- الإعلانات -

الم العين | اسباب, اعراض, و علاج

يمكن ان يحدث الالم على سطح العين نتيجة لخدش, حرق, او حكة تحسسية و يُعامل بسهولة مع قطرات العين او الراحة, او قد يحدث داخل العين و يشعر المريض بألم طاعن او خفقان, و يتطلب هذا الالم معالجة اكثر عمقاً. و الم العين حالة شائعة, الا انه نادراً ما يكون عرضاً لحالة خطيرة. و في معظم الاحيان فإن الالم يذهب دون استخدام أي دواء أي علاج. و ان الم العين المصاحب لفقدان البصر قد يكون احد اعراض مشكلة طبية طارئة, لذلك يجب الاتصال بالطبيب عند حدوث هذه الحالة.

الاسباب :

قد ينجم الم العين السطحي عن احد ما يلي:

– جسم غريب :

السبب الاكثر شيوعاً لآلام العين هو ببساطة وجود شيء في عينيك. سواء كان ذلك رمش, اوساخ, او ماكياج. و ان وجود جسم غريب في العين يمكن ان يسبب تهيج, احمرار, دمع عيني, و الم.

– التهاب الملتحمة :

الملتحمة هي الانسجة التي تحيط بالعين من الامام و الجانب السفلي من الجفن, و يمكن ان تتعرض للإصابة او الالتهاب, و في الكثير من الاحيان يكون السبب حساسية او عدوى. و عادة ما يكون الالم معتدلا, و يسبب الالتهاب حكة, احمرار, و تصريف سائل من العين.

– تهيج العدسات اللاصقة :

الناس الذين يرتدون عدسات لاصقة بين عشية و ضحاها و لا يقومون بتطهير العدسات بشكل صحيح هم اكثر عرضة لحدوث آلام العين الناجمة عن التهيج او العدوى.

– خدش القرنية :

القرنية, هي السطح الواضح الذي يغطي العين و هي اكثر عرضة للتعرض للإصابات, و عندما يعاني المريض من كشط في القرنية سوف يشعر كما لو ان هنالك شيء في عينيه, و مع ذلك, فإن العلاجات التي عادة ما تزيل المهيجات من العين, مثل شطف العين بالماء, لا تخفف الالم اذا كان هنالك تآكل في القرنية.

– الاصابة :

يمكن ان تسبب الحروق الكيميائية الم كبير في العينين, و غالباً ما تكون هذه الحروق ناجمة عن التعرض لمهيجات, او من مصادر ضوء مكثفة مثل اشعة الشمس او المواد المستخدمة في لحام الحديد.

إقرا أيضاَ  الشتر الخارجي (انقلاب جفن العين للخارج)

– التهاب الجفن :

يحدث التهاب الجفن عندما تصبح الغدد الزهمية على حافة الجفن مصابة, او ملتهبة, مما يسبب الشعور بالالم.

– دمامل العين :

اذا كانت عدوى التهاب الجفن تسبب عقيدات او حطاطات على الجفن, يتم تسميتها بدمامل العين, و من الممكن ان تكون مؤلمة جداً, و عادة ما تكون المنطقة المحيطة بها مطاوعة جداً و حساسة للمس.

كما ان الم العين نفسه قد يكون ناجم عن احد الحالات المرضية التالية :

– الزرق :

يحدث الزرق عند وجود ضغط كبير داخل العين, و تشمل الاعراض الاضافية الناجمة عنه الغثيان, الصداع, و فقدان الرؤية. و ان الارتفاع المفاجئ في الضغط يسمى الزرق الحاد مغلق الزاوية, و هو حالة طبية طارئة و يحتاج الى علاج فوري لمنع حدوث فقدان بصر دائم.

– التهاب العصب البصري :

قد يحدث الم في العين مصحوباً بفقدان رؤية اذا اصبح العصب الذي يصل مقلة العين بالدماغ (العصب البصري) ملتهباً. و قد يحدث الالتهاب نتيجة لامراض مناعة ذاتية, او عدوى فيروسية او بكتيرية.

– التهاب الجيوب الانفية :

يمكن لعدوى الجيوب الانفية ان تسبب ضغط خلف العينين, و تخلق الماً في احد او كلتا العينين.

– الصداع النصفي :

الالم العيني هنا هو أثر جانبي شائع من الصداع النصفي.

– الإصابة :

يمكن لإصابات العين ان تخترق كرة العين و تحدث عندما يصاب الشخص بجسم ما او بعد التعرض لحادث, و الالم هنا شديد للغاية.

– التهاب القزحية :

التهاب القزحية غير شائع الا انه يسبب شعور بألم عميق داخل العين.

