- الإعلانات -

ما يجب أن تعرفه عن مرض سوء الامتصاص عند الاطفال والرضع | ما بين الأسباب والأعراض والعلاج

يحتاج الأطفال الرضع للعناية و الإهتمام, خاصةً أنهم معرضين للعديد من الأمراض نتيجة لضعف المناعة, و من بين تلك المشاكل هي مرض سوء الامتصاص.

سوء الامتصاص عند الأطفال الرضع:

سوء الامتصاص عند الأطفال الرضع
سوء الامتصاص عند الأطفال الرضع

يعتبر سوء الإمتصاص أحد الإضطرابات التي تصيب الأمعاء الدقيقة, تستهدف عناصر الجسم المغذية مثل الفيتامينات, المعادن, البروتينات, أو الكربوهيدرات, و قد يصيب هذا الإضطراب الأمعاء بشكل كامل أو جزئي.

أسبابه:

  • تناول أطعمة تسبب حساسية في الأمعاء, مثل الغلوتين المتواجد في القمح و الشعير, و هو ما يتسبب بالداء الزلاقي.
  • ولادة طفل بعيب خلقي يتسبب بحدوث إضطراب في مخاطية الأمعاء المسؤولة عن إمتصاص الغذاء أو الخمائر الهضمية.
  • إعتلال معوي للبروتين يتسبب بعدم إستفادة الجسم من البروتين نتيجة لخسارته.
  • الإصابة ببعض الطفيليات أو الجراثيم.
  • خلل في المناعة.
  • الداء الليفي الكيسي.
  • التهاب البنكرياس المزمن.
  • حساسية من القمح.
  • حساسية من اللاكتوز.
  • عدم قدرة الطفل على تحمل لبن البقر.
  • عدم قدرة الطفل على تناول حليب الصويا.

أعراضه:

  • الإسهال المستمر و المزمن.
  • براز مصحوب برائحة كريهة.
  • براز دهني القوام بكمية كثيرة.
  • غازات بطن.
  • آلام بطن مستمرة.
  • إقياء بشكل مستمر.
  • ظهور بعض البقع الزرقاء على الجلد.
  • بطء نمو الطفل.
  • زيادة الوزن ببطء.
  • طفح جلدي مستمر.
  • جفاف الجلد.
  • تغيرات في مزاج الطفل.
  • ضعف و صغر العضلات.
  • تعرض الطفل للكسور بصورة متكررة.
  • تعرض الطفل لإلتهابات متكررة.
  • تقشر الجلد.

تشخيص سوء الأمتصاص:

  • معرفة نمط التغذية للطفل مع الأعراض و قياس الوزن و الطول.
  • إجراء فحوصات أخرى مثل تحليل البراز, تحليل الدم و إجراء بعض الضور الشعاعية.
  • قياس كمية الدسم الموجودة في براز الطفل.
  • عند الشك بوجود الداء الزلاقي يتم إجراء خزعة من الأمعاء الدقيقة.
  • يتم أخذ عينة من الغشاء المخاطي للأمعاء الدقيقة و فحصه مجهرياً.
  • يتم شفط سائل التجويف المعوي للقيام بفحوص تثبت وجود الطفيلي او البكتريا.

علاج سوء الإمتصاص:

  • تعويض المواد الغذائية التي تم فقدانها.
  • معرفة السبب الرئيسي وراء تلك المشكلة.
  • علاج التليف الكيسي.
  • إعطاءالطفل اللبن في حال عدم القدرة على تحمل اللاكتوز.
  • الامتناع عن إعطاء الطفل أطعمة تحتوي على القمح إذا كان السبب هو الداء الزلاقي.
  • مضادات نوعية للطفيليات.

متلازمة سوء الامتصاص :

و هو عدم قدرة الأمعاء على إمتصاص العناصر الغذائية المتواجدة في الطعام, حيث تقوم الأمعاء بعملية هضم الطعام و تفشل في إمتصاصه.

الأسباب:

  • الداء الزلاقي.
  • متلازمة الأمعاء القصيرة بعد إجراء عمل جراحي.
  • بعض الأمراض الوراثية.
  • الأدوية, مثل المضادات الحيوية.
  • نقص في تركيز الأنزيمات الهاضمة.
  • أمراض البنكرياس.
  • الأمراض الطفيلية.
  • نقص المناعة المكتسبة.

الأعراض:

  • إسهال متكرر.
  • فقدان الوزن.
  • آلام شديدة في البطن.
  • تورم.
  • تعب شديد و إجهاد.
  • رائحة براز كريهة.
  • إنتفاخات و غازات في البطن.
  • إحتباس السوائل داخل الجسم.

عسر الهضم عند الأطفال:

عسر الهضم عند الأطفال
عسر الهضم عند الأطفال

و هو أحد المشكلات الشائعة التي يواجهها الأطفال, تتسبب بألم شديد و مزمن خاصةً في المنطقة العلوية من البطن, و يجب علاجه بشكل مبكر تجنباً من حدوث أية مضاعفات.

أسبابه:

  • حساسية ضد اللاكتوز.
  • الإصابة ببعض الديدان مثل الأنكلستوما و الأسكاريس.
  • تناول العديد من الأطعمة المتبلة و المقلية.
  • تناول أطعمة معلبة.
  • تناول أطعمة تحتوي على مواد حافظة.
  • حساسية تجاه الألبان و مشتقاتها, الأسماك, القمح, أو الشوكولاته.
  • إنسداد الأقنية الصفراوية.
  • الإصابة ببعض امراض الكبد.

أعراضه:

  • تناول كميات قليلة من الطعام نتيجة الشعور بالشبع.
  • فقدان الوزن.
  • آلام شديدة في منطقة البطن.
  • غازات بطن.
  • الشعور بالانتفاخ.
  • ثقل في المعدة.
  • الإسهال المتكرر و المزمن.
  • شعور بالنعاس و الكسل الشديد.
  • الشعور بحرقة في المعدة.
  • رائحة كريهة عند التبول أو التبرز.
  • الشعور بوجود ثقل في المعدة.
  • إقياء.

علاجه:

  • معرفة سبب الإصابة لوصف العلاج.
  • إطعام الطفل بالأطعمة الغنية بالألياف.
  • الإبتعاد عن تناول الأطعمة المحفوظة و المعلبة, و تعتبر من أحد مسببات الإصابة بعسرة الهضم.
  • إعطاء الطفل بعض المشروبات التي تساعده في علاج عسرة الهضم.
  • تناول كوب من اليانسون المغلي.
  • خلط بذور الشمر مع كوب من اللبن المغلي.