- الإعلانات -

تعرف علي «حساسية الجلد الأكزيما عند الاطفال» .. أنواعها، أسبابها، وطرق علاجها

حساسيه الجلد عند الأطفال، تعد من اشهر الامراض التى يتعرض لها الطفل بجميع انواعها، تعرفي معنا عزيزتى الأم علي كل مايهم طفلك واسبابها وطرق علاجها من خلال طبيبك.

أسباب الإصابة بالإكزيما عند الاطفال:

الإصابة بالإكزيما عند الاطفال
الإصابة بالإكزيما عند الاطفال

حتي الان لا يعرف أسباب الإصابة بالإكزيما بشكل محدد، لكن حساسية الطعام أو الملوثات البيئية من الأسباب التي ربما
تؤدي لحدوثها، حيث أنها تظهر بشكل خاص فأن كان طفلك يعاني من الربو، أو حساسية الطعام، أو اي من أيا من هذه العوامل
موجود بشكل وراثي في الأسره

أهم مسببات الأكزيما:

مواد مسببة ومهيجة للحساسية.
مواد كيميائية كالصابون والعطور.
التغييرات البيئية ودرجات الحرارة.
الضغط النفسي والعصبي.

أعراض الإكزيما:

أعراض الإكزيما:
أعراض الإكزيما:

ويمكن ان يصاب الأطفال الرضع بالإكزيما، وتظهر علي شكل طفح جلدي على الوجه، أو الرأس، ولاحقا قد تنتشر من الذراع إلى الجذع
واحيانا يكون الجلد جاف ومثير للحكة، ويمكن أن تشمل أعراض الآتي:

وجدو طفح جلدي أحمر.
خدوش تؤدي إلى المزيد من الحكة.
وجود جفافا الجلد
ب وجود بقع سميكة ذات قشور على الجلد يمكن خدشها.
تكرار التهابات الجلد

وهناك عوامل تهيج الإكزيما وتزيد من الحكة:

الهواء الجاف.
التعرق.
الأقمشة الخشنة.
واحيانا بعض الصابون والمنظفات.
الطعام مثل البيض، والمكسرات، وحليب البقر، والقمح، وفول الصويا.

 العامل الوراثي

وله دورا كبيرا في إصابة الطفل بالأكزيما، في حال وجود إصابة قديمه ، في الاسرة سواء كانت حساسية

جلد أو ربوا أو حساسية أنف فهنا احتمال كبير  الإصابة بالأكزيما يزداد. فضلاً عن كثير من العوامل المحفزة

مثل:
1- عوامل بيئية.. الغبار، العطور، البخور، الصابون المعطر، الملابس غير القطنية، الجو شديد البرودة أو شديد الحرارة.

2-  الأطعمة والمشروبات.. بعض منها حيث وجد أن 30 % من حالات الأكزيما تكون سبب في تهيج الجلد

مع أطعمة معينة، منها المكسرات والأكلات البحرية وبعض أنواع الحليب، والأطعمة ذات الأصباغ الصناعية.

3- الحالة النفسية.

اعراض الاكزيما:

اعراض الاكزيما:
اعراض الاكزيما:

وهنا قد تختلف أعراض الأكزيما حسب المرحلة العمرية للصغير، لكن يكون أكثرها انتشار هي جفاف الجلد، حكة، إحمرار، طفح جلدي صغير
ثم ينتشر علي مساحات كبيرة وفي العادة تكون قشور، مع مرور الوقت، وكلما تقدم عمر الطفل اكثر تبدأ هنا الأعراض، حيث التحسن
وتقل حدتها عن بدايتها، ثم يبدأ الجفاف والتهيج في التحسن بشكل تدريجي، وقد تفاجئ الطفل نوبات من التهيج الجلدي من وقت لآخر.
وفي العادة ما يحاول الأطفال التخفيف من الحكة بعملية فرك المناطق المصابة باليد أو أي شيء في متناول الأيدي
، لكن تجنب التجنب الهرش قدر المستطاع، لأن عندما يحدث خدوش المناطق المصابة ممكن أن تجعل الطفح أسوأ،
وينتج عنه مناطق بنية سميكة في الجلد، فتترك أثاراً ليس من السهل القضاء عليها.

تشخيص الاكزيما:

تشخيص الاكزيما:
تشخيص الاكزيما:

ويمكن ان تختلط أعراض الأكزيما ببعض أعراض الأمراض الجلدية الأخري، واعراض من طفل لآخر، وهنا في حال الشك أن الطفل يعاني من الأكزيم يجب التوجه إلى دكتور الأمراض الجلدية، للفحص والتشخيص، واحيانا لا يكون هناك حاجة لأي تحاليل إضافية، لكن تاريخ المرضي لطفلك ومراحل ظهور الأعراض تكون مهمة للطبيب.

كيف ألتعامل مع الطفل المصاب: 

كيف ألتعامل مع الطفل المصاب
كيف ألتعامل مع الطفل المصاب

ويمكن هنا بصورة  عامة  تجنب نوبات المرض للطفل، من حلال الأتي 

1- عدم  الاستحمام اليومي للطفل ويفضل أن كل يومين أو ثلاثة.

2- وضع زيت مرطب خاص للماء في  حوض استحمام الطفل.

3- البعد عن  الغبار وذلك عن طريق استخدام قطع القماش المبللة بدل الجافة.

مع استخدام المكانس الكهربائية، والسماح لأشعة الشمس بالدخول إلى البيت فترة طويله.

4- البعد التام عن  الحيوانات الأليفة عن المنزل ويتم وضعها في مكان مخصص بعيد عن الأطفال.

