- الإعلانات -

العلوص ileus | اسباب, اعراض, و علاج

يبلغ طول الامعاء حوالي 28 قدم, ما يعني ان الاطعمة التي يتناولها الشخص تجتاز طريق طويل قبل ان يتم هضمها بالكامل او طرحها من الجسم. و تقوم الامعاء بحركات متموجة لإتمام هذه المهمة, و تعرف هذه الحركات باسم التمعج, و هي تقلصات عضلية تحرك الطعام الى الامام. و مع ذلك, اذا كان هنالك شيء ما يبطئ او يقف عائقاً امام هذه الحركة, فإن النتيجة يمكن ان تكون تراكم الطعام في الامعاء. و العلوص هو مصطلح طبي يصف قصور وظيفة هذه الحركة في مكان ما من الامعاء, و يؤدي الى تراكم و انسداد محتمل للمواد الغذائية, و يمكن ان يؤدي العلوص الى حدوث انسداد معوي, ما يعني عدم قدرة المواد الغذائية, الغاز, او السوائل على المرور خلال الامعاء. و يمكن ان تحدث هذه الحالة كآثار جانبية بعد الجراحة. و مع ذلك, هنالك اسباب اخرى لحدوثها. و العلوص هو مصدر قلق بالغ الاهمية, ولكن الناس في الكثير من الاحيان لا يعرفون ان الغذاء يتراكم في الامعاء و يستمرون بتناول الطعام, ما يسبب تراكم المزيد من المواد داخل الامعاء. و بدون علاج, يمكن للعلوص ان يتجمع و يسبب تمزق الامعاء, و بالتالي عبور هذه المكونات الى مناطق داخل تجويف الجسم, و انتشار البكتيريا و قد تكون هذه الحالة مميتة. و في حال حدوث العلوص فمن المهم الحصول على العلاج في اسرع وقت ممكن.

الاعراض :

يمكن ان يسبب العلوص عدم راحة في البطن, و تشمل الاعراض المرتبطة بذلك ما يلي:

– تشنجات في البطن.
– فقدان الشهية.
– الشعور بالامتلاء.
– الامساك.
– عدم القدرة على تمرير الغازات.
– انتفاخ المعدة.
– غثيان.
– اقياء, و خاصة القيء المحتوي على براز.

اعراض الجهاز الهضمي هي اكثر العلامات شيوعاً للعلوص, حيث تبدأ المعدة و الامعاء بالامتلاء بالغازات التي لا يمكن تمريرها الى خارج المستقيم, مما يسبب اتخاذ البطن مظهر منتفخ و متورم. و في حال كان المريض يواجه هذه الاعراض خاصة بعد الجراحة, فمن المهم السعي الى الحصول على رعاية طبية فورية.

الاسباب :

العلوص شائع بعد الجراحة لأن الناس غالباً ما يصفون الدواء الذي يسبب بطئ حركة الامعاء, و هو نوع من العلوص الشللي. و في هذه الحالة لا يحدث انسداد في الامعاء. بدلاً من ذلك,  لا تتحرك بشكل طبيعي. و النتيجة هي حركة قليلة او معدومة للطعام المهضوم خلال الامعاء. و من امثلة الادوية التي يمكن لها ان تسبب العلوص الشللي ما يلي:

– هدرومورفون (ديلوديد).
– مورفين.
– كسيكودوني.
– مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة, مثل اميتريبتيلين, و ايميبرامين (توفرانيل).

إقرا أيضاَ  كيف يمكن لمرض نقص البروتين أن يؤثر على حياة الإنسان

و مع ذلك, هنالك العديد من الاسباب الاخرى للعلوص, و تشمل :

– سرطان الامعاء.
– مرض كرون, الذي يسبب سماكة جدران الامعاء بسبب التهاب مناعي ذاتي.
– انسدادات.
– مرض باركنسون, الذي يؤثر على العضلات, و الاعصاب في الامعاء.

و هذه هي اسباب العلوص الاكثر شيوعاً عند البالغين, و يمكن للاطفال ايضاً ان يصابوا بالعلوص, و يشكل انغلاف الامعاء السبب الاكثر شيوعاً لحدوث العلوص عند الاطفال.

