- الإعلانات -

الشتر الخارجي (انقلاب جفن العين للخارج)

يحدث الشتر الخارجي عندما ينقلب جفن العين السفلي الى الخارج, و يمكن ان ينجم عن ذلك جفاف العين, تمزقات, و تهيج. و قد يحدث الشتر الخارجي نتيجة للعديد من العوامل بما في ذلك الشلل الوجهي, و التعرض لإصابة. و يعد استرخاء العضلات الناجم عن التقدم بالعمر السبب الاكثر شيوعاً لحدوث ذلك. و يمكن لهذه الحالة ان تؤدي الى مشاكل خطيرة في القرنية وحتى العمى. و يكن ان تساعد مستحضرات ترطيب العيون في تخفيف الاعراض, و لكن عادة ما تكون الجراحة ضرورية لتصحيح هذا الخلل.

الاسباب :

السبب الرئيسي لحدوث الشتر الخارجي هو ضعف العضلات, او استرخاء الانسجة الذي يحدث كجزء من عملية التقدم في العمر, و يزداد خطر الاصابة بالشتر مع القدم في السن, و تشمل الاسباب الاخرى ما يلي:

– سكتة دماغية.
– سرطان الجلد.
– التعرض لإصابة.
– نمو زوائد على الجفن (إما سرطانية او حميدة).
– عيوب خلقية (متلازمة داون).
– شلل بيل و هو حالة يحدث فيها ضرر للعصب الذي يسيطر على عضلات الوجه.
– جراحة سابقة او علاج شعاعي للجفن.
– فقدان وزن سريع.

الاعراض :

عند اغماض العينين, تساعد الجفون على توزيع الدموع التي تحمي و ترطب العينين, و يتم تصريف الدموع الى داخل القناة الدمعية داخل الجفن. و تشمل اعراض الشتر الخارجي ما يلي:

– حدوث تمزقات في الجفن.
– جفاف العين.
– تهيج, احتراق, و احمرار في العين.
– التهاب الملتحمة المزمن.

إقرا أيضاَ  الاجهاض المترافق مع صدمة انتانية

تستلزم هذه الحالة العناية الطبية السريعة و اي تأخير في العلاج يمكن ان يؤدي الى مضاعفات خطيرة, و تشمل الاعراض التي تستلزم رعاية طبية فورية ما يلي:

– حساسية مفاجئة للضوء.
– الم في العين.
– احمرار عين شديد.
– انخفاض معدل الرؤية.

العلاج :

في انتظار العلاج, يمكن لقطرات ترطيب العينين ان توفر الإغاثة و حماية القرنية من حدوث المزيد من الاضرار. و مع ذلك, فإن المسح الغير مناسب للعينين يمكن ان يؤدي الى تفاقم المشكلة. و يمكن استخدام لصاقة جلدية مصنعة خصيصاً للبشرة, لرفع الجفن السفلي و تخفيف بعض الاعراض.

تمدد الجلد و التندب :

اذا كان التندب هو السبب وراء حدوث الشتر الخارجي, قد يتم اعطاء المريض حقنة ستيرويد و تدليك الانسجة المتندبة. و مع ذلك لا يعمل هذا الاجراء في جميع الحالات.

العمل الجراحي :

في معظم الاحيان, تعد الجراحة ضرورية و عادة ما تتم تحت التخدير الموضعي, حيث يقوم الجراح بإزالة جزء من الجفن السفلي, و إجراء غرز تحت الجفن او على الزاوية الخارجية للعين. و في معظم الحالات تعد هذه الجراحة فعالة جداً. و في حال كانت الندبة هي السبب, قد يحتاج المريض لإجراء زرع جلد, حيث يأخذ الطبيب الجلد من خلف الاذن, او من الجفن العلوي و يتم توصيله مع الجفن السفلي. و في حال كان المريض يعاني من شلل سابق في الوجه او الكثير من التندبات, فقد يحتاج لإجراء عدة جراحات للحصول على نتائج افضل. و قد يتم وضع رقعة مؤقتة على العين بعد الجراحة, و يتم نصح المريض بتطبيق مرهم ستيرويدي و مضادات حيوية لمنع حدوث اية عدوى. كما يمكن ان تساعد مسكنات الالم و الكمادات الباردة في علاج الالم و التورم.

إقرا أيضاَ  كم مرة اغير فيها ضماد الجرح ؟

المضاعفات :

يمكن ان يؤدي التهيج على المدى الطويل و التجفاف الى حدوث التهاب الملتحمة, او اصابة العين بالعدوى, و هذا يمكن ان يؤدي الى تشكل صديد او سائل قيحي حول العين و على الرموش, خصوصاً عند الاستيقاظ في الصباح. و تشمل المضاعفات الاخرى ما يلي:

– سحجات قرنية (خدوش على القرنية او سطح العين).
– قرحة القرنية
– ضعف البصر.
– العمى الدائم.

المصدر العلمي:

التعليقات مغلقة.