- الإعلانات -

تحليل ANA .. والمقصود بالأجسام المضادة للنواة

5٬576

- الإعلانات -

كتبت ـ فاطمة مجدي

تحليل ANA كغيره من التحاليل له أهمية كبيرة جدا خاصة بعد التطور الكبير الذي شهده مجال الطب خلال السنوات الأخيرة، حيث أن هذا التحليل يعمل على فحص وجود أضداد النوى (أضداد ضد النوى) في الدم، تنتج هذه الأضداد في أمراض المناعة الذاتية، وخاصة مرض الذئبة الحمامية المجموعية 
(SLE- Systemic Lupus Erythematosus)،
بشكل عام، يُنتج جهاز المناعة أضدادا فعّالة ضد أجسام غريبة، مثل البكتيريا أو الفيروسات.

نتائج التحليل
نتائج التحليل

تحليل ANA..ما المقصود بالأجسام المضادة للنواة؟

جهاز المناعة له دور كبير في كونه مسؤل عن عملية الدفاع عن الجسم، وذلك عن طريق خطوط الدفاع التي يقوم بتشكيلها أمام مسببات الأمراض.

حيث أن كل خط دفاعي له آلية دفاعية معينة تختلف من حيث الأسلوب والقوة الدفاعية فتكون الخطوط الأمامية عادة ذات فعالية تطهيرية شاملة اتجاه مسببات الأمراض للجسم.

وفي حالة التعمق في خطوط الدفاع الخلفية تبدأ فعالية جهاز المناعة بالعمل على مبدأ من التخصصية في الدفاع عن الجسم فتصبح العملية معقدة بالنسبة للخطوط الأمامية.

حيث يتم دراسة نوع العناصر التي تهاجم الجسم وبناء أجسام مضادة لها ضمن برمجية معينة تسمح لجهاز المناعة بتخزين نوع الجسم المهاجم وطبيعة تكوينه والسلاح اللازم بهدف القضاء عليه.

وأيضا….

فإذا ما عادت هذه الأجسام للمهاجمة مرة أخرى فإنه يتم التخلص منه ولكن قد تحدث بعض الاضطراب في جهاز المناعة من ناحية تحديد الأجسام المهاجمة والعدوة للجسم، حيث يقوم بمهاجمة بعض خلايا الجسم اعتقادا منه بأنها أجسام معادية، وذلك عن طريق بناء أجسام مضادة لها.

وهناك اختلاف في حدة مهاجمة جهاز المناعة للجسم، ما يستلزم دراسة قياس مدى شدة تلك الضربات الدفاعية الموجهة، من أجل تحديد حجم الضرر الذي سيصيب الجسم والمتطلب حينها بالكشف عن مدى هجوم المناعة المضاد.

وهذا ما يسمى بأمراض المناعة الذاتية التي تختلف من حيث قوتها وشدتها ومدى تأثيرها على الجسم من مرض إلى آخر.

لذلك كان من أنسب طرق الكشف عنها هو القيام بإجراء تحليل يبين كمية الأجسام المضادة التي يتنجها جهاز مناعة الجسم ضد نوى الخلايا وهو ما يسمى بتحليل ANA .

فصائل الدم
فصائل الدم

تحليلANA..كيف يمكن إجراؤه؟

تمر طريقة عمل تحليل ANA بعدة خطوات وهي :

يتم في البداية أخذ عينة من دم المريض المراد عمل تحليل له ومن ثم وضعها على شريحة مجهرية تابعة لمجهر يعمل بالأشعة الفوق بنفسجية.

على أن تحتوي شريحة الفحص على خلايا مجهزة لهذه الغاية، وذلك بغرض التفاعل مع الأجسام المضادة لنوى الخلايا إن وجدت .

وبالتالي تظهر تحت المجهر عقب تسليط الأشعة الفوق بنفسجية بشكل مضيء وبراق داخل عينة الفحص، ما يؤدي إلى إعطاء نتيجة ايجابية للفحص.

وذلك من خلال وجود مؤشر على مرض المناعة الذاتية والذي يتم تحديده من خلال تحديد نسبة وجود تلك الأجسام المضادة على مدار التحليل.

تحليلANA..ما هي مؤشرات نتائجه؟

عند تحليل نتائج فحص ANA يجب مراعاة أنه يوجد لدى بعض الأشخاص نتيجة فحص إيجابيةٍ دون وجود أي من أمراض المناعة الذاتية، حيث يمكن أن تصل نسبتهم إلى 5٪ من عينات الاختبار.

لذا فإن هذا التحليل لا يعني نسبة تركيزه ضرورة وجود مرض معين بحد ذاته من باب الحصر، ولكن يمكن أن تشير إلى احتمالية وجود المرض، ما يدفع الطبيب للبحث عنه بالشكل الصحيح وذلك بحسب النسب التالية:

إذا كانت نسبة الحساسية في إيجابية الفحص تصل إلى ٣٠ ٪، فإن ذلك يشير إلى وجود التهابات المفاصل الروماتيدية أو أمراض السل أو أمراض شيغرن أو أمراض نقص المناعة (الأيدز) أو التهاب الشغاف .

وأيضاً…

وإذا كانت نسبة حساسية تصل إلى 65٪، فإن ذلك يشير إلى وجود أمراض الكبد أو بعض أمراض التصلبات مثل تصلب الجلد.

وفي حالة وصول نسبة حساسية إلى ما يزيد عن 94٪، فهذا يشير إلى وجود أمراض الذئبة الحمامية أو الدوائية الناتجة عن تناول بعض الأنواع من الأدوية مثل بنسيلاميد هيدرلازين بروكاياناميد.إلخ.

