- الإعلانات -

تكيسات الكلى الوراثية .. أسباب .. أعراض .. و طرق علاج

1٬147

- الإعلانات -

تكيس الكلى (Polycystic kidney disease) مرض وراثي يحدث فيه نمو غير طبيعي لكيسة كبيرة أو عدة كيسات في الكلية و عادةً ما تنمو في كلا الكليتين, و قد تظهر هذه الحالة في أي مرحلة من مراحل الطفولة أو البلوغ عند الإنسان.

تكيس الكلى الوراثي:

تكيس الكلى الوراثي
تكيس الكلى الوراثي

يتميز بنشوء كيسات ممتلئة بسائل في الكلية, حيث تنمو هذه الكيسات و يزداد حجمها بشكل تدريجي إلى أن تغزو النسيج الكلوي السليم, ما يعني إنخفاض نسيج الكلية الفاعل و قد يتسبب ذلك بفشكل كلوي إحتقان, و يحدث ذلك نتيجة لعوامل وراثية و تظهر الأعراض في العقد الثالث أو الرابع من العمر, حيث يمكن أن ينتقل المرض عبر جينات متنحية و يكون ذلك في حالات نادرة, و في هذه الحالة يصاب 25% من الأبناء بالمرض, و قد تظهر الأعراض في سن مبكر جداً أو في الحياة الجنينية و ما بعد الولادة مباشرة.ً

أعراض تكيس الكلى:

أعراض تكيس الكلى
أعراض تكيس الكلى
  • آلام في الرأس.
  • آلام في الخاصرة.
  • دم في البول.
  • زلال في البول.
  • تبول مفرط أثناء الليل.
  • حصوات الكلى.
  • آلام حادة في البطن.
  • التهاب المسالك البولية.
  • آلام مفاصل.
  • دوخة و دوار.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • إرتجاع المريء.

تكيس الكلى عند الأطفال:

تكيس الكلى عند الأطفال
تكيس الكلى عند الأطفال

الكلية عديدة الكيسات, هي خلل نسيجي شائع يصيب الكلى, و يكون ذلك عبارة عن كيسات متعددة غير متصلة مع بعضها البعض مملوئة بسائل, يؤدي وجودها إلى خلل في عمل الكلى المصابة, و تعد الكلية عديدة الكيسات أشيع سبب للكتل الكلوية عند الوليد, إلى جانب سبب آخر هو الإستسقاء الكلوي الناجم عن إنسداد الوصل الحويضي الحالبي, أما الكلية متعددة الكيسات فهي إضطراب وراثي يحدث بأحد النمطين :

  • النمط الأول : تكون فيه الكليتين طبيعيتين عيانياً, لكن الأنابيب الجامعة الكلوية متوسعة على شكل كيسات صغيرة, و تكون القطع السليمة متناثرة, و الآداء الوظيفي للكلية بشكل عام ضعيف, و يسمى بالشكل الطفلي الجسدي المتنحي, و يتم إكتشافه أثناء كشف كتلة كلوية مجسوسة عند الرضيع, كما يكون هنالك توسع مشابه في القنوات الصفراوية في الكبد مع درجة متنوعة من التليف حول البابي, و قد يؤدي إلى موت الرضع المصابون خلال أسابيع إذا لم يتم علاج الحالة بزرع كلية أو تحال دموي.
  • النمط الثاني : يتم إكتشاف هذا النمط في مرحلة الكهولة, و يمكن إكتشافه في مراحله المبكرة عبر التشخيص في حال كان هنالك تاريخ عائلي للمرض, أو عبر الإيكو قبل الولادة, و تكون الكيسات كبيرة جداً و قد يتطور المرض إلى قصور كلوي و فرط توتر شرياني, و يسمى هذا النمط بالنمط الكهلي الجسدي السائد.

تكيس الكلى عند الأجنة:

قد يظهر تكيس الكلى في مرحلة تكوين الجنين, و يزداد عددها و أحجامها بسرعة كبيرة ما قد يؤدي إلى موت الجنين أو الطفل في مرحلة مبكرة جداً خلال عدة أسابيع في حال لم يتم العلاج الفوري.

مضاعفات تكيس الكلى:

مضاعفات تكيس الكلى
مضاعفات تكيس الكلى
  • فشل كلوي مزمن.
  • تمدد الأوعية الدموية, ما قد يؤدي إلى إنفجار أحد الشرايين المتمددة في المخ مع نزيف فيه.
  • تدلي الصمام الميترالي في القلب ما قد ينتج عنه بعض المضاعفات القلبية المحتملة.

