع الثاني هو فقد القدرة على الكلام وهو الاكثر خطورة وهو يحدث نتيجة وقوع تلف في خلايا الدماغ والتي يصعب التخلص منها بالاستئصال فهو المتحكم في النطق والصياغة وتحويل الافكار لكلمات فبتالي يؤثر على قدرة المريض على الكلام و الفهم والتعبير والاستيعاب والقراءة والكتابة بشكل اسهل .
الكلام
الكلام

انواع فقدان القدرة على الكلام :

الأنواع المختلفة من فقدان القدرة على الكلام يمكن أن تنقسم إلى ثلاث فئات : فصيح، غير فصيح، وفاقد القدرة التامة على النطق.فقدان النطق الفصيح، الذي يطلق عليها فقدان النطق الإستقبالي، وهى إعاقة تتصل في معظمها بمدخلات اللغة أو الاستقبال اللغوي، مع وجود صعوباتٍ في الفهم السمعي الشفهي أو صعوباتٍ في تكرار الكلمات والعبارات والجمل المنطوقة من قبل الآخرين. الكلام سهل وطليق، ولكن هناك صعوباتٌ تتعلق بإخراج اللغة كذلك، مثل البارافرازيا (استبدال الحروف والمقاطع أو الكلمات). أمثلتها: حبسة فيرنيك، وعدم القدرة على الكلام الحسي العبر قشري، وعدم القدرة على التوصيل، وحبسة التسمية.وعدم القدرة على الكلام غير الفصيحة، كما تسمى الحبسه التعبيرية هي صعوبات في التعبير، ولكن في معظم الحالات ليس هناك فهم جيد نسبيا للفظ السمعي. امثله للحبسه الغير فصيحه: حبسة بروكا، وفقدان القدرة على التواصل اللفظى، الفقدان التام للقدرة على الكلام ،عدم القدرة على الكلام النوعي :وهو عبارة عن إعاقات انتقائية في القراءة والكتابة، أو التعرف على الكلمات. ويمكن لهذه الاضطرابات أن تكون انتقائية جدا. على سبيل المثال، يكون الشخص قادرا على القراءة دون الكتابة، أو أن يكون قادر على الكتابة دون القراءة. ومن الأمثلة على الحبسه النوعيه هي : عجز القراءه التام، فقدان القدرة على الكتابة ،و الصمم اللفظى .

علاج فقدان القدرة على الكلام :

هناك طرق لعلاج فقدان الكلام الناتج عن حدوث التلف البسيط في الكلام يمكن  علاجه عن طريق جعله يستعيد القدرة والمهارات اللغوية ويعتبر هذا النوع من العلاج من العلاج الذي يجعل الشفاء تلقائي بشكل كبير ويكون ها النوع من لعلاج فقدان القدرة على الكلام الناجم عن اصابة الشخص للسكتة او الجلطة الدماغية فيتوقف نتيجة له تدفق الدم في المخ بشكل مؤقت او يحدث اضطراب في سريان الدم في المخ فقط  ويعود لطبيعته بعد فترة بسيطة من الوقت ، ويخضع معظم المصابين بعدم القدرة على الكلام للتخاطب لاعادة التاهيل للمريض  لكي يستعيد مهاراته اللغوية والاستدراكية  ليستطيع العودة  للتواصل مع من حولهم وفي بعض الحالات قد يستغرق الامر من سنة لسنتين لاستدراك الشفاء فيكون العلاج بخطوات وهي :

ان لا يكون فاقد القدرة على الكلام وحيدا في العلاج بل ينضم لمجموعات تشجعه على سرعة الشفاء ويتم اضافة مسابقات بين المرضى الاخرين .

ان لا يتنظر الاهل او ولي الامر على المريض وتركه لفترة طويلة وتعجيل عملية تلقي العلاج .

يمكن استخدام ادوات محاكاة اخرى مثل الكمبيوتر والهواتف والمسجلات الالكترونية

الانتظام على العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب المختص لفاقد القدرة على النطق حيث تشمل العقاقير التي تحتوي مواد تحسن من تدفق الدم ووصوله للدماغ وتعزيز قدرة الانتعاش في الدماغ أو مساعدة في استبدال المواد الكيميائية العصبية القليلة في الدماغ.

المخ
المخ

وايضا هناك طرق وقاية متبعط كممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي وايضا رياضات التنفس بأنتظام

تناول الكثير من الخضراوات والفواكة الطازجة التي تحتوي على الفيتامينات والمعادن

ان كان المصاب بعدم القدرة على الكلام من المخنين فيستحسن له الاقلاع عن التدخين بشكل سريع

الابتعاد وتجنب الطعام الدهني الذي يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات والاملاح  للحفاظ على الوزن الصحي فلا تتراكم الدهون .

علاج الامراض المزمنة ان وجدتمثل السكري او القلب او الضغط

وايضا يلعب الاهل دور مهم في العلاج حيث يجب عليهم محاولة التكلم والتخاطب مع المريض بشكل دوري يوميا وخلال كل اوقات اليوم وايضا تهيئ الجو المحيط بالمصاب وجعل الجو النفسي المحيط به لتمهيد الشفاء له .

 


ايمان طرطوريوليو 21, 2018
images63.jpg

3min0

كتبت- فاطمه مجدي 

الذبحة الصدرية هي الألم الذي يحدث في الصدر بسبب تضيّق الشرايين المُغذيّة للقلب وتصلبها، فالذبحة الصدرية لا تعتبر مرضاً بحد ذاتها، وإنّما عرضاً لبعض أمراض القلب، حيث أن ألم الصدر غالباً ما يستمر من دقيقةٍ إلى خمس عشرة دقيقة.

الذبحة الصدرية.. وأنواعها

الذبحة الصدريه
الذبحة الصدريه

الذبحة الصدرية المستقرة:

والتي تحدث عند تعرّض الشخص لعامل محفّز كالتوتر أو ممارسة التمارين الرياضية، حيث تتحسّن مع تناول الدواء المناسب.

الذبحة الصدرية غير المستقرة:

وتحدث دون وجود عامل محفّز، وتستمرّ بالرغم من إعطاء الدواء المناسب، فالأشخاص قد يُعانون من الذبحة الصدرية غير المستقرة بعد معاناتهم من الذبحة الصدرية المستقرة.

حيث يُعانون منها دون سابق معاناةٍ من أي ذبحة صدرية، والجدير بالذكر أن الذبحة الصدرية عامةً تزيد احتمالية الإصابة بالنّوبات القلبية والسكتات الدماغية.

الذبحة الصدرية.. ما هي أعراضها؟

الذبحة الصدريه
الذبحة الصدريه

الشعور بالضغط، أو الامتلاء، أو وجود وزنٍ ثقيلٍ، أو الشعور بالحرقة في منتصف الصدر خلف عظام القص، وقد يمتدّ الألم ليصل إلى الذراع اليسرى للمريض، أو الفكّ، أو الرقبة، أو الظهر.

ومن الأعراض والعلامات الأخرى التي قد تظهر على المصابين بالذبحة الصدرية ما يأتي:

  • الغثيان.
  • التعب والإعياء العام.
  • التعرّق.
  • الدّوار.
  • ضيق التنفّس 
  • عسر الهضم.
  • المغص.

عوامل الإصابة بالذبحة الصدرية:

التدخين:

يعمل التدخين بكافّة أشكاله على تضييق وإلحاق الضرر بشرايين الجسم كافةً بما فيها الشرايين المغذيّة للقلب، بمساعدة الكولسترول على التراكم فيها، ما يؤدي إلى إغلاق مجرى الدم.

السكري:

يُعرّف السكري على أنّه عدم قدرة الجسم على إنتاج الإنسولين أو عدم القدرة على الاستفادة منه، وبذلك يتراكم سكر الجلوكوز في الدم بسبب غياب الإنسولين المسؤول عن تخليص الدم منه بتحفيز استعمال الخلايا له.

