- الإعلانات -

التقيؤ الحملي المفرط Hyperemesis gravidarum | اسباب, اعراض, و علاج

680

- الإعلانات -

تعاني الكثير من النساء من غثيان الصباح او الغثيان اثناء الحمل, و هذه الحالة غير مؤذية بشكل عام. و في حين انه يمكن لغثيان الصباح ان يكون غير مريح للغاية الا انه عادة ما يزول في غضون 12 اسبوع. و التقيؤ الحملي هو شكل متطرف من غثيان الصباح و يسبب غثيان شديد و اقياء اثناء الحمل. و ان غثيان الصباح و التقيؤ الحملي مختلفان جداً, و كل منهما لديه مضاعفات و آثار جانبية مختلفة, و من المهم التمييز بين هذين الشرطين لعلاج الاعراض بشكل صحيح. و يشمل غثيان الصباح عادة غثيان يصاحبه احيانا التقيؤ, و هذه الاعراض عادة ما تختفي بعد 12-14 اسبوع, و لا يسبب الاقياء هنا تجفاف شديد. و عادة ما يشمل التقيؤ الحملي غثيان لا يزول و اقياء شديد يسبب تجفاف شديد و لا يسمح لجسم المرأة بالاحتفاظ بأي طعام او سوائل. و يبدأ غثيان الصباح في الشهر الاول من الحمل, و عادة ما يزول في الشهر الثالث او الرابع, و يمكن للنساء الحوامل المصابات بغثيان الصباح ان يعانين من التعب و فقدان طفيف للشهية, و قد يواجهن صعوبة في آداء الانشطة اليومية. و تبدأ اعراض التقيؤ الحملي خلال الاسابيع الستة الاولى من الحمل, و الغثيان هنا لا يزول في الكثير من الاحيان, و يمكن للتقيؤ الحملي ان يكون منهك للغاية و يسبب تعب مستمر لاسابيع او اشهر, و قد تعاني النساء المصابات بالتقيؤ الحملي من فقدان كامل للشهية و قد لا يستطعن العمل او آداء الانشطة اليومية. كما يمكن للتقيؤ الحملي ان يسبب التجفاف و نقص الوزن خلال فترة الحمل, و لا توجد طريقة معروفة لمنع حدوث هذه الحالة, و لكن هنالك عدة طرق لإدارة الاعراض.

الاعراض :

عادة ما يبدأ التقيؤ الحملي خلال الاشهر الثلاثة الاولى من الحمل, و اقل من نصف النساء الحوامل يعانين من اعراض تجربة التقيؤ الحملي خلال كامل فترة الحمل, و تشمل بعض الاعراض الاكثر شيوعاً ما يلي:

– الشعور بالغثيان المستمر.
– فقدان الشهية.
– التقيؤ اكثر من ثلاثة او اربعة مرات في اليوم الواحد.
– التجفاف.
– الشعور بصداع خفيف او دوار.
– فقدان اكثر من 5 الى 10 كغ من وزن الجسم بسبب الغثيان او الاقياء.

الاسباب :

تعاني جميع النساء تقريباً من درجة معينة من الغثيان الصباحي اثناء الحمل, و الغثيان الصباحي هو الغثيان و الاقياء اثناء الحمل. فعلى الرغم من الاسم, الا انه لا يقتصر على الغثيان اثناء الصباح و يمكن ان يحدث في أي وقت. و الغثيان الصباحي و التقيؤ الحملي على علاقة مع موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية HCG, و هذه الهرمونات يتم انتاجها خلال فترة الحمل من قبل المشيمة, و ينتج الجسم كمية كبيرة من هذا الهرمون بمعدل سريع في وقت مبكر من الحمل, و ان مستويات HCG عادة ما تتضاعف كل 48 الى 72 ساعة, و يمكن لهذه المستويات ان تستمر بالارتفاع طوال فترة الحمل.

عوامل الخطورة :

- الإعلانات -

يمكن لبعض العوامل ان تزيد من خطر الاصابة بالتقيؤ الحملي, و تشمل :

– تاريخ طبي من الاصابة بالتقيؤ الحملي.
– الحمل بأكثر من طفل واحد.
– زيادة الوزن.
– الحمل لأول مرة.

يمكن ان تسبب امراض الارومة الغاذية ايضاً الاصابة بالتقيؤ الحملي, و تحدث امراض الارومة الغاذية عندما يكون هنالك نمو غير طبيعي للخلايا داخل الرحم.

التشخيص :

يقوم الطبيب بالسؤال عن التاريخ الطبي و الاعراض, و يقوم بإجراء الفحوص البدنية لتشخيص معظم الحالات, و يبحث عن العلامات الشائعة للاصابة بالتقيؤ الحملي, مثل انخفاض ضغط الدم بشكل غير طبيعي او نبض سريع. و قد تكون عينات الدم و البول ضرورية ايضاً للتحقق من وجود علامات على التجفاف, و قد يطلب الطبيب ايضاً اجراء اختبارات اضافية لاستبعاد مشاكل الجهاز الهضمي كسبب للغثيان او التقيؤ. و قد يكون من الضروري اجراء فحص امواج فوق صوتية, و الذي تستخدم فيه امواج فوق صوتية لانشاء صورة لداخل الجسم, و ذلك لمعرفة ما اذا كانت المرأة حامل مع توأم او في حال كانت هنالك كتلة في الرحم من مرض الارومة الغاذية.

العلاج :

يعتمد علاج التقيؤ الحملي على شدة الاعراض, و قد يوصي الطبيب بأساليب الوقاية من الغثيان الطبيعية مثل فيتامين B6 او الزنجبيل, و على المريض محاولة تناول وجبات صغيرة متعددة و اطعمة مجففة, و شرب الكثير من السوئل لابقاء الجسم رطباً. و قد تتطلب الحالات الشديدة دخول المستشفى, و قد لا تستطيع النساء الحوامل الحفاظ على السوائل او الطعام نتيجة للغثيان و الاقياء المستمر و يتطلب ذلك اعطاءهن السوائل عن طريق الوريد, و يكون اعطاء الدواء ضروري عندما يكون الاقياء مهدداً لحياة الام او الطفل. و تشمل العقاقير المضادة للغثيان الاكثر شيوعاً البروميثازين و الميكليزين, و لا يمكن تناول الادوية عن طريق الفم و يتم اعطائها عن طريق الوريد او على شكل تحاميل, و ان تناول الادوية اثناء الحمل يمكن ان يسبب مشاكل صحية محتملة للطفل, و لكن في الحالات الشديدة, فإن التجفاف هو المشكلة الاكثر اثارة للقلق, و لذلك يجب التحدث مع الطبيب حول المخاطر المرتبطة بأي طريقة من طرق العلاج.

المصدر العلمي :

- الإعلانات -

Comments are closed.