- الإعلانات -

تشخيص تكيس الكلى:

تشخيص تكيس الكلى
تشخيص تكيس الكلى
  • معرفة التاريخ المرضي لعائلة المصاب.
  • الفحص السريري للمريض و التاريخ المرضي له.
  • فحص وظائف الكلى.
  • فحوص جينية.
  • إجراء تصوير إيكو.
  • مسح بالرنين المغناطيسي.
  • تصوير مقطعي محوسب.
  • أشعة باستخدام صبغة IVP.
  • تحليل بول لإكتشاف وجود بروتين في البول.
  • تعداد دم كامل لمعرفة وجود إرتفاع أو أنخفاض في كريات الدم الحمراء.

علاج الكلى متعددة الكيسات:

علاج الكلى متعددة الكيسات
علاج الكلى متعددة الكيسات

لا يوجد علاج شافي لهذا المرض بشكل تام, لكن يهدف العلاج إلى التخفيف من الأعراض المصحوبة للمرض أو إزالتها, و تشمل :

  • علاج إرتفاع ضغط الدم.
  • علاج فقر الدم.
  • علاج التهاب المسالك البولية أو منعها من الحدوث عن طريق المضادات الحيوية.
  • تفريغ ضغط الكيسات للتخلص من الألم.
  • سحب المفرزات من الكلية.
  • غسيل كلوي.
  • جراحة زرع الكلى.

يعتمد العلاج على إتباع حمية غذائية صحية و التقليل من الطعام المالح أو الأطعمة الغنية بالصوديوم, و تقليل الملح في الأكل لتسببه بإرتفاع ضغط الدم, و التقليل من تناول البروتين الموجود في اللحوم الحمراء و البيضاء, و الإعتماد على الخضار الغنية بالألياف, مع الإبتعاد عن التدخين و ممارسة الرياضة بشكل مستمر, و الإكثار من شرب المياه, و إجراء فحوص دورية مستمرة للأبناء بعد سن العشرين لإكتشاف المرض المبكر و الوقاية من مضاعفاته.

علاج تكيس الكلى بالأعشاب:

علاج تكيس الكلى بالأعشاب
علاج تكيس الكلى بالأعشاب
  • الهندباء : مدرة للبول, لاحتوائها على عناصر غذائية يحتاجها الجسم مع قدرتها على علاج الخلايا التالفة, و المساعدة على التخلص من الإفرازات الناتجة عن التكيس مثل القيح.
  • الثوم لخصائصه المضادة للبكتريا و الجراثيم, كما يعتبر قادر على تنظيم ضغط الدم و السيطرة على دوران الدم, و يحد من إنتشار التكيس و يحافظ على الأنسجة السليمة في الكلى من التلف.
  • عنب الدب, و هو فصيلة من التوت البري تتميز بخصائص لعلاج التهاب المسالك البولية و العدوى, و يحد من إنتشار التكيس عبر تناوله.

الأكياس المائية على الكلى Renal Cyst:

الأكياس المائية على الكلى
الأكياس المائية على الكلى

يتم إكتشافها عادة بشكل عرضية عبر تصوير الإيكو, و هي غالباً لا تسبب ألم للمريض إلا إذا كان حجمها كبير, و يوجد العديد من أنواع الأكياس المائية, و أشيعها هو النوع البسيط المملوء بسوائل صافية, لايؤثر وجودها على عمل الكلية و قد يتكون كيس واحد أو أكثر من كيس على الكلية, لا يوجد سبب معين للإصابة بها على الكلى, و لكن تقدم السن قد يساهم في الإصابة بهذا المرض, و غالباً لا يوجد هنالك أعراض للكيس المائي حيث يتم إكتشافه بالصدفة عن طريق الفحص بالأمواج فوق الصوتية, و لكن في حالات نادرة قد يتسبب بآلام أسفل الظهر و البطن مع ضعف في وظائف الكلى.

علاج الأكياس المائية على الكلى:

غالباً ما تكون هذه الأكياس حميدة و غير ضارة, لذلك لا يتم علاجها, و لكن يتم المتابعة مع الطبيب على فترات متباعدة لمراقبة تطور الحالة, و في حالات نادرة قد يظهر دم أو صديد في البول, أو آلام في الكلية و يتم العلاج عن طريق سحب السوائل من الكيس بواسطة إبرة أو عن طريق التنظير الجراحي, و يمكن العلاج عن طريق إجراء عمل جراحي و إزالة الكيس المائي.

- الإعلانات -

Comments are closed.