- الإعلانات -

كيفية إجراء جراحة المجازة المعدية لإنقاص الوزن

136

- الإعلانات -

و هي أحد أنواع الجراحة المستخدمة لإنقاص الوزن عبر تصغير حجم المعدة وتحويلها لحقيبة صغيرة بحجم البيضة،  و عزل قسم منها، و بالتالي تقليل كمية الطعام التي يتناولها الفرد، و يقوم الطبيب بتعليق الحقيبة المتبقية مباشرة بالقسم السفلي من الامعاء الدقيقة، متجاوزاً بذلك القسم المتبقي من المعدة بأكمله، و القسم العلوي من الأمعاء الدقيقة.

و هذا يقلل من كمية الدهون، و السعرات الحرارية التي تُمتص من الطعام، ما يساعد على تخفيف الوزن، و تتم الجراحة عبر أحداث شق في البطن للوصول إلى المعدة، أو عبر التنظير وذلك بإستخدام أنبوب مع كاميرا صغيرة يتم دفعه من خلال إجراء شقوق صغيرة في البطن، و يفضّل الأطباء إجراء هذه الجراحة عبر التنظير لأن الإستشفاء فيها سريع كما أن الندوب قليلة ولا يعاني من المريض من الآم شديدة، و يصبح أقل عرضة لخطر الإصابة بفتق أو عدوى.

 كيفية إجراء جراحة المجازة المعدية لإنقاص الوزن
كيفية إجراء جراحة المجازة المعدية لإنقاص الوزن

لماذا أحتاج لإجراء جراحة المجازة المعدية؟

تؤدي السمنة بشكل عام إلى تدني المستويات الصحية للفرد، و تساهم بحدوث الإكتئاب، و قد يقترح الطبيب إجراء هذه العملية في حال كان مؤشر كتلة الجسم BMI 40 أو أكثر.

أو اذا كان الـBMI 35 وترافق مع مشاكل آخرى مثل السكري، أمراض القلب، توقف التنفس أثناء النوم، إرتفاع ضغط الدم، أو إلتهاب المفاصل الحاد.

كما يوصي الأطباء بإجراء هذه الجراحة في حال كان الشخص بديناً للغاية ولايستطيع ممارسة الرياضة أو إتباع عادات صحية بشكل منتظم، أي مايقارب 100 باوند للرجال، و 80 باوند للنساء، و هذه الجراحة تساعد ايضاً في علاج مرض السكري من النوع 2، و تقلل من مخاطر إرتفاع ضغط الدم، توقف التنفس أثناء النوم، و المشاكل القلبية.

ماهي مخاطر  إجراء هذه العملية؟

كما هو الحال مع أي عملية جراحية، فجراحة المجازة المعدية قد تحمل بعض المخاطر مثل:

  • نزيف داخلي.
  • الإصابة بعدوى.
  • تشكل جلطات في الساقين والتي قد تكون مهددة للحياة في حال وصلت للقلب أو الرئتين.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • تسرب من مواقع الشقوق الداخلية.
  • الموت.

كما يمكن أن تشمل المضاعفات على المدى البعيد مايلي:

  • سوء التغذية، و خاصة في حال عدم تناول الفيتامينات و المعادن الموصوفة من قبل الطبيب.
  • نقص الحديد و الكالسيوم.
  • نقص فيتامينات و بروتينات شديد و قاتل، و ذلك بسبب سوء إمتصاص بعض العناصر الغذائية، و التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث أمراض نادرة مثل: البلاغرا، و نقص النياسين الخطير الذي يؤدي للخرف، مرض البري بري، نقص الثيامين الذي يمكن أن يسبب تلف أعصاب غير قابل للشفاء، فشل القلب، و نقص البروتين، لذلك فالمخاطر قد تكون مهددة للحياة في حال حدوث سوء تغذية.
  • إغراق المعدة، و الذي يمكن أن يسبب الغثيان، تسرع قلب،  إغماء، و أعراض آخرى مثل الإسهال بعد تناول الطعام.
  • تضيق منطقة وصل الأمعاء بحقيبة المعدة.
  • فشل عزل الجزء المتبقي من المعدة.
  • فتوق داخلية خطيرة، في المكان الذي تنحصر فيه الأمعاء أو تُسدّ.
  • الحاجة لعملية جراحية آخرى بسبب تمدد المعدة، أو إنفصال الغرز الجراحية.
  • فشل إنقاص الوزن، في حال كان الشخص يتناول طعام ذو سعرات حرارية مرتفعة، و لايمارس الرياضة.
  • قد تكون هناك مخاطر آخرى إعتماداً على الحالة الصحية للمريض.

