- الإعلانات -

عوز حمض الفوليك | اسباب, اعراض, و علاج

الفولات, او حمض الفوليك, هو نوع من الفيتامين ب, و يساعد على :

– صنع الحمض النووي.
– اصلاح الحمض النووي.
– انتاج خلايا الدم الحمراء.

اذا لم يكن لديك ما يكفي من حمض الفوليك في النظام الغذائي, قد ينتهي بك الامر مع حالة عوز حمض الفوليك. و تشكل بعض المشروبات و الاطعمة, مثل عصائر الحمضيات, و الخضر الخضراء الداكنة, مصادر جيدة  لحمض الفوليك. و ان عدم تناول ما يكفي من حمض الفوليك يمكن ان يؤدي الى عوز في غضون بضعة اسابيع. و قد يحدث عوز ايضاً اذا كان لديك مرض او طفرة وراثية تمنع جسدك من امتصاص او تحويل الفولات الى شكله القابل للاستخدام. و ان عوز الفوليك يمكن ان يسبب فقر الدم, و هو حالة يكون فيها عدد قليل جداً من كريات الدم الحمراء. و فقر الدم يمكن ان يحرم الانسجة من الاكسجين التي تحتاجه, لإن كريات الدم الحمراء هي التي تحمل الاكسجين. و قد يؤثر ذلك على وظيفتها. وللفولات اهمية خاصة عند النساء في سن الانجاب, و يمكن ان يؤدي نقص حمض الفوليك اثناء الحمل الى عيوب خلقية, و معظم الناس يحصلون على ما يكفي من حمض الفوليك من الطعام, و مع ذلك, ينصح النساء اللاتي يخططن للانجاب بتناول مكملات حمض الفوليك.

الاعراض :

تشمل اعراض عوز حمض الفوليك ما يلي :

إقرا أيضاَ  الترويل (سيلان اللعاب)

– الشعور بالتعب.
– شعر رمادي.
– تقرحات فم.
– تورم لسان.
– مشاكل في النمو.

اعراض فقر الدم التي تحدث بسبب عوز حمض الفوليك ما يلي:

– تعب مستمر.
– ضعف.
– ضيق تنفس.
– جلد شاحب.
– تهيج.

الاسباب :

الفولات هو فيتامين قابل للذوبان في الماء, و يذوب في الماء و لا يتم تخزينه في الخلايا الدهنية, هذا يعني انك بحاجة الى الحفاظ على تناول حمض الفوليك, لإن جسدك لا يستطيع ان يخزن اي احتياطي منه. و جسم الانسان بشكل عام يطلق الكميات الزائدة من الفيتامينات القابلة للذوبان في الماء في البول. و تشمل اسباب عوز الفوليك ما يلي:

– الحمية :

يعتبر النظام الغذائي منخفض الفواكه, الخضار, و الحبوب السبب الرئيسي لعوز حمض الفوليك, و بالاضافة الى ذلك, فإن الافراط في تناول الطعام, يمكن ان يدمر في بعض الاحيان الفيتامينات, و تصبح مستويات الفولات في الجسم منخفضة في غضون اسابيع.

الامراض :

يمكن للامراض التي تؤثر على الامتصاص في الجهاز الهضمي ان تسبب عوز الفوليك, وتشمل هذه الامراض ما يلي:

– مرض كرون.
– الاضطرابات الهضمية.
– انواع معينة من السرطان.
– مشاكل الكلى الحادة التي تتطلب اجراء غسي كلى.

علم الوراثة :

بعض الناس لديهم طفرة جينية تعيق اجسادهم عن تحويل الفولات الغذائية او المكملات الغذائية بشكل صحيح و فعال الى شكلها القابل للاستخدام.

إقرا أيضاَ  الوقاية من الاصابة بداء السكري

الآثار الجانبية للدواء :

بعض الادوية يمكن ان تسبب عوز حمض الفوليك, وتشمل :

– (phenytoin (Dilantin
– trimethoprim-sulfamethoxazole
– methotrexate
– sulfasalazine

الافراط في شرب الكحول :

ان الكحول يتداخل مع امتصاص الفولات, كما انه يزيد من اطلاق حمض الفوليك من خلال البول.

التشخيص :

يتم تشخيص عوز حمض الفوليك عبر اجراء فحوص الدم, و يقوم الطبيب في الكثير من الاحيان بفحص مستويات حمض الفوليك للنساء الحوامل خلال الفحوص السابقة للولادة.

المضاعفات :

ان حمض الفوليك مطلوب للإنتاج الطبيعي لكريات الدم الحمراء, و قد تشمل مضاعفات عوز حمض الفوليك ما يلي:

– فقر دم ضخم الارومات, و هو ما يعني ان كريات الدم الحمراء اكبر من المعتاد و غير ناضجة.
– انخفاض مستويات خلايا الدم البيضاء, و الصفيحات الدموية.
– عيوب خلقية خطيرة في الحبل الشوكي, و الدماغ من الجنين النامي, و التي تسمى عيوب الانبوب العصبي.

العلاج :

ينطوي العلاج على زيادة المدخول الغذائي من حمض الفوليك, و يمكن ايضاً ان يتم تناول مكملات حمض الفوليك, و اولئك الذين يعانون من طفرة جينية تؤثر على امتصاص الفولات, يحتاجون الى تناول حمض الفوليك من اجل تجنب حدوث العوز. و كثيراً ما يقترن حمض الفوليك مع فيتامينات ب الاخرى في المكملات الغذائية, وتسمى هذه احيانا بفيتامين ب المركب. و يجب على النساء الحوامل تجنب شرب الكحول تماماً, و ينبغي لأي شخص آخر مع عوز حمض الفوليك ان يقلع عن شرب الكحول.

إقرا أيضاَ  انصباب الجنب | اسباب, اعراض, و علاج

الوقاية :

الاطعمة التي تحتوي على كميات عالية من حمض الفوليك ما يلي:

– الخضار الورقية الخضراء, مثل القرنبيط, و السبانخ.
– الكرنب.
– البازيلاء.
– اشجار الحمضيات.
– الفواكه, مثل الموز و البطيخ.
– عصير الطماطم.
– البيض.
– الفاصولياء.
– البقوليات.
– الفطر.
– نبات الهليون.
– الكلى.
– لحم الكبد.
– الدواجن.
– لحم الخنزير.
– المحار.
– نخالة القمح.

ان جرعة الفولات الموصى بها هي 400 ميكرو غرام يومياً, و يجب على النساء اللاتي يخططن للحمل ان يتناولن مكملات حمض الفوليك, و هو امر بالغ الاهمية لنمو الجنين الطبيعي.

المصدر العلمي:

التعليقات مغلقة.