- الإعلانات -

تعرف على فوائد مذهلة للأم من الرضاعة الطبيعية

كتب ـ محمود كرم الدين

هناك أهمية كبرى للرضاعة الطبيعية، ولكي نتمكن من إيصال المعلومة كاملة عن الرضاعة، يجب أولاً أن نلقي الضوء على الثدي بصفة خاصة، وجسم المرأة بصفة عامة، حتى نتمكن من معرفة الفوائد المذهلة للرضاعة الطبيعية للأم والطفل.

رضاعة 4
رضاعة 4

مفاهيم خاطئة عن الثدي والرضاعة:

هناك بعض المفاهيم الخاطئة التي تنتشر في بعض المجتمعات ويكون لها تأثير سلبي على المرأة، لذا وجب التنبيه إليها حتى يتم تصحيحها ومساعدة الأنثى بشكل عام والأم بشكل خاص على صنع حياة صحية سليمة بعيدة عن المغالطات.

أولاً: حجم الثدي لا علاقة له بوفرة لبن الرضاعة:

هناك اعتقاد خاطئ بأن حجم الثدي له تأثير على وفرة اللبن للطفل الرضيع، وهذا اعتقاد لا أساس له من الصحة، حيث أن الثدي قليل الحجم يمكن أن يوفر لبناً وفيراً للطفل، والعكس صحيح، حيث أن حجم الثدي يتكون من دهون الجسم وليس من اللبن.

فحجم الثدي يرتبط بعوامل كثيرة منها عوامل وراثية، ويتغير تكوين الثدي حسب المراحل العمرية للأنثى، ففي الطفولة يكون تكوين الثدي مكون من حلمة وخالي من الدهون التي تعطي للثدي الشكل الأنثوي، ولا يكتسب الثدي الشكل الأنثوي إلا بعد البلوغ أو الوصول للدورة الشهرية، ويزداد حجم الثدي مع الحمل، ومع الوصول لسن انقطاع الدورة الشهرية وانقطاع إنتاج الهرمونات الجنسية للمرأة يصغر حجم الثدي مرة أخرى.

وطبياً فإن وفرة اللبن ترتبط بالغدة المسئولة عن تلك المهمة بجسم الأنثى وليس حجم الثدي، فلا داعي للقلق من تلك المسألة مرة أخرى.

رضاعة 5
رضاعة 5

ثانيا: حجم الثدي يكبر مع الرضاعة:

هناك اعتقاد صحيح بأن حجم الثدي يكبر مع الرضاعة، والحق أن حجم الثدي يكبر من فترة الحمل وليس الرضاعة، ولكي نوضح الأمر بشكل دقيق نلقى الضوء على تكوين الثدي الأنثوي.

يتكون ثدي المرأة من عدة حويصلات تكون الغدة اللبنية والتي تنتج لبن الرضاعة، توصل اللبن لفم الطفل الرضيع عن طريق فتحات حول الحلمة بثدي الأم.

وكذلك يتكون ثدي المرأة من أربطة كوبر وهي أربطة تمتد حول الثدي وهي المسئولة عن استدارة الثدي للمرأة، تلك الأربطة قد تتعرض للعديد من العوامل التي تساهم في انفكاكها بعض الشيء بما يساهم في تكبير حجم الثدي.

الرضاعة الطبيعية كنز للأم والطفل:

بداية فإن لبن الأم كنز من الكنوز التي وهبها الله للأم والطفل على حد سواء، ذلك لأن ذلك اللبن به من الفوائد العظيمة للأم والطفل بما لا يجد عنه بديلاً في أي لبن صناعي.

رضاعة 1
رضاعة 1

لبن الأم به مضادات حيوية ضرورية للطفل في شهوره الأولى

لبن الأم به فوائد عظيمة لا غنى للطفل عنها، لأنه في شهوره الأولى تكون مناعته مستمدة في الأساس من لبن الأم، ويكون في احتياج شديد لعناصر أساسية متجمعة كلها في لبن الأم.

الرضاعة الطبيعية تساعد الأم على استعادة وزنها قبل الحمل

إن وزن الأنثى يزداد بشكل ملحوظ مع الأشهر المتقدمة للحمل، وهذا بسبب التغيرات التي تحدث لجسم الأم في مرحلة الحمل، ومع الرضاعة تستطيع الأم التخلص من العديد من العناصر التي تسبب لها زيادة الوزن، وتمكنها من استعادة وزنها الطبيعي بشكل أسرع.

فالرضاعة الطبيعية تخلص الأم من السعرات الحرارية بما ينتج عنه فقدان الوزن بشكل أكبر.

الرضاعة تساعد على عودة شكل الرحم لوضعه الطبيعي

تؤكد الأبحاث الطبية على حقيقة أن الرضاعة تساعد على إنتاج هرمونات تساعد على انقباض الرحم وعودته لشكله الطبيعي قبل الحمل، وهذا الأمر يعد ضروري جداً لعودة جسم المرأة لشكله الذي كانت عليه.

