- الإعلانات -

أسباب وأعراض الرهاب الاجتماعي

الرهاب الاجتماعى و هو اضطراب القلق الاجتماعي”Social anxiety disorder” و يسمى أيضا بالرهاب الاجتماعي ” Social phobia” و يعد احد انواع الاضطرابات التي تحدث لدى الفرد عند مقابلة أشخاص جدد او الحديث لأول مرة مع شخص غريب فيحدث نوع من التوتر الزائد و القلق.

تعريف الرهاب الاجتماعي:

و هو خوف مرضي مزمن و غير طبيعي، يلازم  الانسان. ليس له أي أساس واقعيز و لا يستطيع الفرد السيطرة عليه على الرغم من ادراكه الكامل بأنه خوف غير مبرر. فهو يتحكم في سلوك الفرد ما يجعله يشعر بالوحدة و الخجل مع اتهام نفسه بالضعف و عدم الثقة في النفس. فهو اضطراب نفسي و وظيفي مع عدم وجود أي اضطراب في ادراك الفرد للواقع.

أسباب وأعراض  الرهاب الاجتماعي
أسباب وأعراض الرهاب الاجتماعي

أسباب الرهاب الاجتماعي:

تتنوع الأسباب التي تؤدي الى الاضطراب أو القلق الاجتماعي و التي تشتد نتيجة صعوبة التعامل مع البيئة المحيطة أو  لأسباب أخرى وتشمل:

  • الوراثة:  لا يوجد سبب دقيق لمدى نسبة حدوثه في الجينات وذلك لأنه يعد سلوك مكتسب.
  • البيئة المحيطة: فقد يكون الرهاب سلوك مكتسب، حيث يعتقد أن الأشخاص المصابون بالرهاب الاجتماعي ينشئون في بيئة لا تشجع على القيام بالأنشطة الاجتماعية أو المشاركة فيها.
  • حدوث اضطراب في نسب النواقل العصبية: وجود اضطراب متكرر في مستوى الدوبامين عند المصاب يؤدي الى اصابته بالرهاب الاجتماعي.
  • تغيرات في المخ: بمعنى استجابة المخ بشكل مفرط للخوف ما يؤدي الى حدوث الرهاب الاجتماعي.

أعراض الرهاب الاجتماعي:

أسباب وأعراض  الرهاب الاجتماعي
أسباب وأعراض الرهاب الاجتماعي

علامات الرهاب الاجتماعي

بالضرورة حيث تختلف الأعراض باختلاف السمات الشخصية والخبرات الحياتية للمصاب و تشمل الأعراض ما يلي

  • النظر الى الأشخاص بنظرات حادة و غريبة بعض الشيء.
  • وضع حدود في التعامل مع الآخرين وتحديد العلاقات الاجتماعية حتى الضرورية منها.
  • الخوف و القلق من المواقف التي يتم فيها اطلاق أحكام على الشخص.
  • الخوف من التعامل مع الغرباء أو التحدث اليهم.
  • الارتباك أثناء الحديث أو الخوف من الاحراج أمام الآخرين.
  • الابتعاد عن الانشطة الاجتماعية أو الأماكن التي تحتوي على أشخاص كثر.
  • الارتباك عند نظر الآخرين اليه.
  • شعور المريض أن تصرفاته مراقبة من قبل الأشخاص الآخرين.
  • عدم القدرة على تكوين علاقات اجتماعية أو صداقات مع الآخرين بسبب الشك في كل من حوله.
  • الشعور بالندم الشديد على التصرفات التي قام بها المريض نتيجة لشعور المريض بمراقبة الآخرين له.
  • خوف المريض من التعبير عن نفسه وذلك نتيجة الخوف من محاسبة الآخرين له وعدم ثقته في نفسه.
  • وجود تناقض في تصرفات المريض فهو يكره ويحب في نفس الوقت.

الأعراض الجسدية للرهاب الاجتماعي

فقدان الوزن.

  • فقدان الشهية.
  • تسارع في نبضات القلب.
  • الشعور بالغثيان في المناسبات الاجتماعية.
  • تنجم هذه الأعراض عن خلل في الجهاز العصبي المركزي عند المريض.

أنواع الرهاب الاجتماعي:

يوجد عدة أنواع للرهاب الاجتماعي و منها:

رهاب الأماكن المفتوحة :

وهو الخوف من الاماكن المفتوحة و المزدحمة, حيث يخاف المريض من الزحام ويصاب بنوبات من الهلع قد تكون حادة تظهر كأعراض نفسية شديدة.

