الرهاب (الخوف) | اسباب, اعراض, و علاج

| |

الرهاب هو رد فعل خوف زائد و غير عقلاني,  قد يواجه فيه الشخص شعور عميق من الرهبة او الذعر عند مواجهة مصدر الخوف. و يمكن ان يشعر الانسان بالخوف من الاماكن المرتفعة, وضع معين او حتى كائن معين. و خلافاً لاضطرابات القلق العام, عادة ما يرتبط الرهاب بشيء معين. و يمكن ان تتراوح شدة تأثير الرهاب من الخفيف الى الشديد. و الناس الذين يعانون من الرهاب غالباً ما يدركون خوفهم الغير عقلاني, و لكنهم غير قادرين على فعل أي شيء حيال ذلك. و يمكن لهذه المخاوف ان تتداخل مع العمل, المدرسة, و العلاقات الشخصية.

الاسباب :

يمكن للعوامل الجينية و البيئية ان تسبب الرهاب, و الاطفال الذين لديهم صلة وثيقة مع اضطرابات القلق هم في خطر اكبر لتطوير الرهاب, و يمكن للاحداث المؤلمة مثل الغرق ان تصنع داخل الشخص رهاب من الماء, كما يمكن للتعرض للمناطق المغلقة, الارتفاعات القصوى, لدغات الحشرات او عضات الحيوانات ان تسبب مصدر للرهاب. و الناس الذين يعانون من حالات طبية مستمرة او مخاوف صحية غالباً ما يعانون من الرهاب ايضاً, و هنالك نسبة عالية من الناس الذين يعانون من الرهاب بعد إصابات الدماغ, كما ان تعاطي المواد المخدرة و الاكتئاب مرتبطان بالرهاب.

انواع الرهاب :

هناك انواع مختلفة من الرهاب بما يتجاوز ال100 نوع, و نذكر اشيعها :

– رهاب الخلاء :

و هو الخوف من الاماكن او الحالات التي لا يمكن الهروب منها, فالناس الذين يعانون من الخوف من الاماكن المكشوفة يفضلون التواجد في اماكن تجمعات بشرية, و يفضلون البقاء في المنزل, و الكثير منهم يخشى ان يتعرض للذعر و ان يتوضع في مكان لا يمكنه الهرب منه, و قد يخشى الذين يعانون من مشاكل صحية مزمنة ان تكون لديهم حالة طبية طارئة في منطقة خالية من الناس او في حال عدم توفر أي مساعدة طبية.

– الرهاب الاجتماعي :

و هو القلق الشديد من المواقف الاجماعية التي يمكن ان تؤدي الى عزلة ذاتية, و الرهاب الاجتماعي يمكن ان يكون شديد بحيث ابسط التفاعلات مثل طلب الطعام في المطعم او الرد على هاتف ان يسبب الذعر, و اولئك الذين يعانون من الرهاب الاجتماعي غالباً ما يتجنبون المواقف العامة.

– الرهاب المحدد :

الكثير من الناس يكرهون حالات او اشياء معينة, و لكن ليكون ذلك رهاب حقيقي يجب ان يتداخل الخوف مع الحياة اليومية, و تشمل بعض اكثر الاشياء المخيفة شيوعاً ما يلي:

– رهاب التكلم : القلق او الخوف من التحدث امام جمهور, والناس الذين يعانون من هذا النوع من الرهاب لديهم اعراض جسدية شديدة عندما يفكرون حتى في التواجد امام مجموعة من الناس.

– رهاب المرتفعات : الناس الذين يعانون من هذا الرهاب يتجنبون الجبال و الجسور, او الطوابق العليا من المباني, و تشمل الاعراض الدوار, الدوخة, التعرق, و الشعور كما لو كنت سوف تفقد الوعي.

–  الخوف من الاماكن المغلقة او الضيقة, يمكن ان يمنع الشخص من ركوب السيارات او المصاعد.

– الخوف من الطيران.

– الخوف من زيارة طبيب الاسنان : و هذا الرهاب عموماً يتطور بعد تجربة غير سارة في عيادة طبيب الاسنان, و يمكن ان يكون ضاراً اذا كان يمنع المريض من زيارة طبيب الاسنان للحصول على رعاية طبية لازمة.

– رهاب رؤية الدم.

– رهاب العناكب, الكلاب, او الثعابين.

– رهاب الليل : و هذا الرهاب تقريباً يبدأ كخوف نموذجي في مرحلة الطفولة, و مع التقدم بالعمر في مرحلة ما قبل المراهقة.

عوامل الخطورة :

اولئك الذين لديهم استعداد وراثي للقلق قد يكونون في خطر كبير لتطوير حالة الرهاب. كما ان العمر, الوضع الاجتماعي و الاقتصادي, و الجنس يمثلان عوامل خطورة لبعض انواع الرهاب. على سبيل المثال, النساء اكثر عرضة للإصابة برهاب الحيوانات. و الاطفال او الاشخاص ذوي وضع اقتصادي متدني هم اكثر عرضة للإصابة بالرهاب الاجتماعي. و يمثل الرجال الغالبية في الرهاب من زيارة طبيب الاسنان.

الاعراض :

تشمل الاعراض الاكثر شيوعاً ما يلي:

– ضيق في التنفس.
– كلام سريع او عدم القدرة على الكلام.
– جفاف الفم.
– اضطرابات في المعدة او الغثيان.
– ارتفاع ضغط الدم.
– رجفة.
– الم في الصدر.
– الحس بالاختناق.
– دوخة او دوار.
– تعرق غزير.
– شعور وشيك بالموت.

العلاج :

يمكن ان ينطوي علاج الرهاب على التقنيات العلاجية, الادوية, او مزيج من الاثنين معاً.

العلاج السلوكي المعرفي :

العلاج السلوكي المعرفي هو العلاج الاكثر شيوعاً لعلاج الرهاب, و ينطوي على التعرض لمصدر الخوف, لكن في بيئة مُسيطر عليها. و هذا العلاج يمكن ان يغير الناس و يقلل من القلق. و يركز العلاج على تحديد و تغيير الافكار السلبية, المعتقدات المختلة, و ردود الفعل السلبية للخوف.

الادوية :

يمكن لمضادات الاكتئاب, و الادوية المضادة للقلق ان تساعد على تهدئة ردود الفعل العاطفية و الجسدية على حد سواء. و في الكثير من الاحيان, فإن الجمع ما بين الدواء و العلاج المهني يجعل الفارق اكبر. و في حال كنت تعاني من الرهاب, فمن الاهمية ان تسعى للعلاج, فالتغلب على الرهاب يمكن ان يكون صعباً, و لكن هنالك دائماً امل. فمع العلاج المناسب, يمكنك ان تتعلم ادارة مخاوفك الخاصة و تتخلص من الرهاب.

المصدر العلمي:

السابق

انبوب تغذية الرضّع

عمليات تجميل الوجه

التالي