مرض كرون .. أسباب .. أعراض .. و علاج

مرض “الكرون” (Crohn‘s disease), و هو عبارة عن التهاب شديد و مزمن يصيب أجزاء الجهاز الهضمي إبتداء من الفم حتى المستقيم, عادة ما يؤثر على المستقيم, القولون, و الأجزاء السفلية من الأمعاء الدقيقة, في الحالات النادرة قد يصل المرض إلى المعدة, المريء, و الفم, و يصيب هذا المرض الأمعاء الغليظة فقط في ثلثي الأمراض, و الأمعاء الدقيقة بنسبة 30%, و قد يصيب الأمعاء الغليظة و الدقيقة معاً, و ترجع التسمية نسبة إلى الطبيب الأمريكي (بيريل بيرنارد كرو) و أطلق عليه أسم التهاب اللفائفي الموضعي, ثم تم تغيير الأسم إلى داء كرون تقديراً لجهوده في هذا المرض.

الطبيب
الطبيب

أعراض مرض “الكرون” :

تتفاوت أعراض مرض كرون ما بين الطفيفة و الشديدة, حيث تتطور تدريجياً, و من الممكن أن تمر فترات على المريض دون الشعور بأي أعراض, علماً بأن المناطق الأكثر شيوعاً المتضررة هي الجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة و القولون, و من الأعراض المصاحبة له :

  • إسهال شديد.
  • ألم, تقلصات في البطن.
  • دم مع البراز.
  • تقرحات في الفم.
  • إنسداد الشهية مع فقدان الوزن.
  • ناسور.
  • أرق شديد و إزدياد درجة الحرارة مدة طويلة.

أعراض مرض “كرون” عند الأطفال :

  • ألم شديد في البطن.
  • إسهال مرافق للدم.
  • تأخر في النمو.
  • فقدان الشهية.
  • إصابة بالحمى المتكررة.

هل مرض “كرون” (معدي – يسبب الوفاه) :

مرض كرون ليس معدي و لا يوجد سبب مباشر لهذا المرض إلى الآن, لكن يمكن أن ينتقل وراثياً إلى الأبناء في بعض الحالات, و هو ليس مرض خطير أو قاتل ما دام هنالك اتباع نظام غذائي صحي, لكن في حال تم إهماله فقد يؤدي إلى مضاعفات.

العلاقه التي تربط مرض “كرون” ب (الزواج – الحمل – الصيام) :

1:الزواج :

على الرغم من شدة الأعراض, إلا ان حدوث الزواج لا يؤثر على العلاج او يزيد من خطورة المرض و الأعراض, خاصةً أنه مرض غير معدي و لا يتسبب بحدوث عقم, سواء عند الذكر أو الأنثى, و يستطيع المريض إتباع نظام غذائي لتخفيف الأعراض و تجنب حدوث المضاعفات.

2:الحمل:

إن مرض كرون لا يعيق عملية الحمل و الإنجاب لدى المرأة, علماً بأن نسبة إنتقال العدوى إلى الجنين ضئيلة جداً, و يمكن للمرض أن يمثل عبئ إضافي على الحمل, حيث يكون مرهق مترافق مع الغثيان, و يجب على المرأة المتابعة مع الطبيب لأختيار أنسب فترة للحمل حتى مضي المدة دون المشاكل.

الحمل
الحمل
3:الصيام:

يعتبر الصيام من الممارسات المهدئة لأعراض داء كرون, و يعتبر وسيلة لعلاج نوباته الحادة, لذلك يسمح بصيام المرضى الذين استقرت حالتهم و يشعر أغلبيتهم بالتحسن, حيث أنه يقلل من تهيج الأمعاء و التهابها, و يجب على المريض المتابعة مع الطبيب لإعادة جدولة الأدوية الخاصة بهم لوجبات الإفطار و السحور.

هل يسبب مرض “كرون” السرطان؟

مرض كرون غير سرطاني, لكن في حال إمتد إلى القولون و طالت مدة المرض يمكن أن يتزايد خطر الإصابة بالسرطان, و تعتبر حالة نادرة.

