- الإعلانات -

الاسهال | اسباب, اعراض, و علاج

يعرف الاسهال بأنه براز مائي او حاجة متكررة للتغوط. و عادة ما يستمر لبضعة ايام و غالباً ما يختفي دون أي علاج. و يمكن ان يكون الاسهال حاد او مزمن. حيث يحدث الاسهال الحاد عندما تستمر الحالة لمدة يوم او يومين, و قد يعاني الفرد من الاسهال نتيجة الاصابة بعدوى فيروسية او بكتيرية. و في احيان اخرى قد ينجم الاسهال عن التسمم الغذائي. و هناك حالة تعرف باسم اسهال المسافر, و تحدث عندما يتعرض الشخص لبكتيريا او طفيليات اثناء سفره الى دولة اخرى. و يشير الاسهال المزمن الى الاسهال الذي يستمر لمدة اربعة اسابيع على الاقل, و عادة ما ينجم عن الاصابة بمرض ما او حدوث اضطرابات في الامعاء, مثل الاضطرابات الهضمية او داء كرون.

الاسباب :

قد يتعرض الانسان للإصابة بالاسهال نتيجة لعدد من الظروف الصحية, و تشمل الاسباب المحتملة ما يلي:

– عدم تحمل الغذاء, مثل عدم تحمل اللاكتوز.
– الحساسية تجاه الاطعمة.
– رد فعل سلبي تجاه الادوية.
– عدوى فيروسية.
– عدوى بكتيرية.
– مرض معوي.
– عدوى طفيلية.
– جراحة المعدة او المرارة.

ووفقاً للدراسات العلمية, فإن فيروس روتا هو سبب شائع لحدوث الاسهال في مرحلة الطفولة. و تنجم العدوى البكتيرية عن الاصابة بالسالمونيلا او الاشريكية القولونية, و هي شائعة الى حد ما. و قد يكون الاسهال المزمن احد اعراض حالة اكثر خطورة مثل متلازمة القولون العصبي, او التهاب الامعاء. و يمكن ان يكون الاسهال المتكرر و الشديد علامة على وجود مرض في الامعاء او اضطراب في وظيفتها.

ما هي اعراض الاسهال :

هناك العديد من الاعراض المختلفة للاسهال, و قد يواجه الفرد واحد او اكثر من الاعراض التالية وذلك اعتماداً على السبب الكامن وراء حدوث الاسهال:

إقرا أيضاَ  الشعور بالتعب او الارهاق | اسباب, اعراض, و علاج

– الغثيان.
– آلام بطنية.
– تشجنات.
– انتفاخ البطن.
– الاصابة بالتجفاف.
– حمى.
– براز دموي.
– الرغبة المتكررة في التغوط.
– حجم براز كبير.

التجفاف و الاسهال :

يمكن للاسهال ان يسبب فقدان السوائل بسرعة و يضع الفرد في خطر الاصابة بالتجفاف. ففي حال لم يتلقى المريض العلاج, فمن الممكن ان يعاني من حدوث التجفاف و تشمل اعراضه ما يلي:

– الشعور بالتعب.
– جفاف الاغشية المخاطية.
– زيادة معدل ضربات القلب.
– الصداع.
– الدوار.
– الشعور بالعطش.
– نقص كمية البول.
– جفاف الفم.

لذلك يجب الاتصال بالطبيب في حال حدوث احد الاعراض التي ذكرت سابقاً.

الاسهال عند الرضع و الاطفال الصغار:

الاسهال هو حالة خطيرة عند الاطفال, و يمكن ان يسبب حالة من التجفاف الشديد, لذلك ينبغي الاتصال بالطبيب او طلب الرعاية الطبية الطارئة في حال حدوث احد الاعراض التالية :

– نقص كمية البول.
– جفاف الفم.
– الصداع.
– الشعور بالتعب.
– عدم وجود دموع عند البكاء.
– جفاف الجلد.
– اثار النعاس.
– غؤور العينين.
– التهيج.

و يجب الاتصال بالاسعاف في حال حدوث احد مما يلي:

– استمرار الاسهال اكثر من مدة 24 ساعة.
– اصابة بحمى اعلى من 38,5 C.
– براز يحوي على دم.
– براز يحوي على قيح.
– براز ذو لون اسود او قاتم.

إقرا أيضاَ  بحة الصوت | اسباب, اعراض, و علاج

التشخيص :

يقوم الطبيب باجراء الفحص البدني والسؤال عن التاريخ الطبي للمريض و تحديد سبب الاسهال, و قد يطلب ايضاً اجراء بعض الفحوص المخبرية لفحص عينات البول و الدم. كما يقوم الطبيب باجراء اختبارات اضافية لتحديد سبب الاسهال و الحالات المرضية الاخرى المرتبطة معه, و تشمل:

– اختبارات الصيام لتحديد ما اذا كان السبب عدم تحمل الاغذية ام الحساسية.
– الفحوص التصويرية للتحقق من وجود التهاب, او تشوهات هيكلية في الامعاء.
– زرع البراز للتحقق من وجود البكتيريا, الطفيليات, او العلامات المرضية.
– تنظير القولون للتحقق من وجود علامات تدل على وجود مرض في الامعاء.
– التنظير السيني لفحص المستقيم و القولون السفلي.

تنظير القولون او التنظير السيني مفيدان بشكل خاص لتحديد ما اذا كان الشخص يعاني من مرض معوي مترافق مع اسهال شديد او مزمن.

الخيارات العلاجية :

عادة ما يتطلب علاج الاسهال تعويض السوائل المفقودة, و هذا يعني ببساطة شرب المزيد من الماء و تعويض الشوارد. و في الحالات الاكثر خطورة قد يتم اعطاء المريض السوائل عن طريق الوريد, و قد يتم وصف المضادات الحيوية اذا كانت العدوى البكتيرية هي السبب وراء حدوث الاسهال. و يقوم الطبيب بوصف العلاج بناءاً على كل ما يلي:

– شدة الاسهال
– تواتر الاسهال
– درجة التجفاف الذي يعاني منها المريض.
– التاريخ الطبي
– العمر
– القدرة على تحمل الادوية او الاجراءات الطبية الاخرى

إقرا أيضاَ  الوذمة | اسباب, اعراض, و علاج

الوقاية من الاصابة بالاسهال:

على الرغم من ان الاسهال يمكن ان يحدث لأسباب مختلفة, الا ان هنالك عدة اجراءات يمكن اتخاذها للوقاية من حدوثه, وهي :

– تجنب الاصابة بالتسمم الغذائي عن طريق غسل اماكن اعداد الطعام و الطهي بشكل متكرر.
– تقديم الطعام مباشرة بعد اعداده.
– وضع بقايا الطعام في البراد و عدم تركها مكشوفة.

و في حال كان الشخص مصاب بإسهال ناجم عن عدوى فيروسية او بكتيرية, فبإمكانه منع انتشار العدوى للآخرين عن طريق غسل اليدين بشكل متكرر, و استخدام الصابون و المحلول المعقم بشكل دائم.

المصدر العلمي :

التعليقات مغلقة.