- الإعلانات -

- الإعلانات -

تعديل الحمض النووي في الاجنة البشرية السليمة

301

- الإعلانات -

يعتبر تعديل الجينات البشرية من الامور المحظورة عالميا, وذلك لانها تمس الأمان و القضايا الاخلاقية. حيث قام العلماء بمحاولة ذلك لمعرفة المزيد حول كيفية تنظيم الجينات خلال التطور الجنيني المبكر, وأملوا في العمل على حل بعض اهم المشاكل التي تواجه البشرية في الوقت الحالي, مثل: العقم ومنع الاجهاض والعمل على دراسة الخلايا الجذعية الجنينية ليتمكنوا يوما ما من استخدامها في علاج الكثير من الامراض. و تتجلى المخاوف من أنّ هذه الاعمال يمكن ان تفتح الباب للآخرين ليحاولوا استخدام الجينات المعدلة لخلق اطفال معدلين وراثيا, حيث يمكن لخطأ واحد اثناء تعديل الحمض النووي في الاجنة البشرية, ان يخلق عن دون قصد مرض جديد من شأنه ان ينتقل للأجيال القادمة. و يخشى بعض العلماء ايضا من ان هذه التجارب قد تفتح الباب لمن يسمى (صانعي الاطفال) ان يتيحوا الفرصة للآباء من ان يختارو صفات ابنائهم حسب اختيارهم. كما صرّح العلماء بأنهم سيقومون بدراسة الاجنة المعدلة وراثيا خلال اول سبع ايام من حياتهم, وانهم لن يسمحوا لدراستهم ان تمتد اكثر من 14 يوم, حيث ستكون النتائج العائدة بالنفع هائلة كما افادوا. و ان انجاب الاطفال هو احد الامور الرئيسية لكثير من الناس, وبالنسبة للاشخاص الذين يعانون من مشاكل الانجاب ستحل جميعها مع تقدم الدراسة في هذا المجال.

- الإعلانات -