- الإعلانات -

الحجامه.. فوائدها وأضرارها

الحجامه من المعروف أن هي أحد أساليب العلاج بالطب النبوي والتي حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم على إستخدامها، عبر قوله ” خير ما تداويتم به الحجامة”، كما أنها تعد أحد أساليب العلاج الصيني، و هي طريقة يمكن الإستفادة منها طبياً، لكن لابد من التشخيص السليم أولاً و وضع الكأس على المنطقة الصحيحة، و ذلك بحسب المواقع التشريحية المعتمدة، و الصحيحة.

و لا يوجد لها أي ضرر طبي إذا استخدمت بالطريقة الصحيحة، و تساعد على شفاء العديد من الأمراض.

الحجامه. فوائدها وأضرارها
الحجامه. فوائدها وأضرارها

فوائد الحجامة:

يوجد العديد من الفوائد للحجامة، خاصة عند الرجال، و تشمل ما يلي:

  • تساعد الحجامة على تهدئة أعصاب الإنسان.
  • تساعد على تنشيط الدورة الدموية، و تسهيل تدفق الدم عبر الشرايين، كما أنها تساعد على تسليك الشرايين، و الأوردة.
  • تساعد على التخلص من السموم الموجودة في الدم، خاصة عند المدخنين.
  • تساعد على تقوية الذاكرة، و تنشيطها، كما تقوي السمع.
  • تساعد على تقوية جهاز المناعة في جسم الإنسان.
  • تساعد على تقوية بصيلات الشعر، وزيادة كثافة الشعر عند الرجال، وذلك من خلال التخلص من الدم الفاسد، و تنشيط الدورة الدموية، و تسريع تدفق، و وصول الدم الى الرأس.
  • تقوم بتعزيز قدرة الجسم على مقاومة الأمراض.
  • تساعد على التقليل من نسبة الكوليسترول السيء في الدم.
  • تزيد من قدرة الجسم على بناء العظام كما أنها تساعد على زيادة نسبة الكالسيوم فيه.
  • تزيد من نشاط الكبد و البنكرياس و تساعد على تحسين وظيفتهما.
  • تساعد على تقوية العضلات وزيادة كفائتها، و ذلك عن طريق زيادة نسبة الأكسجين التي تصل الى الألياف.
  • تساعد على التخلص من القلق، التوتر، و إضطرابات النوم مثل الأرق.
  • تساعد على تجديد خلايا الدم و زيادة نسبة وصول الأكسجين الى الأعضاء، ما يحسن من كفائتها، وقدرتها على العمل.
  • تزيد من نشاط ، و حيوية الجسم عن طريق إيصال الجلوكوز، و هو أحد مصدر الطاقة في الجسم، والدماغ.
  • تساعد على زيادة نشاط الغدد العرقية، و الدهنية، و تفتيح مسام الجلد.
  • تساعد في علاج الضعف الجنسي عند الرجال.
الحجامه. فوائدها وأضرارها
الحجامه. فوائدها وأضرارها

فوائد الحجامة للنساء:

  • تساعد على علاج بعض الإضطرابات النفسية مثل القلق، و التوتر، و الإكتئاب.
  • تساعد على التخلص من الإرهاق، التعب، الخمول، الكسل، و الضعف العام في الجسم.
  • تساعد على التخلص من الدهون الضارة في الجسم، و تفيد في علاج بعض الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم.
  • تفيد في علاج النقرس و عرق النساء.
  • تساعد على الوقاية من العديد من الأمراض، وذلك من خلال تعزيز دور الجهاز المناعي لمكافحة الأمراض.
  • تساعد على علاج أنواع الصداع الشديد مثل الشقيقة.
  • تساعد على تنشيط الدورة الدموية، و تفيد في علاج تصلب الشرايين.
  • تساعد على ضبط عمل الهرمونات في الجسم خاصة بعد وصول المرأة إلى سن اليأس.
  • تساعد على التخلص من السموم الموجودة في الجسم، كذلك التخلص من آثار الأدوية الكيميائية.
  • تعزز من قدرة الغدة النخامية على القيام بعملها، و تساعد على تنشيطها.
  • تفيد في علاج أمراض القلب، الكلى، و الأوعية الدموية، و تقلل من إحتمال الإصابة بالجلطات القلبية التي تحدث نتيجة تراكم الدم الفاسد، و تجلطه في الشرايين.
  • علاج الآلام المصاحبة للدورة الشهرية.
  • تساعد في التقليل من النزيف المهبلي عند النساء.
  • تكون المرأة أكثر عرضة في سن اليأس للتعرض إلى العديد من الأمراض مثل السكري، و ضغط الدم، و تقي الحجامة من الإصابة بهذه الأمراض بشكل كبير.
  • تساعد الحجامة على التقليل من خطر الإصابة بالقصور الكلوي، وضعف البصر، وبعض الأمراض الأخرى.

أنواع الحجامة:

يوجد ثلاث أنواع من الحجامة وتشمل:

الحجامة الرطبة:

وتسمى أيضا الحجامة الدامية، و يتم إجرائها من خلال أحداث شق بمشرط، ثم وضع كؤوس الحجامة في الأماكن التي تم التشريط فيها وتفريغها من الهواء.

الحجامة الجافة:

والتي تسمى بحجامة الكؤوس، وهي تشبه الحجامة الرطبة، لكن لايتم فيها أحداث شق في الجلد، ويتم فيها نقل الميكروبات، و الدم الفاسد الى الجلد، و هذه الطريقة مأخوذة عن الطب البديل الصيني.