حيث يؤدي إلى المعاناة من النوبات القلبية والذبحات الصدرية عامةً.

ارتفاع ضغط الدم:

يعمل ارتفاع ضغط الدم المزمن على إلحاق التلف بالشرايين، ما يزيد احتمالية الإصابة بالذبحات الصدرية.

أمراض القلب:

فمعاناة الشخص في السابق من أمراض القلب التاجيّة أو الذبحات الصدرية تجعله أكثر عُرضة للإصابة بالذبحة الصدرية لاحقاً.

العمر:

تبيّن أنّ النساء اللاتي تجاوزن الخامسة والخمسين من العمر، والرجال الذين تجاوزوا الخامسة والأربعين من العمر أكثر عُرضةً للإصابة بالذبحات الصدرية مقارنةً بغيرهم.

السُّمنة:

السمنة تلعب دوراً مهماً في الإصابة بالذبحة الصدرية، وقد فُسّر هذا الأمر من زوايا عديدة؛ أولها أنّ القلب يحتاج إلى جهدٍ أكبر لتغذية النسيج الدهنيّ الزائد، ومن زاوية أخرى؛ إنّ الأشخاص الذين يُعانون من السمنة غالباً ما تظهر لديهم أمراض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، وبهذا تزيد احتمالية إصابتهم بالذبحات الصدرية.

التوتّر:

التوتر والغضب يُحفّزان الجسم لزيادة إفراز بعض الهرمونات التي بدورها قد تتسبّب بتضييق الشرايين، وبهذا تزداد احتمالية المعاناة من أمراض القلب والذبحات الصدرية.


محمد رزقيوليو 9, 2018
-المسالك-البولية-1280x1014.jpg

10min0

«التهاب المسالك البولية».. يعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، ويسبب ألم شديد وعدم الراحة وخاصة أثناء قضاء الحاجة، وقد يسبب التهاب المسالك البولية، أمراض أخطر تصل للفشل الكلوي، ويبدأ التهاب المسالك البولية، في الجهاز البولي.

 

ويتكون الجهاز البولي من «الكليتين، الانابيب البولية، المثانة، الإحليل»، وتقوم العدوى بمهاجمة أي من تلك المكونات، وتعد المسالك البولية السفلى، أي الإحليل والمثانة، هي الأكثر عرضة للالتهاب.

وتعتبر الكلى هي الجزء المسئول عن حياة الإنسان وسلامة صحته، ومنع الجسم من التعرض للأمراض، لقيامها بـ«استخلاص السموم والمياه الزائدة عن حاجة الجسم، توازن بين كمية الأملاح داخل دم الإنسان ووصل كمية الأملاح لمستواها الطبيعي في الجسم ويتم التخلص من الباقي، إفراز الهرمون المسؤول عن صناعة كرات الدم الحمراء، زيادة نشاط فيتامين «د» المسؤول عن تكوين عظام الجسم».

انواع التهاب المسالك البولية
انواع التهاب المسالك البولية

أنواع التهابات المسالك البولية:

 

يتم تقسيم الإصابة بالتهاب المسالك البولية، حسب مكان حدوث الإصابة والشعور بالألم:

 

  1. الإلتهاب العلوي «التهاب الكلى».
  2. الالتهاب السفلي «إلتهاب المثانة».

 

التهاب المسالك البولية
التهاب المسالك البولية

أسباب الإصابة بالتهاب المسالك البولية:

 

يعد السبب وراء الإصابة جرثومة الإشريكية القولونية، وتتواجد في الجهاز الهضمي والأمعاء، وتعد النساء أكثر تعرضًا للإصابة بالتهاب نتيجة البنية التشريحية لجسم المرأة، وخصوصا بسبب قرب منشأ الإحليل من الفتحة الشرجية، ونظرا للمسافة القصيرة بين منشأ الإحليل وبين المثانة، وهناك أسباب أخرى أكث شيوعًا: .

 

  1. وصول البكتيريا إلى منطقة المسالك البوليّة، مصاحبة لبعض العمليات الجراحية.
  2. حبس البول لفترات طويلة، مما يؤدي إلى عودة البول المحمل بالسموم إلى القناة البولية.
  3. الحمل، ويحدث ذلك بسبب ضغط الوزن على الحالب الذي بالتالي يؤدي إلى عدم تصريف البول بالطريقة الصحيحة.
  4. الإصابة بمرض السكر أو نقص المناعة، والإمساك الذي يعيق  التخلص من البول بشكل كامل.
  5. تناول بعض الأدوية والمسكنات التي تؤثر على عمل الكليتين مما يؤدي إلى الإصابة بالتهاب المسالك البولية.
  6. وجود بعض العيوب والمشاكل الخلقية في الجهاز البولي، التي تعمل على عودة البول وخروجه إلى خارج الجسم.
  7. قد تؤدي ممارسة الجنس إلى حصول التهاب في المثانة، إذا حدثت العلاقة مع شخص مصاب بالتهابات في المسالك البولية،من الممكن أن تنتقل  البكتيريا عن طريق الاتصال الجنسي بسهولة بين الزوجين.

 

  1. انتشار البكتيريا في الجهاز الهضمي والتي تخرج مع الفضلات، لكن يمكن أن تنتقل إلى مجرى البول بسبب التلوث وتسير عبر فتحة القناة البولية إلى المسالك البولية وتسبب الالتهاب.
  2. انسداد في المسالك البولية نتيجة الإصابة بحصى في الكلية أو الحالب أو المثانة أو وجود عيوب خلقية، أو الإصابة بضخامة البروستات عند الرجل.
  3. عدم تفريغ المثانة من البول بشكل كامل في بعض الحالات المرضية التي تستدعي وجود قسطرة، ما يؤدي بدوره إلى التهاب المسالك البولية.
اعراض التهاب المسالك البولية
اعراض التهاب المسالك البولية

أعراض التهاب المسالك البولية:

 

تختلف أعراض حدوث التهاب المسالك البولية باختلاف نوع الالتهاب، «حاد أو مزمن»، ويختلف أيضًا مكان وجود الالتهاب، في المسالك البولية العليا أم السفلى.

 

وتنقسم الأعراض إلى نوعين، حسب مكان الإصابة أو أعراض عامة:

 

  1. الكليتين «التهاب الحويضة الكلية الحاد»: آلام في الظهر، قشعريرة وارتجاف، الغثيان، القيء والحمى.
  2. المثانة «التهاب المثانة»: انخفاض درجة حرارة الجسم إلى بشكل غير طبيعي، ضغط في منطقة الحوض، شعور بعدم الراحة في أسفل البطن، الحاجة إلى التبول المتكرر والألم عند التبول.
  3. الإحليل «التهاب الاحليل»: الشعور بالحرق عند التبول.

 

أعراض التهاب المسالك البولية العامة:

 

وهناك أيضًا أعراض عامة تشير إلى الإصابة بالتهاب المسالك البولية، ومنها:

 

  1. حاجة قوية ومتواصلة للتبول.
  2. إحساس بالحرق عند التبول.
  3. تسرب دائم للبول، بكميات صغيرة.
  4. وجود دم في البول، أو بول عكر ذو رائحة قوية جداَ
  5. وجود جراثيم في البول
  6. الشعور بامتلاء المثانة والرغبة المتكررة في التبول، مع قلة كمية البول المتدفقة.
  7. ألم في منطقة الخاصرة، وذلك إذا كان الالتهاب في الجزء العلوي من المسالك البولية.
  8. ألم في منطقة العانة خاصة أثناء التبول.
  9. ألم في منطقة أسفل البطن

10 .ألم في منطقة الظهر والجنب.

  1. ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  2. الشعور بالتعب العام.
  3. الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  4. الإصابة بالإسهال أحيانا.
  5. ألم في الجهاز التناسلي الخارجي للذكر والأنثى.

