- الإعلانات -

ما هو فحص تصوير الشرايين التاجية ؟

يُطلب هذا الفحص للكشف عن وجود انسداد في الشريان التاجي, و ذلك عند الشك بخطر حدوث نوبة قلبية, آلام صدرية, تضيق ابهر, او فشل قلبي غير مفسر. و خلال هذا الفحص يتم حقن صبغة متباينة في الشرايين التاجية عبر القسطرة, و يقوم الطبيب بمراقبة تدفق الدم عبر تصوير الاشعة السينية.

الاستعداد لإجراء الفحص :

يقوم الطبيب غالباً باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي او التصوير المقطعي المحوسب قبل إجراء تصوير الشرايين التاجية و ذلك في محاولة تحديد المشاكل القلبية الموجودة. و ينبغي على المريض ان يصوم عن الطعام و الشراب لمدة ثماني ساعات قبل البدء بالفحص. و في المستشفى يرتدي المريض ثياب مريحة و يتم فحص ضغط الدم, بالاضافة الى فحص مستويات سكر الدم اذا كان مريض سكري. كما يجب اخبار الطبيب عن وجود أية حساسية تجاه اي اصبغة مسبقاً, او في حال كان المريض يتناول الفياغرا, او اذا كانت المريضة حامل.

ماذا يحدث اثناء الفحص ؟

يتم اعطاء المريض مهدئات للمساعدة على الاسترخاء قبل الفحص, و يقوم الطبيب بتنظيف و تخدير منطقة من الجسم في الفخذ او الذراع, و يتم بعدها ادخال انبوب رفيع داخل الشريان و توجيهه نحو القلب بلطف. و من غير المرجح ان يشعر المريض بالانبوب داخل الاوعية الدموية.

كيف يشعر المريض اثناء الفحص ؟

بعد انتهاء الفحص يتم تطبيق ضغط على موقع دخول انبوب القسطرة لمنع النزف, و قد يُطلب من المريض الاستلقاء على ظهره لبضعة ساعات بعد الاختبار, بالاضافة الى شرب كميات كبيرة من الماء للمساعدة على التخلص من الصبغة المتباينة عبر الكليتين.

إقرا أيضاَ  «التصوير الظليل»

عوامل الخطورة:

النتيجة المرجوة من هذا الفحص هي التأكد من وجود امدادات طبيعية من الدم الى القلب, و التأكد من عدم وجود انسداد. اما النتائج الغير طبيعية فهي تشير الى وجود انسداد في الشريان, و قد يقوم الطبيب بإدراج دعامة داخل تاجية لتحسين تدفق الدم مباشرة.

ما هي المخاطر المرتبطة بإجراء تصوير الشرايين التاجية :

تعتبر قسطرة القلب إجراء آمن للغاية, لكن يمكن ان تشمل بعض المخاطر, و هي :

– نزيف او كدمات.
– جلطات الدم.
– إصابة في شريان او وريد.
– خطر الاصابة بسكتة دماغية.
– انخفاض ضغط الدم.

و قد كان يُعتقد في السابق ان تصوير الشرايين القلبية قد يؤذي الكلى, الا ان آخر الابحاث اشارت ان حدوث ذلك هو اختلاط نادر جداً.

الاستشفاء :

على المريض ان يسترخي و يأخذ قسطاً وافرا من الراحة بعد الفحص, بالاضافة الى شرب الكثير من الماء, و الابتعاد عن التدخين او شرب الكحول. و يُنصح بعدم ممارسة الجنس او القيام بأي انشطة مجهدة بعد يومين من الفحص. و عدم الاستحمام بماء ساخن او السباحة لمدة ثلاثة ايام على الاقل.

المصدر العلمي :

التعليقات مغلقة.