- الإعلانات -

الاسترواح الصدري

493

- الإعلانات -

الاسترواح الصدري (Pneumothorax) هو تراكم الهواء ما بين أنسجة الرئة في الحيز الجنبي الذي يفصل بين الرئة وجدار الصدر, ما ينجم عنه شعور بألم حاد ومفاجئء  على جانب واحد من الصدر مع ضيق في التنفس.

أسباب الاسترواح الصدر التلقائي:

الاسترواح الصدر التلقائي
الاسترواح الصدر التلقائي
  • يحدث نتيجة  دخول الهواء إلى تجويف غشاء الجنب pleural cavity الذي يحيط بالرئتين.
  • يحدث الاسترواح الصدري الأولي بشكل تلقائي دون وجود أي مرض رئوي سابق و يعد سبب الاصابة به غير معروف.
  • الذكور أكثر عرضة للاصابة بالاسترواح الصدري, خاصة في سن العشرين.
  • التدخين يزيد من خطر الاصابة بالاسترواح الصدري.
  • يصاب الانسان بالاسترواح الصدري الثانوي نتيجة للإصابة بأمراض الرئة مثل الانسداد الرئوي المزمن وهو السبب الاكثر شيوعاً.
  • الاصابة بالتليف الكيسي أو الربو.
  • الاصابة بسرطان الرئة أو نقائل سرطانية في الرئة و خاصةً ساركوما الرئة.
  • حدوث ثقب في الرئة أو جدار الصدر.
  • تمزق كيس (فقاعة على سطح الرئة).

أسباب الاستراوح الصدري عند الأطفال:

الاسترواح الصدر التلقائي
الاسترواح الصدر التلقائي
  • التشوهات الخلقية.
  • الاصابة بالحصبة أو داء المشوكات.
  • استنشاق جسم غريب.
  • تاريخ مرضى لأحد أفراد العائلة بأمراض مثل متلازمة مارفان أو متلازمة بيرت هوغ دوبي.

أعراض الاسترواح الصدري:

عادةً ما تكون الأعراض المصاحبة للاسترواح الصدري الأولي محدودة و تتمثل في الشعور بآلام شديدة وحادة في الصدر تحدث بشكل مفاجيء، و ضيق شديد في التنفس. تحدث هذه الاعراض لدى الاشخاص البالغين دون المعاناة من أي مرض رئوي, و غالباً لا يدرك هؤلاء الاشخاص من خطورة الاصابة, و ينتظرون عدة ايام قبل الذهاب الى الطبيب. و عادة ما يحدث الاسترواح الأولي نتيجة للتغيرات التي تحدث في الضغط الجوي. عادة ما تكون اعراض الاسترواح الصدري الثانوي اكثر حدة من الاسترواح الأولي, و تتمثل في حدوث انخفاض مستوى الأكسجين في الدم, تلون الشفاه و الجلد باللون الأزرق, ضيق شديد في التنفس, ضيق الصدر, سعال, الاصابة بالغيبوبة في الحالات الشديدة.

الاسترواح الصدري الضاغط:

و هو حالة مرضية خطيرة تحدث نتيجة تسرب الهواء و احتجازه في التجويف الجنبي و ذلك نتيجة الضغط, حيث يحدث تزحزح للقلب الى الجانب الآخر من الصدر, ما يؤثر على وظائف القلب و الأوعية الدموية, و يحدث الاسترواح الصدري نتيجة لزيادة الضغط الجنبي مقارنةً مع الضغط في الحويصلات الهوائية. و يحدث الاسترواح الصدري الضاغط عادة في المواقف السريرية, مثل الانعاش, التنفس الصناعي, التعرض لصدمات, او عند المرضى المصابين بأمراض رئوية و يتسبب في ظهور عدة اعراض من ابرزها ما يلي :

  • ألم شديد في الصدر.
  • ضيق في التنفس.
  • تسرع ضربات القلب.
  • سرعة التنفس في المراحل الأولية.
  • انحراف القصبة الهوائية بعيداً عن الجانب المصاب.
  • هبوط في ضغط الدم.
  • ألم في الجزء العلوي من البطن.
  • سماع صوت رنان عند القرع على القفص الصدري عند فحص الجزء المصاب.
  • تغير مكان ضربات القلب.

