- الإعلانات -

رشاقتك عنوان جمالك.. إعرف بالتفصيل

187

- الإعلانات -

كتبت- فاطمه مجدي 

الرشاقة هي مجموعة متكاملة من الخواص التي يتميّز بها جسم بعض الناس، أو قدرة معينة على إنجاز نشاطات معينة، حيث تتعلق بشكلٍ أٍساسي بكيفية تأدية الأنشطة الرياضية المختلفة مثل: الجري لمسافاتٍ طويلةٍ، أو حمل الأوزان الثقيلة.

الرشاقة.. وأنواعها

الرشاقة
الرشاقة

تُقسم الرشاقة إلى قسمين رئيسين، القسم الأول هو: الرشاقة العامة وهي سهولة تأدية الحركات العامة كالجري، والرشاقة الخاصة وهي القدرة على تأدية الحركات التخصّصية كالتصويب في كرة السلة.

أهمية الرشاقة:

الرشاقة
الرشاقة
  • قدرة الجسم على أداء المهارات البدنية بخفة.
  • القدرة على اكتساب العديد من المهارات الحركية، والقدرة على إتقانها.

الرشاقة.. والعوامل المؤثرة فيها

الأنماط الجسمية:

أثبتت الدراسات والأبحاث أنّ طوال القامة، تقل لديهم نسبة الرشاقة، في حين أن قصار القامة أو متوسطي الطول، والذين يتميّزون بقوة عضلاتهم لديهم نسبة رشاقة عالية.

العمر:

فالرشاقة تكون عند الأطفال الذين يزداد أعمارهم عن سنّ الثانية عشر، ثم تبدأ بالانخفاض للوصول إلى سن المراهقة، وبعدها تبدأ في الزيادة مرّة ثانية، للوصول إلى مرحلة اكتمال نموّ الجسم.

- الإعلانات -

الجنس:

أوضحت الدراسات أنّ الذكور نسبة الرشاقة لديهم تكون أقلّ من الإناث وذلك قبل سنّ الرشد، ولكن بعد الوصول إلى سنّ الثامنة عشر تزداد نسبة رشاقتهم عن الإناث.

الوزن:

فالوزن الزائد هو أحد أكثر المشاكل المؤثرة في الرشاقة، إذ يتسبّب في مشاكل متعددة للجسم، كما يؤدّي إلى انقباض العضلات.

التعب:

يعد التعب والإرهاق من أكثر العوامل التي تؤثر في الرشاقة، إذ يسبّب تأثيراً سلبياً عليها.

نصائح غذائية للحفاظ على الرشاقة:

الرشاقة
الرشاقة

الحرص على شرب كمياتٍ وفيرةٍ من الماء، ويعتبر الماء هو أحد المشروبات التي ينصح بشربها أثناء النهار، وذلك لفوائده المتعددة للجسم منها: تنشيط الدورة الدموية، والحفاظ على صحة البشرة والجهاز الهضمي.

بالإضافة إلى أنه يقلل نسبة السيلوليت في جميع أنحاء الجسم، والوقاية من التعب والإرهاق وغيرها، وفي حال لم يكن طعمه مرغوباً يُمكن إضافة شرائح البرتقال أو الليمون إليه، وتساعد هذه الطريقة على اكتساب فيتامين سي.

العمل على تجنب شرب المشروبات التي تحتوي على نسبةٍ كافيةٍ من الكافييين كالمشروبات الغازية، والشاي، والقوهة وغيرها، لأنها تؤدي إلى زيادة نسبة السيلوليت في الجسم، إلى جانب أنها تؤدي إلى الجفاف.

تقسيم الوجبات الرئيسية الثلاث إلى ست وجبات خفيفة:

  • تعمل هذه الطريقة على تقليل الشعور بالجوع، وبالتالي الحفاظ على الرشاقة.
  • تناول الأطعمة الصحية والغنية بالفيتامينات والعناصر الغذائية، والابتعاد عن الأغذية الجاهزة والمصنعة.
  • تناول كمياتٍ كافيةٍ من الخضار والفواكه، وتجنب المعلبات الصناعية.
  • العمل على ممارسة التمارين الرياضية، وخصوصاً المشي، ويُفضل لمدة ثلاثين دقيقة يومياً على الأقل.
  • الحرص على تجنب تناول الأطعمة الغنّية بالسكريات كالسكاكر، والبوظة وغيرها، واستبدالها بالفواكه الطبيعية.
  • النوم لساعاتٍ كافيةٍ، ويُفضّل ثماني ساعات. تناول كميةٍ كافيةٍ من البروتينات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.

- الإعلانات -

Comments are closed.