- الإعلانات -

«الصيام والإدمان» .. شهر رمضان فرصة لن تتكرر إلا كل عام

184

- الإعلانات -

الصيام والإدمان، كلمتان يعتقد البعض أنهم بمجرد أن يجتمعا ستكون هناك مشكلة كبيرة على المدمن، لأنه لن يستطيع الامتناع عما يدمنه، وأنه في الحقيقة لن يستطيع استكمال الصيام حتى آذن المغرب، لأن الشوق للمادة الإدمانية سيغلبه، لكن هذا ليس حقيقياً.

عصير الليمون
عصير الليمون

الصيام والإدمان .. لماذا؟

هناك فئة ليست بالقليلة من شباب بلادنا العربية بل وبلدان العالم تعاني من الإدمان، والإدمان لا يعني فقط إدمان المخدرات كما يعتقد البعض، ولكنه أنواع كثيرة.

ففي تعريف الإدمان هو حالة من الشوق تصيب المدمن تجاه عنصر من العناصر بحيث يتعاطاه بشكل لا إرادي.

وجوهر الحالة الإدمانية يكمن في حالة اللا إرادة التي تحدث للمدمن حال تعاطيه للمادة الإدمانية.

والمادة الإدمانية قد تكون عقار من العقاقير الطبية مثل المخدرات أو عادة من العادات مثل إدمان المواقع الإباحية أو مشروب من المشروبات مثل شرب القهوة.

وهناك العديد من أنواع الإدمان التي يتعود عليها الإنسان فيشتاق إليها ويتعاطاها بدون قدرة منه على منع إتيانها.

ومن أهم أنواع الإدمان، إدمان التدخين وشرب الشيشة، حيث تعاني منها شريحة كبيرة من شرائح مجتمعاتنا.

ومنها أيضاً إدمان مشاهدة المسلسلات والأفلام، وإدمان سماع الأغاني والأشعار وغيرها من أنواع الإدمان.

صعوبة صيام شهر رمضان للمدمنين

يأتي شهر رمضان الكريم ويفرض الصيام على أتباع الشريعة الإسلامية، والصيام في الشريعة الإسلامية لا يعني الامتناع فقط عن المأكل والمشرب.

ولكن يعني الامتناع عن ممارسة العديد من العادات الإدمانية التي قد يحتاج المدمن إلى ممارستها خلال مدة الصيام.

ومدة الصيام خلال شهر رمضان الكريم تبدأ من آذان الفجر حتى آذان المغرب، وهي تعد ستة عشر ساعة تقريباً هذا العام.

صيام مريض
صيام مريض

ما هو تأثير الصيام على المدمن؟

يعد أهم تأثير للصيام على المدمن هو معاناته من الأعراض الانسحابية التي قد يشعر بها أثناء امتناعه عن المادة التي يمدمنها.

ولكي نتفهم تلك الأعراض بشكل أدق يجب علينا إلقاء الضوء أكثر على أعراض الإنسحاب، وهي على النحو التالي.

الشعور المدمن بصداع شديد أثناء الصيام

من أولى الأعراض الانسحابية التي يعاني منها المدمن شعوره بصداع شديد في الرأس، وهو آلم يصيب الجمجمة.

ويعيق هذا الشعور ممارسة المدمن لعاداته الحياتية اليومية، حيث أن الشعور بالصداع يجعله غير قادر على التواصل مع الآخرين.

وكذلك يحول بينه وبين متابعة أعماله اليومية، مثل القيام بالأعباء الوظيفية.

الشعور بزغللة في العين

من أعراض انسحاب المادة المخدرة أن يشعر المدمن بزغللة في العين، أو عدم وضوح الرؤية، وهذا يؤثر بشدة على المدمن.

حيث أن المدمن يكون في حالة شعورية غير متزنة بالشكل الذي يؤثر على جهازه العصبي بالسلب.

حيث تستجيب أعصاب العين للحالة السلبية التي يعانيها المدمن فيتأثر النظر تأثيراً سلبياً بالشعور بالزغللة.

الشعور بآلام في العظام

من أعراض الانسحاب التي يشعر بها المدمن من تأثير الامتناع عن المادة الإدمانية خلال صيام شهر رمضان، الشعور بآلام في العظام.

والسبب يختلف حسب المادة الإدمانية التي يمتنع عنها المدمن، فهناك مواد إدمانية تؤثر على العظام بشكل عام.

مثل إدمان الكحوليات التي تعيق الجسم من الاستفادة من الكالسيوم في الجسم.

- الإعلانات -

الادمان على الكحول
الادمان على الكحول

هل الشعور بالأعراض الانسحابية واحد عند الجميع؟

  • يختلف الشعور بالأعراض الانسحابية من مدمن لآخر، لذلك فهناك علاقة ما بين الصيام والإدمان، علاقة قد يراها البعض مؤلمة، وقد يراها البعض الآخر فرصة للشفاء.
  • فهناك درجات للإدمان تختلف باختلاف درجة ارتباط المدمن بالمادة الإدمانية، فكلما زادت الدرجة قويت الأعراض الانسحابية.