لابد من العلاج الفوري لاسترواح الصدر الضاغط لأنه قد يهدد حياة المصاب، و تحدث هذه الحالة نتيجة لعدة أسباب أهمها: التعرض للتنفس الاصطناعي في العناية المشددة مع احتباس للهواء في الغشاء البلوري و زيادة ضغط الهواء على المنصف, ما يقلل من رجوع الدم الى القلب و يسبب انكماش الرئة في الناحية المصابة و الضغط على الرئة من الناحية الأخرى ما يسبب اعاقة تبادل الغازات و انخفاض الأكسجين في الدم، و في هذه الحالة يصعب التشخيص نتيجة المهدئات التي يتناولها المريض, و يتم اثبات ذلك عند تدهور حالة المريض بشكل مفاجيء.

مضاعفات الاسترواح الصدري:

  • انخفاض مستوى الأكسجين في الدم ما يتسبب بعدم قدرة الأجهزة على القيام بدورها.
  • توقف النفس.
  • الاصابة بالسكتة القلبية نتيجة النقص الحاد للأكسجين في الدم.
  • الصدمة.
  • الاصابة بالالتهاب الرئوي.
  • فشل الجهاز التنفسي.
  • استرواح الصدر المدمي.
  • الناسور القصبي الرئوي.
  • التهاب الصدر القيحي الغازي.
  • يجب علاج الاسترواح الصدري لأن استمرار الاصابة قد يؤدي الى التسرب و الحاجة الى اجراء جراحة لإغلاق تسرب الهواء.

- الإعلانات -

تشخيص وعلاج الاسترواح الصدري:

يتم تشخيص الاسترواح الصدري عن طريق معرفة التاريخ الطبي و العائلي للمريض و ذلك لمعرفة ما اذا كان المريض او احد افراد عائلته يعاني من أي امراض رئوية, و يتم اجراء تصوير شعاعي للقفص الصدري باستخدام التصوير المقطعي المحوسب, اشعة سينية, او الامواج فوق الصوتية. و لكن في حال الاصابة بالاسترواح الصدري الضاغط لا بد من علاج الحالة قبل اجراء التصوير.

العلاج:

  • في الحالات البسيطة من الاسترواح الصدري عند الأشخاص الذين لا يعانون من أمراض رئوية أخرى يخضع المريض للاشراف الطبي والمتابعة فقط عن طريق التصوير الدوري للقفص الصدري وذلك حتى يتم تفريغ الهواء الموجود بين طبقتي الغشاء الجنبي (pleura) و التوسيع الكامل للرئة.
  • في الحالات الأكثر حدة يتم ادخال أنبوب وربي لتفريغ الهواء المتسرب بين طبقتي الغشاء الجنبي بعد تخدير المريض، و قد تزيج الحاجة لاجراء التنفس الاصطناعي من خطر الاصابة بالاسترواح الصدري الضاغط، و لابد من تغطية أي جرح موجود للتقليل من خطر حدوث الاسترواح الضاغط.
  • قد تتكرر الاصابة بالاسترواح الصدري الأولي أكثر من مرة، و تكون نسبة عودته مرة أخرى 50% من الحالات وعادة ما تكون الاصابة في غضون 3 سنوات من الاصابة الأولى.