5- ارتداء الاقمشة القطنية 100 ٪  للطفل وكذلك الأغطية والشراشف،وممنوع  السماح للطفل أثناء

الحركة بملامسة ألياف السجاد والفرش، وينصح وضع غطاء عازل بين الطفل وتلك الأنواع عند الحاجة.

6-  أظافر الطفل لا بد ان تكون مقصوصه، لتجنب خدش المناطق المصابة، أو ارتداء قفازات طبية.

7-  غسول طبي للجسم  للطفل خال من المواد المحسسة، وينصح بعد الاستحمام تجفيف الطفل بالتربيت على الجسم بالفوطة القطنية الناعمة بدلاً من الحك والمسح،  مع استخدام مرطبات الجلد المناسبة للأطفال.

8- العناية برطوبة الجلد وبالاخص عند المواليد الذين يحملون قصة عائلية للأكزيما، وذالك لمنع جفاف الجلد وتشققه وبالتالي بدء دخول المحسسات الي الجلد وظهور الأكزيما، حيث يفضل استعمال مرطب مناسب لجلد الطفل بشكل مستمر.

9- يتم غسل ملابس الطفل  عن طريق استخدام صابون خاص، وكل البعد تماما عن المساحيق العطرية القوية، مع فض الملابس بالماء لدورة ثانية.

10- الرجوع الي الدكتور عند ظهور آفات أكزيما لوصف العلاج المناسب، وغالبا توصف مراهم الهيدروكوتزن إلى أن يهجع المرض، ويمكن أن يلجأ الطبيب لوصف المضادات الحيوية عند وجود التهاب بكتيري ضمن آفات الأكزيما.

11- على الاسرة الصبر والمواظبة على استخدام الأدوية الموصوفة تحت الإشراف الطبي، إذ يتخوف الأسره أحيانا من استخدام مراهم الكورتيزون لما تسببه من آثار جانبية، لكن هذه الأدوية موضعية لا تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن، لذا فهي ليست ضارة على المدى البعيد، وبخاصة تحت اشراف طبيب مختص.

12-البعد عن استخدام خلطات شعبية  تكون مجهولة المصدر، وتشجيع الطفل على استخدام الأدوية

مثل الترطيب المستمر، ومكافأت الطفل على ذلك.

13- تجنب التعرق المفرط أو التدفئة المفرطة

علاج الأكزيما:

علاج الأكزيما:
علاج الأكزيما:

واحيانا يتم علاج الأكزيم عن طريق استخدام العلاجات الموضعية التي تحتوي على مادةالكورتيزون والطبيب هنا يقوم بتحديد مدة العلاج حسب الاستجابة حالة الصغير، من الممكن أن ينصح الطبيب المعالج بمضادات الهيستامين وذلك لتخفيف الإحساس بالحكة، وبعض الأحيان ينصح الطبيب ببعض المضادات الحيوية لمنع أو علاج الالتهابات الثانوي.

  الاستحمام بماء فاتر وصابون وشامبو مرطب لمدة ٥ إلى ١٠ دقائق مرتين أسبوعيا

وذلك لتفادي اي تجفيف الجلد، كما يفضل تجنب فرك الجلد  عن طريق بالليفة.

 بعد استحمام الطفل عدم استخدام المنشفة  بشكل قوي، وينصح باستخدام الفازلين أو مثيلاته بعد الاستحمام مباشرة.
  يتم ترطيب الجلد مرتين في اليوم باستخدام مرطب غير معطر، كريم سيتافيل أو كيو في.
 لو كان الجلد شديد الجفاف، ينصح بعمل لفاف رطب بعد وضع الفازلين.
 يجب تقليم الأظافر للأطفال لتجنب تجريح الجلد.
 في حالة التهاب الجلد، يمكن عمل حمام مبيض وذالك باستخدام الكلور المخفف تركيز 6%‏ بشكل أسبوعي وذلك بوضع نصف كوب من الكلور في مغطس البانيو بعد تعبئته بالماء.

 ثانيا: العلاجات الموضعية:

وتكون تحت إشراف الطبيب، وتطبق كالتالي:

  وهنا يتم استخدام الكريمات المحتوية على الكورتيزون corticosteroid وتستخدم  في تخفيف الالتهاب

لو كان حادا وينصح استخدام الكورتيزون الضعيف للوجه ومناطق حساسة
 كريم protopic and elidel، حيث ان هذه هذه الكريمات  تعبتر بديلة عن الكورتيزون وتستخدم كعلاجات وقائية وللحالات الخفيفة.
استخدام المضاد الحيوي الموضعي، مثل الفيوسيدين Fusidin إذا كان الجلد ملتهب بالبكتيريا العنقودية.
 ثالثا: العلاج الضوئي،ويستخدم للحالات المزمنة الصعبة التي لم تستجب للعلاج الموضعي، ويستخدم فقط لمن هم فوق سن البلوغ، وهو على شكل جلسات مرتين أو 3 مرات كل أسبوع لمدة يحددها طبيب الجلدية.

 رابعا: العلاجات الدوائية، مضادات الهستامين والمضاد الحيوي، يمكن الاستخدام هنا  لجميع الحالات حسب الحاجة. أما  في باقي العلاجات الدوائية فلابد أن تكون تحت إشرافالطبيب المختص  ولا تستخدم إلا في الحالات الصعبة والمتقدمة، مثل حبوب الكورتيزون وبعض العلاجات الكيميائية والبيولوجية.

إقرا أيضاَ  أسباب شعور المرأة بألم عند «الاتصال الجنسي»

التعليقات مغلقة.

× How can I help you?