- الإعلانات -

الشيخوخة تتأخر بالتغذية السليمة .. حافظ على شبابك بهذه الأطعمة

الشيخوخة يمكن مقاومتها بالتغذية السليمة، فحلم الشباب الدائم حلم راود كل الناس، حتى أن الشيخوخة يمكن أن تتأخر إذا ما تعاملنا معها بحكمة في ممارساتنا اليومية وعاداتنا الغذائية، كيف يتم ذلك، هذا ما نحاول إلقاء الضوء عليه في السطور القادمة.

التغذية السليمة
التغذية السليمة

أطعمة تحارب الشيخوخة:

الشيخوخة هي حالة تصيب الإنسان حين يصاب بعدة أمراض يطلق عليها أمراض الشيخوخة، مثل مرض هشاشة العظام ومرض الزهايمر وغيرها من الأمراض.

ومعظم تلك الأمراض تأتي من حالة إجهاز تصيب خلايا الإنسان بأعضائه المختلفة، وذلك الإجهاد يأتي نتيجة سوء الاستخدام لتلك الأعضاء على مدى سنوات طويلة من العمر.

فهناك أساليب حياة سليمة وصحيحة تساعد خلايا الإنسان على الاستمرار بالعمل بكفاءة رغم مرور العمر.

ومن أساليب الحياة الصحيحة هناك أيضاً أساليب تغذية سليمة تساعد الإنسان على الحفاظ على شبابه.

ولكن ما هي تلك الأطعمة، وما هو طريق وطريقة الغذاء المناسب الذي يحافظ على خلايا الإنسان شابة؟

صرحت أخصائية التغذية آلاء سكر بتصريحات إعلامية لبرنامج منتصف النهار، أن مقاومة الشيخوخة ليس بالأطعمة فقط، ولكن بحياة صحية كاملة، وليس بالأغذية فقط.

ولكن الأغذية يمكنها مساعدة البشرة ومقاومة النسيان وغيرها من علامات الشيخوخة.

ما هي الأطعمة التي يجب نتناولها:

يجب تناول الكربوهايدرات بشكل كبير، كلما تناولنا الشوفان وباقي النباتات المطحونة يساعد على تأخر الشيخوخة.

ومن النباتات المطحونة التي يمكن تناولها، القمح والشعير، وهناك أيضاً الدقيق وغيرها من الأطعمة التي لها دور كبير في بناء جسم الإنسان.

يجب مراعاة ضبط السكر بالدم وذلك لأن ارتفاعه وانخفاضه بشكل متكرر يؤدي إلى إجهاد خلايا الجسم.

زيت السمك
زيت السمك

أطعمة تحافظ على البشرة:

البشرة النضرة من أهم علامات الشباب، ويعتبر الحفاظ على خلايا البشرة شابة من أهم ما يهتم به الإنسان بشكل عام، وتهتم به السيدات بشكل خاص، ذلك لأن البشر من الأعضاء التي تتأثر بشدة بعوامل كثيرة.

فمن الممكن أن تتأثر البشرة بالحالة النفسية مثل حدوث بعض الالتهابات نتيجة القلق والتوتر الذي يظهر عند بعض الشباب.

وكذلك تتأثر البشرة بالتغيرات الهرمونية مثل تلك التأثيرات التي تحدث للإنسان في سن المراهقة نتيجة إنتاج الجسم للهرمونات الجنسية.

يجب تناول كميات عالية من فيتامين سي والأطعمة التي تحتوي على فيتامين سي مثل الكيوي والتفاح الأحمر وبعض الخضروات، والخل والفراولة.

وفي حالة عدم الاعتناء بخلايا البشرة بالتغذية السليمة، تحدث تشققات للجلد وتظهر آثار الإجهاد على خلايا الجلد.

تناول الأسماك يحارب الشيخوخة

ويجب تناول البروتينات الموجودة بالأسماك، والتي تحتوي على الأميجا 3، وهو عنصر مهم جداً لبناء خلايا جسم الإنسان، خاصة الخلايا العظمية.

