- الإعلانات -

حبوب و فطريات الأذن

3٬255

- الإعلانات -

حبوب وفطريات الأذن، فالأذن أحد أعضاء الجسم الهامة, تصيبها العديد من المشاكل و الأمراض كالالتهابات و الفطريات و البثور, و هي معرضة للإصابة بالجراثيم و البكتريا و العديد من الأمراض الجلدية، ومنها الحبوب.

الأذن
الأذن

حبوب فى شحمة الأذن :

تظهر الحبوب و البثور في العديد من المناطق في الأذن, سواء داخلها أو خلفها, و قد يؤدي ذلك إلى تأثر حاسة السمع, خاصةً إذا تواجدت الحبوب في قناة الأذن, و تظهر الحبوب لعدة اسباب, منها :

  • إهمال نظافة الأذن يسبب الإصابة بمرض الحبوب
  • إستخدام أدوات غير نظيفة لتنظيف الأذن عرض الإصابة بمرض الحبوب.
  • العدوى بالحبوب.
  • الالتهابات.
  • دخول المياه الملوثة يؤدي للإصابة بمرض الحبوب.
  • دخول الحشرات.
  • بعض الأمراض المزمنة (سرطان).
  • التغيرات الهرمونية.

مخاطر حبوب الأذن:

  • ضعف في السمع.
  • إنسداد القناة السمعية.
  • الشعور بآلام شديدة.
  • الإصابة بإلتهاب نتيجة لإهمال تناول الحبوب.

ورم خلف الأذن :

يعاني بعض الأشخاص من ورم خلف الأذن, ينتج عنه آلام شديدة, و قد تكون أسباب الإصابة به :

  • ألم في منطقة الحلق أو الأذن.
  • التهاب في الإذن الداخلية.
  • إصابة الغدد اللمفاوية.
  • العدوى البكترية, الفيروسية, أو الجرثومية.
  • تضخم الغدد اللمفاوية.
  • التعرض للإصابة بالحصبة الألمانية.
  • التهاب العظام خلف الأذن و ظهور الأورام.
  • الأنفلونزا, نزلات البرد, قد تؤدي إلى تضخم و تورم العقد اللمفاوية و سرعان ما تشفى.
  • التهاب الأسنان.
  • الحساسية.
  • الأورام, التكتلات الدهنية الغير ضارة.
  • كتل شحمية.
  • سرطان الدم (لمفوما).
  • مرض السل.
  • التهابات الجهاز التنفسي.
  • النكاف.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • التهاب الجلد.
  • الدمامل و الخراجات التي تصيب الرقبة.
  • الحمى.
  • التهاب النسيج الخلوي.
الأذن
الأذن

مخاطر الورم خلف الأذن:

  • فقدان وزن غير مفسر.
  • ظهور ورم آخر تحت الإبط.
  • التعرق الشديد أثناء الليل.
  • فقدان الشهية.
  • زيادة حجم الورم.
  • إختفاء الشعور بآلام في مكان الورم.
علاجه:

عادة ما يكون الورم خلف الأذن نتيجة لبعض الأمراض الغير خطيرة و مؤقتة, لذلك لا بد من إستشارة الطبيب لمعرفة السبب الرئيسي وراء الإصابة, و يتضمن العلاج :

  • علاج المشاكل المتسببة مثل علاج الإنفلونزا و نزلة البرد.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية و خاصةً نظافة اليدين.
  • الإبتعاد عن إستخدام الأدوات الغير شخصية.
  • الإحتفاظ بالادوات الشخصية و عدم إعطائها للآخرين.

التهاب عظمة الأذن “الماستويد” :

و هي عظمة متواجدة خلف الأذن تأخذ شكل هرمي, تقوم بحماية الأذن الوسطى, تتعرض لإلتهاب أغشية مخاطي يبطن تجويفه, ويحدث ذلك لعدة أسباب منها :

  • التهاب أذن وسطى و تأخر العلاج.
  • تآكل تدريجي للأنسجة في هذا المكان الدقيق.
  • الجلد بقناة الأذن ينمو للداخل, الأمر الذي يؤدي إلى تكون كيس من الجلد و يطلق عليه (الكوليستياتوما) و بالتالي تآكل عظمة الماستويد.
الأعراض:
  • آلام في منطقة خلف الأذن.
  • آلام عند لمس العظمة.
  • ورم يصيب المنطقة خلف الأذن.
  • الإصابة بالحمى.
  • الشعور بآلام في الرأس.
  • فقدان الشهية و نقص الوزن الغير مفسر.
  • إسهال.
  • بعض الحالت الخطيرة يحدث فيها تهيج مع إفراز بعض السوائل.
طبيب
طبيب
علاجه:

- الإعلانات -

  • وصف مضادات حيوية لعلاج الإلتهاب في الأذن الوسطى.
  • بعض الحالات الخطيرة التي يصعب علاجها بالمضادات الحيوية, و قد يحتاج الأمر إلى تدخل طبي مع إجراء عمل جراحي لتنظيف العظم.

