- الإعلانات -

كيسات المبيض الجريبية | اسباب, اعراض, و علاج

1٬337

- الإعلانات -

الكيسة الجرببية هي جيوب مليئة بسوائل من الانسجة التي تتطور على او داخل المبايض. و معظم الكيسات الجريبية غير ضارة و تزول من تلقاء نفسها, دون اي علاج. و في بعض الحالات قد يوصي الطبيب بالعلاج او الجراحة لعلاج الكيسات الجريبية, و من المعروف ايضاً انها كيسات حميدة على المبيض او كيسات وظيفية. و عادة ما تحدث عند النساء في سن الانجاب, نتيجة للإباضة. و من النادر للفتيات قبل سن البلوغ ان يحدث لديهن كيسات جريبية, اما النساء بعد سن اليأس فلا تحدث لديهن اطلاقاً. و أي كيس يحدث عند المرأة بعد سن اليأس يحتاج الى تقييم. و معظم الكيسات الجريبية غير مؤلمة و غير مؤذية, و ليست سرطانية. و غالباً ما تزول من تلقاء نفسها في غضون عدد قليل من دورات الطمث, و قد لا تلاحظ المريضة حتى ان لديها كيسة جريبية. و في حالات نادرة يمكن ان تؤدي الكيسات الجربيية الى مضاعفات تتطلب عناية طبية.

الاعراض :

معظم الكيسات الجريبية لا تسبب اية اعراض, و في حال اصبح الكيس الجريبي كبيراً او تمزق, فقد تواجه المريضة ما يلي:

– الم اسفل البطن.
– ضغط او انتفاخ في اسفل البطن.
– غثيان او اقياء.
– عطاوة في الثديين.
– تغيرات على طول الدورة الشهرية.

لذلك يجب طلب العلاج الفوري اذا شعرتِ بألم حاد او مفاجئ اسفل البطن, و خاصة اذا كان مصحوباً بالغثيان او الحمى. فقد يكون ذلك علامة على كيس جريبي متمزق او حالة طبية اكثر خطورة. و من المهم الحصول على التشخيص الدقيق في اقرب وقت ممكن.

الاسباب :

تحدث الكيسات الجريبية نتيجة للدورة الطمثية العادية, و في حال كانت المرأة خصبة في سن الانجاب, فإن المبايض تطور كيسات شبيهة بالكيسات الجريبية كل شهر, حيث تقوم بانتاج الهرمونات الهامة مثل هرموني الاستروجين و البروجسترون, و في حال لم تنفجر هذه الجريبات او تطلق البيوض, فإنها يمكن ان تتطور و تصبح كيسة, و قد تستمر في النمو و تصبح مليئة بالسوائل او الدم.

عوامل الخطورة :

- الإعلانات -

الكيسات الجريبية اكثر شيوعا بين النساء في سن الانجاب من الفتيات قبل سن البلوغ. و فيما يلي عوامل الخطورة الاهم في حدوثها :

– اذا اُصيبت المريضة بكيسة سابقة في الماضي.
– دورات شهرية غير منتظمة.
– حدثت الدورة الشهرية الاولى في سن الـ 11 او اقل من ذلك.
– دهون زائدة في الجسم, و خاصة حول الجذع.
– اختلالات هرمونية.
– مستويات عالية من التوتر.

و ايضاً فإن المرأة اقل عرضة لتطوير الكيسات الجريبية اذا كانت تستخدم وسائل منع الحمل عن طريق الفم, و في بعض الاحيان لا تسمح هذه الادوية للمبيض بإنشاء جريبات و بويضات, و دون الجريبات لا يمكن ان تتطور الكيسة الجريبية.

التشخيص :

معظم الكيسات الجريبية غير متناظرة و تزول من تلقاء نفسها دون اي علاج. و قد تتم مراقبة الكيسة اثناء الفحوص الروتينية لضمان عدم نموها, و في بعض الحالات, قد يتم التوصية بإجراء فحص ايكو مهبلي او غيرها من الفحوص الاخرى. و في حال كانت المريضة تعاني من الم في اسفل البطن او اية اعراض اخرى, قد يقوم الطبيب بإجراء فحص الحوض لتشخيص الاسباب المحتملة, و اعتماداً على الاعراض و التاريخ الطبي قد يوصي ايضاً بإجراء فحص ايكو, او تصوير بالرنين المغناطيسي, او غيرها من الاختبارات. و من المهم ان يقوم الطبيب بإجراء تشخيص دقيق, و اعراض الكيس المتمزق غالباً ما تكون مماثلة لتلك الناجمة عن التهاب الزائدة الدودية, و العديد من الحالات الاخرى.

العلاج :

اذا تم اكتشاف وجود كيس جريبي لا يسبب اية اعراض, قد يوصي الطبيب بتركه. و في الكثير من الاحيان قد يزول هذا الكيس من تلقاء نفسه, و قد يقوم الطبيب بمراقبته ببساطة اثناء الفحوص الروتينية, و على الرغم من انه قد ينصح بإجراء فحص ايكو الحوض للتأكد من ان الكيس لا ينمو. و في حال الاصابة بكيس جريبي كبير بما فيه الكفاية للتسبب بالالم او منع تدفق الدم الى قناتي فالوب (القناتين الناقلتين للبيوض) او المبايض, قد يوصي الطبيب بإجراء جراحة, و يمكن ان يوصي الطبيب بإجراء ذلك عند مواجهة اي نوع من الكيسات بعد سن اليأس. و للمساعدة في الوقاية من حدوث الكيسات الجريبية المستقبلية, قد يصف الطبيب وسائل منع الحمل, او اية علاجات اخرى لضبط مستويات الهرمونات في الجسم.

المصدر العلمي:

- الإعلانات -

Comments are closed.