- الإعلانات -

زراعة الكبد

الكبد هو العضو الوحيد في الجسم الذي يستطيع تعويض تلف الانسجة الحاصل فيه, فكبد المتبرع يعاود النمو ليعود الى حجمه الطبيعي بعد الجراحة, و الجزء الذي يتلقاه المريض ينمو ايضاً خلال بضعة اسابيع.

و عملية زرع الكبد هي عملية جراحية, يتم فيها استبدال كبد شخص مريض بـكبد شخص آخر سليم, و يمكن ان تتم زراعة كبد كامل, او مجرد جزء واحد فقط. و يعيش الشخص بحالة جيدة بعد تبرعه بجزء من الكبد, و يكون المتبرع احد افراد الاسرة, او أي شخص مماثل لزمرة دم المريض. و في معظم حالات زرع الكبد الكامل يكون المتبرع متوفى.

لماذا احتاج لإجراء عملية زرع الكبد؟

لايمكن للشخص العيش دون كبد فعّال, و في حال توقف الكبد عن العمل سيكون هناك حاجة لإجراء عملية زرع الكبد. و قد يوصي الاطباء بعملية زرع الكبد في حال عانى المريض من مرض الفشل الكبدي المزمن, و هو احد الامراض الخطيرة التي تهدد الحياة, او من اسباب اخرى ايضا. فمثلاً تليف الكبد هو سبب شائع لوصول الكبد لمراحله النهائية, و هو مرض مزمن يجعل الكبد يستبدل الانسجة السليمة مع ندبات, مما يجعل الكبد يتوقف عن العمل بشكل صحيح.

الامراض الاخرى التي تؤدي لتعطيل وظيفة الكبد تشمل:

  • النخر الكبدي الحاد: يحدث عندما تموت الانسجة الكبدية بسبب التهابات حادة و ردود افعال تجاه ادوية و عقاقير, او سموم.
  • رتق القناة الصفراوية: وهو مرض نادر يصيب الكبد و القنوات الصفراوية عند الاطفال حديثي الولادة.
  • التهاب الكبد الفيروسي: التهاب الكبد B,C احد الاسباب الشائعة.
  • الامراض الاستقلابية: الاضطرابات التي تؤدي الى تغيير النشاط الكيميائي في خلايا الكبد, تحدث اضراراً للكبد.
  • سرطان الكبد الاولي: وهو ورم سرطاني يصيب الكبد.
  • التهاب الكبد المناعي الذاتي: احمرار و تورم في الكبد, و يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي الكبد.
إقرا أيضاَ  فحص (خزع الكلية)

و قد لايكون الفرد قادراً على إجراء زرع الكبد بسبب:

  • وجود عدوى حالية او مزمنة لايمكن علاجها.
  • اصابته بنقائل سرطانية
  • مشاكل خطيرة في القلب او مشاكل صحية اخرى.
  • شرب الكثير من الكحول

ماهي مخاطر إجراء عملية زرع الكبد؟

  • نزيف
  • الاصابة بعدوى.
  • انسداد الاوعية الدموية التي تغذي الكبد الجديد.
  • تسرب او انسداد من الطرق الصفراوية
  • يعمل الكبد الجديد فترة قصيرة مباشرة بعد الجراحة.

يمكن ان يتم رفض الكبد الجديد نتيجة هجوم الجهاز المناعي, و الرفض المناعي الحاصل هو رد فعل طبيعي للجسم تجاه اي نسيج او عضو جديد, فعندما يتم زرع الكبد الجديد يظن الجهاز المناعي ان هذا العضو يشكل تهديداً على الجسم و يقوم بمهاجمته. و لذلك كي يبقى الكبد الجديد سليماً في الجسم, على المريض ان يتناول ادوية مثبطة للمناعة مدى الحياة. كما أنّ بعض امراض الكبد يمكن ان تعود للظهور بعد إجراء الزرع.

الاستعداد لإجراء عملية زرع الكبد:

  • يُطلب من المريض الصوم عن الطعام و الشراب مدة 8 ساعات قبل العملية.
  • قد يتم اعطاء ادوية مساعدة على الاسترخاء قبل الجراحة.
  • التكلم مع الطبيب ومناقشته حول اية مخاوف من العملية.

