- الإعلانات -

«الصيام للإنسان».. وتأثيره على الحالة الصحية والنفسية للإنسان

54

- الإعلانات -

كتبت ـ سارة سليمان

الصيام للإنسان ليس عبادة روحية وإلتزام ديني فقط، ولكن له الكثير من الفوائد الصحية بجانب فوائده النفسية والعقلية، التي يعيش في أجواءها المسلم خلال شهر رمضان الكريم، ومن جانبهم أجمع خبراء التغذية أن الصيام من أهم العادات الصحية، التي تساعد أجسامنا على التخلص من السموم وزيادة كفاءة الجهاز المناعي.
الصيام مهم جداً للإنسان، ولأن الكثير يجهل فوائد الصيام الصحية، نستدرج في هذا المقال الفوائد الصحية والنفسية للصيام على الجسم، وكيف يمكن أن يكون لصيام ما يقارب من 12 ساعة له كثير من الآثار الإيجابية التي يتوقعها البعض.

عصير قمر الدين
عصير قمر الدين

الصيام للإنسان وتأثيره على الجسم:

الصيام للإنسان يحتاج إليه كل الناس، يحتاج بعض المرضى إلى الصيام المتقطع لأنه يحسن من وظائف الجسم، ويساعد بعض مرضى الروماتيزم وأمراض المفاصل في العلاج.

  • ويؤثر الصيام على جميع أعضاء الجسم خلال فترة الصيام، وإليكـ النقاط التالية التي توضح لكـ أثر الصيام على الجسم.
  •  يكون الدور الأساسي للكبد خلال فترة الصيام هو حفظ مستويات الجلوكوز، وقد أثبتت بعض الدراسات إن حالات مرضى الكبد المستقرة قبل بدء الصيام لا يؤثر عليها الصيام تأثيرًا سلبيًا.
  •  أما عن تأثير الصيام على المرارة، يشترط تقليل الوجبات الدهنية الدسنة بقدى المستطاع خلال فترة الصيام؛ ليكةت تأثيره إيجابيًا على المرارة.
  •  كما يؤثر الصيام على القلب، حيث إنه من الممكن أن ينخفض معدل ضربات القلب، وأثبتت بعض الدراسات عن التأثيرات الإيجابية للصيام على القلب، فإن الصيام يجعل القلب يعمل بكفاءة أكبر ويقلل من أحتمالات إنسداد الشراييت وتصلبها، ولكن يشترط التغذية الصحية السليمة في فترة ما بعد الإفطار.
فول
فول

– لم تقتصر فائدة الصيام على المرارة والكبد والقلب فقط، فيساعد الصيام على فقدان الوزن بطريقة.

  • حيث إن الصيام للإنسان يساعد على حرق الدهون والسعرات الحرارية، مما يجعل الجهاز الهضمي دائمًا في حالة راحة وتحسين وظائف الأمعاء بشكل جيد.
  • ويحفز الصيام للإنسان على تنقية الجسم من السموم، فعند أزدياد معدل الحرق يام أطلاق هذه السموم عن طريق الكبد والكلى.
  •  يحدث تغييرات عديدة للهرمونات أثناء فترة الصيام، نتيجة أنخفاض مخزون الطاقة لدي الجسم.
  •  على الأشخاص الذين يعانون من نقص نسبة الهيموجلوبين “الأنيميا” أستشارة الطبيب في مسألة الصيام من عدمه.
  • يتأثر الجلد بالصيام بكونه من أكثر مكونات الجسم حساسية، فينعكس الصيام على الجلد عندما تنخفض نسبة السوائل في الجسم؛ فيؤدي إلى جفاف الجلد، وللحفاظ على الجلد في فترة الصيام عليك بتجنب التعرض للشمس، وشرب كميات كافية من المياه، وتناول الفاكهة والخضروات يوميًا.

فئات ممنوعة من الصيام:

هناك بعض المرضى لا ينصح لهم بالصيام، فإذا كنت تعاني من أحدى هذه الأمراض لا يجب عليك الصياد حرصًا على حالتك الصحية “الذبحة الصدربة، أمراض القلب، قصور القلب”، ولكن إذا تواجدت أحدى هذه الأمراض ولديك القدرة على الصيام فيمكنك الصيام بمراعاة تناول الأغذية الغنية بالفيتامينات لتمنح الجسم الطاقة اللازمة خلال ساعات الصيام.

طعام3
طعام 3

صيام الأطفال قبل 12 سنة:

لم يفرض الله الصيام على الطفل إلا بعد مرحلة البلوغ حتى يكتمل النمو الجسدي له، ولكن يمكن للأمهات أن يجعلن أطفالهن يصومون صيامًا تدريجيًا، من خلال صيام فترات قصيرة حتى يعتادوا على الصيام، ثم يصوموا اليوم كامل عند بلوغهم، وتكتمل مرحلة البلوغ لدي الأطفال في سن الـ12 سنة تقريبًا.

