- الإعلانات -

التهاب الشغاف | اسباب, اعراض, و علاج

235

- الإعلانات -

هو التهاب البطانة الداخلية للقلب, و عادة ما يكون السبب اصابة بعدوى بكتيرية, و التهاب الشغاف غير شائع عند الناس الذين يتمتعون بقلب صحي و فعّال وظيفياً.

الاعراض :

اعراض التهاب الشغاف ليست دائماً شديدة, و قد تتطور ببطء مع مرور الزمن. و تتشابه الاعراض في المراحل المبكرة مع العديد من الامراض الاخرى. مثل حالات الاصابة بالانفلونزا, او الالتهابات العامة, مثل الالتهاب الرئوي. و مع ذلك, يعاني بعض الناس من اعراض حادة تظهر فجأة, و قد تكون هذه الاعراض ناجمة عن الالتهاب او الضرر الذي يسببه. و تشمل الاعراض الشائعة لالتهاب الشغاف ما يلي:

– شحوب الجلد.
– حمى.
– قشعريرة.
– تعرق ليلي.
– الم عضلي.
– الم مفاصل.
– غثيان.
– انخفاض الشهية.
– نقص الوزن.

و تشمل العلامات و الاعراض الشديدة لالتهاب الشغاف ما يلي:

– دم في البول.
– تورم القدمين و الساقين.
– انتفاخ المعدة.
– ضيق التنفس.
– سعال.
– خسارة الوزن.
– تضخم الطحال, ذو ملمس مطاوع.
– نفخة قلبية (صوت نبض غير طبيعي).

و قد تحدث تغييرات في الجلد ايضاً, بما في ذلك :

– بقع حمراء او ارجوانية على او تحت اصابع اليد او الاقدام.
– تلف الاوعية الدموية و التي تظهر كبقع حمراء, و عادة ما تكون على بياض العينين, داخل الخدين, سطح الفم, او على الصدر.

ان علامات و اعراض التهاب الشغاف تختلف اختلاف كبير من شخص الى آخر, و يمكن لها ان تتغير مع مرور الوقت, و تعتمد على سبب الاصابة بالعدوى. و يجب الاتصال بالطبيب فوراً اذا عانى المريض من احد هذه الاعراض, و خاصة اذا استمرت الحمى اكثر من ثلاثة ايام و شعر المريض بتعب غير طبيعي.

الاسباب :

السبب الرئيسي لالتهاب الشغاف هو تكاثر غير طبيعي للبكتيريا, و على الرغم من ان هذه البكتيريا تعيش عادة خارج الجسم, الا انها قد تدخله عن طريق الطعام و الشراب, او من خلال خدوش في الجلد. و عادة ما يقوم الجهاز المناعي بمحاربة هذه البكتيريا قبل ان تتسبب بأي مشاكل, و مع ذلك, فإن هذه العملية تبوء بالفشل عند بعض الناس. ففي حالة التهاب الشغاف, تنتقل الجراثيم خلال مجرى الدم الى القلب, حيث تتكاثر و تحدث الالتهاب. و قد ينجم التهاب الشغاف ايضاً عن الفطريات او الجراثيم الاخرى, و في بعض الحالات, قد يكون السبب غير معروف. و تشمل الطرق الاخرى لدخول الجراثيم الى مجرى الدم ما يلي:

– فرشاة تنظيف الاسنان.
– نقص العناية بالفم او امراض اللثة.
– الامراض المنقولة عن طريق الجنس.
– استخدام ابر ملوثة.
– القسطرة.

عوامل الخطورة :

يمكن ان يسبب حقن المخدرات الغير مشروعة بإبر ملوثة انتقال البكتيريا او الفطريات و احداث التهاب الشغاف, حيث تنتقل الجراثيم الى مجرى الدم و من ثم تسافر الى القلب. و التندب الناجم عن تلف صمام القلب هو المكان المثالي لنمو هذه البكتريا, و في حال اصابة الفرد بالتهاب شغاف مؤخراً فهو مازال في خطر الاصابة بذلك مرة اخرى نتيجة لتلف الانسجة الحاصل مؤخراً. كما ان وجود أي خلل في القلب يزيد من خطر الاصابة بالتهاب الشغاف, و يشمل ذلك تركيب صمام قلب صناعي.

التشخيص :

يقوم الطبيب بالسؤال عن الاعراض و التاريخ الطبي قبل اتخاذ اي اجراء, و بعد ذلك يستخدم سماعة طبية للاستماع الى القلب, و يمكن ان يتم اجراء الفحوص التالية :

– فحص الدم :

عند الاشتباه بوجود التهاب الشغاف, يتم طلب فحص دم للتأكد مما اذا كان السبب ناجم عن الاصابة ببكتريا, فطريات, او اية كائنات حية دقيقة اخرى. و يمكن ان تكشف فحوص الدم ايضاً عن أية اعراض ناجمة عن حالة اخرى مثل فقر الدم.

