- الإعلانات -

الفتق الحجابي Diaphragmatic Hernia

الحجاب الحاجز هو حاجز عضلي على شكل قبة يتوضع ما بين الصدر و تجويف البطن, و يفصل ما بين القلب و الرئتين و باقي اعضاء البطن (المعدة, الامعاء, الطحال, و الكبد). و يحدث فتق الحجاب الحاجز عندما يتحرك احد اعضاء البطن الى اعلى الصدر من خلال فتحة معيبة في الحجاب الحاجز, و هذا النوع من العيوب يمكن ان يكون موجود منذ الولادة او مكتسب في وقت لاحق من الحياة. و هذه الحالة طبية طارئة تتطلب جراحة فورية لتصحيح الخطأ.

ما هي اسباب فتق الحجاب الحاجز ؟

يُعزى الفتق الحجابي الخلقي الى التطور الغير طبيعي للحجاب الحاجز اثناء تشكل الجنين, و هذا العيب يسمح لواحد او اكثر من اعضاء البطن للانتقال الى الصدر و تحتل مكان الرئتين, و نتيجة لذلك, فإن رئتي الطفل لا تتطوران بشكل صحيح, و في معظم الحالات, فإن الضرر يشمل رئة واحدة فقط. و عادة ما يكون الفتق الحجابي المكتسب نتيجة لإصابة حادة او جرح ما ناجم عن حوادث السير, او التعرض للسقوط. و عادة ما تكون الاصابات التي تخترق الصدر ناجمة عن طعنة او طلق ناري. كما ان جراحة البطن او الصدر يمكنها ايضاً ان تحدث ضرراً للحجاب الحاجز.

عوامل الخطورة :

معظم حالات فتق الحجاب الحاجز الخلقي هي مجهولة السبب. و مع ذلك فإن شذوذ الكروموسومات مسؤول عن 30% من الحالات. و فيما يلي بعض العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بفتق الحجاب الحاجز المكتسب :

– اصابات حادة ناجمة عن حوادث السير.
– عمل جراحي على الصدر او البطن.
– حالات السقوط التي تؤثر على منطقة الحجاب الحاجز.
– التعرض لطعن.
– اصابة بطلق ناري.

إقرا أيضاَ  داء أديسون ( قصور الكظر )

ما هي اعراض فتق الحجاب الحاجز؟

تختلف اعراض فتق الحجاب الحاجز تبعاً للسبب المؤدي له, و شدته. و تشمل الاعراض ما يلي:

– صعوبة في التنفس :

و عادة ما تكون هذه الحالة شديدة للغاية, و قد تنجم عن تطور غير طبيعي في الرئتين بسبب الفتق الحجابي.

– ازرقاق لون الجلد :

يتحول لون الجلد الى الازرق عندما لا يتلقى الجسم ما يكفي من الاكسجين من الرئتين.

– التنفس السريع :

قد تحاول الرئتين ان تعوض عن انخفاض مستويات الاكسجين في الجسم من خلال العمل بمعدل اسرع من الطبيعي.

– تسرع القلب :

يقوم القلب بضخ الدم بسرعة في محاولة لتزويد الجسم بالدم المؤكسج.

– تضاءل او غياب صوت التنفس :

هذا العرض موجود في حالة فتق الحجاب الحاجز الخلقي, و ينجم عنها عيب في تخلق احد الرئتين مما يؤدي الى انخفاض او غياب اصوات الرئة المصابة.

– سماع اصوات الامعاء في منطقة الصدر :

يحدث ذلك عندما تتحرك الامعاء الى اعلى تجويف الصدر.

– شعور بنقص حجم البطن :

حيث قد يشعر المريض بنقص في حجم البطن مما كانت عليه سابقاً عند ملامستها.

التشخيص :

يمكن للاطباء تشخيص حالة الفتق الحجابي الخلقي قبل ولادة الطفل, و ذلك عن طريق فحص ايكو الامواج فوق الصوتية. كما انه يزداد عند الام الحامل كمية السائل الامنيوسي الذي يحيط بالجنين ويحميه. و بعد الولادة قد تظهر الشذوذ التالية اثناء الفحص البدني للوليد :

إقرا أيضاَ  هل يتعلق وحام الحامل بصحتها العامة؟

– حركات صدر غير طبيعية.
– صعوبة في التنفس.
– غياب اصوات التنفس في احد جانبي الصدر.
– سماع صوت الامعاء في الصدر.
– الشعور بنقص حجم البطن عبر لمس بطن الوليد.

وعادة ماتكون الاختبارات التالية كافية لتشخيص كل من الفتق الحجابي الخلقي او المكتسب :

– تصوير الاشعة السينية.
– مسح الامواج فوق الصوتية.
– التصوير المقطعي المحوسب.
– غازات الدم الشرياني (حيث يأخذ الدم مباشرة من الشريان و يتم فحص مستويات الاكسجين, ثنائي اكسيد الكربون, و مستويات الPH).

العلاج :

كلا الفتق الحجابي الخلقي و المكتسب حالات طبية طارئة تستوجب اجراء عمل جراحي, حيث يقوم الطبيب بإزالة اعضاء البطن من الصدر و وضعها مرة اخرى في البطن, و يقوم بعد ذلك بإصلاح الحجاب الحاجز. و في حالة الفتق الحجابي الخلقي يقوم الجراح بإجراء عملية جراحية بعد مرور 24-48 ساعة على ولادة الطفل, و الخطوة الاولى هي تحقيق استقرار حالة الطفل, و زيادة مستويات الاكسجين, و بعد ذلك يقوم الطبيب بإجراء تنبيب رغامي عن طريق ادخال انبوب في فم الطفل وصولاً الى القصبات الهوائية, و يكون الجانب الاخر من الانبوب موصولاً بجهاز تنفس صناعي (آلة تنفس). و بمجرد ان تستقر حالة الطفل, يتم اجراء العمل الجراحي. و في الفتق الحجابي المكتسب قد تكون هناك مضاعفات اخرى مثل النزيف الداخلي. لذلك, يقوم الطبيب بإجراء العمل الجراحي بأسرع وقت ممكن.

إقرا أيضاَ  تعرف على.. خطورة مرضي الأمراض المزمنة فى الصيام

الوقاية :

لا توجد وسيلة للوقاية من حدوث الفتق الحجابي, ولكن يمكن استخدام بعض التدابير الوقائية للمساعدة على تجنب حدوث ذلك, مثل :

– قيادة السيارة بأمان.
– تجنب الانشطة التي تزيد من فرصة تعرضك لإصابة حادة في الصدر او البطن.
– توخي الحذر حول الاشياء الحادة, مثل السكاكين و المقص.

المصدر العلمي:

التعليقات مغلقة.