- الإعلانات -

تعرف على مجموعة من الأطعمة المحاربة للسرطان

183

- الإعلانات -

الأطعمة المحاربة للسرطان، يعرف السرطان بأنه مشكلة صحية كبيرة تؤثر على ملايين الناس في كل عام, وأكثر من 1 مليون شخص في الولايات المتحدة يصابون بالسرطان سنوياً, والسبب الرئيسي في حدوث السرطان هو خلايا غير طبيعية تتكاثر تلقائيا وتنمو على شكل أورام.

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

هل نتناول يوميا مايكفي من الأطعمة التي تحارب حدوث السرطان؟

العديد من الناجين من السرطان كانوا محظوظين بما فيه الكفاية لاستخدام مزيج من العلاج الطبيعي بأنفسهم جنباً إلى جنب مع العلاجات الطبية التقليدية, وهذا النهج يساعد في دعم الجسم والعقل في عملية الشفاء التي غالبا ماتكون طويلة وصعبة للغاية. و الالتهاب هو القضية الأساسية التي تؤهب لبدأ وتقدم نمو السرطان, فنسبة 30-40% من جميع أنواع السرطانات يمكن الوقاية منها عن طريق إتباع أسلوب حياة صحي واتخاذ التدابير الغذائية الوقائية, وتشير دراسات أخرى انه يمكن الوقاية من75% عبر إتباع هذه التدابير. كما أن الاستراتيجيات المتبعة مثل تناول أطعمة صحية, عصائر نباتية, استهلاك أطعمة البروبيوتيك, وتناول معززات المناعة يمكن أن تشعر المريض بمزيد من الطمأنينة وتعطيه الحافز لمكافحة المرض.

الأطعمة والعادات التي تزيد من خطر حدوث السرطان:

مثل المصابين بأمراض القلب, السكري, متلازمة الأمعاء المتسربة, اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى, و الجذور الحرة أو الجهد التأكسدي الناتجة عن الالتهابات, جميعها تؤهب لحدوث السرطان. فكما هو شائع عالميا أن السرطان هو مرض واحد, لكنه في الحقيقة يشمل أكثر من 100 اضطراب مرضي خلوي مختلف في جميع أنحاء الجسم. فالسرطان يشير إلى حدوث انقسام خلوي غير طبيعي ينتج عنه أورام أو نمو خلايا غير طبيعي. فعند انقسام الخلايا بدون آلية كبح قد تستمر في الانقسام حتى تغزو الأنسجة المجاورة وتنتشر لمناطق أخرى في الجسم, مثل الدم, والجهاز اللمفاوي. و الأسباب الرئيسية للسرطان معقدة ومتعددة العوامل, منها: سوء التغذية, التعرض للسموم البيئية, أسباب وراثية, إصابة فيروسات أو عدوى, مستويات توتر عالية, سوء هضم و سوء امتصاص, و قلة النشاط البدني.
و معظم الناس يختارون العلاج التقليدي للسرطان والمقصود به العلاج الكيميائي, أو الإشعاعي, أو أية أدوية أخرى. ويتغاضون عن أمور أخرى بنفس الأهمية وتشمل : إتباع نظام غذائي صحي يعتمد على الأطعمة المضادة للالتهاب والتي تلغي تأثير الإجهاد التأكسدي.

الأطعمة التي تزيد مخاطر حدوث الالتهابات و الإصابة بالسرطان :

السكر – الزيوت المكررة- الكربوهيدرات المكررة – منتجات الألبان التقليدية – مزارع اللحوم
فعندما يتعلق الأمر بالتقليل من الالتهاب ومحاربة ضرر الجذور الحرة, يجب استهلاك الكثير من الأطعمة التي تحتوي على مضادات الأكسدة والالتهاب. وهذا يعني تجنب الأطعمة المعلبة والأغذية المصنعة, والتركيز فقط على تلك التي لاحتوي على مضادات حيوية, مواد كيميائية أو سموم. وشراء الأطعمة العضوية, والمعتمدة على الأعشاب.