وعموما هناك أمراض أمراض روتينية (الروماتزميّة) عديدة يتم إنتاج أضداد تهاجم بالذات أنسجة مختلفة في الجسم، من هنا جاء مصطلح “أمراض المناعة الذاتية”.

يتم إنتاج هذه الأضداد ضد مركّبات خاصة في نواة الخلية، فبعد أخذ الدم يتم مزج مصل دم المريض مع خلايا خاصة متواجدة على سطح المجهر.

وفي حالة وجود أضداد ضد نواة الخلية في مصل المريض، فإنه يتم ارتباطها بهذه الخلايا.

عقب ذلك، تضاف أضداد خاصة تضيء بضوء مشعّ (Fluorescence) لدى ارتباطها مع الأضداد التي ارتبطت بنواة الخلية، وبالتالي فإن هذا ما يتمكن عامل المختبر الذي يجرى الفحص من رؤيته.

- الإعلانات -

تحليل
تحليل

وهناك تحذيرات يجب الانتباه لها عند إجراء هذا الفحص:

عام:
من الممكن حدوث نزف دموي تحت الجلد في موضع أخذ الدم (في حالة حدوثه، يمكن وضع الثلج على الموضع).

خلال فترة الحمل:

لا توجد مشاكل أو تأثيرات سلبية عند إجراء هذا الفحص.

الرضاعة:

أيضا لا توجد مشاكل أو تأثيرات مميزة عند القيام بهذا التحليل.

الأطفال والرضع:

في هذه الحالة أيضا لا توجد مشاكل أو تأثيرات من الممكن أن تسبب خطر سواء على الأطفال أو الرضع.

كبار السن:

لا يؤدي القيام بعمل هذا الفحص إلى وقوع مشاكل أو تأثيرات مميزة بالنسبة لكبار السن.

السياقة:

كذلك في حالة السياقة فإن هذا التحليل لا يتسبب في حدوث مشاكل أو تأثيرات مميزة.

نتائج الفحص:

أولا لدى الرجال:
النتائج في هذه الحالة سليمة:
سلبي

ثانيا لدى النساء:
وهنا أيضل النتائج تكون سليمة:
سلبي

ثالثا لدى الأطفال:
كذلك في حالة النتائج بالنسبة للأطفال تكون سليمة:
سلبي

أما بالنسبة لتحليل النتائج:

إيجابي:
إذا كان الفحص نتيجته إيجابية، فإنه يتم فحص تركيز المضاد في الدم.

يجب الانتباه إلى أنه كلّما كان التركيز أعلى، كان احتمال كون النتيجة حقيقية أكبر، وعموما تعد المعايرة التي تزيد عن 1: 320 كبيرة، وتعتبر المعايرة الأقل من 1: 40 غير كبيرة.

ذئبة حُمامية (SLE) (حساسيّة – أكثر من 95%)ذئبة ناجمة عن أدوية (فينيتووين (Phenytoin)، ميثيل دوبا (Methyldopa)، هيدرالازين (hydralazine)، بنسيلاميد (Penicillamine)، كاربامازيبين (Carbamazepine)، بروكايناميد (Procainamide)، ايزونيازيد (Isoniazid) وغيرها).

حدوث مرض التهابي في الأوعية الدمويةتصلّب الجلد (Scleroderma) (حساسيّة – 65%).

مرض كبديّ مزمن التهاب، المفاصل الروماتويدي (RA) (حساسية – 300%)، كذلك مرض شيغرن (Sjogren syndrome) ومرض السلالتهاب الشغاف (Endocarditis)، كذلك يمكن أن يتسبب في الإصابة بالإيدز

تحليل دم
تحليل دم

إلى جانب ذلك..

إلى جانب معايرة الأضداد، فمن الضروري الحرص على متابعة ومراقبة طريقة تلوّن النواة، فالتلوّن المحيطي الموحّد مميز لمرض الذئبة، بينما التلوّن المنتشر (speckled) يميز مرض تصلّب الجلد، بالذات، أكثر من الذئبة.

أما التلوّن الموحّد للنويّات المتواجدة في النواة لوحظ في مرض تصلّب الجلد أكثر مما لوحظ في مرض الذئبة. 
وتلخيصا لما سبق،
إذا كان الفحص إيجابي وكانت نسبة الحساسية فيه قد تصل لغاية 30%، فإن المريض قد يعاني من التهابات بعض المفاصل، أو أمراض شيغرن، ومرض السل، أو التهاب الشُغاف، أو حتى الإصابة بمرض نقص المناعة المُكتسبة (الإيدز).

وفي حالة إذا وصلت نسبة الحساسية في الفحص إلى 65%، فإن المريض قد يعاني من أمراض في الكبد، وأمراض التصلبات كتصلُب الجلد.

أما إذا وصلت نسبة الحساسية التي يُبينها الفحص إلى أكثر من 95%، فإن ذلك قد يُشير إلى وجود أمراض الذئبة الحمامية، أو مرض الذئبة الدوائية الذي ينتج عن تناول بعض أنواع الأدوية.

تحليل ANA..متى يكون إيجابي؟

يكون تحليل الأجسام المضادة للنواة إيجابي عندما تكون نتائج الإختبار 1/80 أو أكثر من ذلك، مع مراعاة أن هذا الرقم أحياناً لا يعد إيجابي وخاصة عند كبار السن، حيث يكون مصاحب للنتيجة الإيجابية ما يعرف بالنمط (pattern) .

وهو لا يُشخص مرض بحد ذاته، ولكن قد يعمل على مساعدة الطبيب المختص في كثير من الحالات بهدف الوصول للتشخيص الصحيح والسليم.

- الإعلانات -

Comments are closed.