- الإعلانات -

إهمال الأطفال .. أسباب .. أعراض .. و طرق علاج

1٬551

- الإعلانات -

يعد إهمال الوالدين لطفلهما من أشهر نماذج سوء المعاملة و العنف ضد الأطفال, و يكون هذا هو الخطر الأكبر المهدد لحياة الطفل و مستقبله, لذلك يجب على الآباء بذل قصارى جهدهم لعدم الوقوع في هذا الفخ.

طفل 22
طفل 22

إهمال الطفل :

يتعرض الكثير من الأطفال من مختلف أنحاء العالم إلى الإهمال ما يتسبب لهم بأذى نفسي و جسدي, و يكون هذا الإهمال ناتج عن الوالدين أنفسهم, حيث تبلغ نسبة الآباء الذين يهملون أبنائهم 79.4% من إجمالي من يمارس العنف ضد الأطفال, و يعرف الإهمال على أنه ذلك النمط من سوء المعاملة الذي يعبر عن الفشل في توفير الرعاية المناسبة لعمر الطفل مثل المسكن و الملبس و الغذاء و الرعاية الطبية و التعليم و غيرها من الحاجات الضرورية لتنمية القدرات العقلية و الجسدية و النفسية للطفل, و يتصف الإهمال بالإستمرارية بخلاف الإعتداء الجنسي و الجسدي, و يتمثل بأنه نمط غير مناسب لتربية و رعاية الطفل و الذي يظهر واضحاً للأشخاص القريبين من الطفل سواء في الشارع أو المدرسة و من قبل الأطفال في المستشفى.

أسباب اهمال الطفل :

هنالك العديد من الأسباب لإهمال الطفل, يمكن تقسيمها إلى ثلاثة مستويات مختلفة و هي :

أسباب متعلقة  بالشخصية :

قد تكون متلعقة بشخصية الأب و الأم أنفسهم, و عدم القدرة على التخطيط لمستقبل الطفل, أو بسبب عدم النضج العاطفي للأم أو عدم معرفة متلطبات الطفل بسبب صغر سن الأم, أو بسبب ظروف إقتصادية و اجتماعية و نفسية للأب و الأم, فقد يكون الأب مدمن مخدراء أو بسبب سوء المعيشة و الإصابة بالإكتئاب.

أسباب شخصية :

قد يكون الإهمال ناتج عن ترأس الأم مسؤولية الأسرة بسبب وفاة الأب, أو إنفصالهما ما يؤدي إلى إهمال الطفل, أو بسبب عمل الأم في وظيفة تهدر كل وقتها فلا يوجد وقت لرعاية الطفل, أو بسبب كثرة الأطفال فعندما تنجب الأم عدد كبير من الأطفال لا يمكنها توفير الرعاية للجميع.

أسباب اجتماعية واقتصادية :

يرتبط ذلك بإهمال الأطفال بالطبقة الإجتماعية و الإقتصادية, فنرى أن الطبقات الدنيا يتعرضون إلى الإهمال أكثر من الطبقات الثرية, و ذلك لعدم القدرة على توفير الحاجات الأساسية للطفل مثل الطعام, الملابس, و الرعاية الصحية و النفسية.

طفل 23
طفل 23

أنواع الاهمال :

  • الإهمال الجسدي :

يشمل هذا النوع من الإهمال تجاهل الطفل و تركه بدون رعاية, و رفض أو تأجيل الرعاية الصحية للطفل عند تعرضه للإصابة بالأمراض, و كذلك معاقبته بالطرد من المنزل و عدم توفير الحاجات الأساسية له من الملابس أو الغذاء, و يؤدي ذلك إلى عدم شعور الطفل بالأمان داخل منزله و إصابته بالأمراض الخطيرة نتيجة إهمال العلاج, و إصابته بالكسور و الحروق و العديد من الإصابات الناتجة عن عدم توفر الرقابة و الرعاية.

  • الإهمال الطبي :

يتمثل هذا النوع من الإهمال في حرمان الطفل من الرعاية الصحية على الرغم من توفر القدرة المادية, و عند إهمال رعاية الطفل و عدم الإعتناء بصحته أو أخذه إلى الطبيب إذا ما أصيب بأي عدوى يتسبب في إصابة الطفل بالأمراض المزمنة و تدهور حالته الصحية.

  • الإهمال التربوي :

يتمثل في إهمال تعليم الطفل و تركه يغيب عن المدرسة, أو حرمانه من التعليم رغم توافر القدرة المادية ما يتسبب بتأخره معرفياً و دراسياً و حرمانه من إكتساب المهارات اللازمة لنموه, و إنحرافه سلوكياً و أخلاقياً.

