- الإعلانات -

تضخم البروستاتا الحميد.. أعراضه وأسبابه ومضاعفاته ووصفات غذائية للوقاية منه

192

- الإعلانات -

«تضخم البروستات الحميد».. و يعرف أيضاً بفرط تنسج الغدة البروستاتية الحميد، ويعد من الأمراض الشائعة، ويصيب الغدة البروستاتية التي تعد جزءاً مهماً من الجهاز التناسلي البولي لدى الذكور، وهو الجزء المسؤول عن إفراز 70%، من السائل المنوي ويتسبب في زيادة عدد الخلايا وكبر حجم الغدة البروستاتية، وأهم ما يميز هذا التضخم هو أنه من النوع الحميد الغير خبيث.

نسبة الإصابة بهذا التضخم كبيرة جداً، و خاصة عند تقدم الذكور في السن أي بعد سن الأربعين، وتصبح الإصابة بتضخم البروستات الحميد بعد سن التسعون عاماً من الأشياء المؤكدة.

 

وتحيط البروستاتا بجزء من الحالب داخل البطن، وتقع أسفل المثانة، بين عظم العانة أماماً والمستقيم خلفاً، وتتكون من فصين جانبيين في الخلف، وفصين ثانويين، أحدهما في الوسط والثاني خلف الحبل المنوي، وحجمها عند الشخص الطبيعي 3 ‏سم طولاً و4 ‏سم عرضاً، ووزنها حوالي 25جم، ومع التقدم في العمر يزداد حجمها، وبعد الستين عامًا تصل لضعف أو ثلاثة أضعاف حجمها الأصلي، وتعمل البروستاتا على إفراز سائل لزج يزداد إفرازه بشكل انعكاسي مع الإثارة والعملية الجنسية، ‏وعند القذف يخرج كسائل منوي «سائل البروستات + الحيوانات المنوية»، ليقوم هذا السائل بتأمين وسيلة النقل للحيوانات المنوية، لإتمام عملية الإلقاح.

 

أسباب تضخم البرسوتاتا
أسباب تضخم البرسوتاتا

أسباب تضخم البروستاتا الحميد :

 

لم يتم التأكد من الأسباب الكاملة التي تؤدي لتضخم البروستاتا، ولكن يكون ذلك بسبب عدد من التغيرات في توازن الهرمونات الجنسية مع تقدم الرجال في العمر، فأغلب الرجال يستمر نمو حجم البروستاتا لديهم على مدار الحياة.

 

أما الأسباب التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بتضخم البروستات الحميد لكن وجودها لا يحتم الإصابة به :

1- تقدم السن.

2- فرط إفراز هرمون التستوستيرون، والذي تنتجه خلايا لايديغ من الخصيتين بسبب اضطراب يصيب الهرمون المسؤول عن تحويل التستوستيرون إلى ديهيدروتستوستيرون.

3- زيادة الوزن و العادات الصحية الغير متوازنة.

4- اضطرابات جينية في خلايا الغدة البروستاتية.

5- إدمان  الكحول .

6- تناول الغذاء المليء الدهنيات المشبعة.

7- الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم والسكر.

 

وهناك أسباب وعوامل أخرى تسبب تضخم البروستاتا وهي:

 

  1. تقدم العمر:

نادرًا ما تحدث الإصابة بتضخم البروستاتا، علامات وأعراض لدى الرجال من هم أقل  من سن الـ 40، ويبدأ تعرض الرجال للأعراض بين متوسطة إلى حادة بحلول سن الـ 60، والعدد الأكبر يتعرض للإصابة بحلول سن الـ 80.

  1. التاريخ المرضي للعائلة:

عند وجود أحد الأقارب في الدم، «الأب أو الأخ»، يعاني من مشاكل البروستاتا يعني أفراد العائلة  أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في البروستاتا.

