- الإعلانات -

الوذمة الليمفاوية. أعراضها

 الوذمة الليمفاوية، الأوعية الليمفاوية تختلف عن الأوعية الدموية في عدة أشياء منها أن الأخيرة تقوم بوظيفة نقل الدم من و إلى أجزاء الجسم المختلفة بينما الأوعية الليمفاوية تقوم بنتقل الليمف، و هو سائل شفاف يقوم بجمع البورتين الذي يزيد عن حاجة الجسم، و إعادته إلى الدم مرة أخرى و الوذمة الليمفاوية تحدث عندما يزيد السائل بشكل يسبب إنسداد في الأوعية الليمفاوية، وينتج عنه تورم يصيب العقد الليمفاوية بالجسم التي تنتشر في الصدر و الفخدين و تحت الإبط وتورم بالساقين، و الذراعين غالباً.

الوذمة الليمفاوية. أعراضها
الوذمة الليمفاوية. أعراضها

وهنالك نوعان من الوذمة الليمفاوية:

الوذمة الليمفاوية الأولية

وهي تنتج عن وجود خلل جيني ما، و تشوه خلقي في الجهاز الليمفاوي، وتظهر أعراضها غالباً في سن مبكرة.

الوذمة الليمفاوية الثانوية

تنتج عن حدوث ضرر ما بالجهاز الليمفاوي، أو إنسداد ما أعاق سهولة حركة السائل، ومن الممكن أن تكون ناجمة عن عدوى، أو إصابة، أو معالجة للسرطان، أو بسبب إلتهاب الأطراف نتيجة فقر الحركة.

ما هي أسباب الإصابة بالوذمة الليمفاوية؟

تراكم السائل الليمفي:  في أنسجة الجسم المختلفة، و إنسداد الأوعية اللمفية فيعجز السائل عن الإنتقال بين أنسجة الجسم ، مما يؤدي إلى تجمعه و تراكمه وحدوث تورم.

الإصابة بالسرطان:  قد يتسب في الإصابة بـ”الوذمة الليمفاوية” وعلاجاته أيضاً مثل العلاج بالأشعة، أو إستئصال العقد الليمفاوية،  أو إجراء أي جراحة تؤثر على الجهاز الليمفاوي، و عادة ما تكون “الوذمات الليمفاوية” مصاحبة لإستئصال جزء من الثدي بسبب سرطان الثدي،  حيث يحتوى الجزء الذي يتم إستئصاله على عقد ليمفاوية، مما يؤدي إلى صعوبة إنتقال السائل الليمفي في الجزء الذي تم الإستئصال منه.

ومن الممكن أن تكون الوذمة مصاحبة أيضاً لجراحات سرطان البروستاتا، و الرحم، و المبيض، و المهبل.

أعراض الإصابة بالوزمة الليمفاوية

يعتبر تورم الذراعين، و الساقين من أشهر، و أبرز أعراض الإصابة بـ”الوذمة الليمفاوية”، وغالباً ما يكون التورمفي أحد الساقين، أو أحد الذراعين وفي حالات نادرة يكون التورم في كلا الذراعين، أو كلا الساقين ، ولكن هنالك أعراض أخرى قد تظهر لى مريض الوذمة الليمفاوية.

الشعور بالحكة في الساقين، و الذراعين.

الشعور بالضيق عند إرتداء الملابس، أو الأحذية، أو المجوهرات، و غيرها من الإحساس بثقل في الذراعين، و الساقين.

الشعور بالحرقان في الساقين.

الأشياء التي قد تضييق على الأوعية الليمفاوية.

زيادة سمك الجلد و ظهور بعض البثور و الثآليل.

أرق و صعوبة في النوم.

إضطرابات في حركة المفاصل خاصةً بالذراعين و الساق.

تكرار حدوث العدوي في الذراع أو الساق المصاب.

الشعور بالضيق في الجلد.

تساقط الشعر.

الوذمة الليمفاوية. أعراضها
الوذمة الليمفاوية. أعراضها

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالوذمة الليمفاوية عن غيرهم؟

يعتبر الأشخاص الذين يتعرضون لعلاجات السرطان المختلفة و إستئصال الأورام السرطانية و خصوصاً سرطان الثدي هم أكثر الناس عرضة للإصابة بالوذمة الليمفاوية، و تصاب واحدة من كل 5 نساء بـ”الوذمة الليمفاوية” بعد معالجة سرطان الثدي.

كيف يتم تشخيص الوذمة الليمفاوية؟

يتم إجراء العديد من الإختبارات، و التحاليل بإستخدام الموجات الفوق صوتية لفحص تراكم السائل في الأوعية الليمفاوية، و الدم.

وفي حالات الإصابة بالسرطان مثل سرطان الثدي، و الخضوع لإستئصال يتجه الطبيب إلى قياس محيط الذراع أو الساق المتورمة، و يعتبر إختبار أولي.

ما هي مضاعفات الإصابة بلوذمة اللمفية؟

تراكم السائل الليمفي بالأنسجة يزيد من خطورة الإصابة بالعدوات خاصةً البكتيرية منها، والتي تسمى بإلتهاب الهلل cellulitis، و تعتبر شائعة جداً بين مرضى “الوذمة الليمفاوية”.

