- الإعلانات -

الاسترواح الصدري (انهيار الرئة)

و هو مصطلح طبي يشير الى حدوث انهيار الرئة. و يحدث الاسترواح الصدري عندما يدخل الهواء الى الفضاء الواقع حول الرئتين, او في فضاء الجنبة. حيث يجد الهواء منفذاً لدخول فضاء الجنبة عند حدوث اصابة او تمزق في جدار الصدر او الرئتين. و نتيجة لذلك تتضخم الرئتين. و تسمى الحالة باسترواح الصدر الضاغط عندما يتأثر جدار الرئة. اما عندما يكون المتأثر هو جدار الصدر فتسمى الحالة عندئذ باسترواح الصدر المفتوح. و يمكن ان تشمل اسباب تمزق جدار الصدر او الرئة امراض رئوية, اصابة اثناء ممارسة الرياضة, او حدوث تغيرات في ضغط الهواء عند الغوص او تسلق الجبال. و في بعض الاحيان يكون السبب غير معروف. و نتيجة لذلك يتغير الضغط المطبق على الرئة مما يؤدي الى حدوث انهيار رئوي و زيادة الضغط على القلب. و تختلف الحالة حسب الشدة, فعندما تكون كمية الهواء المحبوسة في فضاء الجنبة صغيرة كما في استرواح الصدر الضاغط, فإنه يمكن ان تشفى من تلقاء نفسها. اما الحالات الاكثر خطورة يكون فيها كمية الهواء الداخلة كبيرة و تصبح قاتلة اذا تركت دون علاج. و يمكن ان يشمل العلاج مراقبة المريض, توفير الراحة له في الفراش, و ادخال انابيب صدرية او اجراء عمليات جراحية لإيقاف الانهيار الرئوي.

أنواع الاسترواح الصدري :

هناك نوعين اساسيين من الاسترواح الصدري, هما استرواح الصدر الرضحي TP, و استرواح الصدر غير الرضحي NTP. و كلا النوعين يمكن ان يحدث استرواح صدري ضاغط او مفتوح اعتماداً على ما اذا كان المتأثر جدار الصدر او الرئة.

استرواح الصدر الرضحي :

يحدث هذا النمط عادة بعد حدوث رضح في جدار الصدر او الرئة, مما يلحق اضراراً لهذه الهياكل و يسمح للهواء بالدخول الى داخل فضاء الجنبة. و هذه بعض الامثلة عن الرضوح التي يمكن ان تسبب حالة الاسترواح الصدري الرضحي :

– تأثير الوسادة الهوائية في حال التعرض لحادث سيارة.
– ضربة قاسية على الصدر اثناء ممارسة الرياضة, مثل كرة القدم.
– طعن في الصدر
– اجراءات طبية يمكن لها ان تحدث ضرراً في الرئة, مثل ادراج انبوب في الصدر, استخدام جهاز تنفس صناعي, خزع الرئة, و الانعاش القلبي الرئوي.
– التغيرات في ضغط الهواء اثناء الغوص و تسلق الجبال.

إقرا أيضاَ  وحش التوتر العصبي.. كيف يؤثر على ضحاياه.. وما هى أعراضه وطرق علاجه؟!

المعالجة السريعة لهذه الحالة مهمة للغاية, و الاعراض غالباً ما تكون شديدة و يمكن ان تكون قاتلة مثل حدوث سكتة قلبية, فشل في الجهاز التنفسي, و صدمة.

استرواح الصدر غير الرضحي :

هذا النمط يحدث من تلقاء نفسه, و له نوعان رئيسيان هما : استرواح الصدر التلقائي الاوليPrimary spontaneous pneumothorax, و يحدث عند الاشخاص الذين لم يتم تشخيصهم ابداً بأمراض الرئة. و استرواح الصدر التلقائي الثانوي Secondary spontaneous pneumothorax, و يحدث عند الاشخاص الذين يعانون من مشاكل معروفة في الرئة. و فيما يلي بعض الظروف الصحية التي تزيد من خطر الاصابة باسترواح الصدر التلقائي الثانوي :

– مرض الانسداد الرئوي المزمن, مثل النفاخ الرئوي, و التهاب القصبات المزمن.
– عدوى حادة او مزمنة, مثل السل, او الالتهاب الرئوي.
– سرطان الرئة.
– التليف الكيسي, و هو مرض وراثي يسبب تراكم المخاط في الرئتين.
– الربو

استرواح الصدر المدمى التلقائي :

و هو نوع فرعي نادر من استرواح الصدر التلقائي, و يحدث عندما يدخل الدم و الهواء الى داخل جوف الجنبة, دون سوابق لأي رضوح او تاريخ امراض رئوية.

