- الإعلانات -

تعرف على فوائد الحلبة مع النعناع

489

- الإعلانات -

كتبت- فاطمة حمدي

يعتبر مزيج الحلبة مع النعناع من الوصفات الطبيعيّة التي يوصي بها الطب البديل لعلاج العديد من المشكلات الصّحية، حيث أنها تمزج بين خصائص الحلبة التي تمتاز بتركيبة طبيعيّة غنية بالعديد من العناصر والمغذيات الرئيسية، وخصائص النعناع العلاجية والمفيدة للصّحة.

تعرف على فوائد الحلبة مع النعناع
تعرف على فوائد الحلبة مع النعناع

ما هي فوائد الحلبة مع النعناع ؟

يعتبر من أفضل الخلطات الطبيعيّة الكفيلة بعلاج مشاكل الكلى، لأنه يقضي على الرمل، ويقي من تشكل الحصوات، وبالتالي يساهم في الحد من الأمراض التي تصيب الكلى، عن طريق مزج كميات متساوية من مسحوق الحلبة مع أوراق النعناع، في لتر واحد من الماء، وتناول المزيج بشكل منتظم.

ما هي فوائد الحلبة؟

تساعد على تنشيط الدورة الدموية، وتقي من مشاعر الإرهاق البدني.

تساهم في القضاء على مشكلات الهضم، وتساعد في تطهير وتنقية الجسم من السموم والبكتيريا والجراثيم.

تسكن الأوجاع المرافقة لمرض الربو، وتحد من أعراضه، ومن مشاكل الجهاز التنفسي، وما يرافقها من سعال.

تعمل على علاج مشاكل الجهاز التناسلي، وتقضي على البواسير.

تغذي البشرة والجلد، وتعزز حيويتها ونضارتها، وتمنحها لوناً وردياً وإشراقة رائعة.

تعتبر جيدة للنساء والفتيات على حدٍ سواء، وخاصة خلال فترة الدورة الشهرية، لأنها تنشط الطمث وتمنع احتباسه.

تحافظ على صحة وسلامة الشعر، وتقي من تساقطه ومن ضعفه، وتمنع مشكلاته بشكل عام، وخاصة في حال تمّ تطبيق مغلي الحلبة بشكل مباشر فوق فروة الرأس، حيث تعمل على تطهيرها، وتعتبر علاجاً فعالاً لمشاكل القمل.

ينصح بتناولها بعد الولادة مباشرة، حيث أنها تساهم في إدرار الحليب وزيادة كميته.

- الإعلانات -

كما أنها تقضي على فقر الدم، وتزيد مستوى الهيموغلوبين في الدم.

ما هي فوائد النعناع؟

تعرف على فوائد الحلبة مع النعناع
تعرف على فوائد الحلبة مع النعناع

يساهم في علاج مشكلات الجهاز الهضمي.

يعزز إفرازات الغدة الدرقية، لأنه يحتوي على الإنزيمات التي تسهل ذلك.

يهدئ أوجاع القولون العصبي.

يعمل على علاج الالتهابات المختلفة، ويخفف من أوجاعها.

يقي من العدوات المرضية، وخاصة تلك التي تنتقل عن طريق الفم.

يعالج الربو.

كما يطهر الجهاز التنفسي، ويخفف حدّة الأمراض الشعبية.

يساعد في الوقاية من مرض السرطان، ويحارب كافة الشقوق والشوارد الحُرة المُسببة له.

يهدئ الأعصاب، ويقي من مشاكل الدماغ، ويساعد في الوقاية من الاكتئاب والمشاكل الفسيولوجية، بسبب رائحته القوية.

يقلّل إلى حدٍ كبير من أعراض الغثيان والرغبة في التقيؤ.

يؤدي إلى الوقاية من اضطرابات ومشاكل ضغط الدم، ويعين على ضبطه، لاحتوائه على كمية من البوتاسيوم.

- الإعلانات -

Comments are closed.