– تخطيط صدى القلب :

- الإعلانات -

تخطيط صدى القلب هو اختبار تصوير يُستخدم لعرض حالة القلب و الصمامات, و يستخدم هذا الفحص امواج فوق صوتية لخلق صورة للقلب, و يقوم الطبيب بالبحث عن اية علامات ضرر او تحركات بطيئة في القلب.

– تخطيط صدى القلب عبر المريء :

عندما لا يوفر تخطيط صدى القلب معلومات كافية, قد يطلب الطبيب اجراء اختبار تصوير اضافي يسمى تخطيط صدى القلب عبر المريء, حيث يتم ادراج مسبار دقيق اسفل الحلق للحصول على تفاصيل اكثر للقلب, و يقوم الطبيب او فني المخبر برش دواء مخدر على الجزء الخلفي من الحلق للحد من الانزعاج.

– تخطيط القلب الكهربائي :

يكشف هذا الفحص عن إيقاعات القلب الغير طبيعية.

– تصوير الصدر بالاشعة السينية :

يمكن ان تسبب الرئة المنهارة العديد من الاعراض المتشابهة مع التهاب الشغاف, و يتم استخدام فحص تصوير الصدر بالاشعة السينية لعرض حالة الرئتين لمعرفة ما اذا كانت الاعراض تابعة لانهيار الرئة ام لالتهاب الشغاف.

العلاج :

اذا كان التهاب الشغاف ناجم عن الاصابة بالبكتيريا, يقوم الطبيب بوصف مضادات حيوية, و يستغرق العلاج عادة 6 اسابيع, و في حال تطورت العدوى قد يتم اعطاء المريض مضادات حيوية عن طريق الوريد, او عبر القسطرة الوريدية في المستشفى حتى تتحسن الاعراض.

العمل الجراحي :

صمامات القلب المتضررة الناجمة عن التهاب الشغاف تتطلب عمل جراحي لتصحيح الخلل فيها, حيث يتم استبدالها بصمامات اخرى صناعية من جسم الانسان او انسجة حيوانية اخرى.

المضاعفات :

يمكن ان تشمل المضاعفات إيقاع قلب غير طبيعي مثل الرجفان الاذيني, تجلط الدم, و اليرقان. و قد لا يقتصر الضرر على القلب فقط, حيث يمكن ان يؤدي الى احداث ضرر في صمامات القلب, و يتسبب بإحداث صمات او جلطات تنتقل الى اجزاء اخرى من الجسم. و تشمل الاعضاء الاخرى التي يمكن لها ان تتأثر ما يلي:

– الكليتين, حيث قد تصاب الاوعية الصغيرة او الكبيبات بالالتهاب, و هذا ما يدعى باسم التهاب الكبيبات الكلوي.
– قد تنتقل الصمات الى الرئتين.
– قد تنتقل الجلطات الى الدماغ و تحدث فيه اضرار.
– العظام, و خصوصاً العمود الفقري, قد يصاب بالالتهاب و هذا ما يسمى بالتهاب العظام و النقي.
– يمكن ان تسافر البكتريا من القلب و تصيب مناطق اخرى, كما يمكن ان تسبب خراجات في اي جزء آخر من الجسم.

بعض المضاعفات الشديدة يمكن ان تنجم عن التهاب الشغاف, و تشمل السكتة الدماغية و قصور القلب.

الوقاية :

ان الاعتناء بنظافة الفم و الاسنان يقلل بشكل كبير من الاصابة بعدوى بكتيرية, و بالتالي التقليل من مخاطر الاصابة بالتهاب الشغاف. و في حال خضع المريض لأي نوع علاجي للاسنان يجب متابعة ذلك بالمضادات الحيوية, و التأكد من اخذ المضادات الحيوية المناسبة وفقاً لتوجيهات الطبيب. و في حال كان لدى المريض تاريخ طبي من امراض القلب, جراحة القلب, او التهاب الشغاف, فيجب ان تتم مراقبته و الانتباه بشكل خاص لحدوث حمى مستمرة و تعب غير مبرر. و فيما يلي بعض النصائح المتبعة للوقاية من حدوث التهاب الشغاف, و تشمل تجنب كل ما يلي:

– ثقب الجسم.
– الوشم.
– تعاطي المخدرات.
– أي اجراء يسمح للجراثيم بدخول الدم.

المصدر العلمي:

- الإعلانات -

Comments are closed.