ووجدت علاقة بين مخاطر الإصابة بالسرطان وتناول أطعمة فقيرة بالعناصر الغذائية, وبالمقابل وجدت علاقة عكسية بين تناول جرعات عالية من فيتامين C, الكاروتينات, فيتامين a1, α-tocopherol, و الألياف, مع خطر الإصابة بسرطان الكلى.

كما أن تناول الخضروات, الفواكه, الأسماك, الأطعمة الغنية بالكالسيوم, فيتامين D, و الألياف يرتبط مع انخفاض مخاطر الإصابة بسرطان القولون, الرئة, و الثدي. في حين أن تناول اللحوم الحمراء, والمصنعة, و تناول الكحول بالإضافة إلى مؤشر كتلة جسم غير صحي BMI يرتبط مع زيادة مخاطر الإصابة بالسرطان.
كما أن الحصول على مايكفي من البروتينات و الأحماض الدهنية يحافظ على صحة الجهاز المناعي ويمنع تلف العضلات, و يقي من حدوث المشاكل الهرمونية و العصبية.

أضرار_السكر
أضرار_السكر

الأطعمة المساهمة في مكافحة السرطان:

1- الخضروات الورقية الخضراء

فهي غنية بالفيتامينات, المعادن, مضادات الأكسدة, و الأنزيمات, لكنها منخفضة السعرات الحرارية, الدهون, الصوديوم, وغيرها…, فالخضر الورقية بجميع أنواعها (السبانخ, اللفت, الكرنب, الجرجير, … ) تكافح السرطان بما في ذلك فيتامين C, و بيتا كاروتين (نوع من فيتامين A). وهي مصدر طبيعي للجلاكوسينولات, كما تحوي على خصائص مضادة للجراثيم والفيروسات والتي تقي من حدوث العوامل المسرطنة, وتساهم في قتلها و تمنع تشكلها. و أيضا Isothiocyanates موجود في الخضروات الورقية, وهو مصنوع من الجلاكوسينولات و يساعد على التخلص من السموم في الجسم على المستوى الخلوي.

سبانخ
سبانخ

2- الخضروات

الخضروات معروفة بأنها قاتلة للسرطان, وأفضلها تلك التي تحوي على فيتامين C. والعديد من الخضروات غني بالجلوتاثيون المعروف باسم سيد مضادات الأكسدة, وتقريبا جميع أفراد عائلة الكرنب من الخضروات, غنية بمادة الـ isothiocyanates التي تقي من حدوث السرطان, بالإضافة إلى أن الملفوف و القرنبيط يحويان على كل من isothiocyanates و الاندولات وهما نوعين من مضادات الأكسدة القوية التي تساعد في إزالة السموم الأنزيمية وتحمي بنية الحمض النووي. كما أن البصل, الكوسا, الهليون, الخرشوف, الفلفل, الجزر, الشمندر جميعها مفيدة في خفض مخاطر الإصابة بالسرطان.

3- التوت:

استخدم التوت في الطب الصيني التقليدي منذ حوالي 200 عام قبل الميلاد, وذلك لزيادة المناعة والطاقة, و يعد من أهم الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة في العالم, بالإضافة ل فيتامين C, فيتامين A, و حمض الغاليك, والتي جميعها تحدث زيادة في مناعة الجسم. فالتوت غني بالـ proanthocyanidin (مضاد أكسدة) و له خصائص وقائية من الشيخوخة, كما يخفض ضرر الجذور الحرة. بالإضافة لكميات كبيرة من الفينول, زياكسانثين, الليكوبين, كريبتوزانتين, لوتين, و السكريات.