هل هنالك طريقة للوقاية من الإصابة بالوذمى الليمفاوية بعد الخضوع لعلاجات السرطان؟

يوجد العديد من الإحتياطات الوقائية التي يجب إتباعها بعد الخضوع لعلاجات السرطان، أو لإستئصال ورم سرطاني ما مثل:

الحد من كمية السائل الليمفاوي الذي يتم إنتاجه، و تقليل إنسداد الأوعية الليمفاوية،  ولا ينصح ذلك بتجنب ممارسة الرياضة بشكل مستمر بسبب الإعتقاد الخاطئ أنها تؤدى إلى زيادة تدفق الدم بالجسم، و تنشيط الدورة الدموية، مما يزيد التورد فقد أثبتت بعض الأبحاث أن ممارسة الرياضة خصوصاً بعد عمليات إستئصال الأورام السرطانية تحسن حركة الذراعين و الساقين بشكل كبير.

تجنب العدوات التي قد تسبب الإلتهابات عن طريق تجنب الإصابات، و الجروح  الحروق التي تنجم عن التعرض لأشعة الشمس.

طرق علاج الوذمة الليمفاوية

لسوء الحظ لا يوجد علاج معين يقوم بعلاج “الوذمة الليمفاوية” ولكن العلاجات المتاحة تحد من التورم و الألم المصاحب للإصابة، و يتم نصح المريض بعدة إجراءات للتقليل من الأعراض.

أن يقوم المريض برفع الطرف المتورم لأعلى فوق مستوى القلب أثناء الجلوس أن ذلك يساعد على التخفيف من التورم.

ينصح المريض بتجنب إرتداء الملابس الصيفية، و الإكسسوارات لفترات طويلة حتى لا تعيق السائل الليمفاوي.

يجب على المريض تجنب الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة في وضع واحد بل يجب عليه تغيير الوضع بإستمرار.

التدليك بتقنية النزخ الليمفاوي التي تساعد على تيسيير حركة السائل الليمفي بشكل طبيعي.

العلاج الفيزيائي و التماريين التي تستعد على التقليل من التورم.

تقنية الضغط الهوائي حيث يتم إرتداء كم مخصص لكي يتم نفخ الهواء به من حين لآخر لكي يسهل إنتقال السائل الليمفي.

علاج الوذمة
علاج الوذمة

كيفية علاج الوذمة بالأعشاب

هنالك الكثير من الطرق الطبيعية، و الأعشاب التي تساعد على علاج الوذمات عموماص و الحد من شدة و ألم التورم مثل:

بذور الكتان

يستخدم زيت الكتان في التقليل من التورم عن طريق تطبيقه على المكان المتورم، أو تناوله بجانب الطعام، و هو أيضاً يحتوي على العديد من العناصر الغذائية المفيدة للجسم، و الصحة بشكل عام.

بذور الشمر

يتم إستخدامه بشكل يومي للتقليل من حدة التورم حيث تغلى البذر في الماء و تضاف إليها السكر، و يترك حتى يبرد.

خل التفاح

لخل التفاح فوائد، و إستخدامات لا تعد، ولا تحصى من أحد هذه الإستخدامات أنه يخفف من التورم، و الألم الناتج عن التورم عن طريق تطبيقه على الجزء المصاب، و تدليكه لعدة دقائق،  كما أنه يستخدم كمنشط يومي.

زيت الخردل

يتم تدليك زيت الخردل على الجزء المصاب لعدة دقائق لتحفيز الدورة الدموية ، و التقليل من التورم، والألم.

الكزبرة

يتم غلي بذور الكزبرة في الماء، و إستخدام السائل في تدليك الجزء المتورم من الجسم.

زيت شجرة الشاي

يخلط الزيت مع بعض أوراق النيم، ويتم تطبيقه على المكان المصاب بالجسم ليخفف من التورم، والألم المصاحب له.

شاي البقدونس

يتم غلي ملعقتين من البقدونس المجفف في الماء لعشر دقائق، و يتم شرب من ثلاث إلى أربع أكواب في اليوم، فهو يعمل كمدر للبول، و يساعد في إزالة السوائل التي تؤدي إلى تكون الوذمة.

توت العرعر

يعمل على تحسين وظائف الكلى، و بالتالي يعمل كمدر للبول للتقليل من السوائل المتراكمة بالجسم.

مياة الشعير

يستخدم ماء الشعير مع شرائح الليمون مع إضافة بعض العسل للحد من الوذمة، و يعتبر رائعاً في حالات الحمل.

الأناناس

يحتوي الأناناس على نسبة عالية من الكلور الذي يعمل على تحفيز الكلى، و تحسين وظائفها، و طرد السوائل الزائدة بالجسم.

نبات القراص

يعتبر نبات القراص مدر للبول يساعد بشكل فعال جداً على تخفيف التورم، و الوذمة.

الخيار

يساعد عصير الخيار في طرد السموم من الجسم، و التخفيف من الوذمة.

إقرا أيضاَ  أشيع الأسباب التي تؤدي إلى اغمقاق لون الجلد

التعليقات مغلقة.

× How can I help you?