- الإعلانات -

التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه

التوحد واحد من الأمراض التي أصبحت شائعة بين الأطفال فى وقتنا الحالى حيث اثبتت الدراسات و الاحصائيات أنه يصيب طفلاً واحداً من بين 88 طفلاً حول العالم، كما إنه لا يؤثر على الطفل فقط بل العائلة بأكملها خاصةً حينما يتم تشخيص طفلهم بالتوحد ولكن ما هو مرض التوحد وما هى أعراضة ؟

ما هو مرض التوحد “Autism”

مرض التوحد أو “Autism” بمعنى الذاتية و التي تطلق على اضطرابات النمو النفسية المختلفة عند الطفل هو عبارة عن بعض الاضطرابات العقلية و النفسية التي تصيب الطفل فى سن مبكر و يؤثر على حالته النفسية و السلوكية و كذلك نموه و تطوره، ولهذا المرض بعض المخاطر على الطفل و تواصله مع المجتمع من حولة وكذلك آثار سلبية على مهارات التواصل مع الآخرين و التحدث معهم.

أساب مرض التوحد عند الأطفال

التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه
التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه

ترجع إصابة الطفل بمرض التوحد لعدة أسباب وهى :

  • بعض العوامل الجينية حيث اثبتت الدراسات إنه اذا كان هناك طفل يعانى من التوحد فإن نسبة إصابة أشقاءة بهذا المرض تزداد وحتى إذا لم يصبهم التوحد إلا أنهم سيعانوا من بعض الأمراض الخاصة بالتواصل الاجتماعى ككما أن نسبة الاصابة عند التوأم المتشابهه اكبر من التوأم الغير متشابه.
  • اثبتت احدى الدراسات أن العوامل البيولوجية هى أحد أسباب مرض التزحد الذى يعانى منه الطفل حيث غالباً ما يعانى الأطفال المصابين بالتوحد بالصرع واالصرع الارتجاجى و تتراوح نسبتهم من 4%الى 32%، كما أن عدد كبير منهم يعانون من التخلف العقلى.
  • أثبتت إحدى الدراسات التى تم إجرائها على عدد من المصابين بالتوحد و التى قد بينت تخطيطات الدماغ الكهربائية و سجلت نسب غير طبيعية تراوحت بين 11% الى 83% من المرضى المصابين بالتوحد.
  • بعض العوامل المناعية عند الطفل حيث من الممكن أن لا تتوافق كرات دم البيضاء لدى الجنين مع أجسام الأم المضادة الامر الذى قد يؤدى الى الأصابة بتلف النسيج العصبى لدى الجنين و يصاب الطفل بالتوحد.
  • بعض المشاكل و التشوهات الوراثية حيث اثبتت الدراسات و الابحاث أن الجينات الوراثية لها دور كبير فى إصابة الطفل بمرض التوحد حيث أن تلك الجينات يمكن أن تؤثر على خلايا الدماغ و كذلك تسمع للطفل بأن يكون عرضة للاصابة ببعض الاضطرابات.
  • حسب الابحاث و الدراسات الحديثة التى يقوم الباحثون بإجرائها فإن بعض العوامل البيئية  مثل الاصابة بعدوى فيروسية او تلوث فى الهواء تؤدى للأصابة بمرض التوحد.
  • بعض المشاكل أثناء ولادة الطفل.
  • إصابة اللوزة وهى جزء من الدماغ البشرية و هى واحدة من الأسباب التى تحفز على ظهور مرض التوحد.
  • يعتقد بعض الباحثون أن الاباء الذين ينجبون بسن متأخرة من سن 40 فيما فوق فإن اطفالهم عرضة للاصابة بالتوحد 6 أضعاف الاطفال المولودون للآباء الأصغر من 40 عاماً.