  1. الخلفية العرقية:

الإصابة بتضخم البروستاتا تكون أقل شيوعا لدى الرجال الآسيويين، وذلك مقارنة بالرجال البيض والسود، وقد يعاني الرجال السود من الأعراض في سن أصغر من الرجال البيض.

  1. مرض السكر ومرض القلب:

أكدت الدراسات والأبحاث أن الإصابة بمرض السكر والقلب واستخدام حاصرات بيتا، يزيد من مخاطر الإصابة بتضخم البروستاتا.

  1. التغذية الخاطئة:

تزيد السمنة من مخاطر الإصابة بتضخم البروستاتا الحميد، وممارسة الرياضة يمكن أن تقلل من مخاطر الإصابة.

أعراض الإصابة بتضخم البروستاتا:
أعراض الإصابة بتضخم البروستاتا

 

أعراض الإصابة بتضخم البروستاتا:

 

تختلف الأعراض الناتجة عن تضخم البروستاتا، ودائما وما تزداد وتتفاقم الأعراض مع تقدم العمر، ولكن هناك الأعراض الأكثر شيوعًأ وهي:

 

  1. الحاجة المتكررة للتبول.
  2. زيادة تكرار مرات التبول في الليل.
  3. صعوبة في بدء التبول، والاضطرار لاستخدام الضغط الداخلي لدفع البول للخارج.
  4. ضعف تدفق البول أو تدفق يتوقف ثم يبدأ.
  5. إجهاد أثناء التبول.
  6. عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل.
  7. ضعف أو بطء تدفق البول
  8. الشعور بامتلاء المثانة على الرغم من القيام بعملية التبول.
  9. العودة إلى التبول مرة أخرى بعد دقيقة من انتهاء عملية التبول للمرة الأولى.
  10. زيادة فترة التردد قبل البدء بالتبول، حيث تزداد الفترة التي ينتظر فيها الشخص لخروج البول.
  11. تشعب البول عند خروجه.
  12. حرقة في البول، خاصةً إذا كانت الضخامة مترافقة مع التهاب.
  13. خروج الدم مع البول أحياناً.
  14. حدوث حصر بولي تام في المراحل الأخيرة مع ضخامة في البطن وألم شديد.
  15. تلف المثانة والكليتين.
  16. حصوات المثانة.

 

مضاعفات تضخم البروستاتا:

وعند تجاهل المريض التضخم، وعدم الاتجاه لعلاج الفوري والحفاظ على صحته بشكل سريع، قد تحدث مضاعفات كبيرة للبروستاتا، ومنها:

  1. عدم القدرة المفاجئة على التبول:

قد يحتاج المريض إلى أنبوب «قسطرة»، ويتم إدخاله في المثانة لتصريف البول، وبعض الرجال المصابين يحتاجون إلى الجراحة للتخفيف من احتباس البول.

  1. عدوى المسالك البولية:

عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل يزيد من مخاطر العدوى في المسالك البولية، وإذا حدثت العدوى بشكل متكرر قد تحتاج إلى الجراحة لاستئصال جزء من البروستاتا.

  1. حصوات المثانة:

تحدث هذه الحصوات بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة بشكل كامل، ويمكن أن تسبب حصوات المثانة العدوى، وتهيج المثانة والدم في البول وإعاقة تدفق البول.

  1. تلف المثانة:

يمكن أن تتمدد المثانة التي لم يتم إفراغها كليًا وتضعف بمرور الوقت، ولا يعود الجدار العضلي للمثانة للانقباض بشكل مناسب.

  1. التلف الكلوي:

يؤدي الضغط في المثانة الناتج عن احتباس البول إلى التلف الكلى مباشرة، أو السماح لعدوى المثانة بالوصول إلى الكلى.

 

تشخيص تضخم البروستاتا
تشخيص تضخم البروستاتا

تشخيص تضخم البروستاتا:

يعتمد تشخيص تضخم البروستات الحميد، على الأعراض و العلامات المرضية، وملاحظة التغيرات التشريحية التي تطرأ على الغدة البروستاتية و التي يمكن الكشف عليها باستخدام الطرق التالية:

- الإعلانات -

1- الفحص السريري لمنطقة البطن و الحوض، لتحسس أي اضطرابات أو تغيرات تطرأ على منطقة البطن و الحوض التي تحوي بداخلها الغدة البروستاتية.

