د أمنية العزازي: تحذر من تحول فيروس كورونا إلى خوف مرضي

- الإعلانات -

أكدت الدكتورة أمنية العزازي، استشاري الطب النفسي ومستشار طبيبك دوت كوم في تصريحات سابقة انفردت بها طبيبك على أهمية الاطمئنان ودوره الفعال في تقوية مناعة جسم الإنسان بما يساهم في الوقاية من فيروس كورونا.

د أمنية العزازي استشاري الطب النفسي
د أمنية العزازي استشاري الطب النفسي

وأكدت استشاري الطب النفسي على أن هناك طرق للتغلب على الخوف من الإصابة بفيروس كورونا، والمقصود ليس التغلب على الخوف الذي يدعوا للحذر فهذا طبيعي بل مفيد للوقايه، ولكن المقصود هو الخوف والفزع والهلع الذي يضر بمناعة الإنسان ويزيد من فرص الإصابة بالأمراض.

شددت الدكتورة أمنية على أن هناك وسائل عديدة تحقق الاطمئنان عند الإنسان منها

1 – الاعتماد على مصادر معلومات صحيحة عند متابعة تطورات الإصابة بالمرض، فالاعتماد على مصادر معلومات مغلوطة قد يزود الإنسان بمعلومات تسبب له الذعر بدلاً من مساعدته على الوقاية. ومن أمثلة المعلومات المغلوطة نشر أرقام مبالغ فيها عن حجم الإصابة في البلاد، أو الادعاء بإمكانية نشر المرض بطرق غير صحيحة، فأول عوامل الاطمئنان هو حصر مصدر المعلومات الخاص بك في مصدر واحد موثوق منه جداً.

2 ـ اتخاذ وسائل الوقاية بهدوء يساعد في نجاحها إن التوتر دائماً ما يدفع الشخص إلى عدم إتقان العمل، فلكي تتمكن من متابعة خطوات الوقاية على مدار اليوم يجب عليك أن تقوم بطمأنة نفسك باستمرار، والحفاظ على هدوئك يجعلك قادراً على متابعة حياتك اليومية بشكل أدق.

3 ـ قاوم التوتر حتى تنام بشكل كاف. إن التوتر والخوف يدفع الإنسان إلى عدم اتخاذ عدد ساعات النوم الكافي، فإن حصول الإنسان على ساعات نوم كافية لها دور كبير في الحفاظ على مناعة الجسم قوية، وبدون النوم الهادئ يعرض الجسم لخطر المناعة الضعيفة.

صفحتنا علي الفيسبوك

إقرا أيضاَ  نصائح لا تفوتك لـ تقوية جهاز المناعة .. إعرف بالتفصيل