أعراض الإصابة بالتوحد

التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه
التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه

هناك العديد من الاعراض الجسدية و السلوكية التى يمكن ملاحظاتها على الطفل المصاب بمرض التوحد و الذى تظهر على الطفل من سن الرضاعة او خلال السنوات الأولى لدى الطفل وهى :

الأعراض الجسدية:
  • ظهور بعض التشوهات الجسدية مثل التشوه فى الاذن أو الفم.
  • ظهور بعض التشوهات او مايطلق علية بشذوذ فى رسمات جلد الاصابع الخاصة بالبصمة.
الأعراض الاجتماعية السلوكية:
  • لا يتواصل الطفل جيداً مع افراد العائلة و عدم تفاعلاً معهم مقارنةً بالاطفال الاخرى فى نفس سنة.
  • يميل الطفل الى اللعب وحدة و يعزل نفسة عن الآخريين .
  • لا يسمح الطفل لأشخاص آخرين بماركتة لعبة أو اشياءه خاصةً بعمر السنتين وا 3 أعوام.
  • قد يواجة الطفل صعوبات فى تمييز أبويه عن باقي الناس من حولة.
  • يلاحظ الأبوين أن الطفل ليس لدية أصدقاء و لا يميل فى الحصول عليهم.
  • عدم تمييز الطفل للسلوك السليم وإحترام الغير.
بعض المشاكل فى المهارات الاجتماعية:
  • يلاحظ الابوين عدم إستجابة طفلهم حينما ينادوه بإسمة.
  • يلاحظ أن الطفل لا يشارك او يستمع للمجادثات الاخرين وكأنه فى عالمة الخاص.
  • يرفض الطفل التلامس كالاحضان و يقوم بالرغفض و ينكمش على نفسه رافضاً لأي تلامس جسدى.
  • لا يقوم الطفل بالتواصل البصرى مع الآخريين.
بعض المشاكل الخاصة بالسلوك:
  • يصبح لطفل أكثر حساسية أتجاه الضوء و الصوت.
  • لايشعر الطفل بالآم.
  • لايجلس الطفل ساكناً ولكنة دائم الحركة.
  • قد يفقد الطفل أعصابة و هدوءه اذا تغير شئ مما يقوم به سواء لعب او بعض الالعاب التى يقوم بترتيبها بطريقة معينة.
بعض المشاكل فى التخاطب و المهارت اللغوية:
  • يبدأ الطفل بالتحدث بسن متأخرة.
  • قد يقول الطفل بعض الجمل و كلمات و يكررها أكثر من مرة.
  • قد يلاحظ الوالدين بأن الطفل يتحدث بصوت غنائى او نغمة خاصة فى الكلام و بعض الافال نلاحظ كلامهم يشبة الرجل الآلى.
  • قد يمتنع الطفل عن الحديث أو الكلام فى بعض الحالات.
  • صعوبات فى النطق و التحدث و بعض الصعوبات التى يواجهها فى اللغة.

أنواع مرض التوحد

التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه
التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه
  • متلازمة اسرجر:

وهذا النوع من التوحد يعتبر بسيطاً إذا يكون الطفل طبيعياً من ناحية العقلية و الذكاء كما إنهم يستجابون لتقنيات التعلم، كما إنة يستطيع التحدث بصورة طبيعية دون مشاكل حيث إن الاشخاص المصابيين بهذا النوع من التوحد عادةً ما يحبون القراءة و الاستطلاع و التعلم،كما أنهم يقومون بالاعمال اليومية العادية مثل غسل الاسنان و تناول الطعم مع الاهل و الرسم مع بقية الأطفال.

وتكمن مشكلة هذا النوع أن الشخص المصاب بمتلازمة اسرجر لا يستطيع التواصل مع الاخرين  حيث إنة لا يستخدم نفس الكلمات و التعبيرات مع الآخرين.

كما أن الاشخاص المصابون بالتوحد البسيط أو الخفيف قد لا يتم ملاحظة إصابتهم بهذا المرض أو تشخيص إصابتهم بالتوحد وان أطفالهم الذين ينجبوهم لا يفترض أن يكونوا مصابون ايضاً بالتوحد حيث لم تثبت الاحصائيات أن الاب أو الام المصابون بالتوحد ينجبوا أبناء متوحدين.

