- الإعلانات -

الم الاصبع | اسباب, اعراض, و علاج

غالباً ما ينجم الم الاصبع عن حادث ما او حالة طبية كامنة, و في معظم الحالات, لا يعد حالة طبية خطيرة, و يُشفى عادة من تلقاء نفسه. و مع ذلك, يمكن ان يكون الالم الغير مفسر للاصابع علامة على حالة طبية اكثر خطورة. لذلك ينبغي زيارة الطبيب اذا كنت تعاني من الم مستمر و غير مفسر في الاصابع.

الاسباب :

ان السبب الاكثر شيوعاً لألم الاصبع هو اصابة اليد, و يمكن ان تكون الاصابة على شكل قطع مفتوح في اليد, كدمات او كسور العظام, او تضرر العضلات و الانسجة. و تشمل الاصابات الشائعة التي تؤدي الى حدوث الم الاصبع ما يلي:

– اصابع مكسورة, و غالباً ما يحدث ذلك اثناء لعب الرياضة او التعامل الغير صحيح مع المعدات الثقيلة.
– تكسر الاظفار.
– الجروح.

و يمكن للظروف الطبية التي تؤثر على الاعصاب, العضلات, و العظام ان تسبب الم الاصابع. على سبيل المثال, يسبب هشاشة العظام انهيار الغضاريف, و هي الانسجة التي تشكل وسائد العظام في المفاصل, و هذا الانهيار يسبب احتكاك العظام مع بعضها و بالتالي الشعور بالالم. و في اليدين يمكن لهشاشة العظام ان تؤثر على المفاصل في قاعدة الابهام, و منتصف الاصبع. و تشمل الحالات الاخرى التي يمكن لها ان تسبب الم الاصبع ما يلي:

– التهاب المفاصل الروماتويدي.
– هشاشة العظام.
– ضمور العضلات.
– التصلب المتعدد.
– متلازمة النفق الرسغي.
– الدمامل.
– العقيدات.
– الخراجات.
– الاورام.
– انضغاط العصب في الذراع, الرسغ, او اليد يمكن ان يسهم ايضاً في الم الاصبع او الابهام.

كيفية تحديد انواع الم الاصبع :

قد يشعر الشخص بألم خفيف في الاصبع, او قد يكون حاداً للغاية, و قد يبدأ الالم فجأة ثم يزول. و في حال الاصابة بكسر في الاصبع, عادة ما يحدث تورم ارجواني او ازرق اللون مؤلم للغاية. و في بعض الحالات قد تكون العظام مفصولة جسدياً و مرئياً من خلال الجلد. كما قد يحدث خلع الاصبع عندما ينفصل عظم الاصبع او الابهام عن المفصل و في بعض الحالات قد يكون الخلع مرئياً للعين المجردة, و يواجه المريض الم حاد جداً. و يمكن لمتلازمة النفق الرسغي و الظروف الطبية الاخرى التي تؤثر على الاعصاب و العضلات في الذراع و اليد ان تسبب ما يلي :

– الم حاد في اليد و الاصابع.
– الم عند تحريك الاصبع المصاب او عند تحريك المعصم.
– صعوبة في الكتابة.
– رعشة في اليد.

و قد يؤدي قطع الاصبع الى الم في موقع الاصابة, و اعتماداً على مدى عمق القطع قد يشعر المريض ايضاً بالم منتشر او مشع الى المناطق المحيطة باليد. و في حال كان هنالك نمو على اليد مثل العقيدات او الخراجات, قد يواجه المريض العلامات التالية مع الم الاصبع :

– كتلة مملوئة بسوائل.
– منطقة متصلبة من الجلد.
– عطاوة اثناء اللمس.

التشخيص :

يقوم الطبيب بإجراء الفحوص البدنية والسؤال عن التاريخ الطبي للمريض, الادوية التي يتناولها, و المهنة. و من هذه المعلومات يستطيع الطبيب ان يحدد أي من الاختبارات اللازمة للتشخيص. و تشمل الاختبارات الشائعة لتشخيص آلام الاصبع : فحوص الدم, فحوص تصويرية مثل التصوير بالاشعة السينية. و يمكن ان تظهر صورة الاشعة السينية اية كسور او نمو غير طبيعي داخل الاصبع, و في حال لم تكون صورة الاشعة السينية كافية لتحديد التشخيص, قد يطلب الطبيب اجراء فحوص تصويرية اضافية او دراسة عصبية للبحث عن أي تلف او ضعف في الاعصاب.

العلاج :

الم الاصبع الناجم عن الاصابات, الكشوط, او الحروق غالباً ما يُشفى دون علاج, و يحتاج المريض ببساطة الى اعطاء المنطقة وقت للشفاء, و يمكن ايضاً تناول ادوية تسكين الالم دون وصفة طبية للمساعدة في تخفيف الالم. اما الحروق الواسعة, الكدمات القوية, و الكسور قد لا تُشفى من تلقاء نفسها, و قد تحتاج المنطقة الى اسابيع بعد العلاج حتى تُشفى تماماً.

المصدر العلمي: