- الإعلانات -

في صيف الرمضاني .. كيف تقاوم «روائح الجسم الكريهة»

40

- الإعلانات -

يعاني كثير من الناس من صدور روائح كريهة من أجسادهم، سواء عن طريق العرق، أو عن طريق الفم، وفي الحالتين يسبب إحراج شديد جداً لمصدر الروائح، بما وجب مع إلقاء الضوء على الروائح الكريهة للجسم، وكيفية التعامل مع تلك المشكلة.

روائح الجسم النافعة:

 

روائح الجسم الكريهة
روائح الجسم الكريهة

يوضح الدكتور أيمن الحسيني في كتابه الموسوعة الصحية للمرأة العصرية، أن روائح الجسم التي تصدر منه هي روائح نافعة، لأنها تصدر من بكتيريا نافعة، تقوم بمهمة ضرورية في حياة الإنسان، وهي مهمة المساعدة على تحليل مواد الجسم المختلفة، لتتحول لعناصر يمكن للجسم التعامل معها بسهولة.

وبشكل عام لا يمكن للإنسان مقاومة كافة الروائح التي تصدر منه، سواء الروائح التي تأتي من الفم، أو من الإبط، أو الفرج، ولكن هناك وسائل تساعد على أن يكون تأثير تلك البكتيريا الموجود بتلك المناطق في أقل الحدود.

معلومات مهمة عن الروائح الكريهة

تأتي روائح التعرق من مصدر مهم جداً للإنسان وهو الغدد العرقية أو الغدد المنبثقة، وهي تتمركز في مناطق الإبط والمنطقة التناسلية، وتنشط تلك الغدد بالنشاط الإنساني، مثل المشي والحركة وكذلك عند بعض المشاعر مثل الخوف والقلق، وغير ذلك، من املشاعر حتى عند الإثارة الجنسية، يحدث تعرق.

ومع المناخ المنتشر بالبيئة الحارة، يتحلل العرق إلى بكتيريا، ويصدر الروائح الكريهة التي يكرهها كثير من الناس.

آثار سلبية من المقاومة الخاطئة للرائحة الكريهة:

في سبيل مقاومة الروائح التي تصدرها البكتيريا التي تقوم بعملية التحلل للعرق، يقوم البعض باستخدام مواد حديثة تقوم بسد المسام الخاصة بالجلد، وتقوم بالتأثير على الجسم بطريقة سلبية جداً.

يؤكد الدكتور أيمن في كتابه أن تلك الروائح تعد عملية طبيعية جداً للجسم، ومقاومتها بشكل خاطئ يؤدي إلى العديد من الأمراض منها الطفح الجلدي، وكذلك قد تؤدي إلى إصابة بكتيرية ضارة جداً.

آثار سلبية من المقاومة الخاطئة للرائحة الكريهة
آثار سلبية من المقاومة الخاطئة للرائحة الكريهة

عادات إنسانية ساهمت في انتشار الروائح الكريهة

هناك بعض العادات التي يمارسها الإنسان وتساهم بشكل من الأشكال في انتشار الروائح الكريهة، وهي على النحو التالي:

الملابس المحتوية على ألياف صناعية

إن غلو ثمن الملابس القطنية جعل بعض المصانع تتجه إلى إدخال الألياف الصناعية المصنوعة من البلاستيك في صناعة الملابس التي يرتديها الناس، وتسبب تلك الملابس مشكلة كبيرة خاصة في فصل الصيف، حيث يتم التعرق في تلك الملابس، ولكن الخيوط البلاستيكية تمنع العرق من التبخر فتبقى في جسم الإنسان مسببة الروائح الكريهة.

وهنا تجدر الإشارة إلى أهمية ارتداء ملابس قطنية، لأن القطن يمتاز بصفات ممتازة كثيرة، منها السماح للجلد بالتنفس، والسماح للعرق بالتبخر.

بعض الأحذية تصنع من جلد يمنع الجلد من التنفس

من المشكلات أيضاً التي يواجهها البعض، صدور روائح كريهة من القدم، وهذا ينتج من استخدام نوعية جلد في صناعة الأحذية تسبب اختناق لجلد القدم بما ينتج عنه تعرق يصدر رائحة كريهة.

استخدام ملابس داخلية مصنوعة من ألياف صناعية 

إن ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من ألياف صناعية تؤدي إلى التعرق بمنطقة الأعضاء التناسلية الخارجية وهي الفرج، بما ينتج عنه روائح كريهة، يجب أن يتم التعامل معها بتغيير نوعية الملبس وليس استخدام مستحضرات تضر بالجسم على النحو السابق بيانه.

استخدام ملابس داخلية مصنوعة من ألياف صناعية
استخدام ملابس داخلية مصنوعة من ألياف صناعية

وهنا وجب التنبيه على أن ارتداء ملابس داخلية مصنوعة من ألياف صناعية قد تصيب الأعضاء التناسلية للإنسان بالتهابات تسبب رائحة كرهية جداً، ووجب عدم استخدام مطهرات تحتوي على مواد غير آمنة، بل يكتفى بلبس ملابس مصنوعة من القطن.

