- الإعلانات -

ورم العصب السمعي: اسباب, اعراض, و علاج

ورم العصب السمعي هو نمو غير سرطاني في العصب القحفي الثامن, المعروف ايضاً باسم العصب الدهليزي القوقعي (العصب السمعي), لأنه يربط مابين الاذن الداخلية و الدماغ, و له وظيفتان, الاولى هي نقل الصوت, و الثانية نقل معلومات التوازن من الاذن الداخلية الى الدماغ. و عادة ما يستمر هذا النمو الغير سرطاني عدة سنوات, و على الرغم من انه لا يغزو مناطق الدماغ إلا انه يضغط عليها عندما يتضخم. فالاورام الكبيرة يمكن ان تضغط على الاعصاب القحفية القريبة التي تتحكم بعضلات التعبير و الاحساس في الوجه. و قد يصبح الورم كبيراً بما فيه الكفاية للضغط على جذع الدماغ, او المخيخ و عندها قد يؤدي للموت.

الاعراض:

الاعراض المبكرة غالباً ما تكون مخفية, و قد يمر على الشخص فترة زمنية قبل ان يتم تشخيص الحالة. فالاعراض الاولى عادة ماتكون فقدان تدريجي للسمع في أذن واحدة, و غالباً ما يرافقه طنين في الاذن, او الشعور بانسداد في مجرى السمع. و في بعض الحالات الاقل شيوعا قد يسبب ورم العصب السمعي فقدان السمع المفاجئ. و قد تحدث الاعراض الاخرى مع مرور الوقت, و تشمل:

  • مشاكل في التوازن
  • الدوار
  • نوبات خدر و وخز في الوجه.
  • شلل في الوجه.
  • صعوبة في البلع و بحة في الصوت.
  • صداع
  • ارتباك.

فمن المهم جداً مراجعة الطبيب عند حدوث هذه الاعراض, و خصوصا التشوش الذهني الذي يمكن ان يشير الى مشكلة خطيرة تتطلب معالجة فورية.

اسباب حدوث ورم العصب السمعي:

ورم العصب السمعي هو الاكثر شيوعا و غالبا مايحدث في الاذنين معاً بعمر ال30. و قد يرتبط حدوثه مع متلازمة اخرى تدعى الورم العصبي الليفي من النوع الثاني NF2, و هو اضطراب وراثي نادر الحدوث يتميز عن نمو الاورام الغير سرطانية في الجهاز العصبي, و يمثل 5% من اورام الاعصاب السمعية, و باقي الانواع هي اورام تحدث بشكل مفرد. كما أن التعرض لجرعات عالية من الاشعاعات في الرأس و الرقبة يعد عامل خطورة لأورام العصب السمعي.

إقرا أيضاَ  تسلخ الابهر | اسباب, اعراض, و علاج

العلاج:

هناك ثلاث محاور اساسية لعلاج ورم العصب السمعي:

  • المراقبة
  •  العمل الجراحي
  • العلاج الشعاعي

المراقبة تدعى ايضاً الانتظار اليقظ, و قد لايكون هناك داعِ لبدء العلاج الفوري لأن ورم العصب السمعي غير سرطاني و ينمو ببطء, و في كثير من الاحيان يراقب الاطباء نمو الورم عبر تقنية الرنين المغناطيسي بشكل دوري, و يقترح الاطباء علاجات اخرى في حال كان نمو الورم غير طبيعي, او يسبب اعراض اخرى خطيرة. و العمل الجراحي قد ينطوي على إزالة كامل الورم او جزء منه. و هناك ثلاثة مناهج اساسية متبعة لإزالة ورم العصب السمعي:

  • الاجراء الاول: يتم فيه إجراء شق خلف الاذن و إزالة العظم الذي يقع خلف الاذن وبعض اجزاء الأذن الوسطى, و يُستخدم هذا الإجراء لعلاج الاورام التي تزيد عن 3سم, و الجانب الإيجابي لهذا الاجراء هو انه يتيح للجراح رؤية العصب القحفي المبهم (العصب الوجهي) بشكل واضح قبل ازالة الورم, اما الجانب السلبي فإنه يؤدي الى فقدان حاسة السمع بشكل دائم.
  • الاجراء الثاني: ينطوي على عرض الجزء الخلفي من الورم, عبر فتح الجمجمة بالقرب من الجزء الخلفي من الرأس, و هذا الاجراء يمكن ان يستخدم لإزالة الاورام من أي حجم, و يوفر إمكانية الحفاظ على حاسة السمع.
  • الاجراء الثالث: ينطوي على ازالة قطعة صغيرة من العظم فوق القناة السمعية الخارجية, للوصول الى و إزالة الاورام الصغيرة المحصورة في القناة السمعية الداخلية, و هو الممر الضيق الذي يصل الدماغ مع الاذن الوسطى و الداخلية, و يوفر هذا الاجراء امكانية الحفاظ على حاسة السمع.
إقرا أيضاَ  اصابة الرباط المتصالب الامامي في الركبة ACL

كما ان هناك تقنية جديدة اقل احداثاً للضرر, تدعى الاستئصال الشامل بالتنظير, و تُمكن الطبيب من ازالة الورم باستخدام كميرا صغيرة يتم ادخالها عبر ثقب الى الجمجمة. و تُستخدم هذه التقنية في المراكز الطبية الكبرى, تحت ايدي اطباء متدربين جيداً, و معدل نجاح هذه العملية يماثل معدل نجاح العمليات السابقة.

كما يُنصح باستخدام العلاج الشعاعي في بعض حالات ورم العصب السمعي. و عادة مايتم هذا العلاج بأحد الطريقتين:

  • SRS: و تهدف هذه الطريقة الى ارسال مئات الاشعاعات الصغيرة باتجاه الورم في جلسة واحدة.
  • FRS: تهدف الى ارسال الاشعاعات باتجاه الورم بكميات اقل وعلى مدى عدة اسابيع, و يحافظ هذا النوع على السمع بشكل افضل من  SRS.

و كلا الطريقتين يمكن ان يتم في العيادات الخارجية, مما يعني انه لايتطلب البقاء في المستشفى, و طريقة عمل العلاج تعتمد على استموات الخلايا السرطانية, مما يؤدي الى وقف نمو الورم, او حتى تقلصه. لكن يبقى هذا العلاج غير كافي لإزالة الورم بشكل كامل.

اختيار العلاج المناسب لحالة المريض يعتمد على عدد من العوامل, و تشمل:

  • حجم الورم.
  • ما اذا كان الورم في مرحلة النمو.
  • العمر
  • الحالات الطبية الاخرى التي يعاني منها المريض.
  • شدة الاعراض و مدى تاثيرها على حياة المريض.

 

 

 

التعليقات مغلقة.