عوامل الخطورة :

العلوص هو ثاني اكثر الاسباب شيوعاً لإعادة دخول المستشفى في اول 30 يوم بعد الجراحة. و الاجراءات الجراحية على البطن التي تنطوي على التعامل مع الامعاء تسبب عادة توقف حركية الامعاء لفترة من الزمن, مما يسمح للجراح بالوصول الى الامعاء, و يمكن للتمعج الطبيعي ان يكون بطيئاً, و الناس الذين يحدث لديهم تشكل ندب في وقت لاحق يمكن ان يصابوا بالعلوص ايضاً. و هنالك عدد من الحالات الطبية التي يمكن ان تزيد من خطر الاصابة بالعلوص وتشمل :

– عدم توازن الشوارد, مثل تلك التي تنطوي على البوتاسيوم, و الكالسيوم.
– تاريخ طبي من اصابة الامعاء.
– تاريخ من حدوث اضطرابات معوية, مثل مرض كرون و الرتوج.
– تسمم الدم.
– تاريخ من التعرض للاشعة بالقرب من البطن.
– داء الاوعية المحيطية.
– فقدان الوزن السريع.

الشيخوخة ايضاً بطبيعة الحال تبطئ من سرعة حركة الامعاء, و كبار السن هم في خطر اكبر للإصابة بالعلوص, و خاصة لأنهم يميلون الى تناول المزيد من الادوية التي يمكن ان تسبب بطء حركة المواد عبر الامعاء.

التشخيص :

يقوم الطبيب بالاستماع اولاً الى وصف الاعراض, و من المرجح ان يسأل عن التاريخ الطبي والادوية الموصفة, العمليات الجراحية, و خاصة الاجراءات الاخيرة. و يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء فحص بدني, و تقصي البطن للبحث عن علامات تورم او انتفاخ. و يقوم بالاستماع ايضاً الى اصوات البطن حيث قد لا يسمع شيئاً نتيجة للعلوص, او قد يسمع اصوات امعاء مفرطة. و عادة ما يطلب الطبيب اجراء تصوير بعد فحص بدني شامل, و قد يستخدم الطبيب هذه الطرق لتحديد المناطق التي يبدو ان محتوى الامعاء يتركز فيها, و يمكن ان تظهر الدراسات التصويرية موقع العلوص, وعلى الارجح تظهر تراكم الغاز, مناطق الامعاء المتوسعة, او حتى الانسداد. و من امثلة الاختبارات التصويرية ما يلي:

– تصوير شعاعي سيني: قد يظهر علامات على الغاز المحاصر, و ربما الانسداد, الا ان الاشعة السينية ليست دائماً الطريقة الاكثر قاطعة للتشخيص.
– التصوير المقطعي المحوسب : يوفر هذا الفحص صورة اكثر تفصيلاً للمساعدة على تحديد المنطقة المحتملة حيث يقع العلوص. و يستخدم هذا الفحص عادة المادة الظليلة المحقونة عن طريق الوريد او المأخوذة عن طريق الفم.
– فحص الامواج فوق الصوتية : يستخدم هذا الفحص لتحديد الانسداد عند الاطفال.

في بعض الحالات, قد يستخدم الطبيب اجراء تشخيصي يعرف باسم حقنة الباريوم او حقنة الهواء الشرجية, حيث يتم ادخال كبريتات الهواء, الباريوم, مادة مشعة خلال المستقيم في القولون. و يساعد ذلك على إظهار اي انسداد محتمل في الامعاء. و في بعض الاطفال يمكن لهذا الاجراء ان يعالج العلوص الذي سببه الانغلاف.

إقرا أيضاَ  حساسية الادوية | اعراض, و علاج

المضاعفات :

يمكن للعلوص ان يتطور الى حالة خطيرة مهددة للحياة, وتشمل المضاعفات المحتملة ما يلي:

– التنخر :

المعروف ايضاً باسم الموت الخلوي في وقت مبكر, او تموت الانسجة. حيث يمكن ان يحدث التنخر عندما يعيق انسداد الامعاء امدادات الدم اليها, و دون وجود دم, و اوكسجين لا يمكن للانسجة الحصول على الغذاء و بالتالي حدوث التموت و ضعف في جدار الامعاء, و ينجم عن ذلك حدوث التمزق و تسرب محتويات الامعاء و هو ما يعرف باسم انثقاب الامعاء.