نصائح مهمة

الالتزام بارتداء نوعية ملابس جيدة تسمح للجلد بالتنفس وللعرق بالتبخر والالتزام بقواعد النظافة العامة من الطهارة الواجبة أثناء التعامل بالممارسات اليومية، كل هذا يساعد على عدم ظهور روائح تعرق غير مستحبة.

ولكن استخدام مستحضرات تمنع التعرق أو تسد المسام بالجلد يؤدي إلى حساسية مفرطة بالجلد وقد تؤدي إلى عدوى بكتيرية مع تكرارها قد تصبح مزمنة بسبب استخدام مستحضرات تمنع التعرق.

- الإعلانات -

لماذا يطلق الفم روائح كريهة؟

يؤكد الدكتور أيمن الحسيني في كتابه على أن رائحة الفم غير المستحبة يرجع سببها إلى الإصابة بتقرح بالفم، أو تسوس أدى إلى الإصابة بخراج بأحد الأسنان، أو الإصابة بالتهابات متعددة منها التهاب الجيوب الأنفية، أو اضطرابات بالمعدة.

عدم تناول الطعام لفترات طويلة

إن عدم تناول الطعام لفترات طويلة يؤدي إلى وجود روائح غير مستحبة بالفم، ويكون ذلك بسبب روتين الحياة المتسارع الذي يجعل البعض يسير في نشاطاته اليومية مؤجلاً مواعيد تناول الطعام لأوقات متاخرة من اليوم.

والنصيحة أن يتم تناول أطعمة من وقت لآخر حتى يتم الحفاظ على روائح الفم، على أن تكون تلك الأطعمة غير محتوية على روائح غير مستحبة مثل الثوم والبصل، وإلا ستكون الروائح الناتجة عن تلك الأطعمة كريهة أيضاً.

عدم تنظيف الأسنان بشكل جيد

إن عدم تنظيف الأسنان بشكل جيد يؤدي إلى تراكم بواقي الطعام بالأسنان، وتنشط البكتيريا التي تسبب الروائح الكريهة.

والنصيحة هي أن يحرص الإنسان على غسيل أسنانه بشكل جيد، مستخدماً الفرشاة والمعجون وكذلك خيط الأسنان للوصول للأماكن الصعبة بين الأسنان.

أسنان جميلة 2
أسنان جميلة 2

استخدام برفانات مجهولة المصدر

إن استخدام برفانات مجهولة المصدر تحتوي على مواد كيميائية غير مأمونة تؤدي إلى العديد من الأضرار الخطرة، منها التأثير على الجلد بإصدار رائحة كريهة، وذلك بفعل المواد الكيميائية المستخدمة في تلك العطور.

ويجب في كل الأحوال استخدام عطور من مصادر موثوق في مصدرها، وذلك حتى يتم التأكد من الأثر المرجو منها بدون حدوث آثار جانبية.

ومن الأضرار التي يمكن أن تحدث بسبب العطور الغير موثقة المصدر وجود طفح جلدي وحساسية من العطور، علاوة على أنها تتحول بعد فترة قصيرة من الزمن من إصدار رائحة حسنة إلى إصدار رائحة كريهة.

أعراض الإصابة بعدوى

هناك حالات يجب معها الحذر والعرض على طبيب متخصص للتشخيص والعلاج، وتلك الحالات هي:

وجود روائح للجسم كريهة لا تزول مع النظافة العامة

إن وجود روائح كريهة للجسم لا تزول بالنظافة العامة علامة من العلامات التي يجب أن يتم العرض فيها على طبيب متخصص حتى يتم التشخيص والعلاج.

ومن تلك العلامات عدم القضاء على الرائحة رغم الاستحمام المتكرر، وغسيل الأيدي والقدمين والأعضاء التناسلية مرة في اليوم أو مرتين في الأجواء الحارة، ورغم تحقيق ذلك نجد الرائحة لازالت كريهة.

فإذا تحقق ذلك مع وجود بعض العلامات فيجب العرض على طبيب متخصص ومن تلك العلامات.

 

وجود إفراز من المهبل برائحة كريهة

الإصابة بطفيل تريكوموناس يؤدي إلى خروج رائحة غير مستحبة من المهبل ويجب عندها عرض الأمر على الطبيب الختص لوصف العلاج الدوائي المناسب.

نصائح عامة لعدم صدور رائحة كريهة

الحرص على نظافة الأسنان من العوامل المهمة على عدم صدور روائح كريهة من الفم.

الحرص على غسيل منطقة الإبطين والعانة يومياً، والحرص على تنظيفهم من الشعر يؤدي إلى تقليل صدور روائح كرهية من تلك المناطق، خاصة في الأجواء الحارة.

الحرص على عدم ارتداء ملابس غير مصنوعة من الألياف الصناعية، سواء كانت في الملابس الداخلية أو القمصان أو الجوارب.

الحرص على عدم تناول الأطعمة ذات الرائحة الكريهة مثل الثوم والبصل قبل الخروج في بداية اليوم.

- الإعلانات -

Comments are closed.