نتعرف اليوم علي ضغط الدم، هو الدم الذي يندفع بقوة علي جدران الشراين، وهو الذي ينتقل من خلالها الي أعضاء وأنسجة الجسم ، وهذه العملية تسمي بالدورة الدموية لأنها تبدأ مع أنقباض عضلة القلب ويدفع الدم بجميع مكوناته لتنتقل بعدها من القلب الي الشريان الأبهر، وهو يعتبر أضخم شرايين الجسم الذي يسبب أنبساط القلب ويجعل القلب يمتليء بكميات جديدة من الدم لأيصال شحنة جديدة للشريان الأبهر من جديد.

الضغط المرتفع:

يمر الأنسان بظروف تحيط به من خلالها يتأثر بهاجسده، وقد يتغير ضغط الدم في الجسم من وقت لأخر لفترات قريبة سواء بأن يرتفع أو ينخفض، إذ يمكننا قياس ضغط الدم مرتين ومع ذلك نحصل عل نتيجة غير الأخري، وهذه الظروف والعوامل تتلاعب بالضغط من حيث الأرتفاع أو الأنخفاض، كالضغط العصبي والقلق والتوتر وهو أيضا يرتفع بشكل طبيعي مع تقدم العمر.

ويشكل مرض أرتفاع الضغط خطر شديد جداً علي المريض لأنه قد يؤدي الي نوبات قلبية أو مشاكل في العيون وسكتات دماغية ومشاكل صحية أيضا، وقد يكون الوزن الزائد له أثر كبير علي أرتفاع ضغط الدم، لأن زيادة الوزن تحمل القلب الضخ بشكل أصعب عن غيره من الوزن الطبيعي وخصوصا إذا قل نشاط الجسم من الأعمال اليومية، وتناول الكثير من الاملاح وشرب الكحول يكون سبب في ارتفاع ضغط الدم.وعند الرجوع إلي الطبيب قد يطلب منك التغير في تنسيق حياتك اليومية وتقديم بعض النصائح أيضا كتناول بعض الأغذية بشكل أفضل، وكيفية السيطرة علي القلق والتوتر وأذا لم تأتي هذه النصائح لأي نتيجة يلجأ الطبيب إلي العلاج.

تأثير الصيام علي أرتفاع ضغط الدم:

قد أجريت الأبحاث والدراسات علي عدد من مرضي الضغط المرتفع وأظهرت النتيجة بأن الصيام لا يؤثر سلبيا علي توازن ضغط الدم في جسم الأنسان، ولكن أذا كان المريض يتناول علاج فعليه أن يستمر عليه بالجرعة الذي حددها له الطبيب..ولكن هناك وصايا لصاحب الضغط المرتفع اثناء فترة الصيام عليه الألتزام بها لتفادي أي أثار سلبية يقع فيها المريض، مثل تجنب الأطعمة التي تحتوي علي كمية كبيرة من الملح والأطعمة الغنية بالدهنيات.

الأطعمة المناسبة في رمضان لمرضي الضغط المرتفع:

  • منتجات الألبان.. قد أكد الكثير من الأطباء علي ضرورة الكالسيوم لأنه ينظم ضغط الدم ولأن له أيضا قيمة غذائية كبيره لصحة الأنسان وخصوصا صحة العظام، وبتناول كوبين مت الحليب في اليوم مع تناول قطعة من الجبنة البيضاء، يوفر الكالسيوم المطلوب للجسم يوميا.
  • تناول الخضروات والفواكه.. تحتوي الخضروات والفواكه علي نسبة عالية من البوتاسيوم الذي يساهم في التحكم في ضغط الدم المرتفع وينصح الأكثار منها في الصيام عن طريق السلطة الخضراء وشوربة الخضار, وتناول الفواكه يوميا ولكن بنسب معيبنة.تناول حبيتين من التين، تفاحة، 17 حبة من العنب، طبق صغير من البطيخ، وثلاث حبات من المشمش.
  • الحبوب الكاملة.. تغير الطعام مثل بدل الأرز الأبيض والخبز الأبيض، ندخل الحبوب الكامله مثل البرغل، الخبز البني، الي الأطباق الرمضانية، لأنها تحتوي علي ألياف غذائية ومعادن الماغنسيوم والبوتاسيوم التي تسهم في خفض ضغط الدم، ومن الحبوب أيضا الشوفان، والشعير، والذرة الصفراء.
  • الأسماك.. من أفضل الأطعمة وينصح بتناولها مرتين في الأسبوع، فضلأ عن اللحوم و الدواجن في رمضان لأحتواء السمك علي أحماض دهنية خاصة، والتي تساعد تنظيم ضغط الدم، وهذا بجانب ممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين خلال شهر رمضان لأن التدخين يرفع ضغط الدم الأنقباضي.