  • متلازمة ريت

هذا ا النوع من الوحد يصيب الاناث بنسبة اكبر من الذكور،كما انه يحدث للطفل فى شهورة الثمانية الأولى، ويلاحظ أن الطفلة قد تواجة مشاكل جسدية مثل تحكمها فى يديها وكذلك نلاحظ صغر حجم رأسها و عادةً ما تكون “متلازمة ريت” مرتبطة بالجينات الوراثية ولابد من الكشف المبكر عنها.

  • متلازمة كانير أو “التوحد الكلاسيكي”

يظهر هذا النوع من التوحد على الطفل فى اول شهريين من ولادته لذلك لا تتم ملاحظتة بسرعة إلا أن الطفل يعانى من تأثيرات سلبية مثل تأخره فى النطق ولا يهتم بمششاعر الاخرين.

  • الانحلال الطفولى

فى هذا النوع يكون الطفل فى بادئ الأمر طبيعياً و قادر على التعلم و التخاطب و لكن بعد عامين أو ثلاثة يصبح الطفل أكثر عدوانية و لا يقوم بممارسة مهاراته و اهتماماته السابقة و يصيبه نوبات من الغضب من الحين الى الاخر.

  • إضطراب النمو الشامل

يعانى الطفل فى هذا النوع من التوحد ببعض مشاكل فى النمو و كذلك مهاراته فى التواصل مع الآخريين كما أنه لا يستجيب للعواطف مع الآخريين و لا يقوم بالتواصل البصرى مع من حوله.

علاج مرض التوحد عند الأطفال

التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه
التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه

هناك بعض الخطوات العلاجية التى يمكن أن تشفى الطفل من مرض التوحد و التى تشمل تغيرات سلوكية ولابد من علاج الطفل منذ سن مبكرة و إخضاعة لفحوصات مبكرة وبشكل متكرر ،ويمكن إتباع الخطوات التالية للعلاج وهى:

  • تدريب كلا الوالدين زكذلك المعلمين على كيفية التعامل مع الطفل.
  • يجب أن يضع الاباء طفلهم المصاب بالتزحد بإحدى المدارس المتخصصة و  المراكز ذات الخبرة التى لديها قدرة على التعامل مع الطفل المصاب.
  • الاعتماد على العلاج الطبيعي من أجل تنمية المهارات الحركية لدى الطفل.
  • تكرار العمليات و التدريب اللغوى و العلمى عند الطف و تعليمة بعض السلوكيات و التفاعلات من خلال لغة الجسد.
  • لابد من أن يشعر الطفل بالحنان و الآمان و الحب وأن هناك أحد يهتم به و يحبة.
  • بعض الادوية التى يمكن أن تخلص الطفل من بعض الاعراض التي يسببها مرض التوحد مثل أدوية المضادة للاكتئاب  و المنشطات.
  • إتباع النظام الغذائي المتوازن و الصحي.

علاج التوحد بالنظام الغذائي

التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه
التوحد أعراضه و اسبابه و طرق علاجه

يمكن علاج التوحد عند الاطفال من خلال إتباعهم نظام غذائى  يحتوى على المعادن و الفيتامينات فيساعدهم فى التخلص من بعض المشاكل و الأعراض التى تصيبهم بسبب التوحد :

  • الخيار و الجرجير و التفاح و العنب و كذلك الحمضيات الغنية بالفيتامينات و الألياف.
  • تناول السبانخ و الفاصوليا و العدس و الطماطم و البقوليات المليئة بالحديد و الكالسيوم.
  • تناول الاحماض الدهنية مثل الاطعمة البحرية كالأسماك و الجمبري و كذلك المكسرات و أوميجا3.
  • التنوع فى الخضروات التى تقدم للطفل و الغنية بالفيتامينات و المغنسيوم مثل اللحوم و الزعتر البرى و القرنبيط و الباميا و القرنبيط و اللوز.
  • حيث لابد من علاج معدة الطفل دائماً فهى معرضة للاصابة بالالتهابات بصورة مستمرة.

 

إقرا أيضاَ  تعرف على كيفية إجراء فحص «تنظير القصبات»

 

التعليقات مغلقة.