ويمكن طهو السمك بعدة أساليب مختلفة، فمن الممكن أن يتم شويه وتلك الطريقة تناسب مرضى القلب لأن الحرارة الناتجة من الشوي تخلص السمك من الدهون الزائدة.

بينما هناك من يحب تناول السمك عن طريق القلي في الزيت، وتلك الطريقة تناسب الأطفال، لاحتياجهم للدهون المتواجدة في السمك والزيوت.

ولكن في تلك الحالة يجب مراجعة الطبيب في حالة وجود سمنة مفرطة، وذلك بهدف وضع برنامج غذائي مناسب.

شرب الماء بكمية مناسبة

في حركة الحياة اليومية قد ينسى البعض تناول كميات مناسبة من الماء العذب.

والنقص في كمية الماء التي تحتاجها أجهزة الجسم يومياً لها أثر كبير على كفاءة عمل أعضاء الجسم في وظائفها.

حيث أن 80 في المائة من جسم الإنسان يتكون في الأساس من الماء، فكيف يكون حال الخلايا حين لا يتم شرب الماء، فيجب إمداد الجسم دائماً بما تحتاجه من مشروبات عذبة.

شرب الماء يساعد على الحفاظ على نضارة البشرة بشكل كبير، فيمكن تناول المياه كل ربع ساعة، لأن تناول المياه دفعة واحدة لا تفيد الجسم، لأن الجسم يطرد المياه الزائدة.

شرب الماء يعطي الجسم إحساس بالانتعاش لا يمكن تعويضه بأي منتج سائل آخر، لذا ينصح بشرب الماء بشكل مناسب.

وشددت خبيرة التغذية بأن شرب الماء كثيراً لا يسبب الكرش، فهي من المعتقدات الخاطئة جداً.

علاج نقص السوائل في الجسم
علاج نقص السوائل في الجسم

تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين D

فهو مهم جداً لمحاربة الشيخوخة، لأنه يدخل في نمو العظام، وامتصاص الكالسيوم بالجسم، وبناء العضل بالجسم، ومقاومة هشاشة العظام.

وتعد أهم وظيفة لهذا الفيتامين هو مساعدة الجسم على امتصاص الكالسيوم العنصر الأساسي لبناء العظام.

محاربة تشوه الخلايا 

مع النقص الشديد في العناصر الغذائية وتأخير إمداد الجسم بها، تحدث مشكلة كبيرة للخلايا.

حيث أن تلك الخلايا تكون في حاجة ماسة إلى مساعدتها على البناء، فجسم الإنسان مكون من نوعين من الخلايا.

خلايا جسم بناءة وخلايا جسم هدامة ولكل منها دورها في جسم الإنسان.

فإذا نشطت خلايا الجسم الهدامة على حساب الخلايا البناءة يبدأ الإنسان في تناقض قدراته وكفاءته في مختلف وظائف جسمه وأنشطته اليومية.

وتؤكد البحوث بأن هناك عامل مهم يساعد الخلايا البناءة على الاستمرار في العمل بكفاءة أولا وهي تناول مضادات الأكسدة.

يجب محاربة تشوه الخلايا من خلال تناول مضادات الأكسدة مثل تناول العنب وزيت الزيتون الشاي الأخضر.

ومع محاربة تشوه الخلايا يمكن عدم إعطاء الفرصة لتنو الخلايا السرطانية.

علاقة التغذية بتأخير الشيخوخة

مضادات الأكسدة والفيتامينات وتناول الماء، هذه هي العادات الغذائية التي تحافظ على صيانة الجسم وصيانة الخلايا، فأي نقص في العناصر الغذائية يؤدي إلى إجهاد شديد للخلايا.

فكما يجعوع الإنسان تجوع خلايا جسم الإنسان أيضاً للعناصر الصحية، فتنادي صاحبها بأن يلبي لها طلبها بغذاء متوازن.