2- حساب معدل تدفق البول.

3- اختبار البول لمعرفة مدى البول المتبقي في المثانة بعد التبول.

4- دراسة تدفق الضغط لقياس الضغط في المثانة والتبول.

5- تحليل البول للتأكد من عدم وجود دم أو عدوى.

6- تحليل زراعة البول.

7- فحص الدم للكشف عن مستضد البروستات المحددة، الذي يشير ارتفاعه عن المستوى الطبيعي، إلى اضطرابات البروستات و منها سرطان البروستات.

8- تنظير المثانة.

9- فحص المستقيم الديجيتالي.

10- فحص البروستات باستخدام الموجات الفوق صوتية.

علاج تضخم البروستاتا
علاج تضخم البروستاتا

علاج تضخم البروستاتا:

 

تعتمد الخيارات والإجراءات العلاجية، التي سيتم إتباعها، على شدة ظهور الأعراض و شدة التضخم، كالتالي:

1- المراقبة الذاتية مع إتباع تعليمات الطبيب فيما يخص العادات الصحية، الغذائية، والجنسية.

2- استخدام العقاقير المثبطة لانقسام الخلايا البروستاتة و منعها من التضخم.

3- العمل الجراحي الذي يتضمن إزالة الغدة البروستاتة.

علاج تضخم البروستاتا
علاج تضخم البروستاتا

ويشمل العلاج العديد من الأدوات، والأدوية:

أدوية مثبطات ألفا:

والتي تقوم بارتخاء الألياف العضلية للبروستاتا والمثانة البولية، مما يساعد على خروج البول أثناء قضاء الحاجة.

أدوية مثبطات مختزلة ألفا:

تُؤثِّر هذه الأدوية على الهرمونات الذكورية المسببة للتضخم، مما يؤدي لتوقف تضخمها وتقلِّيص حجمها.

العلاج بموجات الميكروويف:

تقوم تلك الموجات بتوليد حرارة تعمل على تدمير الجزء الداخلي لغدة البروستاتا المتضخِمة، وتؤدي إلى تقليص حجمها، وتسهيل تدفق البول.

استئصال البروستاتا بالإبرة عبر الإحليل من خلال امواج الراديو:

 

يتم تمرير مِنظار في الإحليل، ويتم وضع الإبر في أماكن معينة في البروستاتا، ثم يتم تمرير موجات الراديو التي تقوم بدورها بتسخين وتدمير أنسجة البروستاتا التي تعرقل تدفق البول.

 

الوقاية من تضخم البروستاتا:

 

رغم ارتباط تضخم البروستاتا بتقدم السن، لك هناك تعليمات عامة وإرشادات تقل وتأخر من تضخمها، كالتالي:

1- ممارسة التمارين الرياضية باستمرار

2- تجنب تناول الكحول و التدخين

3- تناول غذاء صحي خالي من أو قليل الدهون.

4- التقليل من تناول المشروبات المحتوية على كافيين.

5- تجنب ممارسة الجنس مع الأطراف المصابة بأمراض منقولة جنسياً.

6- إجراء فحوصات دورية.

7- الإكثار من شرب السوائل خاصة الماء .

 

ويجب أيضًا إتباع نظام غذائي جيد للوقاية من تضخم البروستاتا ومنها:

أغذية مليئة بالزنك.

تناول مصادر غنية بأوميغا 3.

تناول خضروات غنية بفيتامين ج.

تناول أغذية غنية بالليكوبين.

تناول أطعمة غنية بمادة بيتا سيتوستيرول.

الإكثار من تناول الخضروات.

تناول أزهار الصبار.

تناول عشبة البطباط.

 

- الإعلانات -

Comments are closed.