- الإعلانات -

كيف تعرفين انك مصابة بسرطان عنق الرحم ؟

عنق الرحم هو المنطقة التي تقع ما بين المهبل والرحم, و عندما تصبح خلايا عنق الرحم غير طبيعية و تتضاعف بسرعة يمكن ان تتطور الى حالة سرطان عنق الرحم, و تكون هذه الحالة مهددة للحياة اذا لم يتم الكشف عنها او علاجها. و هنالك نوع محدد من الفيروسات يسمى بفيروس الورم الحليمي البشري HPV يسبب تقريباً جميع حالات سرطان عنق الرحم, و يمكن للطبيب الخاص الكشف عن هذا الفيروس و الخلايا المسببة بالتسرطن, و يمكن ان يشير الى العلاجات التي يمكن لها ان تقي من حدوث السرطان.

الاعراض :

عادة لا يسبب سرطان عنق الرحم اية اعراض حتى في المراحل المتقدمة, و قد تعتقد النساء ان الاعراض قد ترتبط بحدوث شيء آخر, مثل دورة الطمث, عدوى المبيضات البيض, او عدوى المجاري البولية. و من امثلة الاعراض المصاحبة لسرطان عنق الرحم ما يلي:
– نزيف غير طبيعي, مثل النزيف ما بين فترات الحيض, بعد ممارسة الجنس, بعد فحص الحوض, او بعد انقطاع الطمث.
– خروج سوائل غير عادية من المهبل, مختلفة في اللون, السماكة, او الرائحة.
– الاضطرار الى الذهاب للتبول عدة مرات في اليوم.
– آلام الحوض.
– تبول مؤلم.

على جميع النساء ان يجرينَ فحص عنق الرحم وفقاً للمبادئ التوجيهية الصحية, و في حال واجهت المرأة هذه الاعراض, فعليها التحدث مع الطبيب حول اجراء فحص استقصائي عن سرطان عنق الرحم.

الاسباب :

يسبب فيروس الورم الحليمي البشري غالبية حالات سرطان عنق الرحم, و بعض سلالات الفيروس قد تسبب تشكل خلايا عنق رحم غير طبيعية, و على مر السنين او حتى العقود يمكن لهذه الخلايا ان تتطور الى سرطان. كما ان النساء اللواتي تعرضن لدواء يدعى diethylstibestrol عندما كانت امهاتهن حوامل معرضات ايضاً لخطر الاصابة بسرطان عنق الرحم, و هذا الدواء هو نوع من هرمون الاستروجين الذي يعتقد الاطباء انه يمنع الاجهاض. و مع ذلك, تم ربط هذه الدواء مع تطور خلايا غير طبيعية في عنق الرحم و المهبل, و يمكن التحدث مع الأم لتحديد ما اذا كانت قد تناولت هذا الدواء اثناء فترة الحمل.

إقرا أيضاَ  آلام المهبل بعد الولادة اثناء الجماع

ما هو فيروس الورم الحليمي البشري HPV؟

يرتبط فيروس الورم الحليمي البشري مع التسبب بسرطان عنق الرحم و كذلك الثآليل التناسلية, و هذا الفيروس ينتقل عن طريق الجنس, و يمكن الاصابة به عن طريق الشرج, الفم, او الجنس المهبلي. و يسبب هذا الفيروس 99% من حالات الاصابة بسرطان عنق الرحم. و هنالك اكثر من 200 نوع من فيروس الورم الحليمي البشري, و لا تسبب جميعها سرطان عنق الرحم, و يصنف الاطباء فيروس الورم الحليمي البشري الى نوعين. وفقاً للمركز الوطني للسرطان, فإن انواع فيروس الورم الحليمي البشري 6 و 11 تسبب 90% من جميع الثآليل التناسلية, و لا ترتبط هذه الانواع من فيروس الورم الحليمي البشري مع تسبب السرطان و تعتبر منخفضة المخاطر. و ان انواع فيروس الورم الحليمي البشري 16 و 18 هي الانواع العالية الخطورة, و هي تسبب 70% من جميع سرطانات عنق الرحم, و هذه الانواع من فيروس الورم الحليمي البشري يمكن لها ان تتسبب بـ :
– سرطان الشرج.
– سرطان البلعوم.
– سرطان المهبل.
– سرطان الفرج.