ضغط الدم المنخفض:

ضغط الدم المنخفض عبارة عن وصول الدم الي القلب بيبطي أو قليل، وفي هذه الحالة ينقص الأكسجين الذي يصل الي جميع أنسجة جسم الأنسان وهذا يؤدي إلي وجود خلل جزئي في خلايا المخ أو خلل في وظائف الكلي، أو حدوث تدمير بها كليا،ويؤدي أيضا الي الشعور بالتعب الشديد و أيضا فقد المريض وعيه. ومن أسباب أنخفاض ضغط الدم نقص السوائل التي يحتاج إليها جسم الأنسان وغالبا هذا يحدث في حالة الصيام، أو القيء او الأسهال أو وجود مشاكل في القلب أو مشاكل في الغدد الصماء وعدم أنتظام ضربات القلب، الحمل، أو الأثار الناجمة عن بعض تناول الأدوية والعقاقير، وتغير الهرمونات أيضاً التي تحدث في جسم الانسان.

ومن أعراضه.

ألم في الصدر وضيق في التنفس أو صداع أو ألم من الجزء العلوي من الظهر وربما الام في الرقبة أو التعب و الأرهاق العام، وفي حالة ظهور أي عرض لأبد من التوجه إلي الطبيب وعمل التحاليل اللازمة والفحوصاته.

هل للصيام أثر علي مرضي الضغط المنخفض؟

في بعض الأحيان قد يشعر المريض أثناء صومه بعدم التركيز أو الصداع وأحياناً قد يشعر بعدم قدرته علي الصيام، ويرجع هذا الأحساس لخفض الدم ولكن هذا ليس من الصيام، بل أن الصيام يحسن من ضغط الدم ويعطي كمية أعلي من الأنسولين، مما يقلل من السكري في الدم ويساعد علي توازنه.

إذا لماذا نشعر بهذه الأعراض عندالصيام؟

هناك أسباب اخري ليس لها علاقة بالصيام هي التي تؤثر في أنخفاض ضغط الدم.

  • التوتر والضغط النفسي في نهار رمضان.
  • عدم تناول وجبة الافطار والسحور بصورة جيدة، أو عدم أحتوائها علي عناصر غذائية مناسبة لضغط الدم.
  • العمل الشاق أو الافراط في النشاط أثناء فترة الصوم أو اليوم السابق للصوم.
  • عدم كفاية الجسم من أحتياجه من النوم.
  • حاجة الجسم من السوائل الذي يحتاجها طوال فترة الأفطار
  • عدم تناول وجبة السحور نهائيا.
  • بعض المشاكل الصحية، مثل أضطراب هرمون الغدة الدرقية ومشاكل فيي القلب ونزيف الأمعاء.

أذا ما علينا أن نفعله عند أنخفاض ضغط الدم في فترة الصوم..الطبيعي في هذا العرض أنك ممتنع عن الطعام والشراب، ولكن لدينا بعض الحلول والتصرفات التي عليك القيام بها وهي كالأتي:

1- في حالة القيام، نقف ببطء.

2- قم بوضع الرأس بين الركبتين فهذا يساعد علي عودة ضغط الدم إلي وضعه الطبيعي.

3- عند الأحساس بالدوخة فقم بالجلوس أو الراحة لمدة دقائق حتي ولو كنت تعمل.

4- أذا كنت نائم يكون القيام ببطء والجلوس لمدة دقائق.

وعند حدوث هذا العارض عليك بالتوجه إلي أقرب صيدلية أو مستشفي لقياس ضغط الدم عندك، حتي تقوم بمعرفة مستواه وبناءاً عليه تقوم بتحديد وجبة الأفطار، لتناول الأطعمة الخافضة أو الرافعة علي حسب درجة القياس، وأذا كنت في البيت فعليك أن تأخذ وقت كافي من النوم لتشعر بالراحة، ولديك أختيار أخر وهو عمل بعض التمارين الخفيفة مثل التنفس بعمق أو الصعود عل السلالم أو المشي باليسير، وهذا ينصبح به لأن فعلأ الرياضة مفيدة للتخلص من التوتر في دمك والسيطرة علي ضغط الدم المنخفض.

وإليك بعض الأطعمة المفيدة للضغط المنخفض:

  • تناول قدر كبير من الماء والسوائل والعصائر الفرش المنعشة لرفع ضغط الدم طوال ساعات الأفطار وتوازن الضغط لليوم التالي.
  • تناول الأطعمة المملحة مثل المخللأت أو المكسرات المملحة.
  • الفواكه التي تحتوي علي نسبة عالية من الألياف الغذائية. لتنشيط الدورة الدموية في الجسم.
  • تناول الحبوب الكاملة مثل الأرز البني لأنها تحتوي علي المعادن والفيتامينات .
  • التقليل من النشويات مثل الأرز الأبيض والمكرونة وأستبداله بالحبوب الكاملة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


عن الموقع

موقع طبيبك.كوم


اتصل بنا

ارسل سؤالك



قائمتنا البريدية