- الإعلانات -

سرطان الغدد اللمفاوية، اعراضها، اسبابها، وطرق العلاج

606

- الإعلانات -

الغدد اللمفاوية جزء من الجهاز اللمفاوي, و هي كتل من الانسجة المتجمعة معاً, تشكل مجموعة من الخلايا المناعية اللمفية, تحافظ على اتزال السوائل في الجسم, و تنقيه من الميكروبات.

سرطان الغدد الليمفاوية (Lymphoma) :

تنتشر الخلايا اللمفية الى جميع انحاء الجسم, عدا الجهاز العصبي المركزي, تقوم بتنقية السوائل اللمفية من المكروبات, و عند اصابة الغدد اللمفية بالسرطان, تصبح الخلايا المناعية اللمفية مسرطنة, ما يسبب نمو غير طبيعي لهذه الخلايا, و بالتالي تضخم الغدد اللمفاوية, و يظهر تضخم الغدد اللمفاوية بوضوح في منطقة الإبط و الرقبة, و تكون صلبة غير مؤلمة, و عادة ما ينحصر السرطان في الغدد اللمفاوية و الانسجة اللمفاوية, و بالرغم من صعوبة تشخيص هذا النوع من السرطان, الا انه اكثر قابلية للعلاج من الانواع الاخرى.

أنواع سرطان الغدد الليمفية :

 سرطان الغدد الليمفية
سرطان الغدد الليمفية

يوجد نوعان من سرطان الغدد الليمفية و هما:

اللمفومة اللاهودجكين (Non-Hodgkin) :

هو النوع الاكثر انتشاراً و شيوعاً من انواع سرطان الغدد اللمفاوية, تمثل نسبة الاصابة به 90% من الحالات المصابة باللمفوما, و يوجد له نوعان, هما :

  • لمفوما لاهودجيكن, خلايا لمفية بائية B, نسبتها 85%.
  • لمفوما لاهدوجكن, خلايا لمفية تائية T, نسبتها 15%.

يصيب هذا النوع الانسان في أي عمر, ينتشر بين كبار السن, ينتشر بشكل عشوائي.

اللمفومة الهودجكينية (Hodgkin) :

اقل شيوعاً بكثير من النوع السابق, تمثل نسبة الاصابة به 10% من حالات الاصابة بسرطان الغدد اللمفاوية, ينقسم الى عدة انواع, هي :

  • هودجكن التصلب العقدي, اكثر انتشاراً بين البالغين.
  • هودجكن مختلط الخلايا, اكثر انتشاراً بين الأطفال.
  • هودجكن غني الخلايا اللمفية, الأقل خطورة.
  • هودجكن فقير الخلايا اللمفية, الاكثر خطورة.

و يعد هذا النوع من اللمفوما من الانواع النادرة, يشيع عند الاشخاص من سن 15-35, يصيب مجموعة محددة من الغدد في منطقة محددة من الجسم. و ينمو هذان النوعان بسرعة كبيرة, يختلف كل منهما في التأثير على الخلايا اللمفية.

أسباب سرطان الغدد الليمفاوية :

سرطان الغدد الليمفاوية
سرطان الغدد الليمفاوية

لم يستطع الأطباء التوصل الى السبب الأساسي المسبب لسرطان الغدد الليمفاوية، و لكن توجد عدة عوامل تساعد على الاصابة بهذا المرض و تشمل:

  • التقدم في العمر.
  • زيادة معدل الاصابة به عند الذكور اكثر من الاناث.
  • الاصابة بأمراض من شأنها اضعاف الجهاز المناعي, مثل متلازمة المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • الاصابة بأمراض الجهاز المناعي, مثل روماتيزم المفاصل, او الداء الزلاقي Celiac disease.
  • الاصابة بأمراض معينة, مثل ابيضاض الدم التائي الخلايا T-cell leukemia, فيروس ايبشتاين بار Epstein-brr, و التهاب الكبد الوبائي.
  • العوامل الوراثية.
  • التعرض في وقت سابق للمبيدات الحشرية القاتلة, او اي من المواد الكيميائية الضارة.
  • احتمالية معاودة الاصابة بسرطان الغدد اللمفاوية.
  • التعرض للعلاج الشعاعي يزيد من مخاطر الاصابة به.
  • زيادة الوزن, يزيد من مخاطر التعرض للمفوما.

- الإعلانات -

أعراض سرطان الغدد الليمفاوية :

سرطان الغدد الليمفاوية
سرطان الغدد الليمفاوية

توجد بعض العلامات التي تشير الى الاصابة بسرطان الغدد الليمفاوية, و تشمل:

  • الحمى.
  • انقطاع النفس.
  • التعرق ليلاً اثناء النوم.
  • الحكّة.
  • التعب و الارهاق.
  • فقدان الوزن.
  • السعال و الكحة.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • الرعشة.
  • الصداع.
  • فقدان الشهية.
  • انتفاخ و تورم في القدم و الكاحل.
  • آلام البطن.
  • عدوى متكررة, نتيجة ضعف في الجهاز المناعي.