ان عدوى فيروس الورم الحليمي البشري هي العدوى الاكثر انتقالاً ما بين الامراض المنتقلة بالجنس, و معظم النساء المصابات بفيروس الورم الحليمي البشري لا يصبن بسرطان عنق الرحم, فالفيروس غالباً ما يزول من تلقاء نفسه في غضون سنتين او اقل دون أي علاج. و مع ذلك, قد يستمر بعض الاشخاص في الاصابة بعد فترة طويلة من التعرض. كما ان فيروس الورم الحليمي البشري و سرطان عنق الرحم لا يسبب دائماً الاعراض, و مع ذلك فإن الطبيب يقوم بالتحقق من وجود خلايا غير طبيعية في عنق الرحم من خلال اجراء مسحة عنق الرحم, و يمكن ايضاً اجراء اختبار فيروس الورم الحليمي البشري خلال هذا الفحص.

إقرا أيضاَ  تعرف على سرطان الرحم

التشخيص :

يمكن للاطباء تشخيص وجود خلايا غير طبيعية و ربما سرطانية من خلال اجراء فحص مسحة باب, و ينطوي هذا الفحص على اجراء مسحة لعنق الرحم شبيه لمسحة القطن, ويتم ارسال هذه المسحة الى المختبر للفحص و التقصي عن وجود خلايا سرطانية. و توصي جمعيات السرطان بإجراء فحص سرطان عنق الرحم عن طريق اجراء فحص مسحة باب في سن ال21, و يجب اجراء هذا الاختبار على الاقل كل ثلاث سنوات حتى الوصول الى سن ال30. و يجب ان تستمر المرأة بعدها بإجراء هذا الاختبار كل ثلاثة سنوات و البدء بإجراء فحص فيروس الورم الحليمي البشري كل خمسة سنوات اذا كان الاختبار الاول سلبياً. و ان اجراء اختبار فيروس الورم الحليمي البشري يشبه الى حد كبير اختبار مسحة باب, و يقوم الطبيب بجمع خلايا من عنق الرحم بنفس الطريقة, و يقوم عمال المختبر بفحص الخلايا للتقصي عن وجود مادة وراثية مرتبطة بوجود فيروس الورم الحليمي البشري, و هذا يشمل فحوص DNA او RNA. و حتى لو كانت المرأة قد حصلت على اللقاح ضد فيروس الورم الحليمي البشري, يجب ان تستمر بإجراء فحوص التقصي عن سرطان عنق الرحم. و يجب على النساء التحدث الى الاطباء حول توقيت اجراء فحص مسحة باب, و خصوصاً اذا كانت المرأة هنا تعاني من ضعف في الجهاز المناعي نتيجة لـ:

إقرا أيضاَ  دوالي الخصية... الأسباب والعلاج

– الاصابة بفيروس عوز المناعة البشري.
– تعاطي الستيرويدات على المدى الطويل.
– زرع الاعضاء.

قد يوصي الطبيب ايضاً بالحصول على فحص اكثر تواتراً على اساس الظروف الخاصة بك.

الوقاية :

يمكن تقليل مخاطر الاصابة بسرطان عنق الرحم عن طريق الحد من احتمال الاصابة بفيروس الورم الحليمي البشري, و في حال كانت المرأة ما بين سن 9 و 26 يمكنها الحصول على لقاح لفيروس الورم الحليمي البشري, في حين ان هنالك انواع مختلفة من لقاحات فيروس الورم الحليمي البشري في السوق, فإنها جميعا مستخدمة ضد نوعي 16 و 18, و هما الانواع الاكثر تسبباً للسرطان ,و توفر بعض اللقاحات الحصانة ضد انواع فيروس الورم الحليمي البشري, و هذه اللقاحات مثالية قبل ان تصبح المرأة نشطة جنسياً. و تشمل الطرق الاخرى المستخدمة للمساعدة في الوقاية من سرطان عنق الرحم ما يلي:

– اجراء فحص مسحة باب الروتينية, و التحدث مع الطبيب حول التردد الموصى به لفحص مسحة باب على اساس العمر, و الظروف الطبية.
– ممارسة الجنس الآمن, جعل الشريك يرتدي الواقي الذكري في كل مرة يمارس فيها الجنس.
– الاقلاع عن التدخين, فالنساء اللواتي يدخنن اكثر عرضة للإصابة بسرطان عنق الرحم.

المصدر العلمي :

التعليقات مغلقة.