الإستعداد لإجراء جراحة المجازة المعدية Roux-en-Y:

 كيفية إجراء جراحة المجازة المعدية لإنقاص الوزن
كيفية إجراء جراحة المجازة المعدية لإنقاص الوزن

- الإعلانات -

  • يقوم الطبيب بإختبار النقص الغذائي الحاصل، و يصف المكملات الغذائية المناسبة لتصحيح آية مشاكل قبل إجراء العملية، و قد يطلب من المريض أن يزور إختصاصي تغذية و طبيب نفساني.
  • يزيد التدخين من مخاطر الجراحة، لذلك يُنصح المريض بالتوقف عن التدخين عدة أسابيع قبل العملية.
  • يجب إخبار الطبيب في حال عانى المريض من مشاكل مسبقة بالتخدير، و بكافة الأدوية التي يتناولها سواء كانت بوصفة طبية أو بدونها، بالإضافة للمكملات الغذائية، الفيتامينات، و الأعشاب، و قد يُطلب من المريض التوقف عن تناول أدوية معينة مثل الأسبرين، ايبوبروفين،  فيتامين E، وارفارين، و آية عقاقير تمنع تخثر الدم.

ماذا يحدث أثناء إجراء العملية؟

سواء كانت الجراحة مفتوحة، أم تنظيرية، يتم وضع المريض تحت التخدير العام، و غالباً ماتستغرق العملية عدة ساعات.

ماذا يحدث بعد إجراء العملية؟

  • يبقى المريض في المستشفى مدة 2-4 أيام بعد العملية، و يعتمد في غذائه على السوائل أو الأطعمة المهروسة لمدة 3-6 أسابيع، و قد يتم تركيب مفجر داخل البطن لإخراج السوائل الزائدة الناتجة عن العملية مدة 4 أسابيع أو أكثر.
  • قد يضيف الطبيب بعض الأطعمة اللينة بشكل منتظم لغذاء المريض بعد شهر من الجراحة، و يتم إرشاده حول كيفية المضغ ببطء و بشكل كامل و عدم شرب أي شيء حتى مرور 30 دقيقة على تناول الوجبة، كما قد يصف الطبيب بعض الأدوية المسكنة للآلم، و يمكن للمريض إستئناف نشاطاته البدنية شيئا فشيء.
  • ينبغي إخبار الطبيب في حال عانى المريض من حمى، أو أصبح الجرح مؤلماً، أو أصبح إخراج الجرح كريه الرائحة، بالإضافة لأعراض آخرى مثل: صعوبة في التنفس، اقياء، إسهال، الآم في البطن و الصدر و الكتف، أو الساقين، أو آية أعراض آخرى غير عادية.

يقوم الطبيب بوصف فيتامينات و مكملات غذائية للمريض لان جسمه قد لايمتص كامل المواد الغذائية المطلوبة لذلك ينصح بتناول المكملات التالية بعد جراحة المجازة المعدية، لتجنب حدوث سوء تغذية :

1- مكملات فيتامين د و كالسيوم يومية:  نقص فيتامين د هو أمر شائع الحدوث عند الأشخاص الذين أجروا هذا النوع من الجراحة.

و الفيتامينات المتنوعة تحوي 1200 ملغ من الكالسيوم و من400-800 وحدة دولية من فيتامين د.

و هي غير كافية لحماية العظام،  ويتم ذلك عن طريق زيادة كمية فيتامين د من1600-2000 وحدة دولية يوميا و مكملات كالسيوم اضافية بمقدار 1600 ملغ.

2- الفيتامينات المتعددة، يجب تناول مايعادل 200% من الفيتامينات المعتادة، و ذلك بعد مرور ساعتين من تناول مكملات الكالسيوم.

3- مكملات فيتامين B12: وهي ضرورية للمساعدة على منع حدوث كسور العظام، و قد يحتاج الشخص لأخذ حقن B12 مدى الحياة.

4- مكملات فيتامين د عبر الفم: حيث يصف الطبيب مايقارب 50,000 وحدة دولية من فيتامين د2 تؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة في الأسبوع، لمدة 8 أسابيع بعد الجراحة، أو مدى الحياة.

5- مكملات الحديد: كمية الحديد الموجودة في الفيتامينات الأساسية لاتكون كافية لمنع حدوث فقر الدم، لذلك يجب تناول مايقارب 50-100 ملغ من عنصر الحديد يوميًا، بالإضافة لمكملات فيتامين C، وغيرها من المكملات التي تساعد الجسم على إمتصاص الحديد.

و قد يعاني المريض من آلام في الجسم، جفاف الجلد، تغيرات في المزاج، فقدان الشعر، و الشعور بالتعب و البرد، كما عليه أن يعلم أن فقدان الوزن سيتوقف بعد سنة من العملية، أو قد يستمر بشكل بطيئ، وذلك لمساعدته على التعامل مع هذا الآمر، والتغلب على مخاوفه.

و يوصي الخبراء بإجراء تحليل دم كل 6 شهور مرة للتأكد من نسبة الفيتامينات و المعادن في الدم.

- الإعلانات -

Comments are closed.