يمكن ان تدل هذه الاعراض على الاصابة بأمراض اخرى, و يجب استشارة الطبيب عند حدوثها.

أورام الغدد الليمفاوية الحميدة :

تتواجد بعض الغدد اللمفاوية في موضع سطحي تحت الجلد, مثل  العنق, او المناطق العميقة من البطن, و الصدر, و لا يمكن الشعور بهذه الغدد الا عند اصابتها بتضخم, و توجد عدة اسباب وراء حدوث ذلك, منها :

  • التهاب الغدد اللمفاوية يعد السبب الرئيسي و الاكثر شيوعاً لحدوث اورام الغدد اللمفاوية, و يحدث نتيجة الاصابة بعدوى بكتيرية, او فيروسية.
  • قد تصيب الاورام اماكن اخرى من الجسم, فعند الاصابة بسرطان الثدي, ينتقل الى الغدد اللمفاوية.
  • يوجد عند بعض الاطفال الاصحاء غدد متورمة في منطقة العنق, او العانة, و قد تكون طبيعية.
  • يتم اجراء الفحوص اللازمة لمعرفة ما اذا كان التورم طبيعي ام لا.
  • يتم التشخيص بعد اخذ عينة (عن طريق ابرة الخزع), و يجب عدم التسرع و اجراء استئصال الا في الحالات التي يصعب اجراء خزع بالابرة.

تشخيص سرطان الغدد الليمفاوية :

سرطان الغدد الليمفاوية
سرطان الغدد الليمفاوية

يتم التشخيص بعد اخذ التاريخ المرضي, الوراثي, الفحص الطبي, و الجسدي للمريض, و السؤال عمّا اذا كان هنالك الم ام لا, و معرفة الاعراض التي يشعر بها المريض, يقوم الطبيب بعد ذلك بجس العقد اللمفاوية, و اخذ خزعة منها للفحص, و بعد التأكد من وجود السرطان, يتم طلب فحوص اخرى لمعرفة مدى انتشار السرطان في الجسم, و تشمل هذه الفحوص ما يلي :

  • تحليل دم لمراقبة عدد الخلايا الموجودة في مجرى الدم.
  • اخذ خزعة من النخاع العظمي للتعرف على الخلايا السرطانية.
  • تصوير الصدر بالاشعة السينية X-Ray.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي MRI, لمعرفة درجة انتشار المرض.
  • فحص جزيئي Molecular test, لمعرفة نوع سرطان الغدد اللمفاوية.

علاج سرطان الغدد الليمفاوية :

يعتمد العلاج على نوع السرطان و مدى انتشاره في جسم المريض, ففي حالة الاصابة بلمفوما لاهودجكن, يتم العلاج من خلال العلاج الكيميائي, او العلاج المناعي Immunotherapy (تقوية الجهاز المناعي لمهاجمة الخلايا السرطانية). اما في حالة الاصابة بلمفوما هودكن, يتم العلاج باستخدام العلاج الكيميائي, الشعاعي, و في حال لم ينجح ذلك يتم اللجوء الى تقنيات اخرى مثل زرع الخلايا الجذعية Stem cell transplant, تستخدم بعد التعرض للعلاج الكيميائي بجرعات عالية ما يؤدي الى تلف الخلايا الجذعية, يوجد نوعان للزرع هما :

  • زرع خلايا جذعية ذاتية, تستخدم فيها خلايا الجسم نفسه.
  • زرع خلايا جذعية خارجية, تستخدم فيها خلايا جذعية من شخص متبرع.

و يمكن استخدام العلاج الجراحي لعلاج سرطان الغدد اللمفاوية, الا ان هذا الحل لا يكون جيد لاحتمال عودة السرطان مرة اخرى.

علاج سرطان الغدد الليمفية بالأعشاب :

سرطان الغدد الليمفية بالأعشاب
سرطان الغدد الليمفية بالأعشاب
  • للشاى الاخضر فوائد كثيرة, يقي من العديد من الامراض, و يساعد على تقليل الوزن الزائد الذي يعد من اسباب الاصابة باللمفوما.
  • يتم نقع ملعقة صغيرة من ملك المر المطحون في كوب من الماء المغلي مدة 15 دقيقة, و تصفيته ثم تناول فنجان منه صباحاً و مساءً.
  • يساعد ورق البردقوش في الوقاية من العديد من انواع السرطان, يتم غلي اوراقه مدة 10 دقائق, و يتم تناول فنجان منه صباحاً و مساءً.
  • تستخدم بذور الكتان عبر غليها مدة 10 دقائق, و يتم تناول فنجان منه صباحاً و مساءً.
  • يعد عسل النحل مفيد جداً في الوقاية من العديد من الأمراض, يتم استخدامه عبر خلطه بحبة البركة, و تناول ملعقة من الخليط مرتين يومياً.
  • الابتعاد عن التدخين, الذي يعد من المسببات الأساسية في احداث انواع عديدة من السرطان.
  • الاكثار من تناول الخضار لاحتوائها على الالياف.
  • ممارسة الرياضة بانتظام.

- الإعلانات -

Comments are closed.