علاج الاسترواح الصدري بالجراحة:

يتم اجراء عمل جراحي لعلاج الاسترواح الصدري, و تستخدم عند الاشخاص الذين يعانون من نوبات متكررة من هذه الحالة, و عند بقاء ضيق الرئة لأكثر من خمسة ايام بعد وضع الانبوب الصدري, و يتم فيها الغاء الفراغ الجنبي بشكل كامل و التصاق الرئة بجدار الرئة, و نتائج هذه العملية جيدة على المدى القريب, و يتم اجرائها عن طريق شق صدري و تحديد مصدر تسرب الهواء,  و يتم بعدها استئصال الطبقة الجنبية الخارجية و قشط الطبقة الداخلية. يحدث التصاق للرئة بجدار الصدر, و يكون معدل تكرار الاسترواح بعد العملية 1% فقط, و قد يشعر المريض بآلام في الصدر بعد العملية. و يمكن علاج الاسترواح ايضاً من خلال اجراء التنظير الجراحي, و يتميز بأنه اقل خطورة, و يحتاج المريض لأيام أقل في المشفى من التي يقضيها بعد الجراحة العادية, كما انه يتسبب بندوب أقل في الجلد و يقلل من خطر الاصابة بالمشاكل الرئوية.

ما بعد عملية الاسترواح الصدري:

  • لابد من الاقلاع عن التدخين بعد اجراء العملية في حالة الشخص المدخن و ذلك لأنه يزيد من فرص تكرار الاسترواح مرة أخرى.
  • يحتاج المريض الى أسبوعين أو ثلاثة أسابيع للتعافي بعد اجراء عملية الاسترواح.
  • الابتعاد عن السفر الجوي لمدة لا تقل عن أسبوع بعد التخلص نهائيا من الاسترواح الصدري في حال الاصابة بالاسترواح التلقائي.

مضاعفات عمليات الاسترواح الصدري:

  • الاصابة بالوذمة الرئوية.
  • اصابة الحيز الجنبي.
  • الضيق التنفسي الحاد.
  • تسرب الهواء بشكل مستمر.
  • الشعور بألم شديد في موقع ادخال الأنبوب الصدري.
  • الألم الشديد في الصدر بعد اجراء عملية الالتصاق الجنبي.

الوقاية من الاسترواح الصدري:

الاسترواح الصدر التلقائي
الاسترواح الصدر التلقائي
  • الابتعاد عن المرتفعات لتجنب الاصابة بالاسترواح الصدري الضاغط نتيجة تغير الضغط الجوي.
  • الابتعاد عن التدخين أو الجلوس بجوار المدخنين لأنه يزيد من خطرة الاصابة.
  • تجنب الغوص لأنه يسبب تغير مفاجيء للضغط الجوي.

أسباب عمل تنظير الرئة:

يستخدم اجراء تنظير الرئة عند المرضى الذين لا يمكن تشخيص حالتهم عن طريق الفحص السريري او التصوير الشعاعي, و يتم في هذا الاجراء اخذ عينة مجهرية من الرئة, القصبات الهوائية, او افرازاتها للفحص, كما يستخدم لعلاج بعض امراض السرطان التي تصيب القصبات الهوائية. و هو فحص بسيط يستخدم لفحص الجهاز التنفسي عن طريق منظار خاص, و تنقسم اجهزة التنظير الى منظار رئوي مرن و صلب, حيث يستخدم الصلب عند الاشتباه بوجود جسم خارجي صلب في القصبات الهوائية خاصةً عند الاطفال و يستلزم تخدير كامل. بينما يحتاج عمل منظار الرئة المرن الى اجراء تخدير موضعي لمنطقة الحنجرة و البلعوم, و يتم ذلك عن طريق جهاز كمام يرش المخدر خلف البلعوم, و بعدها يتم اعطاء المريض حقنة وريدية لتسكين الالم او الضيق و يكون المريض شبه نائم, و يستغرق هذا الاجراء ما بين 15-20 دقيقة, يشعر المريض بعدها بألم مؤقت في البلعوم, مع ارتفاع مؤقت في درجة الحرارة, و يمكن تناول الطعام و الشراب بعد هذا الاجراء بساعتين.

- الإعلانات -

Comments are closed.