 

طرق الوقاية من التهاب المسالك البولية:

 

وهناك طرق عديدة للوقاية من التهاب المسالك البولية، ومنع التعرض للإصابة بها أو حدوث مضاعفات، والتي قد تؤدي للفشل الكلوي، وتلك الطرق كالتالي:

 

  1. شرب كميات كبيرة من الماء، لمساعدة الجسم على التخلص من البكتيريا الضارة وتنظيف مجرى البول.
  2. الإسراع للتبول في حال الشعور بالحاجة إلى ذلك.
  3. عدم حبس البول داخل المثانة، وخاصة قبل النوم.
  4. تجنب استعمال الصابون المعطر ومزيلات الروائح المهبلية، والمواد الكيماوية في مغطس الحمام
  5. التخلص من الإمساك، لمساعدة المثانة على التخلص من البول.
  6. تنظيف المخرج بطريقة صحيحة بعد قضاء الحاجة، والتنظيف يجب أن يتم من الأمام باتجاه الخلف وليس العكس، حتى لا تنتقل الجراثيم إلى مجرى البول.
  7. تجنب ارتداء الملابس الضيقة عموما والداخلية منها خصوصا.
  8. ارتداء ملابس داخلية قطنية وتجنب ارتداء الملابس المصنوعة من مواد صناعية.
  9. الامتناع عن شرب الخمور.
  10. الامتناع عن التدخين نهائيا، لأنه يسبب سرطان المثانة البولية.
  11. تجنب تناول الأطعمة الحارة كثيرة التوابل.
  12. تجنب شرب الشاي والقهوة وعصير الفواكه، لأنها تسبب حرقة في البول.

 

  1. أخذ الإحتياطات اللازمة قبل عملية الجماع، والتخلص من البول بعد عملية الجماع للتخلص من البكتيريا والجراثيم.
  2. تجنب استخدام موانع الحمل الموضعية، مثل الواقي النسائي.
  3. غسل اليدين والأعضاء التناسلية قبل الجماع.
  4. تفريغ المثانة قبل الجماع، لأن الجماع ومثانة ممتلئة تساعد على حدوث الالتهاب البولي.
  5. تفريغ المثانة بعد الجماع مباشرة للمساعدة على التخلص من الجراثيم والبكتيريا.
  6. تجنب لمس فتحة الشرج لمنع التلوث بالبكتيريا.
  7. استخدام المرطبات الطبية للتقليل من الاحتكاك ومنع حدوث الكدمات والخدوش.

مضاعفات التهاب المسالك البولية:

إذا لم تتم معالجة التهاب المسالك البولية، بشكل فوري عند الشعور بالأعراض، قد تتفاقم وتؤدي إلى أعراض أكثر حدة تسبب شعورا بضيق كبير، ومنها:

  1. يتحول إلى التهاب حاد أو مزمن في الكليتين، «التهاب الحوَيضة والكلية الحاد»، يمكن أن يسبب ضررا كبيرًا في الكليتين.
  2. النساء الحوامل الذين يعانون من التهابات المسالك البولية، هم أكثر عرضة لخطر إنجاب أطفال ذوي وزن منخفض.
  3. المرأة التي تتكرر إصابتها بالتهاب في المسالك البولية أكثر من ثلاث مرات، من المرجح أن تصاب بالتهابات إضافية أخرى في المستقبل.

 

تشخيص التهاب المساالك البولية
تشخيص التهاب المساالك البولية

تشخيص التهاب المسالك البولية:

 

يتم تشخيص الإصابة بالتهاب المسالك البولية، حسب الأعراض التي يشكو منها المريض، ويتم التأكد بالقيام بعدد من الفحوصات التالية:

 

  1. تحليل مخبري«تحليل يجرى في المختبر الطبي»، للبول لمعرفة وجود قيح أو بكتيريا أو كريات دم بيضاء أو حمراء.
  2. فحص مخبري«تحليل يجرى في المختبر الطبي»، عن طريق إجراء زراعة للبول لمعرفة نوع البكتريا المسببة للالتهاب.
  3. إجراء فحص بالسونار أو الأشعة الملونة، التي تبين ما إذا كان هناك انسداد في المسالك البولية، أو وجود حصى في الكلى أو المثانة أو الحالب مع إجراء منظار للمثانة.
التهاب المسالك البولية
التهاب المسالك البولية

علاج التهاب المسالك البولية:

 

يأتي العلاج الأكثر شيوعًا للمرض، عن طريق الحصول على المضادات الحيوية اللازمة، لمنع المضاعفات من الحدوث، وذلك حسب الحالة التي وصل إليها المريض،ولكن هناك علاج آخر بالأعشاب:

 

  1. إضافة فيتامين C إلى النظام الغذائي :

يعد الحصول على الكثير من الأطعمة التي تحتوي علي نسبة عالية من فيتامين C ، تجعل البول أكثر حمضية، مما يوقف نمو البكتيريا في المسالك البولية.

 

تناول المزيد من الفواكه مثل الليمون و البرتقال و الموز و الجوافة و الكيوي والبطيخ والتوت والطماطم و البابايا التي تحتوي على كميات عالية من فيتامين C.

  1. خل التفاح:

يعد مصدر غني بالإنزيمات و البوتاسيوم و المعادن الأخرى التي تمنع البكتيريا التي تسبب العدوى .

 

3 البيكنج صودا :

تساعد على علاج الحموضة، وعلاج التهاب المسالك البولية، وهي مادة قلوية عكس الحمضية، وتساعد على منع أو تقليل حموضة البول.

 

  1. الكمادات الدافئة علاج فعال للمسالك البولية:

وضع وسادة التدفئة حول منطقة العانة، تساعد على تهدئة أعراض التهاب المسالك البولية، مع تجنب استخدامها إلى 15 دقيقة لتجنب الحروق.

 


فاطمة مجدييوليو 9, 2018
648734.jpg

6min0

نزلات البرد تعتبر من أكثر الأمراض الفايروسية التي تصيب الإنسان خاصة في الشتاء، حيث يرجع سبب هذا المرض إلى التهاب الأغشية المخاطية المبطّنة لكلّ من الأنف والمجرى التنفسي، وأعراض نزلات البرد واحدة ومشتركة بين جميع الناس، وهي سيلان الأنف، والعطاس، والصداع، والسعال، إلى جانب التعب والإرهاق العام في الجسم، فهذا المرض يصيب المدخنين بنسبة أكبر من غيرهم، كما أنّ فترة شفائهم تكون أطول، وينتشر هذا المرض بشكل كبير في الجو الجاف قليل الرطوبة؛ وسبب ذلك أن الهواء الجاف يساعد على تمسّك الفايروسات في الجو وانتشارها بشكل كبير.

نزلات البرد.. ما هي أسبابها؟

نزلات البرد
نزلات البرد

تحدث نزلات البرد (بالإنجليزية: Common Coldd) بسبب التعرّض لأنواع معينة من الفيروسات، حيث يوجد أكثر من 200 نوع من الفيروسات التي قد تُسبّب نزلات البرد، ولكنّ أكثرها شيوعاً ما يُعرف بالفيروس الأنفيّ (بالإنجليزية: Rhinovirus)، إذ تُعزى نصف حالات نزلات البرد تقريباً للإصابة بهذا الفيروس.

حيث سجلت بعض الإحصائيّات أنّ عدد نزلات البرد في الولايات المتحدة الأمريكية يُقدّر بما يقارب بليون حالة سنوياً، وفي الحقيقة يصل الفيروس إلى الإنسان من الأشخاص الآخرين المصابين لتبدأ رحلته بالاتصال بالطبقة المُبطّنة للأنف أو الحلق، إذ يقوم الجهاز المناعيّ في الجسم بإطلاق خلايا الدم البيضاء من أجل مهاجمة هذا الفيروس، وينجح في العمل على القضاء عليه في حال كان الإنسان قد تعرّض للفيروس ذاته من قبل، ولكن في حالة إذا لم يكن قد تعرّض له من قبل فإنّ جهاز المناعة يفشل في القضاء عليه، ليلتهب الأنف والحلق، وبالتلي يُفرز المخاط.