– التهاب الصفاق :

يمكن ان يسبب انثقاب الامعاء المذكور سابقاً التهاب الصفاق, و هذا الالتهاب الخطير في تجويف البطن ينجم عن بكتيريا او فطريات, و تحتوي الامعاء على العديد من البكتيريا, مثل E.Coli, و التي من المفترض ان تبقى في الامعاء, و لا تتواجد في تجويف الجسم. و يمكن لالتهاب الصفاق الجرثومي ان يتحول الى تسمم دم, و هي حالة مهددة للحياة قد تسبب صدمة و قصور بالاجهزة.

العلاج :

يعتمد العلاج على شدة الحالة, و تشمل الامثلة على ذلك :

– انسداد جزئي :

في بعض الاحيان يمكن لحالة مثل داء كرون او الانسدادات ان تعني ان جزء من الامعاء لا يتحرك. و لكن بعض المواد يمكن ان تعبر من خلالها. و قد يوصي الاطباء باتباع نظام غذائي منخفض الالياف, و ذلك لتقليل كمية البراز, و بالتالي السماح بتمرير المواد بسهولة. و مع ذلك, اذا لم تنفع هذه الحالة فقد تكون هنالك حاجة لإجراء عمل جراحي لإصلاح او ازالة الجزء المصاب من الامعاء.

الانسداد الكامل :

الانسداد الكامل هو حالة طبية طارئة, و يعتمد العلاج على صحة المريض العامة. على سبيل المثال, لا يمكن لبعض الناس تحمل اجراء عمل جراحي واسع في البطن, و هذا يشمل كبار السن, و اولئك الذين يعانون من سرطان القولون, و في هذه الحالة قد يستخدم الطبيب دعامات معدنية لتوسيع الامعاء, و بالتالي تمرير المواد الغذائية عبر الامعاء. و قد لا تزال هنالك حاجة لإجراء جراحة البطن لإزالة الانسداد او الجزء التالف من الامعاء.

إقرا أيضاَ  ما الهدف من اجراء تحليل الدم؟

العلوص الشللي :

يبدأ علاج العلوص الشللي من خلال تحديد السبب الكامن وراء حدوثه, و في حال كان الدواء هو السبب, قد يكون الطبيب قادراً على وصف دواء آخر لتحفيز حركة الامعاء, مثال على ذلك الميتوكلوبراميد. و ان التوقف عن تناول الادوية التي تسبب العلوص, ان امكن, يمكن ان يساعد في ذلك ايضاً. و مع ذلك, يجب ان لا تتوقف عن تناول الادوية, خاصة مضادات الاكتئاب, دون موافقة الطبيب. و العلاج الغير جراحي يمكن ان يكون فعال خلال المراحل الاولى من العلوص الشللي, و لكن قد لا تزال هنالك حاجة للبقاء في المستشفى من اجل الحصول على السوائل المناسبة حتى يتم حل المشكلة بشكل كامل. و قد يستخدم الطبيب ايضاً انبوب انفي معدي, بالاضافة الى اعطاء سوائل وريدية. و معظم الجراحات ذات الصلة بالعلوص يتم الشفاء منها في غضون يومين الى اربعة ايام بعد الجراحة. و مع ذلك, بعض الناس يتطلب وضعهم اجراء عمل جراحي لتصحيح هذه الحالة.

اعتبارات العمل الجراحي :

ان الامعاء طويلة جداً, و يمكن للشخص ان يعيش من دون جزء منها,في حين ان ذلك قد يؤثر على عمل الجهاز الهضمي, فمعظم الناس يعيشون حياة صحية حتى بعد ازالة جزء مصاب من الامعاء. و في بعض الحالات, قد يقوم الطبيب بإزالة الامعاء بالكامل, و في هذه الحالة يقوم الطبيب بإنشاء حقيبة تسمى حقيبة الفغر, و هو كيس يتم فيه تجميع البراز.

المصدر العلمي :

التعليقات مغلقة.