- الإعلانات -

اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما

 يتم إجراء تبديل الدم  بهدف التخلص من الآفات التي تتواجد فيه, أو تقليل تركيزها, عن طريق استبداله بدم آخر سليم. و هنالك عدد من الدواعي للقيام بهذه العملية لدى المولودين حديثاً, أهمها: داء انحلال الدم الوليدي , و كثرة الكريات الحمر و هي اجراء طبي يتم فيه سحب الدم من مريض و استبداله ببلازما او دم متبرع آخر. و يتم ذلك عن طريق عمل قسطرة وريدية, و يستخدم هذا الاجراء لإنقاذ حياة شخص بالغ او طفل مصاب بتشوهات دم مهددة للحياة.

اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما
اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما

 تغيير الدم لحديثي الولادة :

  • يتم إجراء هذه العملية  لحديثي الولادة في عدة حالات محدودة ومنها اليرقان, و يحدث نتيجة لارتفاع معدل مادة معينة في دم الطفل تسمى “اللبلوبين” و التي تنتج عن تحطم كريات الدم الحمراء و يصاب به الأطفال حديثي الولادة في الأسابيع الأولى من الحياة و تصبح الحالة أكثر خطورة كلما تأخر التشخيص, و هي حالة مهمة وحرجة تحتاج لعناية و دقة ملاحظة, يبدأ ظهورها بتكون لون اصفر في جسم و عين الطفل.
  • تحدث عملية تغيير الدم للطفل عن طريق وضع الطفل بشكل مستقيم عاريا على ظهره ويقوم الطبيب المختص بحذر بوضع قسطرة في الوريد السري للطفل (السرة) من جهة ومن جهة أخرى توصل بجهاز خاص لنقل الدم (جهاز يحتوي على العديد من الحقن تستخدم لمرة واحدة فقط) و يستغرق ذلك عدة دورات كل دورة تستغرق عدة دقائق و يتم نقل الدم على شكل دفعات صغيرة بمجرد خروجها من جسم الطفل يدخل بديلها.

اضرار نقل الدم :

  • تعد عملية نقل الدم (Blood Transfusion) من شخص إلى شخص آخر من اهم العمليات  خصوصاً في الحالات الحرجة كون نقل الدم ضرورة ملحة في حالات النزيف الحاد ما يسبب فقدان كمية كبيرة وخطرة من الدم, بالاضافة الى حالات فقر الدم اللاتنسجي, و حالات تحطم كريات الدم الحمراء، حيث تتم عملية نقل الدم بعد التأكد من سلامة دم المتبرع من الأمراض الوبائية مثل التهاب الكبد الفيروسي, الايدز و توافق فصيلة دم المريض بالشخص المانح فلا يمكن ادخال دم زمرة مختلفة عن الزمرة الاصلية لدم المصاب و يجب اجراء الاختبارات اللازمة لذلك مثل اختبارُ الزمرة الدّموية ABO و عامل الريزوس Rh, و يستطيع الاطباء ايضا نقل الدم كاملاً او نقل الجزء المراد منه فقط  (نقل المشتق الدموي) و هي الطريقة الأكثر فعالية، والأقل خطورة و إحداثاً للضرر في عمليات نقل الدم.
  • قد تؤدي عملية نقل الدم من شخص الى آخر للتسبب ببعض الاستجابات المناعية، و غير المناعية، و قد يصاب المريض بالحساسية، او احد انواع الالتهابات الأخرى التي تحدث نتيجة رد فعل الجسم على نقل الدم له ومحاربته له، أو قد يتعرض الجسم و الدم لعدوى فيروسية.
  • من ردود الفعل المناعية جراء نقل الدم :
  • حمى عدم الانحلال : وتحدث بسبب عدم تحطم كريات الدم الحمراء فلا يقدر الجسم على تمييز الدم الجديد، فيبدأ الجهاز المناعي في مهاجمته.
  • تدمير كريات الدم الحمراء وتدمير الصفائح الدموية : و يحدث ذلك في حالات اختلاف فصيلة دم المتبرع عن فصيلة دم المريض حيث تقوم الأجسام المضادة الموجودة في دم المستلم بمهاجمة الكريات الحمراء في دم المتبرع وتفجيرها حيث تصبح محتويات خلايا الدم التي تمزقت سامة للكلى و تسبب (قصور كلوي حاد ) وهي خطرة مهددة للحياة, يقوم فيها الجهاز المناعي بمهاجمة كريات الدم الحمراء و الصفيحات الدموية وتدميرها.
  • مهاجمة رئتي المريض هي حالة نادرة تتعلق بإصابات الرئة، يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الرئتين، ما يؤدي إلى صعوبة التنفس وأعراض أخرى، و يتم في الغالب علاج معظم الحالات.
  • العدوى : تحدث العدوى كإحدى مضاعفات نقل الدم، بسبب إصابة المتبرع بأمراض فيروسية معدية، حدوث تلوث, او ان تكون الادوات الطبية غير معقمة جيدا و تعرضت للتلوث، و  قليلا ما يحدث ذلك إذ يتم فحص المتبرع جيداً للتأكد من عدم إصابته بالأمراض، و الحرص على حماية الدم المتبرع به من أي تلوث.
  • فرط بوتاسيوم الدم : و هو ارتفاع غير عادي لمستوى البوتاسيوم في الدم، وهو ايضاً من المضاعفات المحتملة لنقل الدم حيث أن خلايا الدم الحمراء تحتوي على نسبة عالية منه
اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما
اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما

 عملية فصل البلازما عن الدم :

  • تتم عن طريق سحب الدم الذي يتألف من كريات دم حمراء و بيضاء و صفائح و بلازما عن طريق إبرة أو قسطرة وريدية مزروعة سابقاً. ثم يتم فصل البلازما عن باقي خلايا الدم  وكريات الدم الحمراء و البيضاء و الصفائح بواسطة فاصل خلوي كل على حدى. و هنالك ثلاثة طرق لفصل البلازما عن خلايا الدم، ولكل طريقة مزاياها وعيوبها ايضا:
    • الطرد المركزي متقطع التدفق (Discontinuous flow centrifugation): لا يحتاج اكثر من قسطرة وريدية واحدة، يتم إزالة 300 مل من الدم في وقت واحد ثم طردها مركزياً لفصل البلازما من خلايا الدم.
    • الطرد المركزي مستمر التدفق (Continuous flow centrifugation): يتطلب قسطرتين وريديتن. و تتطلب هذه الطريقة سحب كمية دم أقل من الجسم في وقت واحد، و في هذه الطريقة  يتم تدوير البلازما باستمرار.
    • ترشيح البلازما: يتم استخدام قسطرتين وريديتين. يتم تصفية البلازما باستخدام معدات غسيل الكلى القياسية. تتطلب هذه العملية المستمرة أقل من 100 مل من الدم يكون خارج الجسم في الوقت الواحد.

 اضرار العلاج بفصل البلازما :

بغض النظر عن مدى فائدة العلاج بفصل البلازما، إلا أنه توجد مضاعفات و مخاطر محتمله مثله مثل أي نوع آخر من العلاجات. اي عند ادخال قسطرة وريدية أكبر من المطلوب قد يؤدي ذلك الى حدوث نزيف شديد، و في بعض الاحيان قد يتسبب بثقب في الرئه، و يعتمد ذلك  على مكان ادخال القسطرة، فإذا تركت القسطرة لمدة أطول من اللازم، قد يؤدي ذلك لحدوث عدوى. و تشمل المضاعفات الأخرى ما يلي:

  • انخفاض ضغط الدم وحدوث هبوط حاد في الدورة الدموية.
  • قمع الجهاز المناعي للمريض.
  • النزيف أو ورم دموي من وضع الإبرة.

 الامراض اللتي يتم علاجها ببلازما الدم :

  • التليف الرئوي.
  • متلازمة غيلان باريه.
  • متلازمة غودباستشر.
  • متلازمة فرط اللزوجة.
  • الوهن العضلي.
  • متلازمة انحلال الدم البوريمي.
  • داء واغنر.
  • متلازمة لاميرت-ايتون.
  • متلازمة اضداد الفوسفولييد.
  • التهاب الاوعية المجهري.
  • متلازمة هيلب.
  • داء غريفز.
  • مرض بهجت.
  • داء ريفسام.
  • الفقاع الشائع.
  • التصلب المتعدد.
  • انحلال الربيدات.
  • التهاب النخاع المستعرض.
  • الاعتلال العصبي.
اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما
اضرار نقل الدم و عملية فصل البلازما
إقرا أيضاَ  عسرة الهضم.. اسبابه وطرق العلاج

التعليقات مغلقة.

× How can I help you?