وتجدر الإشارة إلى أنّ القدرة على التقاط فيروسات نزلات البرد ترتفع في الحالات التي يكون فيها الشخص مُتعباً، وكذلك في الحالات التي يُعاني الشخص فيها من توتر وإجهاد عاطفيّ شديد، وفي حالات المعاناة من حساسية تُرافقها أعراض الأنف والحلق.

ما هي أعراض نزلات البرد؟

أعراض نزلات البرد عند الأطفال
أعراض نزلات البرد

من النادر ظهور أعراض الإصابة بنزلات البرد فجأة، فغالباً ما يتطلب الأمر بضعة أيام حتى تظهر الأعراض، ومنها ما يلي:

  • العطاس.
  • احتقان الأنف (بالإنجليزية: Nasal Congestion).
  • الشعور بالضغط على الجيوب الأنفية.
  • سيلان الأنف (بالإنجليزية: Runny Nose).
  • الصداع.
  • فقدان الإحساس بالطعم والروائح.
  • إفرازات الأنف التي تُشبه الماء.
  • التنقيط الأنفي الخلفي (بالإنجليزية: Post-nasal drip)؛ حيث تسيل بعض الإفرازات الأنفية إلى الحلق.
  • ألم الحلق.
  • تدميع العيون.
  • انتفاخ العقد الليمفاوية.
  • الشعور بالتعب والإعياء العام.
  • الفشعريرة وآلام الجسم.
  • السعال.
  • الحمّى البسيطة.
  • الشعور بالانزعاج في الصدر.
  • صعوبة التنفس بعمق.

علاج نزلات البرد:

نزلات البرد
نزلات البرد

ليس من الصحيح استخدام المضادات الحيوية (بالإنجليزية: Antibioticss) في علاج نزلات البرد إلا في حال وجود عدوى بكتيرية (بالإنجليزية: Bacterial Infection)، حيث يعتمد علاج نزلات البرد بشكلٍ أساسيّ على تخفيف الأعراض والعلامات التي يُعاني منها المصاب، وفيما يلي بيان للخيارات العلاجية الممكنة.

العلاجات الدوائية:

بالرغم من إمكانية إعطاء بعض الأدوية في حالات نزلات البرد، ولكن هناك بعض الأمور التي ينبغي أن تؤخذ بعين الاعتبار، وفيما يلي بيان ذلك:

مسكّنات الألم:

ومنها دواء أسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen) الذي يُستخدم بهدف السيطرة على الحمى، وآلام الحلق، والصداع، ولكن من الجدير بالذكر أن استخدامه لأقصر فترة زمنية ممكنة واتباع تعليمات المُصنّع منعاً لحدوث الآثار الجانبية.

كما أنّ الأسيتامينوفين وكذلك الآيبوبروفين (بالإنجليزية: Ibuprofen) يُعدّان آمنان لعلاج نزلات البرد في الأطفال، أمّا بالنسبة للأسبرين (بالإنجليزية: Aspirin) فيحذر استخدامه في الأطفال واليافعين الذين تعافوا مؤخّراً من الإنفلونزا أو جدري الماء (بالإنجليزية: Chickenpoxx)، وذلك تجنّباً لحدوث ما يُعرف بمتلازمة راي (بالإنجليزية: Reye syndrome) التي قد تُهدّد حياة الأطفال.

مضادات الاحتقان الموضعية:

لا يفضل استخدام مضادات الاحتقان الموضعيّة (بالإنجليزية: Topical decongestants) لمن هم دون السادسة من العمر.

أمّا بالنسبة للبالغين فيمكن استخدامها لمدة أقصاها خمسة أيام، وذلك لأنّ تناول هذه الأدوية لفترة طويلة يُسبّب عودة ظهور الأعراض وازدياد الحالة سوءاً، وتجدر الإشارة إلى أنّ مضادات الاحتقان الموضعية تباع بأشكال عدة منها البخاخات والنقط الأنفية.

شراب السعال:

بحسب توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (بالإنجليزية: American Academy of Pediatrics) والمؤسسة العامة للغذاء و الدواء (بالإنجليزية: Food and Drug Administration) لا يفضل إعطاء الأطفال دون الرابعة من العمر الشراب المخصّص لنزلات البرد والسعال.

التدابير المنزلية:

من الممكن اتخاذ بعض التدابير المنزلية بهدف تحقيق أعلى قدر من الراحة، ومن هذه التدابير ما يلي:

تناول كميات كبيرة من السوائل مثل الماء والعصير، وتجنب تناول القهوة والكحول لما قد تُسبّبه من جفاف.
ي أيّ وقت من السنة، ولكن غالباً ما ترتفع احتمالية الإصابة بها في فصليّ الشتاء والخريف.

التدخين:

يؤدي التدخين إلى زيادة فرصة الشخص للإصابة بنزلات البرد، وكذلك غالباً ما تكون نزلات البرد أكثر شدة عند المدخنين، الوجود في الأماكن المكتظّة بالناس.

نزلات البرد.. والمضاعفات الناتجه عنها

الفرق بين الانفلونزا ونزلات البرد
نزلات البرد

قد تترتب على الإصابة بنزلات البرد بعض المضاعفات، ومنها:

  • التهاب الأذن الوسطى (بالإنجليزية: Otitis media)، ومن أعراضها أيضا ألم الأذن، والإفرازات المخاطية ذات اللون الأخضر أو الأصفر من الأنف، أو الحمّى بعد انتهاء نزلة البرد.
  • الربو (بالإنجليزية: Asthma)؛ حيث تُحفّز نزلات البرد نوبات الربو.
  • التهاب الجيوب الحاد (بالإنجليزية: Acute sinusitis).
  • الإصابة ببعض أنواع العدوى مثل التهاب البلعوم العقدي (بالإنجليزية: Streptococcal pharyngitis)، والالتهاب الرئوي (بالإنجليزية: Pneumonia).

الوقاية من نزلات البرد:

نزلات البرد عند الأطفال .. أعراضها،اسبابها ،و طرق علاجها
نزلات البرد

هناك عدة إرشادات ونصائح يجب اتباعها بهدف الوقاية من نزلات البرد وتتمثل هذه الإرشادات في:

ينبغي الحرص والاهتمام بغسل اليدين بشكل مستمرّ ومتواصل؛ لأنّهما تتلوثان بفايروس العدوى بمجرد لمس سماعة الهاتف أو مقابض الأبواب، حيث تنتقل العدوى للشخص بمجرد لمسه الوجه او العينين.

العمل على تدفئة القدمين بشكل جيد، لأنّ دفئ القدمين يعمل على تدفئة الجسم.

الغرغرة بمحلول المياه والملح، مرتين يومياً ولمدة عشر ثواني، يقلّل من نسبة الإصابة بالالتهابات الفيروسية بنسبة تصل إلى 34%.

تناول الإيبوبروفين والإسبرين عند الضرورة فقط، فكثرة هذه المسكنات، يحول من قيام المركبات الطبيعية الحامية للجسم من الأمراض، مثل خلايا البيضاء بعملها بالشكل المطلوب.

الحرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي لمدة ربع ساعة، ممّا يحفز الدماغ على إفراز هرموني السيروتونين، والدوبامين، بشكل أكبر، وهاذين الهرمونين مهمّان في إنتاج مضادات الجراثيم في الجسم، وبالتالي تقوية الوقاية من الأنفلونزا.