4- الفواكه والخضروات زاهية اللون

وهي مثل ( الحمضيات, الاسكواش, البطاطا الحلوة, وغيرها . ) تشير إلى وجود كميات كبيرة من مضادات الأكسدة خاصة الكاروتينويد.
– الكاروتينات ( ألفا كاروتين, بيتا كاروتين, الليكوبين, لوتين, كريبتوزانتين) جميعها مشتقات فيتامين A, وأهمها هو بيتا كاروتين الذي يعزز المناعة, يزيل السموم, يحافظ على صحة الكبد, بالإضافة إلى انه يكافح سرطان الجلد والعينين و الأعضاء الأخرى.
– اللوتين, و زياكسانثين تعطي الأطعمة لونها الداكن, و تعمل كمضادات أكسدة, وتساعد في منع الاضطرابات المتعلقة بالعين والبشرة.
– البطاطا الحلوة, الجزر, الشمندر, الحبوب, جميعها تحوي كربوهيدرات معقدة, والتي تساعد في خفض مخاطر عدد من أنواع سرطانات الجهاز الهضمي العلوي, بالإضافة إلى أن التناول الزائد للأطعمة التي تحوي على نسبة عالية من السكر في الدم, و الحبوب, يزيد من خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان مثل سرطان الثدي, القولون, و المستقيم.

- الإعلانات -

5- الأعشاب الطازجة و التوابل:

يحوي الكركم على الكركمين وهو مكون نشط, يساعد في التقليل من حجم الأورام, ومحاربة سرطان القولون, و الثدي, جنبا إلى جنب مع الفلفل الأسود, كما يعزز الامتصاص, و يحارب الالتهاب. بالإضافة إلى أنواع أخرى من الأعشاب التي تعزز الجهاز المناعي وتشمل: الزنجبيل, الثوم, الزعتر, الفلفل الحار, الريحان, البقدونس.

6- اللحوم العضوية:

ينصح بتناول لحم البقر, أو كبد الدجاج على العديد من الوجبات الغذائية لمكافحة السرطان, وذلك لاحتوائها على كميات مرتفعة من فيتامين B, فتناول البروتينات الحيوانية يوفر المعادن التي تساعد على تنظيف الكبد وتعزيز قدرته على إزالة السموم من الدم والجهاز الهضمي.كما أن المصادر الغنية بالسيلينيوم, الزنك, و فيتامين B, تساعد على تنقية الدم من السموم, إنتاج الصفراء اللازمة لهضم الدهون, الحفاظ على توازن مستويات الهرمون, بالإضافة لتخزين الفيتامينات الأساسية و المعادن و الحديد. فالأطعمة الغنية بالمعادن تساعد على التصدي لكل من آثار الكحول, الأدوية, ارتفاع الدهون الثلاثية, انخفاض البوتاسيوم, السمنة, الالتهابات الفيروسية, و معيقات عمل الهرمون.

لحوم
لحوم

7- منتجات الألبان:

منتجات الألبان غنية بالبروبيوتيك (بكتيريا جيدة), وهي كائنات حية دقيقة تعزز التوازن البكتيري الطبيعي في الأمعاء الدقيقة وتساعد على تعزيز المناعة, وتوقف نمو الأورام, و تساعد على تجديد الخلايا. و مصادر البروبيوتيك هي: الكيمتشي (مخلل الكرنب), جوز الهند, و منتجات الحليب مثل الجبن والألبان, لكن المعالجة الحرارية العالية يمكن أن تتلف العديد من المواد الغذائية الحيوية بما في ذلك الأنزيمات, البروتينات, البروبيوتيك.

8- المكسرات و البذور:

بذور الشيا, و الكتان غنية بالألياف, المعادن, و أحماض اوميغا 3, و بذور القنب, السمسم, اليقطين, وعباد الشمس أيضا مفيدة وكاملة الأحماض الدهنية الصحية, و كذلك جوز الهند و اللوز.

9- الزيوت الصحية (جوز الهند, الكتان, السمك, زيت الزيتون)
يسيطر الدماغ والجهاز العصبي على كافة وظائف الجسم و 60% من احتياجات هذه الوظيفة هي الأحماض الدهنية, والمشكلة أن العديد من الدهون الموجودة في الزيوت المصنعة و المهدرجة تدمر أغشية الخلايا, مما يؤدي إلى الإصابة بسمية. كما تخلق مشاكل في جميع أنحاء الجسم, مما يؤدي إلى انخفاض وظيفة الجهاز المناعي, و احتقان الخلايا والإصابة بالتهابات. لذلك يجب الحرص على تناول زيوت ذات مصدر طبيعي بما فيها زيت الكتان, زيت الزيتون الممتاز, زيت السمك, زيت جوز الهند, حيث تغذي الأمعاء وتعزز وظيفة الجهاز المناعي وتساعد على الحفاظ على وزن صحي بالإضافة إلى أن بذور الكتان و زيت السمك تحويان على أحماض اوميغا 3 التي تساعد على تنشيط خلايا الجسم.