أعراض يشعر بها الصائم:

- الإعلانات -

رغم فوائد الصيام الكثيرة للجسم، لكنك قد تشعر بيعض الأعراض أثناء صيامك، ولكن بمرور الوقت يمكن للبعض أن يعتاد عليهل، والبعض الأخر قد تؤثر على حالته الصحية، وللصيام المتقطع أعراض تختلف عن الصيام المستمر، فإذا تحدثنا عن أعراض الصيام المتقطع مثل صيام ” شهر رمضان المبارك” فهي تشمل “الصداع، انخفاض ضغط الدم، الأعياء، أمتصاص بعض الأدوية”.
وتختلف بعض الأعراض الجانبية للصيام المستمر عن الصيام المتقطع بحيث تشمل الأعراض “سوء التغذية، خلل في الجهاز المناعي، تقلص العضلات، النقرس، حصوات الكلى”.

الصيام وفضله على الصحة النفسية:

نعيش جميعًا خلال صيام شهر رمضان في الأجواء الروحانية الجميلة، حيث تغمرنا الراحة والطمأنينى والفرحة، خلال هذا الشهر، فهناك عدة تأثيرات رائعة مصاحبة للصيام ولكن، ما هو السر وراء هذه التأثيرات الرائعة؟!!، هذا ما سنكشفة من خلال الدراسات العلمية في فضل الصوم على الصحة النفسية.
 تحسين الحالة المزاجية.
 زيادة التواصل الإجتماعي.
 يقلل من ظهور العديد من الأمراض النفسية مثل “الأكتئاب، القلق، الغضب”.
 يعالج الأرق.
 تهذيب النفس وتهدئتها.
علاج الأضطرابات النفسية القوية “الفصام”.
 القدرة على مواجهة المصاعب الحياتية.

الصيام والعصبية:

توحد بعض النصائح التي تساعد في التخفيف من مسببات التوتر والعصبية للصائمين، ومن هذه النصائح:
١- شرب ما لا يقل عن 8 أكواب يوميًا، لتجنب أي تأثير عصبي.
٢- التقليل من شرب المنبهات، وإذا كنت من المعتادين على شرل القهوة فيمكنك شرب فنجان واحد وقت السحور.
٣- إذا كنت من المدخنين فحاول أستغلال شهر رمضان في الأقلاع عن التدخين.
٤- أكثر من تناول الفواكة والخضروات.
٥- تجنب السهر على البرامج التليفزيونية، وخذ قدر كافي من النوم.
٦- أستغل شهر رمضان في الطاعة.

صيام المريض النفسي:

يمثل صيام شهر رمضان مشقة على الأشخاص الطبيعين، ويظهر عليهم أعراض القلق والتوتر وقلة التركيز، فهل سيكون تأثيره على النفسيين مضاعف؟، وكيف يتخذ المريض النفسي قرار الصيام من عدمه؟، سيعتمد ذلك القرار على عدة أشياء أبرزها:
١- معدل حدوث أنتكاسات خلال العام، ومدى أرتباط الأنتكاسات بالصيام في السنوات الماضية.
٢- التاريخ المرضي للمريض.
٣- أحتمالية حدوث أنتكاسة وتدهور المريض النفسي.

نصائح للمرضى النفسيين في الصيام:
يحتاج المريض النفسي للأحساس بأنه مثله مثل غيره، قادر على الصيام، فإذا تم تطبيق تلك النصائح يمكن للمريض النفسي الصيام:
١- أتخاذ قرار صيامك مع طبيبك.
٢- الرجوع إلى الطبيب في حالة الحاجة إلى لتغيير العلاج أو جرعته.
٣- الأمتناع عن الكحوليات.
٤- مراقبة درجات حرارة الجسم.
٥- شرب الماء والسوائل بكثرة.
٦- الأدوية ذات المفعول الطويل يمكن تغيير الخطة العلاجية لها قبل رمضان.
٧- في حالة تبادل مضادات الأكتئاب، فينبغي عليك مراقبة الأعراض الجانبية “الجفاف، الأرتباك، جفاف الفم”.
٨- الرجوع إلى الطبيب عند حدوث بوادر أعراض أنتكاسة “قلة النوم، كثرة الكلام”.

الصيام ومشاكل النوم:

تتغير عادات النوم خلال شهر رمضان الكريم، حيث يميل كثير من الناس لتبديل ساعات النوم، بالسهر الطويل حتى صلاة الفجر، ليبدأ ليلهم من صباح اليوم التالي، وقد يتسبب ذلك في بعض الأضرار منها:

١- قلة الأدراك.

٢- سوء تنظيم الجهاز العصبي.

٣- سوء تنظيم الجهاز الغدي.

٤- وجود أضطرابات هضمية.

٥- زيادة الأضطراب السكري في الجسم.

٦- أختلال التوازن.

- الإعلانات -

Comments are closed.