ارتشاف رشفة صغيرة من الشاي الأسود بشكل يومي تساعد على إطلاق مكافحات البرد والأنفلونزا مثل مضادات الأكسدة.

وفي هذا السياق أكّدت الدراسات التي قام بها باحثين في جامعة بيتسبرج، بأنّ مشاهدة التلفزيون لمدة نصف ساعة بشكل يومي، تقلل من نسبة الإصابة بنزلات البرد بنسبة تصل إلى 80%.

الخياطة ترفع نسبة الخلايا البيضاء في الدم وهي المسؤولة عن القضاء على الأجسام المسببة للأمراض في جسم الإنسان، وذلك عن طريق القضاء على التوتر، لذلك فمن الأفضل قضاء عشرين دقيقة كل يوم في الخياطة.

النوم بشكل مريح ولساعات كافية لا تقل عن ثماني ساعات في الليل، هذا إلى جانب قيلولة لمدة نصف ساعة في ذروة النهار، هذا النظام في النوم يساعد الجسم على إنتاج الأجسام المضادة التي تعمل على مكافحة العدوى.

ضرورة تناول وجبة الإفطار ممّا حفز إفراز الإنترفيون بنسبة تصل إلى ثلاث أضعاف النسبة التي يفرزها الجسم، وهذه المادة مضادة للفيروسات.

الاهتمام بالنظام الصحي، وتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تعزز من وجود كريات الدم البيضاء في الجسم، فهذه الكريات من الأجزاء المهمة في حماية الجسم من الأمراض.


ايمان طرطوريوليو 9, 2018
images4.jpg

3min0

كتبت- فاطمه مجدي 

الرشاقة هي مجموعة متكاملة من الخواص التي يتميّز بها جسم بعض الناس، أو قدرة معينة على إنجاز نشاطات معينة، حيث تتعلق بشكلٍ أٍساسي بكيفية تأدية الأنشطة الرياضية المختلفة مثل: الجري لمسافاتٍ طويلةٍ، أو حمل الأوزان الثقيلة.

الرشاقة.. وأنواعها

الرشاقة
الرشاقة

تُقسم الرشاقة إلى قسمين رئيسين، القسم الأول هو: الرشاقة العامة وهي سهولة تأدية الحركات العامة كالجري، والرشاقة الخاصة وهي القدرة على تأدية الحركات التخصّصية كالتصويب في كرة السلة.

أهمية الرشاقة:

الرشاقة
الرشاقة
  • قدرة الجسم على أداء المهارات البدنية بخفة.
  • القدرة على اكتساب العديد من المهارات الحركية، والقدرة على إتقانها.

الرشاقة.. والعوامل المؤثرة فيها

الأنماط الجسمية:

أثبتت الدراسات والأبحاث أنّ طوال القامة، تقل لديهم نسبة الرشاقة، في حين أن قصار القامة أو متوسطي الطول، والذين يتميّزون بقوة عضلاتهم لديهم نسبة رشاقة عالية.

العمر:

فالرشاقة تكون عند الأطفال الذين يزداد أعمارهم عن سنّ الثانية عشر، ثم تبدأ بالانخفاض للوصول إلى سن المراهقة، وبعدها تبدأ في الزيادة مرّة ثانية، للوصول إلى مرحلة اكتمال نموّ الجسم.

الجنس:

أوضحت الدراسات أنّ الذكور نسبة الرشاقة لديهم تكون أقلّ من الإناث وذلك قبل سنّ الرشد، ولكن بعد الوصول إلى سنّ الثامنة عشر تزداد نسبة رشاقتهم عن الإناث.

الوزن:

فالوزن الزائد هو أحد أكثر المشاكل المؤثرة في الرشاقة، إذ يتسبّب في مشاكل متعددة للجسم، كما يؤدّي إلى انقباض العضلات.

التعب:

يعد التعب والإرهاق من أكثر العوامل التي تؤثر في الرشاقة، إذ يسبّب تأثيراً سلبياً عليها.

نصائح غذائية للحفاظ على الرشاقة:

الرشاقة
الرشاقة

الحرص على شرب كمياتٍ وفيرةٍ من الماء، ويعتبر الماء هو أحد المشروبات التي ينصح بشربها أثناء النهار، وذلك لفوائده المتعددة للجسم منها: تنشيط الدورة الدموية، والحفاظ على صحة البشرة والجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى أنه يقلل نسبة السيلوليت في جميع أنحاء الجسم، والوقاية من التعب والإرهاق وغيرها، وفي حال لم يكن طعمه مرغوباً يُمكن إضافة شرائح البرتقال أو الليمون إليه، وتساعد هذه الطريقة على اكتساب فيتامين سي.

العمل على تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على نسبةٍ كافيةٍ من الكافييين كالمشروبات الغازية، والشاي، والقوهة وغيرها، لأنها تؤدي إلى زيادة نسبة السيلوليت في الجسم، إلى جانب أنها تؤدي إلى الجفاف.

تقسيم الوجبات الرئيسية الثلاث إلى ست وجبات خفيفة:

  • تعمل هذه الطريقة على تقليل الشعور بالجوع، وبالتالي الحفاظ على الرشاقة.
  • تناول الأطعمة الصحية والغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية، والابتعاد عن الأغذية الجاهزة والمصنعة.
  • تناول كمياتٍ كافيةٍ من الخضار والفواكه، وتجنب المعلبات الصناعية.
  • العمل على ممارسة التمارين الرياضية، وخصوصاً المشي، ويُفضل لمدة ثلاثين دقيقة يومياً على الأقل.
  • الحرص على تجنب تناول الأطعمة الغنّية بالسكريات كالسكاكر، والبوظة وغيرها، واستبدالها بالفواكه الطبيعية.
  • النوم لساعاتٍ كافيةٍ، ويُفضّل ثماني ساعات. تناول كميةٍ كافيةٍ من البروتينات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.

ايمان طرطوريوليو 9, 2018
02ask-immune-cold-flu-articleLarge-v2.jpg

3min0

كتبت- فاطمه مجدي 

يعد جهاز المناعة نظام مُعقد يتكون من أعضاء، وأنسجة، وخلايا تشكل الجيش الذي يدافع عن جسم الإنسان عن طريق تعرفه على الأجسام الغريبة كالميكروبات، أو الفيروسات التي تستطيع تخطي الجلد، فيقوم بتدميرها، ويساعد على التعافي من الجروح، لذا تُعد المناعة أمراً مهماً ليس للوقاية من المرض فحسب، بل أيضاً لنجاح العلاج والشفاء من المرض بأسرع وقت.

كيف يمكن تقوية جهاز المناعة؟

 تقويه جهاز المناعة
تقويه جهاز المناعه

التغذية السليمة:

يستطيع جهاز المناعة العمل في حال حصوله على المواد الغذائية اللازمة، والتي تشمل الخضروات، والفواكه، والتنوع في الوجبات المختلفة، كذلك تناول الحلويات ولكن بشكل قليل.

الحركة المنتظمة:

تعمل الرياضة على تقوية خلايا جهاز المناعة، وتجعله قادراً على التصدّي للفيروسات المسببة للأمراض، ولكن ينبغي ممارسة هذه التمارين في حدود قدرة الجسم وليس تحميلُه أكثر من طاقته، لأن ذلك سيلحق الضرر به.

عمل الساونا:

يساعد هذا الحمام في تحسين المزاج، ويقوي جهاز المناعة، وأيضاً يعمل على استرخاء العضلات.

تقليل الضغط العصبي:

إن الضغط العصبي الزائد يعمل على إفراز كميات كبيرة من هرمون الكورتيزول الذي يمنع جهاز المناعة من القيام بمهامه، لذلك يُنصح الأشخاص أن يقوموا بتدريب أنفسهم على أخذ فترات راحة أثناء أعمالهم اليومية بهدف التخفيف من التوتر.