  • الإهمال العاطفي :

يشمل عدم إعطاء الطفل القدر الكافي من العاطفة و المعاملة الحسنة, و التحقير من شأنه و إهانته أمام الآخرين, ما يتسبب بأذى نفسي مثل الخوف و العدوانية و اللامبالاة.

- الإعلانات -

  • اهمال توفير السلامة للطفل :

تشمل عدم توفير البيئة الآمنة للطفل داخل المنزل مثل عدم تامين الغاز و الأجهزة الكهربائية داخل المنزل, و التي قد ينتج عنها إصابة بالغة للطفل و تعرضه للوفاة.

طفل 24
طفل 24
  • الاهمال بسبب المولود الجديد :

عند إنجاب مولود جديد, يكون الإهتمام كله منصب عليه, و تهمل فيه الأم الأبن الأكبر ما يشعره بالغيرة من أخوه الأصغر, فيحاول جذب الإنتباه إليه من خلال الأفعال العدوانية التي يقوم بها, أو التصرف كأنه مازال رضيعاً, فتقوم الأم معاقبة هذا الطفل و ضربه.

  • اهمال الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة :

قد يكون في بعض الأسر طفل معام يتم تجاهله أو إخفائه كأنه شيء سيء, ما يسبب الحزن و الإكتئاب لهذا الطفل, و من المعروف أن الطفل المعاق يحتاج إلى رعاية صحية و نفسية أكثر من غيره, ما قد يتسبب بتدهور الحالة الصحية و النفسية له.

نتائج اهمال الأطفال :

يوجد العديد من النتائج التي تترتب على إهمال الطفل لفترة طويلة, ما قد يؤثر على نموه و تشمل :

  • التأثير على التطور البدني :

تعرض الطفل للإهمال في الصغر يؤثر على التطور البدني و الصحي للطفل, فالطفل الذي يحرم من إحتياجاته الأساسية من غذاء سليم أو رعاية نفسية يؤثر على نموه.

التأخر المعرفي والأكاديمي :

أثبتت الدراسات أن تغير البناء العقلي للطفل المتعرض للإهمال أظهر إضمحلال حجم الدماغ بشكل كلي و صغر حجم الجسم الثفني و ضعف تكامل النصفين الكرويين بالدماغ, مع تأخر في نمو منطقة القشرة المخية الجبهية و بالتالي التاثير على المهارات الإجتماعية للطفل.

الاضطرابات النفسية :

يصاب الشخص الذي عانى من الإهمال في مرحلة الطفولة بالعديد من الإضطرابات النفسية, كما أنه يستجيب سريعاً للضغوط المختلفة التي ينتج عنها حالات نفسية متعددة, مثل القلق, الاكتئاب, و محاولات متعددة للإنتحار بعد البلوغ, كما قد يؤدي إلى الإصابة بإضطراب ما بعد الصدمة PTSD و الكآبة.

 الأطفال
الأطفال

الاضطرابات الاجتماعية :

تحدث نتيجة إنعدام الثقة عند الجميع نتيجة الإهمال الذي يتعرض له الشخص في مرحلة الطفولة, و الإنعزال عن الناس و تجنب الإختلاط أو إقامة علاقات إجتماعية أو تكوين صداقات, كما يفتقر الأشخاص الذين تعرضوا إلى الإهمال في الطفول للحس العاطفي و يصعب عليهم التعبير عن مشاعرهم أو التمييز بينها, و يكونون أقل حماساً إلى آداء المهام الجديدة.

الاضطرابات الشخصية :

يصاب الأشخاص الذين تعرضوا إلى الإهمال بإضطراب في الشخصية, إكتئاب, حزن, و شخصية ضعيفة سهلة الإنقياد و الشخصية البارونية.

علاج الاهمال عند الاطفال :

يمكن علاج الإهمال من خلال عدة خطوات لتجنب العواقب الوخيمة, و تشمل :

  • تخصيص الأم وقت كافي لرعاية الطفل و الإهتمام به بدنياً و نفسياً.
  • الإستماع لشكوى الطفل و عدم الإستهانة بما يشعر به.
  • أخذ الطفل إلى النوادي الإجتماعية و مساعدته على الإختلاط بالآخرين و تكوين صداقات و منحه الرعاية و الحب.
  • متابعة الطفل للتحصيل الدراسي و مساعدته على إجتياز الإختبارات المدرسية.
  • عمل الفحوص الدورية للطفل و عدم إهمال صحة الطفل.
  • عرض الطفل على طبيب نفسي  عند ظهور أعراض عنف أو عدوانية تجاه الآخرين.
  • يحتاج الأطفال ذوي الإحتياجات الخاصة إلى جهد مضاعف للإعتناء بهم, و يجب عدم إخفاء ذلك عن الآخرين و إشراكهم في النشاط الإجتماعي.

- الإعلانات -

Comments are closed.