- الإعلانات -

الذبحة الصدرية.. وأسباب الإصابة بها

2٬881

- الإعلانات -

كتبت- فاطمه مجدي 

الذبحة الصدرية هي الألم الذي يحدث في الصدر بسبب تضيّق الشرايين المُغذيّة للقلب وتصلبها، فالذبحة الصدرية لا تعتبر مرضاً بحد ذاتها، وإنّما عرضاً لبعض أمراض القلب، حيث أن ألم الصدر غالباً ما يستمر من دقيقةٍ إلى خمس عشرة دقيقة.

الذبحة الصدرية.. وأنواعها

الذبحة الصدريه
الذبحة الصدريه

الذبحة الصدرية المستقرة:

والتي تحدث عند تعرّض الشخص لعامل محفّز كالتوتر أو ممارسة التمارين الرياضية، حيث تتحسّن مع تناول الدواء المناسب.

الذبحة الصدرية غير المستقرة:

وتحدث دون وجود عامل محفّز، وتستمرّ بالرغم من إعطاء الدواء المناسب، فالأشخاص قد يُعانون من الذبحة الصدرية غير المستقرة بعد معاناتهم من الذبحة الصدرية المستقرة.

حيث يُعانون منها دون سابق معاناةٍ من أي ذبحة صدرية، والجدير بالذكر أن الذبحة الصدرية عامةً تزيد احتمالية الإصابة بالنّوبات القلبية والسكتات الدماغية.

الذبحة الصدرية.. ما هي أعراضها؟

الذبحة الصدريه
الذبحة الصدريه

الشعور بالضغط، أو الامتلاء، أو وجود وزنٍ ثقيلٍ، أو الشعور بالحرقة في منتصف الصدر خلف عظام القص، وقد يمتدّ الألم ليصل إلى الذراع اليسرى للمريض، أو الفكّ، أو الرقبة، أو الظهر.

ومن الأعراض والعلامات الأخرى التي قد تظهر على المصابين بالذبحة الصدرية ما يأتي:

  • الغثيان.
  • التعب والإعياء العام.
  • التعرّق.
  • الدّوار.
  • ضيق التنفّس 
  • عسر الهضم.
  • المغص.

عوامل الإصابة بالذبحة الصدرية:

- الإعلانات -

التدخين:

يعمل التدخين بكافّة أشكاله على تضييق وإلحاق الضرر بشرايين الجسم كافةً بما فيها الشرايين المغذيّة للقلب، بمساعدة الكولسترول على التراكم فيها، ما يؤدي إلى إغلاق مجرى الدم.

السكري:

يُعرّف السكري على أنّه عدم قدرة الجسم على إنتاج الإنسولين أو عدم القدرة على الاستفادة منه، وبذلك يتراكم سكر الجلوكوز في الدم بسبب غياب الإنسولين المسؤول عن تخليص الدم منه بتحفيز استعمال الخلايا له.

حيث يؤدي إلى المعاناة من النوبات القلبية والذبحات الصدرية عامةً.

ارتفاع ضغط الدم:

يعمل ارتفاع ضغط الدم المزمن على إلحاق التلف بالشرايين، ما يزيد احتمالية الإصابة بالذبحات الصدرية.

أمراض القلب:

فمعاناة الشخص في السابق من أمراض القلب التاجيّة أو الذبحات الصدرية تجعله أكثر عُرضة للإصابة بالذبحة الصدرية لاحقاً.

العمر:

تبيّن أنّ النساء اللاتي تجاوزن الخامسة والخمسين من العمر، والرجال الذين تجاوزوا الخامسة والأربعين من العمر أكثر عُرضةً للإصابة بالذبحات الصدرية مقارنةً بغيرهم.

السُّمنة:

السمنة تلعب دوراً مهماً في الإصابة بالذبحة الصدرية، وقد فُسّر هذا الأمر من زوايا عديدة؛ أولها أنّ القلب يحتاج إلى جهدٍ أكبر لتغذية النسيج الدهنيّ الزائد، ومن زاوية أخرى؛ إنّ الأشخاص الذين يُعانون من السمنة غالباً ما تظهر لديهم أمراض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الكولسترول، وبهذا تزيد احتمالية إصابتهم بالذبحات الصدرية.

التوتّر:

التوتر والغضب يُحفّزان الجسم لزيادة إفراز بعض الهرمونات التي بدورها قد تتسبّب بتضييق الشرايين، وبهذا تزداد احتمالية المعاناة من أمراض القلب والذبحات الصدرية.

- الإعلانات -

Comments are closed.