النوم الكافي:

يحتاج عمل جهاز المناعة إلى الراحة، وساعات كافية من النوم، لأنه يستغل فترة الليل لإنتاج خلايا الدم البيضاء.

أما بالنسبة للأشخاص الذين ينامون قليلاً فهؤلاء يُعرضون جهاز مناعتهم للعدوى بالأمراض.

الابتعاد عن التدخين والكحول:

تعمل مادة النيكوتين الموجودة في الدخان على تعطيل عمل جهاز المناعة، مما يمنع إنتاج خلايا الدم البيضاء، وشرب الكحول أيضاً يعمل على عرقلة عمل جهاز المناعة.

شرب الزنجبيل والليمون:

تساعد عشبة الزنجبيل في تقوية جهاز المناعة، لذلك يُنصح بشرب الزنجبيل مع الليمون والعسل في نزلات البرد، لأنه يقوي جهاز المناعة للعمل ضد هذه النزلات .

الاستحمام بالماء البارد والساخن:

يساعد تغيير درجة حرارة الماء في تقوية جهاز المناعة.

الخروج في الهواء الطلق:

يعد المشي خلال فترة الظهيرة، من العوامل التي تساعد في إعطاء الجسم فيتامين دال الذي يعمل على تقوية جهاز المناعة .

الأطعمة المهمة لجهاز المناعة اللوز:

يحتوي اللوز على المنجنيز وفيتامين E، وهذه العناصر تُعتبر مهمة من أجل تقوية جهاز المناعة .

دقيق الشوفان:

يحتوي الشوفان على ألياف تعمل على مقاومة عدوى الجهاز التنفسي، وتسمى هذه الألياف بيتا جلوكان .


ايمان طرطوريوليو 9, 2018
137.png

3min0

كتبت- فاطمه مجدي 

يعد الإمساك مُشكلة عدم انتظام وظائف الأمعاء، بحيث تُصبح عمليّة التبرُز أصعب وبشكلٍ أقل، وتُقدر بثلاث مرّات فقط في الأسبوع، مِا ينتج عنه شعور الشخص بعدم الراحة والانزعاج المُستمر، ومع أنَّ هذهِ المُشكلة تُعتبر من المشاكل الشائعة بين النّاس، إلّا أنَّ البعض يُعاني منها بشكلٍ مُزمن مِايؤدّي للتأثير على حياتهم اليوميّة.

ما هي أعراض الإمساك؟

الامساك
الامساك
  • صلابة البُراز أو خروجه على شكل عناقيد قاسية.
  • التبرُّز لثلاث مرّات فقط في الأسبوع.
  • الإجهاد للحصول على حركة أمعاء طبيعيّة.
  • الإحساس بوجود انسداد في المستقيم، بحيث يمنع حركة الأمعاء الطبيعيّة والتبرُز.
  • الشعور بعدم الراحة أو بعدم التخلُص من البرُاز بشكلٍ كُلي، حتّى بعدَ دخول الحمّام.

الإمساك.. وأسباب الإصابة به

الامساك
الامساك

انسداد في القولون أو المستقيم:

ومن بعض الأسباب لهذا الانسداد: الشق الشرجي، وانسداد الأمعاء، وسرطان القولون، وتضييق في القولون، وسرطان البطن، وسرطان المستقيم. مشاكل الأعصاب في جميع أنحاء القولون والمستقيم.

ومن هذهِ المشاكل:

الاعتلال العصبي اللاإرادي، والتصلب المتعدد، ومرض الباركنسون، وإصابة في الحبل الشوكي، والسكتة الدماغية.

الظروف التي تؤثر على الهرمونات في الجسم:

تساعد الهرمونات على توازن السوائل في الجسم، وأي أمراض أو مشاكل تخل بهذا التوازن قد تؤدي للإصابة بالإمساك، بما في ذلك: داء السُكري، وفرط نشاط الغدة الدرقية، والحمل.

ما الأكلات التي تسبب الإمساك؟

الامساك
الامساك

منتجات الألبان:

فالجبن والآيس كريم، وغيرها من مُنتجات الألبان تُسبب الإمساك، حيث تسبب ارتفاع نسبة الدهون وانخفاض الألياف.

اللّحوم الحمراء:

على الرغم من أنَّ اللحوم الحمراء في حد ذاتها ليست سبباً رئيسيّاً للإمساك، إلّا أنّها تعمل على التقليل من نسبة الألياف التّي يتم استهلاكها في الجسد، ما يؤدّي لظهور مُشكلة الإمساك.

الموز:

يُعتبر الموز من المُسببات الرئيسيّة للإمساك، وبالوقت نفسه قد يؤدّي للتخفيف من أعراضه، وذلِكَ يعتمد على مدى نضجه، فالموز الأخضر غير الناضج تماماً يؤدّي للإصابة بالإمساك.

أمّا بالنسبة للموز الناضج جيّداً يحتوي على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان، والتّي تُساعد على دفع الفضلات من الأمعاء بكُل سهولة، وبالتّالي تخفيف أعراض الإمساك.

النشويات:

فالأطعمة الغنيّة بالنشا كالأرز والباستا والبطاطا وغيرها، تؤدّي لإصابة الشخص بالإمساك، نتيجة خصائصها التّي تُسبب عُسر الهضم، إلى جانب أنّه يتم تناولها في العادة للتخفيف من أعراض الإسهال.


ايمان طرطوريوليو 9, 2018
download-1.jpg

3min0

كتبت- فاطمه مجدى

هناك العديد من الوصفات الطبيعية ذات الفاعلية العالية في علاج وتخفيف حدة السّعال ومنها ما يأتي:

العسل:

العسل
العسل

يُعد استخدام العسل من أفضل الطرق الطبيعية في علاج السّعال، والذي قد يتفوق في قدرته في علاج السّعال على بعض الأدوية، ويمكن استخدام العسل من خلال إضافته إلى كأس من الماء الدافئ، أو الشاي، ويمكن أيضاً استخدامه بشكلٍ مباشر عن طريق تناول ملعقة من العسل.

البروبيوتيك:

 

تُعرف البروبيوتيك (بالإنجليزية: Probioticss) على أنّها كائنات حية دقيقة توجد في منتجات الحليب والألبان، أو على شكل مكمّلات غذائية يمكن شرائها من الصيدلية، ولا تعمل البروبيوتيك على علاج السّعال بشكلٍ مباشر، ولكنّها تعمل على إعادة توازن البكتيريا النافعة في الجهاز الهضميّ، ما ينتج عنه تقوية وزيادة نشاط الجهاز المناعيّ، والذي بدوره يقوم على التخلص من السّعال.

النعناع:

النعناع
النعناع

للنعناع خصائص مليّنة للحلق، ومضادة للاحتقان، ويمكن الإستفادة منه عن طريق شرب شاي النعنع، أو من خلال تحضير تبخيرة تحتوي على النعناع.

الزعتر:

الزعتر
الزعتر

يساعد الزعتر في إرخاء عضلات الحلق، وتخفيف الالتهاب، والتخفيف من التهاب الشُّعَب الهوائية (بالإنجليزية: Bronchitis)، نتيجة احتوائه على مركبات الفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids)، ويمكن استخدام الزعتر عن طريق إضافة ملعقتين من أوراق الزعتر المطحونة إلى كأس من الماء المغلي وتركه لمدة عشر دقائق ثم شربه.

الغرغرة بالماء والملح:

يمكن للغرغرة بالماء والملح التخفيف من تهيّج الحلق ما ينتج عنه التخفيف من حدة السّعال.

علاجات أخرى:

يمكن أيضا علاج السعال بطرق أخرى، منها ما يلي:

ترطيب الحلق:

ينتج عن عدوى المجرى التنفسي زيادة تجمع المخاط في الحلق ما يؤدي إلى تحفيز السّعال، لذلك يعمل الإكثار من شرب السوائل على التخفيف من لُزوجة المخاط وسهولة التخلص منه، كما ويساعد شرب السوائل على ترطيب الغشاء المخاطي خلال فترة الشتاء، حيث تقل نسبة الرطوبة في البيوت ما يؤدي إلى تحفيز السّعال.