الرضاعة الطبيعية تحقق شعور بالارتياح لا مثيل له

إن الرضاعة الطبيعية تحقق علاقة شعورية رائعة بين الأم وطفلها لا يمكن أن يعوضها أي شعور آخر، لأن اقتراب الطفل من صدر الأم وسماعه لدقات قلبها التي كان يسمعها أثناء فترة الحمل يحقق له شعور بالأمان لا يوصف، لأنه يسمع نفس الدقات والأصوات التي كان يسمعها من قبل، وبالنسبة للأم فإن تبادل مشاعر الود بينها وبين طفلها يوفر لها شعور جارف بالعاطفة الجياشة التي تساعدها على الشعور باستقرار نفسي يقوي جهازها المناعي ويقيها من الأمراض.

ذلك لأن التقارير الطبية أثبتت بما لا يدع مجالاً للشك العلاقة الوثيقة بين الحالة النفسية للإنسان وتحسن مناعة جسمه، فكلما زادت حالته النفسية استقراراً كلما كانت مناعته في أقوى حالاتها، بما يعطي الجسم قوة في مواجهة العديد من الأمراض وخاصة البكتيرية والفيروسية.

رضاعة 6
رضاعة 6

الطريقة المثالية للرضاعة الطبيعية

ليست هناك طريقة مثالية للرضاعة، فالوضع المناسب لكِ هو الوضع المثالي، ولكن هناك وضع تقليدي وهو الذي يعتمد على ضم الطفل إلى حضن أمه، فهو الوضع الأكثر شيوعاً في المجتمعات الشرقية.

وهناك نصائح تساعد الأم على حل المشكلات التي قد تواجهها أثناء الرضاعة الطبيعية سنعرض لها في السطور القادمة.

يمكن الاستعانة بأي وسائل خارجية لتقريب الطفل لصدر الأم

في سبيل تحقيق أفضل وضعية للطفل في أثناء قيامه بعملية الرضاعة، يمكن وضع وسادة تحت الطفل ليكون قريباً من صدرها، وهذا الوضع يحل مشكلة لدى الأمهات ذات طول القامة الكبير، فعند الرضاعة يكون رأس الطفل بعيداً عن صدرها، لذا يستحب وضع مخدة تحت الرضيع أو الطفل لكي تتم عملية الرضاعة بأمان وراحة.

وذلك الحل أيضاً يحمي الأم من الانحناء للوصول للطفل، فتحتفظ الأم باستقامة ظهرها وهي تقوم بعملية الرضاعة، وهو أثر هام لأن الضغط على المعدة أثناء الرضاعة يسبب للأم آلام وإزعاج كبير، علاوة على آلام الظهر التي قد تحدث نتيجة الانحناء.

يجب أن تدخل الحلمة بكاملها في فم الطفل

إن دخول الحلمة بكاملها في فم الطفل، يساعد الطفل على الاستفادة من كل اللبن الخارج من ثدي أمه، وعدم فقد أي كمية من اللبن عن طريق التسرب من فمه.

ولكي يتحقق ذلك يجب أن يتم وضع الحلمة فوق لسان الطفل وفي المنتصف وليس في جانب من جوانب فمه، وأن يتم التأكد من حصول ذلك من خلال الإمساك بالثدي بالإبهام السبابة للتأكد من دخول الحلمة بكامل استدارتها داخل فم الطفل.

رضاعة 3
رضاعة 3

يفضل عدم عمل مواعيد ثابتة للطفل في بداية الرضاعة

يؤكد الدكتور أيمن الحسيني في كتابه الموسوعة الصحية للمرأة العصرية على أنه يفضل عدم الالتزام بمواعيد ثابتة للرضاعة خاصة في الشهور الأولى للطفل، ولكن يفضل أن تتم الرضاعة كلما احتاج الطفل ذلك ويمكن معرفة ذلك من خلال طريقة بكاء الطفل التي ستعرف الأم من خلالها البكاء الذي يكون فيه الطفل جائعاً والبكاء لحاجة الطفل لاحتياجات أخرى مثل تغيير الحفاضة.

وبشكل عام يمكن معرفة ما إذا كان الطفل جائعاً من عدمه من عدة طرق، منها وضع الببرونة الخاصة به بالقرب منه، فإذا ما أمسك بها بتلهف شديد وقام بمصها بشكل متسارع فهذا يدل على احتياجه للرضاعة.

وإذا ما كان هناك بكاء شديد وتم التأكد من نظافة الحفاضة فإن الاحتمال الأكبر يكون الجوع، وهناك وسائل كثيرة يمكن اتبكارها من خلال لغة مشتركة تجمع كل أم بطفلها، ككلمات يتعلمها الطفل في الشهور التالية أو حركة يد يعبر بها عن احتياجه للطعام.

إقرا أيضاَ  تعريف سرطان المثانة

التعليقات مغلقة.

× How can I help you?