 

علاج مرض “كرون” :

  • وجد أن الأعراض تتحسن بعد الحد من منتجات الألبان لمن يعاني من مشاكل مثل الإسهال الشديد, الم البطن و الغازات.
  • ينصح بالإبتعاد عن تناول الزبدة, السمنة, الكريمة, و الأطعمة المقلية و أي نوع آخر يحتوي على دهون.
  • يمكن للأغذية التي تحتوي على كميات كبيرة من الالياف مثل الخضار, الفواكه الطازجة, الحبوب ان تفاقم من أعراض مرض كرون, لكن الطهي الجيد قبل تناولها يحد من الأعراض.
  • التوابل, الكحول, و الكافئين جميعها يمكن أن تزيد من أعراض المرض.

العلاج البيولوجي لمرض “الكرون”:

ظهر مؤخراً علاج بيولوجي لمرض كرون مثل, علاج الهيوميرا الذي تم إعتماده و دخوله على نفقة الدولة, حيث يعمل على السيطرة على المرض دون التعرض لمضاعفات العلاج بالكورتيزون, و يجب أن يتناوله مريض كرون موضحاً ان ثمنه المرتفع أدى لدخوله ضمن منظومة العلاج على نفقة الدولة لإحتياج المرضى لتناوله بإنتظام على فترات طويلة.



الدواء الجديد لمرض “الكرون” في أمريكا:

تم التصديق مؤخراً على دواء جديد يدعى (انتيفيو Entyvio) لعلاج مرض كرون, حيث تم التأكد من أمان هذا الدواء بعد خضوع أكثر من 1500 شخص لتجارب سريرية و كانت النتائج إيجابية.

حبوب
حبوب

كيفية معالجة مرض “الكرون” ب (الحشيش – الأعشاب ):

ذكر فريق الباحثين من جامعة باث البرياطنية أن الأدوية المكونة في الأساس من الحشيش قد تساعد في شفاء بطانة المعدة, و بالفعل تحسنت حالة اولئك المصابين بالتهابات في الأمعاء لدى لجوئهم للحشيش كدواء, و هذا يعني أن القناة الهضمية تفاعلت بشكل إيجابي مع بعض الجزيئات الموجودة فيه.

عشبة القنفذ الأرجوانية :

تدخل هذه العشبة في علاج الكثير من الأمراض, لها استعمالات على نطاق واسع في علاج تقرحات الفم, و مرض كرون, و يتم إستخدامها عن طريق إحضار معلقة صغيرة من مسحوق الجذور و إضافتها إلى كوب واحد من الماء المغلي, و يجب أن تترك مدة لا تقل عن ربع ساعة ثم تصفيتها و تناولها مرتين في صباح كل يوم و قبل الخلود إلى النوم.

نبات الأرقطيون :

من أهم النباتات التي تساعد على تخلص الجسم من السموم و الجراثيم, خاصةً الأمعاء و يتم إستعمال جذورها في علاج مرض كرون, حيث يتم طحن الجذور مع أخذ معلقة صغيرة من المسحوق و إضافتها إلى كوب من الماء المغلي, و يجب أن تترك مدة لا تقل عن عشرة دقائق ثم يتم تصفيتها و تناولها على مدى ثلاثة مرات في اليوم.

الحلبه :

تعد الحلبة من الأغذية التي تقوي الجهاز المناعي في لجسم, و تستخدم لعلاج مرض كرون, حيث يتم طحن حبيبات الحلبة و إذابة ملعقة متوسطة الحجم ثم إضافتها إلى نصف كوب من الماء البارد, و بعد أن تخلط جيداً تصبح على هيئة مزيج و يتم تناولها ثلاثة مرات في اليوم الواحد.

 مرض “القولون التقرحي” :

يعتبر من أخطر أمراض التهابات الأمعاء, يعتبر من الأمراض المزمنة حيث يكون على شكل تقرحات في الطبقات, يتسبب بالتهاب في الطبقات السطحية للأمعاء, ما يتسبب بإسهال و نزول دم مع البراز و ألم شديد, و تتشابه أعراضه مع داء كرون, و الفرق بينهما أن مرض كرون يصيب جميع أجزاء الجسم من الفم حتى فتحة الشرج, أما مرض القولون التقرحي يصيب فقط القولون.


عن الموقع

موقع طبيبك.كوم


اتصل بنا

ارسل سؤالك



قائمتنا البريدية