- الإعلانات -

عمليات تجميل الوجه

و ينطوي هذا الاجراء على احداث شقوق حول خط الشعر, الفك, أو الآذان لسحب و شد الجلد في الوجه, و يمكن ان يتم ذلك جنباً الى جنب مع العمليات التجميلية الاخرى.

الاستخدامات :

يمكن ان تسبب الشيخوخة, السمنة, سوء التغذية, التعرض للشمس, و عوامل اخرى اضافية في الكثير من الاحيان ترهلات او تجاعيد. و تساعد عمليات التجميل على تصحيح هذه التغيرات, و يمكن ان تستخدم ايضاً لتصحيح تشوهات الجلد الاخرى, بما في ذلك ترهل الجلد من فقدان الوزن السريع, او زيادة الدهون تحت الذقن.

عوامل الخطورة :

كل عملية جراحية تحمل مخاطر طفيفة من حدوث النزيف, العدوى, او أي رد فعل تحسسي للتخدير. فحدوث التورم و الكدمات نموذجي بعد اجراء العملية و تهدأ هذه الاعراض عادة في غضون اسبوعين من الاجراء. و تشمل المخاطر النادرة المرتبطة بعملية تجميل الوجه ما يلي:

– تجمع السوائل تحت الجلد.
– ورم دموي تحت الجلد.
– خدر او وخز.
– الم
– تندب.
– ضرر اعصاب مؤقت.
– شكل وجه غير متناسق.
– جروح لا تُشفى بشكل صحيح.

لذلك يجب التحدث مع الطبيب حول هذه المخاطر, و عادة ما يسعد معظم المرضى بنتائج هذه العمليات و لا يبلغون عن أي مضاعفات دائمة.

التحضير :

يقوم الطبيب بإعطاء تعليمات محددة حول كيفية التحضير للجراحة, و قد يشمل ذلك ما يلي:

– الصيام لفترة من الزمن, عادة 12 ساعة قبل الاجراء.
– جعل الشعر ينمو بحيث يغطي ندوب العملية.
– عدم القيام بأي علاج كيميائي للشعر, مثل الصبغة لمدة شهر واحد بعد الجراحة.
– الاقلاع عن التدخين, فذلك يؤخر عملية الشفاء.
– تجنب بعض الادوية التي يمكن لها ان تسبب النزيف, مثل الاسبرين و الوارفارين.

إقرا أيضاَ  تليف الكبد.. أسبابه وأعراضه وطرق الوقاية منه

الإجراء :

يقوم الطبيب بإجراء شقوق جراحية امام او خلف الاذنين, و قد تمتد هذه الشقوق الى فروة الرأس, و يقوم بعدها بتقليص حجم الجلد الزائد و ازالة الدهون الزائدة, و بعدها يتم الشد المناسب و اغلاق الشقوق المحدثة. و عند اكتمال الجراحة, تقوم الممرضة بوضع ضمادات فضفاضة على الجروح, و قد يتم وضع انبوب تحت الجلد لتصريف أي دم او سوائل زائدة قد تستنزف من الوجه, و يتم ازالته في غضون بضعة ايام من الجراحة. و يتم ازالة الضمادات و الغرز في غضون اسبوع. و عادة لا يشعر المريض بالالم بعد هذا الاجراء, و قد يصف الطبيب ادوية تسكين الالم مثل الهيدروكودون.

بعد العمل الجراحي :

يقوم الطبيب بإعطاء المريض تعليمات كاملة حول كيفية العناية بنفسه بعد العمل الجراحي, و هذا يشمل الراحة في السرير مع العديد من الوسائد تحت الرأس للحفاظ على ارتفاع في زاوية 30 درجة. و تشمل الامور التي ينبغي على المريض تجنبها بعد الجراحة ما يلي:

– التعرض لأشعة الشمس.
– الاسبرين, الايبوبروفين او غيرها من الادوية التي قد تسبب نزيف.
– تدخين السجائر قد يؤخر عملية الشفاء.
-عدم لمس الوجه الا عند اللزوم.

قد يحدث تورم و كدمات بعد الاجراء و يستمر لعدة ايام, و قد يعاني المريض من خدر مستمر لعدة اشهر. و ينبغي زيارة الطبيب بانتظام للتحقق من المضاعفات, و رسم منحنى الشفاء الخاص بالمريض, و يجب الاتصال بالطبيب فوراً عند مواجهة أي من الاعراض التالية بعد الجراحة :

إقرا أيضاَ  الدبيلة (انصباب الجنب القيحي)

– حمى عالية.
– خروج سوائل من الجروح.
– ألم شديد و عدم الراحة.
– اعادة فتح الجروح.

المصدر العلمي :