الدرجة الأولى: التعرض للمادة مرة في السنة

هي درجة من درجات الإدمان، وهي تعتبر أضعفهم، ولكنها قابلة للتطور إن لم يتم التعامل معها بحسم، وهي التعرض مرة في السنة للمادة الإدمانية.

في تلك الدرجة قد لا يشعر المدمن بأي آلام في مرحلة الانسحاب من الإدمان، لأن الارتباط بالمادة الإدمانية لا يكون قد وصل لدرجة كبيرة لدى المدمن.

ويمكن لصاحب تلك الدرجة أن يصوم دون عناء، لأنه لا يشعر بأي أعراض انسحابية من الامتناع عن المادة الإدمانية.

الدرجة الثانية: التعرض للمادة مرة كل شهر

هي درجة أقوى من الدرجة السابقة، وفيها يرتبط المدمن بالمادة الإدمانية ارتباط أشد، حيث يتعرض للمادة الإدمانية مرة في الشهر.

ويكون الامتناع عن المادة الإدمانية في تلك المرحلة أصعب، حيث يشعر المدمن بأنه في حالة ارتباط شديد بالمادة الإدمانية.

وفي تلك المرحلة يصعب على المدمن صيام رمضان، لشعوره بالأعراض الأعراض الانساحبية بشكل أكبر.

لكن تلك الدرجة لا تمنع من صيام شهر رمضان، ولكنها فرصة لكي يحاول المدمن التفكير جدياً في الامتناع عن المادة الإدمانية.

الدرجة الثالثة: التعرض للمادة الإدمانية مرة في اليوم

  • وفي تلك الدرجة يشعر المدمن أنه لا يستطيع أن يعبر اليوم بدون تعاطي المادة الإدمانية.
  • وفي تلك المرحلة تكون الأعراض الإدمانية شديدة القسوة على المدمن،
  • ويكون في حاجة إلى عرض على متخصص حتى يساعده على الإقلاع عن العادة الإدمانية، وقد يستطيع النجاح في الإقلاع بمفرده دون الاحتياج لمتخصص عن طريق التبصر بالذات وتطويرها.
  • في تلك المرحلة تزداد صعوبة الصوم على المدمن، ولكنه لا يعتبر سبباً للإفطار، ولكنها فرصة لتقوية الإرادة للامتناع عن الإدمان.
مرضى القلب والضغط
مرضى القلب والضغط

الدرجة الرابعة: التعرض للمادة الإدمانية عدة مرات في اليوم

في تلك المرحلة يكون المدمن في علاقة شديدة الخصوصية مع المادة الإدمانية، حيث أنها تعتبر في تلك الدرجة جزء لا يتجزأ من حياته.

تعتبر المادة الإدمانية في تلك المرحلة هي الحياة بالنسبة للمدمن، ويتعاطاها أكثر من مرة في اليوم ربما تصل عند البعض لخمس مرات، وتؤثر المادة الإدمانية على رؤية المدمن لنفسه والحياة.

ولكن الإقلاع عن المادة الإدمانية ممكن في أي درجة، رغم صعوبة الأعراض الانسحابية، وصعوبة الآلام الناتجة عنها.

شهر رمضان فرصة للمدمن:

شهر رمضان فرصة للمدمن حتى يقلل من ارتباطه بالمادة الإدمانية، أو العادة الإدمانية.

وكلما نجح المدمن في عبور عرض من أعراض الانسحاب من المادة الإدمانية كلما نجح في عبور مرحلة مهمة في اتجاه الشفاء من المادة الإدمانية.

ويجب أن يعلم المدمن بأن الأعراض الانسحابية تبدأ كبيرة جداً ثم تصغر مع الوقت، بحيث نصل في النهاية إلى عدم وجودها.

وقد تأخذ تلك المرحلة عدة أيام أو عدة أسابيع أو عدة شهور حسب درجة ارتباط المدمن بالمادة الإدمانية.

الصوم والإدمان والحالة النفسية:

تعتبر الحالة النفسية من أهم العوامل المؤثرة على المدمن، سواء بالسلب أو الإيجاب.

والروحانيات التي يمتاز بها شهر رمضان من أهم مسببات قوة الإرادة لدى المدمن حتى يستطيع تحقيق خطوات صحيحة في اتجاه الشفاء من الإدمان.

فقد جعل الله الطاعة في شهر رمضان الكريم مضاعفة الثواب، بشكل لا يتكرر في أي شهر من شهور السنة.

وجعل الله جزاء جهاد النفس وتقوية عزيمتها من أفضل أنواع الجزاء في غير شهر رمضان، فما بالنا بالجزاء المضاعف في شهر رمضان.

فإن شهر رمضان فرصة عظيمة لكل مدمن، حتى يخفض من درجة ارتباطه بالمادة الإدمانية التي يدمنها، ويخرج من شهر رمضان وهو على الطريق الصحيح تجاه الشفاء النهائي من الإدمان.

 

 

 

- الإعلانات -

Comments are closed.