رهاب الأماكن المغلقة :

وهو الخوف من الاماكن المغلقة مثل المصاعد, الغرف المغلقة أو الأنفاق, حيث يشعر المريض بالخوف الشديد عند التواجد في هذه الأماكن فلا يستطيع التنفس و يشعر بالاختناق لذلك نجد أن المريض يجلس دائما بجوار الباب أو الشباك.

رهاب المرتفعات :

وهو الخوف الشديد من الاماكن المرتفعة مثل تسلق الجبال, ركوب الطائرة أو ركوب الألعاب في مدينة الملاهي، حيث يشعر المصاب برهاب و خوف من السقوط و قد يشعر بالدوار, الغثيان, و الاقياء أحياناً عند صعود المرتفعات.

رهاب الحيوانات  :

و هو أكثر الأنواع انتشاراً حيث يشعر المريض بالخوف الشديد من نوع معين من الحيوانات الأليفة أو الحشرات مثل رهاب القطط, الكلاب, العناكب أو الطيور، ويحدث ذلك نتيجة لتعرض المريض لحادثة أو صدمة مرتبطة بهذا النوع من الحيوانات في الصغر, و تطور ذلك الى خوف ملازم لدى المريض.

رهاب الدم :

وفي هذا النوع من الرهاب قد يعاني المريض من الخوف الشديد من الدم حتى لو كان بكميات قليلة جدا, و يجد هؤلاء الأشخاص المصابون برهاب الدم صعوبة كبيرة في اجراء الفحوصات الطبية فقد يصاب احدهم بفقدان الوعي بمجرد رؤية الدم.

رهاب الرعد:

و هو الخوف من صوت الرعد و يرفض فيه المريض أن يخرج في الجو الماطر خوفاً من سماع صوت الرعد او حتى النظر من النافذة عند وجود عاصفة رعدية و قد يحاول المريض ان يلجأ الى المخابئ, على الرغم من ادراكه التام ان الرعد لا يتسبب بأي أذى.

رهاب السرطان :

و هو الخوف الشديد من الاصابة بمرض السرطان, فنجد ان المرضى يخافون من تعرض أي أحد من أقاربهم أو أصدقائهم للإصابة بمرض السرطان.

الرهاب الاجتماعي عند الأطفال :

و هو الخوف من التعرض لمواقف أو أشخاص في المجتمع، حيث يخاف المصاب من الاحراج أو أن يظهر دون المستوى اللازم من الجانب الاجتماعي, الفكري او حتى المادي. و يعد هذا النوع من الرهاب الأصعب على الاطلاق من حيث العلاج. و كثيرا ما يتم الخلط ما بين الرهاب الاجتماعي و الخجل عند الأطفال، الا انه لا يوجد فرق كبير بينهم فالخجل هو صفة يمكن أن تكون عند الكبار و الصغار و عادة لا يتم ملاحظة تأثيرها خلال عملية التفاعل الاجتماعي، و يمكن وصف الرهاب الاجتماعي بشكل عام على انه درجة أعلى من الخجل، و له أسباب عدة, تشمل ما يلي :

  • الوراثة فعند اصابة أحد الأبوين بالرهاب الاجتماعي قد ينتقل هذا المرض الى الأطفال.
  • البيئة المحيطة فنشأة الطفل في بيت يتسم بالخجل والرهاب الاجتماعي يكون لدى الطفل رهاب اجتماعي,  كما أنه يخاف من التعامل مع الآخرين. بالاضافى الى أن الجو الأسري يعطي للطفل انطباع عن أن العالم الخارجي خطير و صعب التعامل معه.

أعراض الرهاب الاجتماعي :

إقرا أيضاَ  أسباب الصداع المتكرر للنساء
  • الخجل الشديد والخوف من التعامل مع الآخرين.
  • نادرا ما يتحدث المريض مع الآخرين.
  • التخفي وراء الأم أو الأب عند زيارة أحد الأقارب أو رؤية شخص غريب.
  • عدم المشاركة في الالعاب الجماعية أو الأنشطة الاجتماعية.
  • عدم التواجد في الأماكن العامة كالحدائق والمنتزهات وعدم المشاركة في اي نشاط مثل الحفلات.

كما و توجد أعراض جسدية تحدث عند التواجد في الأماكن العامة أو الاقتراب من الأشخاص الغُرُب وتشمل:

  • احمرار الوجه.
  • تعرق الكفين.
  • ازدياد معدل ضربات القلب.
  • زيادة في معدل التنفس.

 

التعليقات مغلقة.

× How can I help you?