- الإعلانات -

التهاب الكبد الفيروسي

202

- الإعلانات -

 التهاب الكبد الفيروس، يحدث هذا المرض نتيجة الاصابة بعدوى فيروسية في الكبد، وهناك عدة أنواع له تختلف باختلاف طبيعة الفيروس المسبب للمرض، و تصنف الى: التهاب الكبد “A، B، C”.

التهاب الكبد الفيروسي
التهاب الكبد الفيروسي

التهاب الكبد الفيروسي A:

يحدث بعد الإصابة بفيروس التهاب الكبد A، و تتراوح اعراضه ما بين الخفيفة الى الخطيرة، ينتقل بشكل أساسي عبر الطعام الملوث، و اهمال النظافة الشخصية و العامة.

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A؟

تندرج أعراض الإصابة ما بين البسيطة، المتوسطة، الى الشديدة، وتشمل :

  • الحمى.
  • التوعك.
  • فقدان الشهية.
  • الإسهال.
  • الغثيان.
  • بول داكن.
  • اصفرار الجلد و العينين.

و تتراوح فترة الحضانة ما بين اسبوعين الى اربعة اسابيع.

التهاب الكبد الفيروسي
التهاب الكبد الفيروسي

كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد A من شخص مصاب إلى شخص سليم؟

ينتقل فيروس التهاب الكبد A عن طريق الأطعمة والمياه الملوثة، ملامسة براز شخص مصاب بالعدوى، عدم اتباع عادات النظافة الشخصية، و يمكن ان ينتقل عبر الجنس، أو الملامسة الحميمة مع الشخص المصاب.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A؟

يصعب التشخيص بالفحص السريري، لذلك يجب إجراء تحاليل للتقصي عن الأنتيجين المناعي M، و الانتيجين المناعي G الخاصان بفيروس التهاب الكبد A، و قد يتم إجراء اختبار RT-PCR ايضاً للكشف عن الحمض النووي الخاص بالفيروس.

كيف يتم علاج التهاب الكبد الفيروسي A؟

الى الآن لا يوجد علاج محدد لالتهاب الكبد الفيروسي A، و لكن في معظم الحالات يتم الشفاء تدريجياً بعد عدة ايام، و لا يستوجب الأمر البقاء في المشفى إن لم توجد حالة فشل كبدي حاد، و يتم توفير الراحة للمريض، و الحرص على اتباع نظام غذائي صحي لتعويض ما تم فقدانه من الجسم، و ذلك بسبب الإسهال، و الاقياء، و ينصح ايضاً بتجنب عقاقير الباراسيتامول، الأسيتامينوفين، و مضادات الاقياء.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي A؟

  • اتباع قواعد النظافة الشخصية العامة.
  • تجنب الطعام الملوث.
  • تجنب شرب المياه الملوثة.
  • غسل اليدين باستمرار.
التهاب الكبد الفيروسي
التهاب الكبد الفيروسي

التهاب الكبد الفيروسي B:

يحدث بعد الاصابة بفيروس التهاب الكبد B، يتسبب بأمراض عديدة و خطيرة قد تكون حادة او مزمنة، و قد يتسبب بحدوث تليف كبد، او سرطان كبد يؤدي الى الوفاة، ينتقل عن طريق الدم و السوائل الجسدية المختلفة.

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي B؟

في الكثير من الأحيان قد لا تظهر الأعراض على الأشخاص المصابين، إلا أن البعض قد يعاني من الأعراض التالية :

- الإعلانات -

  • الغثيان.
  • البول الداكن.
  • الشعور بالتعب والإجهاد.
  • اصفرار الجلد و العينين.
  • الإقياء.
  • التوعك، آلام المعدة و البطن.

و يمكن ان يتطور المرض عند بعض المصابين ليصل الى حدوث فشل كبدي، او قد يتطور الى تليف كبدي، و سرطان الكبد.

كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد B من الشخص المصاب إلى الشخص السليم؟

ينتقل فيروس التهاب الكبد B، عن طريق «ملامسة الجلد، الدم، اللعاب، سوائل الحيض، سوائل المهبل، السائل المنوي للشخص المصاب، و يمكن أن ينتقل عن طريق الجنس، العمليات الطبية و الجراحية، الأدوات الغير عقيمة، الحقن، الابر، او عن طريق الوشم، وأمواس الحلاقة الملوثة بدم الفرد المصاب» و يستطيع الفيروس أن يبقى على قيد الحياة خارج الجسم لمدة اسبوع على الاقل، و يكون قادراً الى اصابة شخص جديد و إحداث المرض.