متى يعتبر الالم العيني حالة طبية طارئة ؟

اذا بدأت تعاني من فقدان الرؤية بالاضافة الى الشعور بألم العين, فهذا قد يكون علامة على حالة طبية طارئة. و تشمل الاعراض الاخرى الي تحتاج الى عناية طبية فورية ما يلي:

إقرا أيضاَ  أورام العين بين أعراضها وأسبابها وكيفية علاجها بالطريقة الصحيحة

– الم شديد في العينين.
– الم في العين ناجم عن صدمة او التعرض لمادة كيميائية او ضوء قوي.
– آلام البطن و الاقياء المرافقة للألم العيني.
– الم شديد لدرجة انه من المستحيل لمس العين .
– تغيرات مفاجئة في الرؤية.

العلاج :

يعتمد علاج آلام العين على سبب الالم, و تشمل العلاجات الاكثر شيوعاً ما يلي:

الرعاية المنزلية :

افضل طريقة لعلاج العديد من الظروف التي تسبب الم العين هو السماح للعينين بالراحة, فالتحديق في شاشة الكمبيوتر, التلفزيون, او الموبايل يمكن ان يسبب اجهاد كبير للعينين, لذلك يجب اعطاء العينين راحة لمدة يوم واحد او اكثر ما بين الحين و الآخر.

ارتداء النظارات :

اذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة في الكثير من الاحيان, فعليك اعطاء وقت راحة للقرنية من خلال ارتداء النظارات.

تطبيق ضغط دافئ :

ينصح الطبيب بوضع منشفة رطبة دافئة على العين عند الاصابة بالتهاب الجفن و ذلك للمساعدة على منع حدوث انسداد في الغدد الزهمية او بصيلات الشعر.

الشطف المائي :

اذا دخل جسم غريب او مادة كيميائية الى العينين و اصبت باحمرار العين, فعليك شطف العين بالماء لتخفيف التهيج.

المضادات الحيوية :

يمكن استخدام قطرات مضادة للجراثيم و المضادات الحيوية عن طريق الفم لعلاج التهاب العين الذي يسبب الالم, بما في ذلك التهاب الملتحمة و سحجات القرنية.

مضادات الهيستامين :

قطرات العين و الادوية التي تعطى عن طريق الفم يمكن ان تساعد في تخفيف الالم المرتبط بالحساسية في العينين.

قطرات العين :

الناس الذين يعانون من الزرق قد يستخدمون قطرات العين للحد من الضغط الزائد داخل العينين.

الكورتيكوستيرويدات :

يتم اعطائها في الالتهابات الاكثر خطورة, مثل التهاب العصب البصري و التهاب القزحية.

ادوية تسكين الالم :

قد يصف اطبيب ادوية تسكين الالم لتخفيف الالم الناجم حتى يتم التعامل مع الحالة الاساسية.

إقرا أيضاَ  عوائم العين (الاجسام العائمة في العين) | اسباب, اعراض, و علاج

العمل الجراحي :

يحتاج المريض لإجراء جراحة احياناً لإصلاح الاضرار التي لحقت بالعين بعد دخول جسم غريب اليها او تعرضها للتهيج و الحرق. و مع ذلك, فهذا امر نادر الحدوث, و قد يحتاج الافراد المصابين بالزرق الى اجراء علاج بالليزر لتحسين تصريف السوائل داخل العين.

ماذا يحدث اذا لم يتم علاج الم العين ؟

معظم آلام العين تتلاشى مع أي علاج, و ان الم العين الناجم عن حالات طبية كامنة نادراً ما يسبب ضرر دائم للعين. و مع ذلك, ليس هذا هو الحال دائماً. فبعض الحالات يمكن ان تسبب الم عين مع مشاكل اكثر خطورة اذا لم يتم علاجها. على سبيل المثال, الالم و الاعراض الناجمة عن الزرق هي علامة على مشكلة وشيكة. و اذا لم يتم تشخيص الحالة و علاجها, فمن الممكن ان يسبب الزرق مشاكل رؤية, وعموماً الاصابة بعمى كلي. فالرؤية ليست شيئاً علينا المقامرة به, لذلك عند الاحساس بألم مجهول السبب بالنسبة لك, عليك تحديد موعد لرؤية طبيب العيون بأقرب وقت ممكن.

الوقاية :

تشمل النصائح الوقائية المتبعة مايلي:

– ارتداء نظارات واقية او نظارات السلامة عند ممارسة الرياضة, قص العشب, الاعمال اليدوية, معدات اللحام, و المواد الكيميائية.
– المواد الكيميائية مثل المنظفات المنزلية, و المواد المكافحة للآفات هي عوامل قوية لذلك يجب اخذ الحرص اثناء استخدامها.
– تجنب اعطاء الاطفال العاب من الممكن ان تجرح عيونهم.
– تنظيف العدسات اللاصقة بدقة و بشكل روتيني, و ارتداء النظارات ما بين الحين و الآخر للسماح للعينين بأخذ قسط وافر من الراحة.

المصدر العلمي :