ماذا يحدث اثناء العملية؟

جراحة زراعة الكبد تتطلب البقاء في المستشفى, و قد تختلف طريقة الاجراء بناءاً على حالة المريض الصحية, و عموما تتم العملية كما يلي:

  • يُطلب من المريض ازالة ملابسه, و يُعطى ثوب لارتدائه.
  • يتم اجراء قسطرة وريدية في اليد او الذراع. بالاضافة الى انابيب قسطرة اخرى في الرقبة و المعصم. و ذلك للتحقق من حالة القلب, ضغط الدم, و الحصول على عينات الدم عند الحاجة.
  • يستلقي المريض على ظهره على طاولة العمليات, و يتم اجراء قسطرة في المثانة لتصريف البول.
  • بعد التخدير, يقوم الطبيب بإدراج انبوب الى الرئتين موصول الى جهاز تنفس اصطناعي لمساعدة المريض على التنفس, و تتم مراقبة العلامات الحيوية للمريض اثناء العملية (معدل القلب, ضغط الدم, التنفس, مستوى الاكسجين في الدم).
  • يتم وضع محلول مطهر فوق موقع الجراحة, و يقوم الطبيب بإحداث شق تحت الاضلاع بعدها يوقف تدفق الدم الوارد الى الكبد.
  • يتم ازالة جزء من كبد المريض بعد عزل الاوعية الدموية, و يقوم بعدها بتوصيل الاوعية و الطرق الصفراوية للكبد الجديد, و يبدأ الدم بالتدفق داخله.
  • يقوم الطبيب بالتحقق من وجود اية نزيف بعد التوصيل, و يتم وضع مفجر في مكان العملية.
إقرا أيضاَ  تعرف على كيفية إجراء فحص «تنظير القصبات»

ماذا يحدث بعد اجراء العملية؟

يتم نقل المريض الى غرفة الانعاش لبضع ساعات قبل نقله الى وحدة العناية المركزة, وتتم مراقبة علاماته الحيوية عن كثب لعدة ايام. و يحتاج المريض لأن يبقى في المستشفى مدة تتراوح مابين 1-2 اسابيع او اكثر. و من المرجح ان يوضع انبوب في الحلق لمساعدة المريض على التنفس لبضع ساعات او ايام بعد الجراحة. و قد يتم توصيل انابيب بلاستيكية رقيقة عن طريق الانف الى المعدة لإزالة الهواء الذي يبتلعه المريض ريثما تعود امعائه للعمل من جديد. كما قد تُأخذ عدة عينات دم في عدة اوقات لفحص وظيفة الكبد الجديد, و التحقق من وظيفة الكلى و الرئتين و الدورة الدموية. و بعد ان تستقر حالة المريض و تتم ازالة انابيب التنفس و المعدة يُنقل الى غرفة خاصة,و يبدأ بشرب السوائل و يعود لتناول الاطعمة الصلبة من جديد. و عليه تناول ادوية التثبيط المناعي بشكل دوري.

و في المنزل يجب الحفاظ على منطقة العملية الجراحية نظيفة و جافة, و يُعطى المريض تعليمات بخصوص كيفية الاستحمام.

كما ينبغي اخبار الطبيب في حال حدوث مايلي:

  • حمى, فقد تكون علامة على حدوث رفض مناعي او اصابة بعدوى.
  • احمرار, تورم, او نزيف من موقع الجرح.
  • الم متزايد حول موقع العملية, قد يكون علامة على حدوث رفض مناعي.
  • اقياء او اسهال.
  • اصفرار الجلد و العينين (يرقان).
إقرا أيضاَ  كيف يتم إجراء فحص «تصوير المفصل»

ما الذي افعله لمنع حدوث الرفض المناعي؟

على المريض ان يتناول ادوية مثبطات المناعة بشكل دوري و لمدى الحياة, فهي تضعف استجابة الجهاز المناعي, و تقي من حدوث هجمات الجهاز المناعي على العضو الجديد المزروع. و الاشخاص الذين يتناولون ادوية الرفض المناعي هم اكثر عرضة للإصابة بعدوى مثل:

  • القلاع
  • الهربس
  • فيروسات الجهاز التنفسي.

ففي الاشهر القليلة بعد الجراحة يجب تجنب الاتصال مع اي شخص في العالم الخارجي, او اي شخص مصاب بعدوى. و كل شخص يتميز باعراض مختلفة من الرفض المناعي, و بعض الاعراض الشائعة تتضمن مايلي:

  • حمى
  • اصفرار الجلد و العينين.
  • لون داكن للبول
  • حكة
  • التهابات, او حدوث انتفاخ في البطن
  • الشعور بالتعب الشديد
  • صداع الراس
  • اضطراب في المعدة

و تتشابه اعراض الرفض المناعي مع غيرها من المشاكل الصحية, لذلك يجب التحدث مع الطبيب حول اية مخاوف محتملة.

التعليقات مغلقة.