- الإعلانات -

الإضطراب ثنائي و أحادي القطب .. أعراضه .. أسبابه .. و طرق العلاج

216

- الإعلانات -

تعتبر الأمراض النفسية و الإضطرابات العقلية أحد أخطر المشاكل و الأمراض التي تواجه الإنسان, فالإضطرابات العقلية لا تعرف سن أو جنس, و تصيب الأشخاص بصفة عامة, تؤدي إلى بعض التغيرات في تصرفات الإنسان و سلوكه, تسيطر على مشاعره و من بينها (إضطراب ثنائي القطب).

اضطراب والاكتئاب
اضطراب والاكتئاب

اضطراب وجدانى ثنائى القطب “Bipolar mood disorder”

يعرف بأسماء أخرى مثل الإضطراب ذو الإتجاهين, الهوس الإكتئابي, باي بولر, و يرجع إلى الإنفعال الزائد و الهوس الذي يصيب الشخص في لحظات الفرح أو الإكتئاب, و هو مرض نفسي يقوم فيه الشخص ببعض التصرفات الغريبة و الغير طبيعية في فترات الإكتئاب و الفرح, حيث قد يفقد الشخص لحظات الفرح الشديد دون أية مبررات, و قد يقوم بعزل نفسه و يبكي دون سبب, و يعتبر كل من الفنانين و العلماء و المبتكرين أكثر عرضة للإصابة به.

أنواع “الاضطراب ثنائى القطب” :

  • نوع الأول : يحدث فيه نوع من الشعور بالإبتهاج و الفرحة ثم يليه الشعور بإكتئاب شديد فترة طويلة, عادةً ما يرجع سبب الإصابة به إلى الوراثة.
  • النوع الثاني : يشعر فيه الشخص بنوبة كبيرة من الإكتئاب, ثم تليها نوبة خفيفة جداً من الفرح و الإبتهاج, و تكون عدد تلك النوبات أكبر من نوبات النوع الأول, تتم الإصابة به نتيجة تناول بعض العقاقير الطبية التي تتسبب بآثار جانبية منها إضطراب ثنائي القطب.

أعراض الاصابة بمرض “اضطراب وجدانى ثنائى القطب” :

تختلف الأعراض تبعاً لحالة المريض, السن, و البيئة التي يعيش فيها, و لكن هنالك بعض الأعراض التي يمكن ملاحظتها على مرضى المصابين به مثل :

  • تقلبات مزاجية بشكل حاد و غريب و في فترات قصيرة.
  • الإكتئاب الشديد و المزمن المستمر.
  • الإصابة بالهوس و الأوهام.
  • إدمان بعض المشروبات الكحولية.
  • إدمان بعض أنواع المخدرات.
  • الشعور المفاجئ بالفرح ثم يليه الشعور بالإكتئاب الشديد أو العكس.
  • الأرق الليلي و النوم المتقطع.
  • الشعور بالتعب الشديد و الإرهاق.
  • الشعور بقلة الذات و فقدان الثقة في النفس.
  • عدم قدرة المريض على إتخاذ القرارات السليمة.
  • زيادة النشاط السلوكي بصورة واضحة.
  • عدم قدرة المريض على القيام بالآداء الجنسي.
  • مواجهة لعديد من المشاكل المادية و العائلية.
  • محاولة إنتحار.
  • الذاكرة الحادة القادرة على تذكر كافة التفاصيل.
  • تناول المشروبات المنبهة بكثرة كالشاي و القهوة, و التدخين بشراهة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التفكيرات الغريبة و الغير طبيعية و بعض الأفكار الإنتحارية و أفكار عن الموت.
  • الإنحرافات الجنسية.
  • الرغبة بالبكاء الشديد مع عدم القدرة على البكاء.
  • الشعور بالذنب و إلقاء اللوم على نفسه.
  • تناول الطعام بكثرة أو كما يحدث العكس مثل فقدان الشهية.
الاكتئاب واضطراب
الاكتئاب واضطراب
بعض الاعراض الجسديه:
  • الإصابة بالإمساك.
  • الشعور بالحاجة للنوم الشديد و عدم القدرة على القيام بالأنشطة اليومية.
  • فقدان الوزن.
أسباب الاصابة بمرض “الاضطراب الوجدانى ثنائى القطب”:
  • يصيب هذا النوع كل من النساء و الرجال, و تزداد نسبة الإصابة به عند النساء نظراً لأن المرأة تمر ببعض التغيرات الهرمونية.
  • الأشخاص دون سن معين, و تزداد مخاطر الإصابة به في الفترات الأولى من حياة الإنسان.
  • التعرض لضغوط نفسية.