الحجامة المتزحلقة:

وتسمى أيضا بالحجامة الإنزلاقية، و هي مزيج ما بين الحجامة الجافة، و الرطبة، يتم فيها دهن المواضع التي سيتم فيها عمل الحجامة بأنواع مختلفة من الزيوت، مثل زيت النعناع،  و زيت الزيتون، ثم تحريك الكوب لتجميع الدم الفاسد تحت الجلد.

أضرار الحجامة:

هناك دراسة تقول بأن للحجامة دور كبير في نقل الأمراض، و الفيروسات، و ذلك يعود لعدم قيام العامل بها بتعقيم، و تنظيف الأدوات المستخدمة بطريقة صحيحة،كما أن هناك بعض الحالات التي لا يجب فيها إستخدام الحجامة مثل:

  • لا يجب إجراء الحجامة من قبل الأشخاص الذين يعانون من الحمى، إرتفاع درجة الحرارة، الرشح، أو أي أمراض أخرى، إلا بعد الشفاء منها.
  • لا يفضل إجرائها للنساء الحوامل، أو بعد الوصول لسن اليأس.
  • لا يفضل إجرائها من قبل الأشخاص المتبرعين بالدم حديثاً، أو في حالة الإصابة بأمراض فقر الدم.
  • لا يفضل إجرائها من قبل الأشخاص الذين خضعوا لعمليات جراحية حديثا.
  • لا يجب إجراء الحجامة من قبل الأشخاص المصابون بأمراض الكلى، أو الأمراض القلبية، أو مرض نقص المناعة المكتسبة.
  • لا يجب إجرائها عند الأشخاص المصابين بأمراض الكبد.
  • لا يجب إجرائها عند الأشخاص المصابين بتمزق في الأربطة.
الحجامه. فوائدها وأضرارها
الحجامه. فوائدها وأضرارها

أضرار الحجامة للنساء:

يمنع على النساء إجراء الحجامة في عدة حالات تشمل:

  •  أوقات الحيض.
  •  أوقات الحمل والنفاس.
  •  حالة ضعف الجسد أو أوقات النقاهة من الأمراض.

مواضع الحجامة:

تعد مواضع “الحجامة” من الأمور الهامة التي يجب أن تكون مبنية على أسس علمية سليمة، و يتم تحديد الموضع المناسب للحجامة لكل حالة على حدى تبعا للظروف الصحية الخاصة بها و تتمثل أهم الأسس العلمية لمواضع الحجامة في:

  • التطبيق المباشر على المواضع التي يشعر فيها الإنسان بالألم والمتصلة بالجلد.
  • التطبيق على الكتف لعلاج أمراض القلب، و تنبيه مناطق الوصل العصبية المشتركة.
  • التطبيق أسفل الظهر لعلاج البروستات.
  • يوجد 55 موضع للحجامة في منطقة الظهر.
  • يوجد 43 موضعاً للحجامة في الوجه والبطن ويتم إختيار الموضع المناسب وفقا للمرض الذي يعاني منه المريض.

مواضع الحجامة في الإسلام:

يوجد 98 موضع في جسم الإنسان يغطي معظمها غالبية الجسم من الأمام إلى الخلف في الوجه، والرأس، والأطراف، كما يتم تطبيقها  على مواضع الألم.

و يتم تحديد الموضع المناسب لكل شخص على أساس الحالة الصحية، و الأمراض التي يعاني منها، و الغرض من آداء الحجامة.

أفضل وقت لعمل الحجامة:

يوجد أوقات معينة من الشهر يفضل إجراء الحجامة فيها وذلك وفقا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال ﴿مَنْ أَرَادَ الْحِجَامَةَ فَلْيَتَحَرَّ سَبْعَةَ عَشَرَ أَوْ تِسْعَةَ عَشَرَ أَوْ إِحْدَى وَعِشْرِينَ وَلا يَتَبَيَّغْ بِأَحَدِكُمُ الدَّمُ فَيَقْتُلَهُ﴾. رواه ابن ماجة في سننه.
ويتضح من الحديث أن الحجامة يجب أن تكون في الأيام الفردية من الأشهر العربية.

كما يفضل إجراء الحجامة في فصل الربيع وفي الصباح الباكر.

نصائح لإجراء الحجامة:

  • يجب أخذ قسط كافي من الراحة قبل القيام بإجراء الحجامة.
  • الإستعداد النفسي لإجراء الحجامة، بعيداً عن القلق، التوتر، و الضغوط النفسية المختلفة.
  • الإبتعاد عن الأطعمة المالحة، أو التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون، أو الألبان قبل إجراء الحجامة.
  • يجب الصوم لمدة ساعتين على الأقل قبل إجراء الحجامة، و تناول وجبة خفيفة قبل ذلك بحوالي 4 ساعات.
  • يجب على المريض إبلاغ أخصائي الحجامة بنوع الأدوية التي يقوم بتناولها قبل إجراء الحجامة.
  • لا يجب تناول الطعام بعد إجراء الحجامة مباشرة فلابد الإنتظار لمدة ساعتين على الأقل.
  • لا يجب وضع الكؤوس فوق الأماكن الملتهبة، أو المصابة مثل المفاصل أو اليدين.
إقرا أيضاَ  تعرف علي فوائد الزعتر للكبار والاطفال

التعليقات مغلقة.