اعراض الاسترواح الصدري :

تظهر اعراض الاسترواح الصدري الرضحي اثناء التعرض للاصابة, او بعد فترة وجيزة. اما اعراض الاسترواح الصدري غير الرضحي فيحدث عادة اثناء الراحة على شكل هجوم مفاجئ يتميز بآلام صدرية, و عادة ما يكون ذلك هو العرض الأول. و تشمل الاعراض الاخرى ما يلي:

إقرا أيضاَ  كيفية علاج ضيق التنفس .. وما هي أسبابه .. وأعراضه

– الم مستمر في الصدر.
– ضيق في التنفس.
– تعرق
– ضيق في الصدر
– تغير لون الجلد للأزرق.
– عدم انتظام دقات القلب, او تسرع النبض.

عوامل الخطورة :

تشمل عوامل الخطورة ما يلي:

– ممارسة الرياضات العنيفة, مثل كرة القدم.
– أداء اعمال صعبة تحدث ضرراً على الصدر.
– لدى المريض تاريخ من القتال العنيف.

و تشمل عوامل الخطر للاصابة بمرض الاسترواح الصدري التلقائي الاولي, ما يلي:

– فئة الشباب.
– النحافة.
– الرجال.
– الذين تتراوح اعمارهم ما بين 10-30
– المدخنين.
– التعرض لعوامل بيئية او مهنية مثل السحار السيليسي.
– تأثير الاضطرابات الخلقية مثل متلازمة مارفان.
– التعرض لتغيرات في الضغط الجوي.

التشخيص :

يستند التشخيص على وجود هواء في الجوف حول الرئتين, و يمكن لبعض اختبارات التصوير ان تكون مناسبة للتشخيص و تشمل :

– التصوير الشعاعي الامامي الخلفي للصدر.
– التصوير المقطعي المحوسب.
– تصويربالامواج فوق الصوتية.

العلاج :

يعتمد العلاج على شدة الحالة, و على ما اذا عانى المريض من حالة الاسترواح الصدري من قبل. و يتوفر نوعان من العلاج هما الدوائي و الجراحي.

الراحة في السرير :

يوصي الطبيب في الحالات تم فيها دخول كمية صغيرة من الهواء الى الجوف حول الرئة, بالراحة في السرير و اجراء عدة صور بالاشعة السينية للكشف عن توسع الرئة في حال حدوثه مرة اخرى. و يمكن لاسترواح الصدر ان يسبب نقص مستويات الاكسجين عند بعض الاشخاص و تدعى هذه الحالة بنقص الاكسجة, و يقوم الطبيب عندئذ بإعطاء الاكسجين جنباً الى جنب مع الراحة في الفراش.

إقرا أيضاَ  أعاني من صعوبة في التنفس عند الاستلقاء

تصريف الهواء الزائد :

ابرة الشفط و انابيب الصدر هما نوعان من العلاجات غير الجراحية التي تساعد على تصريف الهواء الزائد الموجود في جوف الجنبة. حيث يقوم الطبيب بإدراج انبوب او ابرة بين الاضلاع ليصل الى المكان المحدد, و قد يبقى انبوب التصريف عدة ايام اذا تعرضت مساحة كبيرة في الرئة للانهيار.

التصاق الجنبة :

و هو اكثر الطرق احداثاً للضرر في علاج الاسترواح الصدري, و يستخدم هذا الاجراء لعلاج كل من الرئة المنهارة و المساعدة على منع تكرار ذلك. و يقوم الطبيب خلاله بتخريب فضاء الجنبة, بحيث لايسمح للسوائل بالتراكم مرة اخرى, و يصبح غشاء الجنبة ملتصق و يمنع هذا الاجراء حدوث الاسترواح الصدري مجدداً.

الاجراء الجراحي :

قد يحتاج المريض لإجراء عمل جراحي اذا كان يعاني من حالة الاسترواح الصدري غير الرضحي, و دخلت كمية كبيرة من الهواء الى داخل تجويف الصدر. و هناك عدة انواع من الجراحة, و أحد الخيارات الجراحية يدعى بضع الصدر, حيث يقوم الطبيب خلاله بإجراء شق في جوف الجنبة لرؤية السبب الكامن وراء الاسترواح. كما قد يتم ذلك خلال التنظير بواسطة كاميرا صغيرة يتم ادخالها الى جدار الصدر.

المصدر العلمي :

التعليقات مغلقة.