كما يُنصح باستخدام أجهزة الترطيب المنزلية (بالإنجليزية: Humidifiers) بهدف زيادة رطوبة الجو في المنزل.

مُليّنات الحلق:

يعمل شرب الشاي الساخن مع العسل على تليين الحلق والتخفيف من السّعال، كما يمكن تناول السكاكر التي تحتوي على النعنع لقدرته على التخفيف من السّعال.

الحمّام الدافئ:

حيث يعمل الحمّام الدافئ على التخفيف من إفرازات الأنف الزائدة التي تحفز السّعال.

تجنّب استنشاق المهيّجات:

يمكن أنْ تسبّب بعض العطور وملطّفات الجو تهيّج المجرى التنفسي عند بعض الأشخاص، لذا ينبغي محاولة تجنّب استنشاقها من قِبَلهم، كما ويُعدّ التدخين أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى تهيّج المجرى التنفسي والسّعال، سواءً المباشر منه أو التدخين السلبي للأشخاص المحيطين بالمُدخن.


ايمان طرطوريوليو 9, 2018
images-1.jpg

2min0

كتبت- فاطمة مجدي

البغلم كما يعرف الجميع من الاشياء المهمه للجهاز التنفسي، إلّا أنّ وجوده فوق الحد الطبيعيّ يُسبّب إزعاجاً للشخص، ما يستوجب العلاج، وهناك طرق عديدة لعلاج البلغم يجب الحرص على اتباعها من أجل التخلص منه أهمها ما يلي:

البلغم
البلغم

ترطيب الجو:

يعمل ترطيب الجوّ المُحيط على تليين البلغم، حيث يُفضَّل ترطيب الجو عن طريق استخدام جهاز ترطيب بالرذاذ البارد، مع مراعاة تغيير الماء المُستَخدم فيه يوميا.

المحافظة على رطوبة الجسم:

يُساعد تناوُل السوائل وخاصّةً الدافئة منها في سيلان البلغم وبالتالي تخفيف الاحتقان (بالإنجليزية: Congestion). تناوُل الموادّ الداعمة لصحة الجهاز التنفسيّحيث توجد بعض الأدلة المتداوَلة على أنّ تناوُل الليمون، أو الزنجبيل، أو الثوم يُساعد في علاج نزلات البرد، والسعال، والمُخاط الزائد.

كما أنّ الأطعمة الحارّة التي تحتوي على مادّة الكابسيسين (بالإنجليزية: Capsaicin) تعمل على تنظيف الجيوب الأنفيّة وتنقيتها.

بالإضافة إلى ذلك، توجد أيضا أدلّة علميّة على قدرة بعض المكمّلات الغذائيّة على علاج أمراض تنفسيّة فيروسية ، ومن أمثلتها:
عرق السوس، والجنسنج، وبعض أنواع التوت، ونبات الإيكيناسيا أو ما يُسمّى بالقنفذيّة (بالإنجليزية: Echinacea)، والرمان، وشاي الجوافة.

الغرغرة بالماء والملح:

حيث تعمل على التخلّص من البلغم الموجود في المنطقة الخلفيّة من الحلق، وتعقيمه من الجراثيم، وتخفيف الشعور بآلام الحلق.

ويتمّ عمل الغرغرة عن طريق مزج نصف أو ثلاثة أرباع ملعقةٍ صغيرةٍ من الملح مع كوبٍ من الماء الدافئ.

استخدام زيت اليوكاليبتوس:

لزيت اليوكاليبتوس دور كبير في القضاء على البلغم، حيث يعمل على تليين البلغم ويسهّل خروجه مع السعال، كما يساعد أيضا على تخفيف حدوث السعال المزعج.

استخدام الأدوية التي لا تحتاج إلى وصفةٍ طبيّة:

مثل المقشّعات (بالإنجليزية: Expectorant) التي تليّن البلغم وبالتالي تسهّل خروجه من الجسم.

استخدام الأدوية التي تحتاج إلى وصفةٍ طبيّةٍ:

حيث يقوم الأطباء المختصين بوصف هذه الأدوية بهدف علاج المسبب الجذريّ الذي نتج عنه تكوّن البلغم، ومن أمثلتها: دورناز-ألفا (بالإنجليزية: Dornase-Alfa) الذي يُستخدَم في حالات التليّف الكيسي.


محمد رزقيوليو 9, 2018
-المغناطيسي-1280x852.jpg

5min0

أشعة الرنين المغناطيسي ،هي أحد فروع الطب الذي يقوم باستخدام تقنيات التصوير الطبي وذلك لوضع التشخيص الملائم، وتعد الأشعة التداخلية هو فرع جديد من أقسام هذا العلم، يعنى إجراء بعض التداخلات الطبية الراضة من الحد الأدنى بالترافق مع الأشعة.وعند بداية ظهور الفحص الطبي عن طريق الأشعة، اقتصر على استخدام الأجهزة المصدرة للأشعة السينية في تقنيات التصوير، وقد توسع هذا المجال ليشمل أجهزة أخرى مثل «التصوير بالأمواج فوق الصوتية والتصوير الطبقي المحوري، والتصوير بالرنين المغناطيسي.

تعرف علي أشعة الرنين المغناطيسي
تعرف علي أشعة الرنين المغناطيسي

تعريف أشعة الرنين المغناطيسي

تعريف الأشعة

تتمثل في طاقة منتشرة في حيز معين، وتنتشر على شكل موجات، ويتم توليدها عن طريق عدة أجهزة، وهي إحدى الطرق الطبية المستخدمة في الكشف عن إصابة الفرد بمرض من الأمراض، وبذلك هناك عدد من الأشعّة، ولكل نوع من هذه الأشعة وظيفة تؤديها.

ومن تلك الأنواع «الأشعة الطبية» وتستخدم تلك الإشعاعات للتشخيص أو العلاج الطبي، ويتم خلال إجراء الأشعة استخدام مادة سلبية وماده إيجابية، ويعد الهواء هو المادة السلبية، والتي تبدو سوداء على الفيلم، والإيجابية منها هي «كبريتات الباريوم» وتغطي جدران الجهاز الهضمي، وتسمح بإعطاء شكل وحدود الجهاز الهضمي كلون أبيض واضح على الأشعة السينية، وفي نفس الوقت تعد مركبات الباريوم القابلة للذوبان سامة جدًا، ومركبات كبريتات الباريوم الغير قابلة للذوبان غير سامة.

والنوع الأخر من أنواع الأشعة هي «الأشعة التشخيصية والتداخلية»، وهي تخصص طبي يقوم على استخدام أنواع مختلفة من الإشعاع في التصوير الطبي للتشخيص وأحيانا لعلاج الأمراض، ومنها «الأشعة العادية أو أشعة X والأشعة المقطعية والموجات الصوتية والرنين المغناطيسي والطب النووي»، وقد تستخدم هذه الأشعة في عمل إجراء طبي داخل الجسم لتشخيص أو علاج بعض الأمراض.

وتم التعرف في الموضوع السابق على الأشعة السينية والأشعة بالصبغة، وتم التعرف على طرق استخدامهم وضرورة ذلك، وأضرار استخدام كلاً منهم، وفي هذا الموضوع سيتم التطرق لأنواع أخرى من الفحوصات الطبية عن طريق الأشعة.

تعرف علي أشعة الرنين المغناطيسي
تعرف علي أشعة الرنين المغناطيسي

الأشعة الفوق صوتية:

الأشعة الفوق صوتية، هذا النوع من الأشعة يعتمد على الموجات الفوق صوتية حيث توجه هذه الموجات في الجسم بترددات متفاوتة، ويتم تسجيل ترددها بأجهزة ذات حساسية عالية.