علاج مرض ثنائى القطب ك

  • إستشارة طبيب نفسي لوصف العلاج المناسب.
  • وصف بعض الأدوية المضادة للإكتئاب أو مثبتات المزاج, مثل لامكتال.
  • العلاج السلوكي.
  • مساعدة المريض على النوم بصورة منتظمة و علاج الأرق.
  • العلاج عن طريق الصدمات الكهربائية.
  • اتباع نظام غذائي صحي غني بالأوميغا 3 و بعض الأحماض الضرورية.
  • بعض العلاجات التقليدية مثل الإبر الصينية و بعض الأعشاب الطبيعية.
  • إعطاء “ديباكين” عند حدوث نوبات من الهوس و نشاط مفرط و غريب.
علاجه بالاعشاب :

- الإعلانات -

  • تناول فيتامين ب الموجود في الفواكه و الخضار (السبانخ, البروكلي, الجزر, الفلفل, الحليب, فول الصويا, الأسماك, و الدجاج).
  • عشبة “العنكة” مفيدة للزهايمر.
  • تناول “إس أدنوسيل الميثيونين” يعزز الناقلات العصبية في جسم الإنسان, و يساعد على تحسين المزاج و يمكن إستعماله كمكمل لعلاج حالات الإكتئاب.

كيفية التعامل مع مريض “اضطراب ثنائى القطب” :

  • مراعاة أن الشخص لن يكون قادر على الإختلاط الإجتماعي بسهولة.
  • عدم التعرض للضغوطات.
  • عدم إرغام المريض على مقابلة الأشخاص و التحدث معهم حتى لا يدخل في نوبة من العصبية.
  • عدم مراقبة الشخص المريض بشكل مستمر.
  • عدم محاولة إرغامه على القيام بشيء ما.
  • منح المريض الثقة و عدم تذكيره بما يعانيه في كل مرة.
  • محاولة التكلم بهدوء و التعرف على مايشعر به المريض.
  • عدم فقدان الصبر في التعامل معه.
  • يعاني المريض من عدم القدرة على التفريق ما بين ما هو حقيقي و ما هو خيالي, لذلك قد يعتقد أن شخصاً ما متوفي لكنه ما يزال على قيد الحياة.
  • الحفاظ على الوعود التي قمت بقطعها له.
  • في حالة رغبة المريض في الزواج فلا ضرر, ولكن لا بد من إطلاع الحقيقة  للشخص الآخر و مايعاني منه حتى يفهم كيفية التعامل معه و ما يحتاجه من مساعدة.

الاكتئاب أحادى القطب :

يعرف بإسم Unipolar depression, و هو أحد أنواع الإضطراب الناتج عن بعض العوامل النفسية و الإجتماعية و البيولوجية للشخص الذي يعاني من الإكتئاب.

أعراضه:
  • مزاج متشائم و حزين.
  • عدم القدرة على الإستمتاع.
  • فقدان الرغبة في كل شيء.
  • التوتر و القلق.
  • الشعور بالذنب و إلقاء اللوم على الذات.
  • قلة الثقة في النفس و قلة تقدير الذات.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • فقدان الشهية أو تناول الطعام بكثرة.
  • الأرق و إضطرابات النوم.
الاكتئاب
الاكتئاب

اضطراب المزاج :

و هو أحد أنواع إضطراب ثنائي القطب, أعراضه خفيفة و بسيطة مقارنة مع إضطراب ثنائي القطب, حيث يعاني فيه المريض من فترات يشعر فيها بالسعادة و الفرحة و الإنبساط, و فترات أخرى يشعر فيها بالحزن و الإكتئاب الخفيف, لكن تلك الفترات تكون متباعدة نسبياً و يكون المريض فيها طبيعي.

أنواعه:

القلق: 

يعتبر القلق أحد أهم أنواع الإضطراب و الأكثر انتشاراً, يشعر الشخص فيه بتوتر و خوف بدون سبب مقنع و تظهر علامات القلق من خلال :

  • إرتعاش اليدين.
  • إضطراب و تسارع دقات القلب.
  • التعرق الشديد.
  • صعوبة في بلع الطعام.
  • فقدان الشهية.
  • بعض حالات الإغماء.

الاكتئاب:

و هو أحد انواع إضطراب المزاج و يعتبر من أحد الأعراض و الظواهر السياسية لإضطراب المزاج, و هو الإكتئاب الناتج عن ما يمر فيه الشخص في حياته, سواء الضغوطات الإجتماعية أو الضغوطات العاطفية و الإنفعالات التي تحدث في حياة الإنسان, و يشعر المريض هنا في حالة من اليأس و حالة مزاجية سيئة و حزن شديد, و عادةً ما يصيب الكبار أكثر من الصغار.

علاجه:

يتميز هذا الإضطراب بأنه أحد الامراض التي تطول فترة الإصابة به و يحتاج إلى علاج مستمر مدى الحياة, حيث يتم وصف أدوية مضادة للإكتئاب تساعد على تقليل نوبات الحزن و القلق, و ينصح المريض بألا يقوم بإيقاف العلاج عند الشعور بأنه أصبح في حالة أفضل.

- الإعلانات -

Comments are closed.