فطريات الأذن :

تصيب الفطريات الجزء الخارجي من الأذن, و يمكن أن تمتد لتصيب الأذن من الداخل, و هنالك العديد من الفطريات التي تصيبها مثل :

  • الفطريات الرشاشية.
  • الفطريات المبيضة.
  • الفطريات الشعرية.

أسباب الاصابة بفطريات الاذن:

  • تعرض الجهاز المناعي للإصابة ببعض الأمراض.
  • البكتريا.
  • ضعف قدرة الجهاز المناعي.
  • قلة النظافة.
  • عدم تجفيف الأذن بعد الإستحمام أو السباحة.
أعراضها:
  • تغير لون الأذن الخارجية للأحمر.
  • الشعور بإمتلاء الأذن من الداخل.
  • الشعور بحكة في الأذن.
  • إرتفاع درجة حرارة الجسم.
  • تقشير جلد الأذن خاصةً الصيوان.
  • قد تصاب الأذن بإلتهاب حاد او خروج بعض الإفرازات من الأذن الوسطى.
علاجه:
  • إستشارة الطبيب عند ملاحظة ظهور الأعراض السابقة.
  • إجراء فحص روتيني للتأكد من نوع الفطريات.
  • وصف مضادات حيوية أو قطرات تؤخذ عن طريق الفم او بعض المسكنات التي تسكن و تخفف الألم.
  • تنظيف الأذن عن طريق التدخل الجراحي.
  • الإهتمام بالنظافة الشخصية.
  • تناول الأطعمة الصحية كالفواكه و الخضار.
  • الإبتعاد عن التدخين.
  • تجنب تعريض الأذن للرطوبة و الأتربة خلال فترة العلاج.
  • تناول أغذية تعمل على تقوية الجهاز المناعي.
  • تجنب تناول أدوية دون إستشارة الطبيب.

دمل الأذن :

و هو إلتهاب يحدث بسبب الإصابة بنوع من البكتريا, و هو أحد الأمراض الشائعة التي تحدث نتيجة لعدة أسباب, مثل :

  • إستخدام أدوات غير صحية.
  • حك و تنظيف الأذن بواسطة الأظفار.
  • الأشخاص المصابين بالسكري.

أعراضه:

  • آلام في الأذن.
  • آلام شديدة عند الضغط أو تحريك صيوان الأذن.
  • آلام عند المضغ و تناول الطعام.
  • نقص قدرة السمع.
  • قد يزداد حجم الدمل ليسد قناة الأذن.

كيس دهنى خلف الاذن :

تكثر الإصابة بالأكياس الدهنية خاصة في فترة المراهقة, و هي غير خطيرة ولا بد من الإنتباه في التعامل معها, فلا يتم تخريشها او تهييجها حتى لا يزداد الالتهاب و تصبح مؤلمة, تكون على هيئة كرة صغيرة متفاوتة الأحجام.

علاجه:
  • المضادات الحيوية.
  • العلاج الجراحي لإستئصال الكيس الدهني, و تعتبر الجراحة بسيطة و سهلة.

اكزيما الأذن :

و هي أحد الأمراض التي تصيب الأشخاص ذوي البشرة الدهنية, و تحدث نتيجة الإصابة بالبكتريا الناتجة عن الدهون الزائدة, الأمر الذي يتسبب بزيادة في نمو البكتريا و ظهور الأكزيما في عدة أماكن منها منطقة خلف الأذن.

أعراض التهاب الغدد اللمفاوية خلف الاذن :

  • تضخم و تورم الغدد.
  • السعال الشديد.
  • التعب و الإرهاق.
  • حمى و إرتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • سيلان الأنف.
  • القشعريرة.
  • التعرق الشديد.
الأسباب:
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • التهاب الأذن.
  • العدوى الفطرية.
  • أمراض تصيب تجويف الفم, البلعوم, اللوزتين, و الحلق و غيرها.
  • النكاف.
  • الحصبة الألمانية.
  • التهاب الجهاز التنفسي.
  • التعرض للإصابة بنزلات البرد.
  • السرطان.

- الإعلانات -

Comments are closed.