- الإعلانات -

هشاشة العظام .. بين أعراضها وأسبابها و طرق علاجها بالأعشاب الطبيعية

هشاشة العظام تعتبر من بين الأمراض التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، حيث يحتوي جسم الإنسان على 200 عظمة تُكون الهيكل العظمي للإنسان الذي هو بمثابة الدعامة للشكل الخارجي للجسم, و للعظام أهمية كبيرة حيث يقوم نخاع العظم بإنتاج خلايا الدم و يقوم بتخزين أملاح الفسفور و الكالسيوم, و يعمل على حماية أعضاء الجسم الداخلية كالقلب.

هشاشة العظام :

على الرغم من مدى أهمية العظام في الجسم, إلا أنها تتعرض إلى العديد من المشاكل التي تحد من وظائفها, و من بين تلك المشاكل (هشاشة العظام) و هو أهو أحد الأمراض التي تصيب العظام و تجعلها رقيقة سهلة التعرض إلى الكسر, أو الشعور بالتعب و عدم القدرة على مواصلة الحركة.

أسبابه:

  • نقص في كمية الكالسيوم.
  • نقص في كمية الفسفور.
  • نقص عدد من المعادن الضرورية.
  • عدم ممارسة الأنشطة الرياضية.
  • العوامل الوراثية.
  • أمراض الدم الوراثية (فقر الدم).
  • اضطرابات الغدد الصم.
  • قلة الحركة و زيادة الوزن.
  • نقص فيتامينات مثل فيتامين د.
  • بعض الأمراض التي يتم علاجها عن طريق الكورتيزون الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام.
  • سوء التغذية نتيجة نقص في مركبات الفسفور و الكالسيوم.
  • الإفراط في تناول الصوديوم الذي يؤدي إلى طرحه و طرح الكالسيوم عن طريق البول, الأمر الذي يتسبب بنقص الكالسيوم في الجسم.
  • التدخين.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية حيث تعمل على تقليل امتصاص الجسم للكالسيوم.
  • التقدم في العمر.
  • نظام العمل المكتبي و عدم القيام بممارسة الأنشطة الرياضية.

أعراضه:

  • آلام شديدة في الظهر.
  • انحناءات في العمود الفقري.
  • انحناء القامة.
  • فقدان الوزن.
  • التعرض للكسور.
  • تعرض كبار السن لكسر الحوض أو كسور متفرقة في جميع أنحاء الجسم.

هشاشة العظام عند النساء :

  • تعتبر النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام مقارنة مع الرجال, خاصةً بعد انقطاع الطمث.
  • وأيضا يتأثر عظام المرأة أثناء الحمل بشكل كبير، حيث يتم امتصاص الكالسيوم الموجود بالعظام لتغذية الجنين.

أسبابه:

  • نقص في هرمون الأستروجين ما يؤدي إلى نقص في الفسفور و الكالسيوم.
  • التدخين يزيد من نسبة الإصابة بهشاشة العظام.
  • تعاطي المخدرات و تناول الكحوليات.
  • عدم القيام بالتمارين الرياضية.
  • تناول الأدوية مثل مضادات الحموضة و الأدوية المنشطة للدرق.
  • العوامل الوراثية.
  • إجراء عملية استئصال المبيضين.
  • النظام الغذائي السيئ و الذي يفتقر إلى الكالسيوم و فيتامين د.

أعراضه:

  • التعرض للكسور بسهولة خاصةً كسور الحوض والمفاصل.
  • انحناء في الظهر.
  • آلام شديدة نتيجة التعرض للكسور.
  • فقدان الوزن بشكل كبير.
  • آلام شديدة في الظهر.

لين العظام عند الأطفال:

يعتبر لين العظام أحد أكثر الأمراض المنتشرة لدى الأطفال, و يعاني منه العديد منهم حول العالم, و ذلك نتيجة عدم الحركة فالأطفال لا يقومون بالتحرك أو اللعب في الخارج,  ويفضلون الأجهزة الإلكترونية للعب, ما يتسبب بتدهور حالة العظام و ضعفها و تعرضها للين.

أسبابه:

  • نقص في فيتامين د نتيجة عدم تعرض الطفل لكمية شمس كافية.
  • سوء التغذية و عدم تناول الأطعمة المفيدة و الغنية بالكالسيوم و المعادن المهمة.
  • عدم حصول الطفل على مايكفي من الفيتامينات  و الكالسيوم أثناء وجوده في رحم أمه.
  • خلل في وظائف كل من الكبد و الكلى

أعراضه:

  • تأخر نمو الطفل.
  • تأخر في ظهور الأسنان.
  • تعرض الطفل للكسور بشكل متكرر.
  • قصر قامة الطفل مقارنة مع أقرانه.
  • انحناء بسيط في الساقين.
  • تأخر المشي عند الأطفال.
  • تشوهات في القفص الصدري و العمود الفقري.
  • ضعف في جسم الطفل.
  • بروز البطن إلى الخارج.
  • ضعف في أربطة المفاصل و العضلات.

علاجه:

  • مكملات غذائية تحتوي على فيتامينات هامة لنمو الطفل.
  • في بعض الحالات قد يتطلب الأمر تزويد الطفل بأجهزة مساعدة على ضم القدمين و علاج الانحناء.
  • بعض الحالات تتطلب إجراء عمل جراحي خوفاً من حدوث مضاعفات و إصابة الطفل بالكساح.
  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم و فيتامين د.

الوقاية من لين العظام عند الأطفال :

  • التعرض للشمس أثناء الحمل فترات متقطعة مدة 15 دقيقة على الأقل.
  • نظام غذائي صحي و سليم غني بالفيتامينات.
  • رضاعة طبيعية.
  • إبعاد الطفل عن تناول الأطعمة المليئة بالمواد الحافظة و الأطعمة الجاهزة.
  • ممارسة الرياضة.