التهاب الكبد الفيروسي
التهاب الكبد الفيروسي

كيف يمكن علاج التهاب الكبد الفيروسي B؟

لا يوجد الى الآن علاج محدد لالتهاب الكبد الفيروسي B، و يمكن علاجه بأدوية «تينوفوفير، إنتيكافير، مضادات الفيروسات، حقن الإنترفيرون، توفير الراحة للمريض، واتباع نظام غذائي صحي وتعويض ما فقده الجسم من السوائل نتيجة الإعياء والإسهال المستمر».

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي

يوجد لقاحات مستخدمة لعلاج فيروس التهاب الكبد B، و هي الطريقة الأساسية لتجنب الاصابة بالتهاب الكبد الفيروسي B، و ينصح بأن يتم الاسراع في تطعيم الرضع بهذا اللقاح في اقرب وقت بعد الولادة، و يتبع ذلك جرعتين او ثلاث بعد الجرعة الولادية. و يجب تجنب ملامسة الاسطح الملوثة بالدماء، السوائل الجسدية المختلفة، و توخي الحذر عند استخدام الحقن أو امواس الحلاقة، و التأكد من أنها معقمة بشكل كامل، و تجنب الاختلاط بالاشخاص المصابين بالعدوى.

التهاب الكبد الفيروسي
التهاب الكبد الفيروسي

التهاب الكبد الفيروسي C:

يتسبب فيروس التهاب الكبد C، بهذا المرض، و تتراوح الأعراض ما بين البسيطة التي يمكن الشفاء منها في بضعة أيام، الى المرض المزمن ذو الأعراض الخطيرة، و ينتقل هذا الفيروس عن طريق الدم الملوث.

ما هي أعراض الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي C؟

في المراحل الأولى من العدوى، قد لا تظهر اية اعراض على أغلب المصابين، و في بعض الاصابات الحادة، قد يعاني المريض من الحمى، فقدان الشهية، الغثيان، التوعك، البول الداكن، آلام البطن و المعدة، اصفرار الجلد والعينين، براز ذو لون رمادي، تعب شديد، و ارهاق، و تستمر فترة الحضانة لمدة تصل حتى 6 أشهر.

التهاب الكبد الفيروسي
التهاب الكبد الفيروسي

كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد C من الشخص المصاب إلى الشخص السليم؟

ينتقل هذا الفيروس عن طريق الدم بشكل أساسي، الأدوات الملوثة بدم شخص مصاب كالحقن، المعدات الطبية الغير عقيمة، و نقل الدم الملوث بسبب عدم إجراء الفحوص و اختبارات الدم للشخص المتبرع المصاب، و من الممكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الجنس، أو تنقل الام المصابة إلى طفلها، ولا ينتشر عبر الطعام الملوث، المياه، أو التعامل السطحي مع الشخص المصاب.

كيف يتم تشخيص الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي C؟

من الصعب تشخيص التهاب الكبد الفيروسي C سريرياً، ويتطلب إجراء التشخيص عدة فحوص مثل فحص الاجسام المضادة، و اختبارات التقصي عن الحمض النووي للفيروس.

كيف يمكن علاج التهاب الكبد الفيروسي C؟

كما هو الحال مع الأنواع السابقة، ليس لالتهاب الكبد الفيروسي C علاج محدد الى الآن، و يتم علاجه بـ«مضادات الفيروسات، توفير الراحة للمريض، نظام غذائي صحي»، و في بعض الحالات قد لا تكون الاعراض حادة، و قد لا يتطور المرض إلى الأزمان، حيث يستطيع الجهاز المناعي التخلص منه.

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي C ؟

لا يوجد الى الآن لقاح محدد للحماية من الاصابة بفيروس التهاب الكبد C، و تعتمد الوقاية على الحد من مخاطر التعرض للعدوى، كـ تجنب استعمال الادوات الطبية الغير معقمة، تجنب ادوات الحقن الملوثة، اجراء اختبارات الدم للاشخاص المتبرعين، عدم تداول الأدوات الحادة بين الأفراد، الحفاظ على النظافة الشخصية، غسل اليدين، و اتباع نصائح النظافة العامة. و في حالة الاصابة بفيروس التهاب الكبد C، ينصح بإجراء استشارة طبية دورية، و تلقي اللقاحات اللازمة لتفادي خطر الإصابة بالعدوى.

 

- الإعلانات -

Comments are closed.