- الإعلانات -

ترميم غشاء الطبل

ترميم غشاء الطبل هو اجراء جراحي يتم فيه اصلاح الثقب او التمزق الحاصل في غشاء الطبل. و تشمل اكثر انواع إصلاحات غشاء الطبل شيوعاً: بضع الطبلة, رأب الطبلة, رأب العُظيمات. و عادة ما يكون الاستشفاء سريع بعد اجراح هذه الجراحة, و من النادر حدوث مضاعفات. و يعد إجراء ترميم غشاء الطبل اجراء جراحي إما ان يستخدم لإصلاح التمزق الحاصل في طبلة الأذن, او يستخدم لإصلاح او استبدال احد عظيمات السمع الثلاثة الصغيرة. و غشاء الطبل هو غشاء رقيق يقع ما بين الاذن الخارجية و الاذن الوسطى, و يهتز عندما تصطدم به الموجات الصوتية, و قد تسبب إصابات الاذن المتكررة, الجراحة, او الرضوح ضرراً على غشاء الطبل او العظيمات السمعية في الاذن الوسطى, و يمكن ان يؤدي تلف هذه الأجهزة الى فقدان السمع, و زيادة خطر الاصابة بالتهاب الاذن.

أنواع إجراءات ترميم غشاء الطبل :

بضع الطبلة :

اذا كان الثقب او التمزق الحاصل في غشاء الطبل صغير, قد يحاول الطبيب اولاً إصلاحه بواسطة هلام او انسجة شبيهة بالورق, و يستغرق هذه الاجراء عادة ما بين 15 الى 30 دقيقة, و يمكن القيام به في الكثير من الاحيان في العيادة الخارجية بواسطة التخدير الموضعي فقط.

رأب الطبلة :

يتم تنفيذ هذا الإجراء عندما يكون الثقب الحاصل في غشاء الطبل كبير, او في حال وجود التهاب اذن مزمن لا يمكن علاجه بالمضادات الحيوية, و تتم هذه العملية في المستشفى تحت التخدير العام. ففي البداية, يستخدم الجراح ليزر لإزالة الانسجة الزائدة المتراكمة في الأذن الوسطى. ثم يقوم بأخذ قطعة صغيرة من الانسجة الخاصة بالمريض من الوريد او غمد العضلات و يقوم بتطعيمها على غشاء الطبل لإغلاق الثقب. و بعدها اما ان يجري الجراح العملية من خلال قناة الأذن او من خلال اجراء شق صغير وراء الاذن للوصول الى غشاء الطبل. و يستغرق هذا الاجراء عادة ما بين ساعتين الى ثلاث ساعات.

إقرا أيضاَ  أسباب و علاج الرفض المناعي للأعضاء المزروعة

رأب العُظيمات :

يتم تنفيذ هذا الإجراء عند تضرر عظيمات السمع الصغيرة من التهاب الاذن او الرضوح. و يتم هذا الاجراء ايضاً تحت التخدير العام و يتم فيه استبدال العظيمات السمعية إما بأخرى اصطناعية او من متبرع.

المضاعفات :

بشكل عام هناك عدة مخاطر تنطوي على أي نوع من الجراحة, و يمكن ان تشمل النزيف, الاصابة بالعدوى في موقع الجرح, و رد الفعل التحسسي تجاه الادوية او التخدير. و المضاعفات في هذا النوع المحدد من الجراحة نادرة, و يشمل :

– احداث اضرار للعصب الوجهي, او العصب الذي يوصل احساسات الذوق.
– احداث اضرار لعظيمات الاذن الوسطى, مما يسبب فقدان السمع.
– الدوخة.
– شفاء غير مكتمل لغشاء الطبل.
– فقدان سمع شديد او معتدل.
– ورم كوليسترولي (نمو جلد غير طبيعي وراء غشاء الطبل).

التحضير :

يجب اخبار الطبيب عن اية ادوية, مكملات غذائية, او اية مثيرات حساسية سواء كانت من الادوية, او التخدير. و من المحتمل ان يطلب الطبيب من المريض عدم تناول اي طعام او شراب لمدة 8 ساعات قبل اجراء العملية, و في حال كنت بحاجة الى تناول ادوية معينة عليك اخذ رشفة صغيرة من الماء معها.

التعافي :

بعد اجراء العمل الجراحي يقوم الطبيب بملئ الأذن بالقطن, و يجب ان يبقى المريض هكذا لمدة خمسة الى سبعة ايام بعد الجراحة. و غالباً ما يتم وضع ضمادة على الاذن بأكملها لحمايتها. و عادة ما يتم تخريج المريض من المستشفى بعد اجراء العمل الجراحي مباشرة. و قد يتم اعطاءه قطرات اذنية لإستخدامها بعد ازالة المحتوى القطني و تبديله بعد وضع الدواء و عدم وضع اي شيئ آخر في الأذن. و ينبغي على المريض الحرص على منع دخول اي ماء الى الاذنين, و تجنب السباحة و ارتداء قبعة استحمام لحماية الاذن. و في حال الحاجة الى العطس, يجب فتح الفم و عدم وضع اي ضغط على الاذنين. كما يجب تجنب الاماكن المزدحمة او الاحتكاك بالمرضى, فنزلة البرد وحدها قد تزيد من خطر الاصابة بالتهاب الاذن. و بعد الجراحة قد يشعر المريض بالألم في الأذن او يشعر كما لو ان اذنه مليئة بالسوائل. و قد يسمع اصوات فرقعة, او اصوات اخرى. و هذه الاعراض عادة ما تكون خفيفة و تتحسن بعد بضعة ايام.

إقرا أيضاَ  كم مرة اغير فيها ضماد الجرح ؟

المصدر العلمي:

التعليقات مغلقة.