10- الفطر

يختلف الفطر من حيث فوائده, طعمه, ومظهره, فكما هو معروف يعزز الفطر الجهاز المناعي ويساهم في مكافحة السرطان, و تجديد الخلايا.

11- الشاي

النقائل الورمية هي الجانب الأكثر خطورة في السرطان, وهي ناتجة عن عدة عمليات مرتبطة مع بعضها البعض : تكاثر الخلايا, تكون الأوعية الدموية, التصاق الخلية, الهجرة, و غزو الأنسجة المحيطة. فالنقائل الورمية هي السبب الرئيسي للوفاة بين مرضى السرطان وقد أفادت عدة دراسات أن الشاي الأخضر يمكن أن يساعد في تقليل هذه المخاطر, فهو يحوي على مركبات polyphenolic الرئيسية, بما في ذلك epigallocatechin-3-gallate, والذي اثبت جدارته في منع حدوث الغزو السرطاني وتكون الأوعية الدموية, والتي تعتبر ضرورية لنمو الأورام وحدوث النقائل السرطانية.
حيث تتعدد أنواع الشاي في جميع أنحاء العالم, فهناك الشاي الأخضر, الأسود, و الأحمر و… وأكثرها فائدة هو الشاي الأخضر لاحتوائه على كميات أعلى من polyphenolic, catechin, gallocatechin, و EGCG.
و مضاد الأكسدة EGCG له فعالية مضادة للسرطان أكثر بحوالي 25-100 مرة من فعالية فيتامين C و E. كما يقلل من التعبير عن البروتينات التي تشارك في عملية الغزو السرطاني للأنسجة.

الشاي الاخضر
الشاي الاخضر

12- الأسماك

الأسماك و خاصة الصغيرة, بما في ذلك السلمون, الماكريل, و الساردين, هي أطعمة تحوي على مضادات التهاب اوميغا 3 التي تحافظ على صحة الدماغ, الهرمون, و الجهاز العصبي, كما تقي من الإصابة بالسرطان وتساعد في تحسين العلاج الكيميائي, و الحفاظ على وظائف الكتلة العضلية, و تقليل فرص الإصابة بالالتهابات الناجمة عن سمية العلاج.

العلاجات الطبيعية الأخرى:

المكملات الغذائية مفيدة لمساعدة الجسم على التعافي وسد النقص الحاصل في العناصر الغذائية, وان الأشخاص الذين يستهلكون كميات كبيرة من السيلينيوم, حمض الفول, فيتامين B12, فيتامين D, الكلوروفيل, و المواد المضادة للأكسدة, لديهم حماية أكثر من باقي الأشخاص.

بعض المكملات الغذائية التي تكون بمثابة أدوية علاجية طبيعية تشمل :

  • فيتامين سي
  •  إنزيمات البنكرياس
  •  البروبيوتيك
  •  مركب البوتاسيوم
  •  فيتامين B12 أو مركب فيتامين B
  •  أحماض اوميغا 3 الدهنية
  •  الأطعمة التي تحوي كلوروفيل, سبيرولينا, كاكاو, طحالب خضراء.
  •  الزيوت العطرية: اللبان يفيد في علاج سرطان الثدي, المخ, القولون, و البروستات. وله القدرة على تنظيم الوظيفة الجينية الخلوية, والتي تؤثر بشكل ايجابي على التئام الجروح.

كما أن الحصول على قسط وافر من أشعة الشمس يعطي جسدنا القدرة على تصنيع فيتامين د, ويتواجد أيضا في بعض الأغذية مثل سمك السلمون و البيض. حيث يساعد فيتامين د على الوقاية من الإصابة بالأمراض السرطانية.

Comments are closed.