وتختلف الموجات الفوق صوتية، عن الأشعة اختلافا جوهريا، فيتم التصوير بالأشعة باستخدام الأشعة السينية، ويتم التصوير في هذه الحالة باستخدام الموجات الفوق صوتية، وهي فى حقيقتها أصوات ذات تردد عالي لا تسمعه الأذن، مثل صوت الخفاش.

ويتم استخدام هذه التقنية فى أجهزة التشخيص التى تصدر أصواتا عالية التردد وتستقبلها من داخل الجسم، فتستطيع أن تعرف الطبقات الداخلية للجسم وشكلها، وعقبها يتم التعرف على الأعضاء المختلفة ومحتوياتها، وهذه الطريقة ترسم صورة للجسم دون استخدام الاشعة الضارة، ولذلك فهي توفر وسيلة أكثر أمانا فى حالات كثيرة أهمها الأجنة فى بطون أمهاتهم، ويكون تكلفة الفحوص أقل بكثير من فحوص الأشعة المعقدة.

أنواع الموجات الفوق صوتية:

وتختلف أنواع الموجات الفوق صوتية، ويختلف استخدام كلاً منها حسب طبيعة المرض، وتنقسم كالتالي:

جهاز مخطط صدى القلب، المخصص للنظر في حجرات القلب والصمامات.
جهاز الأمواج فوق الصوتية في المهبل، المخصص لفحص الرحم والمبايض لدى النساء.
جهاز الأمواج الفوق صوتية للمستقيم، المخصص لاختبار غدة البروستاتا عند الرجل.
الأمواج فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد، المخصص لاستعراض نظم الجنين خلال الحمل، ويتم من خلاله معرفة جنس الجنين في مراحل معينة، وإعطاء معلومات عن نشاطه وصحته العامة، ومدى نمو الأعضاء بشكل طبيعي أم لا، وقد يكشف عن عيوب خلقية مبكرة تظهر لدى الجنين في رحم الأم.
دوبلر الأمواج فوق الصوتية، المخصص لفحص تدفق الدم في الأوعية الدموية.

مميزات الموجات الفوق صوتية:

عدم قدرة الإنسان على تمييزها لأنها فوق المدى السمعي البشري.
تمتاز بارتفاع ترددها مختلفة عن الموجات الأخرى.
تعتبر من أقصر الموجات في الطول الموجي.
لها القدرة على الانتقال بسرعة عالية.

تعرف علي أشعة الرنين المغناطيسي
تعرف علي أشعة الرنين المغناطيسي

مخاطر التصوير بالموجات الفوق صوتية:

لم يتم إثبات أي خطورة للموجات الفوق صوتية، على الأجنة ولكن يجب أن يتم استخدام الموجات الفوق صوتية عند الضرورة فقط. وتخضع الأضرار الناتجة عن التصوير ثلاثي أو ثنائي الأبعاد لخياراين وهما:

1. زيادة الحرارة: قد تتعرض الأنسجة أو المياه الموجودة في الجسم لارتفاع في درجة حرارتها عن المطلوب نتيجة لتحويل الطاقة الممتصة من الموجات.
2. تكوين فقاعات: عند خروج الغازات الذائبة نتيجة لارتفاع الحرارة، من الممكن أن يتم تكوين فقاعات.

ومن الممكن أن يتم تقليل مخاطر التصوير ثلاثي الأبعاد بالأشعة الصوتية عن طريق التالي:

وجود خبير طبي مؤهل في مراكز الموجات الفوق الصوتية، وتوظيف حملة الشهادات المختصين في هذا المجال.
وجود تواصل كافي مع اخصائي النساء والولادة ووجود سياسات وقوانين توضع في عين الاعتبار في حالة اكتشاف تشوهات أو أمراض خلال الفحص.
صيانة أجهزة الموجات الفوق صوتية.
تحديد مدة فحوصات الموجات فوق الصوتية بحيث لا تزيد عن 30 دقيقة.
تحديد جلسات فحوصات الموجات فوق الصوتية بحيث لا تزيد مرة في الشهر.
إثبات الرعاية قبل الولادة وذلك قبل عمل جلسات الموجات فوق الصوتية ثلاثية الأبعاد.

أشعة الرنين المغناطيسي:

يتم من خلالها تصوير أجزاء وأعضاء الجسم على شكل مقاطع صغيرة، وذلك من خلال جهاز مقطعي مصمم لهذا النوع من الأشعة، ويتم استخدامها في الكشف عن الأنسجة الرخوة في كل من الثدي، والرحم، والمخ، والحبل الشوكي، وقنوات المرارة، وأربطة المفاصل.

ويعمل التصوير بالرنين المغنطيسي، على توضيح التغيرات الباثولوجية في الأنسجة الحية والرنين المغناطيسي، يعتبر التصوير بالرنين المغناطيسي من الفحوص المكلفة وغير متوفرة بشكل دائم في كثير من المستشفيات، وهناك صعوبات عند عمل هذا النوع من التصوير عند المرضى الذين يخافون من الأماكن المغلقة أو المرضى الذين يشتكون من سمنة مفرطة.

ويمنع استخدام أشعة الرنين المغناطيسي في العديد من الحالات ومنها، احتواء الجسم على منظم معدني لتنظيم ضربات القلب أو احتواء أحد أجزاء الجسم على أي قطع معدنية، مثل «العين، الأذن، القدمين، اليدين، الأسنان»، وجود أربطة تمددات شريانية في المخ، خضوع المريض في وقت سابق لزراعة القوقعة، وجود حالة من الخوف والقلق تجاه جهاز الرنين المغناطيسي.

وهناك العديد من المميزات للرنين المغناطيسي، حيث لا يتم فيها استخدام أي نوع من الإشعاعات المتأينة، وتعطي تشخيص دقيق للعديد من الأمراض التي تصيب الجسم، خاصة أمراض القلب والدماغ والحبل الشوكي والكبد، وتعطي مدى واسع لانتشار الأمراض وتطورها في الجسم ومنها «أمراض السرطان وتشوهات العضلات وأمراض المفاصل والعظام»، وتستخدم بشكل آمن للنساء الحوامل والأطفال ولا تسبب أي ضرر لهم، ولا تسبب أي نوع من الآلام أثناء الخضوع لها.

محاذير ومخاطر إجراء الرنين المغناطيسي:

ترك أي أجهزة طبية أو غير طبية يجب خارج غرفة الفحص.

ترك كافة متعلقاتك المعدنية خارج غرفة الفحص.
ترك كروت الائتمان خارج الغرفة، فهذه الكروت تحفظ المعلومات من خلال الشريط الممغنط على خلفيتها وبمجرد الاقتراب من المغناطيس فإن الكارت سوف يمحى بالكامل ويصبح عديم الفاعلية والقيمة.
ارتداء غطاء الأذنين قبل البدء بإجراء الأشعة بسبب مشكلة الأصوات العالية الصادرة عن الجهاز داخل غرفة التصوير.
مشكلة الخوف من الأماكن المغلقة والذي ينتج بسبب تصميم هذا الجهاز غير المريح والذي يشبه النفق أو الأنبوب المغلق والمعتم والذي يدخل فيه المريض لمدة طويلة نسبيا، مما يصيب المريض بالضيق والرهبة من دخوله ويمكن تجاوز هذه المشكلة باستخدام مخدر أو من خلال تهيئته المريض نفسيا.
تسرب الهيليوم من الجهاز ينقص الأوكسجين وقد يتسبب باختناق المريض، فلا بد من توفير تهوية مناسبة لغرفة التصوير.



عن الموقع

موقع طبيبك.كوم


اتصل بنا

ارسل سؤالك



اخر المقالات



قائمتنا البريدية